53415. بكأ11 53416. بَكَأَ1 53417. بَكَأَتِ1 53418. بكأت1 53419. بكؤ1 53420. بكا153421. بَكَا1 53422. بكاء مُرٌّ1 53423. بُكَابس1 53424. بُكَابِلِيّ1 53425. بكاتر1 53426. بَكَّار1 53427. بَكَّارة1 53428. بَكَارة1 53429. بِكَارة1 53430. بَكَّاري1 53431. بكاس1 53432. بَكَّاس1 53433. بكاسون1 53434. بكالوريا1 53435. بكالوريوس1 53436. بكالي1 53437. بِكَالِيّ1 53438. بَكَّالِيّ1 53439. بكان1 53440. بَكَّان1 53441. بكاه1 53442. بكَّاه1 53443. بكاهلي1 53444. بُكَاهِلِيّ1 53445. بكاوي1 53446. بُكَاوي1 53447. بكايري1 53448. بُكَايِريّ1 53449. بكبر1 53450. بَكْبَرَةُ1 53451. بكبك2 53452. بكْبَك1 53453. بكة1 53454. بَكْت1 53455. بكت12 53456. بَكت1 53457. بَكَّتَ1 53458. بَكَتَ1 53459. بَكَتَ 1 53460. بكتاش1 53461. بِكْتاش1 53462. بُكَتَّاشِيّ1 53463. بكتريا1 53464. بكتريولوجيا1 53465. بكتكين1 53466. بَكَتَه1 53467. بكته1 53468. بكتور1 53469. بُكُتُوم1 53470. بُكَتُوم1 53471. بكتيريا1 53472. بُكَثِيرِيّ1 53473. بُكَجّ1 53474. بُكَدَّاس1 53475. بُكُدَاس1 53476. بِكْداي1 53477. بِكْدَش1 53478. بُكْدمَان1 53479. بُكُدَي1 53480. بُكَدْي1 53481. بَكْر1 53482. بِكْر1 53483. بكر17 53484. بَكَرَ1 53485. بَكْرُ الدِّين1 53486. بَكْرُ الصِّدِّيق1 53487. بَكَرَ 1 53488. بَكْرات1 53489. بُكْران1 53490. بَكَرة1 53491. بُكْرَة2 53492. بَكْرَج1 53493. بكرد1 53494. بُكَرَم1 53495. بُكَرْم1 53496. بكره1 53497. بَكْرون1 53498. بَكِرون1 53499. بكرون1 53500. بُكْريّ1 53501. بَكْري1 53502. بِكْري1 53503. بَكْرِيَّة1 53504. بكز1 53505. بكس4 53506. بَكَسَ1 53507. بِكْس1 53508. بَكْس1 53509. بَكْسَاوي1 53510. بِكْساوي1 53511. بكسماط1 53512. بَكَشَ1 53513. بَكْش1 53514. بكش3 Prev. 100
«
Previous

بكا

»
Next

بكا: البُكاء يقصر ويمد؛ قاله الفراء وغيره، إذا مَدَدْتَ أَردتَ الصوتَ

الذي يكون مع البكاء، وإذا قَصرت أَردتَ الدموع وخروجها؛ قال حسان بن

ثابت، وزعم ابن إسحق أَنه لعبد الله بن رواحة وأَنشده أَبو زيد لكعب بن

مالك في أَبيات:

بَكَتْ عيني، وحقَّ لها بُكاها،

وما يُغْني البُكاءُ ولا العَويلُ

على أَسَد الإلهِ غَداةَ قالوا:

أَحَمْزَةُ ذاكم الرجلُ القتيلُ؟

أُصِيبَ المسلمون به جميعاً

هناك، وقد أُصيب به الرسولُ

أَبا يَعْلى لك الأَركانُ هُدَّتْ،

وأَنتَ الماجدُ البَرُّ الوصولُ

عليك سلامُ ربك في جِنانٍ،

مُخالطُها نَعيمٌ لا يزولُ

قال ابن بري: وهذه من قصيدة ذكرها النحاس في طبقات الشعراء، قال:

والصحيح أَنها لكعب بن مالك؛ وقالت الخنساء في البكاء الممدود ترثي

أَخاها:دَفَعْتُ بك الخُطوبَ وأَنت حيٌّ،

فمن ذا يَدْفَعُ الخَطْبَ الجَليلا؟

إذا قَبُحَ البُكاء على قَتيل،

رأَيتُ بكاءَك الحَسَنَ الجميلا

وفي الحديث: فإن لم تجدوا بُكاءً فَتَبَاكَوْا أَي تَكَلَّفُوا البُكاء،

وقد بَكَى يَبْكِي بُكاءً وبُكىً؛ قال الخليل: من قصره ذهب به إلى معنى

الحزن، ومن مدّة ذهب به إلى معنى الصوت، فلم يبالِ الخليلُ اختلافَ

الحركة التي بين باء البكا وبين حاء الحزن، لأَن ذلك الخَطَر يسير. قال ابن

سيده: ،هذا هو الذي جَرَّأَ سيبويه على أَن قال وقالوا النَّضْرُ، كما

قالوا الحَسَنُ، غير أَن هذا مسكَّن الأَوسط، إلا أَن سيبويه زاد على الخليل

لأَن الخليل مَثَّلَ حركة بحركة وإن اختلفتا، وسيبويه مَثَّلَ ساكن

الأَوسط بمتحرك الأَوسط، ولا محالة أَن الحركة أَشبه بالحركة وإن اختلفتا من

الساكن بالمتحرك، فَقَصَّرَ سيبويه عن الخليل، وحُقَّ له ذلك، إذا الخليل

فاقد النظير وعادم المثيل؛ وقول طرفة:

وما زال عني ما كَنَنْتُ يَشُوقُني،

وما قُلْتُ حتى ارْفَضَّتِ العينُ باكيا

فإنه ذكَّر باكياً وهي خبر عن العين، والعين أُنثى، لأَنه أَراد حتى

ارفضت العين ذات بكاء، وإن كان أَكثر ذلك إنما هو فيما كان معنى فاعل لا

معنى مفعول، فافهم، وقد يجوز أَن يذكر على إرادة العضو، ومثل هذا يتسع فيه

القول؛ ومثله قول الأَعشى:

أَرَى رَجُلاً منهم أَسِيفاً، كأَنما

يَضُمُّ إلى كَشْحَيْهِ كَفّاً مُخَضَّبا

أَي ذاتَ خضاب، أَو على إرادة العضو كما تقدم؛ قال: وقد يجوز أَن يكون

مخضباً حالاً من الضمير الذي في يضم. وبَكَيْتُه وبَكَيْتُ عليه بمعنى.

قال الأَصمعي: بَكَيْت الرجلَ وبَكَّيْته، بالتشديد، كلاهما إذا بَكَيْتَ

عليه، وأَبْكَيته إذا صنعت به ما يُبْكِيه، قال الشاعر:

الشمسُ طالعة، ليستْ بكاسفةٍ،

تُبْكي عليكَ نُجومَ الليل والقَمرا

(* رواية ديوان جرير: تبكي عليك أَي الشمس، ونصب نجوم الليل والقمر

بكاسفة).

واسْتَبْكَيْتُه وأَبْكَيْتُه بمعنى. والتِّبْكاء: البُكاء؛ عن

اللحياني. وقال اللحياني: قال بعض نساء الأَعراب في تأْخيذ الرجال أَخَّذتُه في

دُبَّاء مُمَلأٍ من الماء مُعَلَّقٍ بتِرْشاء فلا يَزَلْ في تِمْشاء

وعينُه في تِبْكاء، ثم فسره فقال: التِّرشاءُ الحَبْلُ، والتِّمْشاء المَشيُ،

والتِّبْكاءُ البُكاء، وكان حكم هذا أَن يقول تَمْشاء وتَبْكاء لأَنهما

من المصادر المبنية للتكثير كالتَّهْذار في الهَذْر والتَّلْعاب في

اللَّعب، وغير ذلك من المصادر التي حكاها سيبويه، وهذه الأُخْذَة قد يجوز أَن

تكون كلها شعراً، فإذا كان كذلك فهو من مَنْهوك المنسرح؛ وبيته:

صَبْراً بني عَبْد الدارْ

وقال ابن الأَعرابي: التَّبكاء، بالفتح، كثرة البُكاء؛ وأَنشد:

وأقْرَحَ عَيْنَيَّ تَبْكاؤُه،

وأَحدَثَ في السَّمْعِ مِنِّي صَمَمْ

وباكَيْتُ فلاناً فَبَكَيْتُه إذا كنتَ أَكثرَ بُكاءً منه. وتَباكى:

تَكَلَّف البُكاءَ. والبَكِيُّ: الكثير البُكاء، على فعيل. ورجل باك، والجمع

بُكاة وبُكِيٌّ، على فُعُول مثل جالس وجُلُوس، إلاّ أَنهم قلبوا الواو

ياء. وأَبْكَى الرجلَ: صَنَع به ما يُبْكيه. وبَكَّاه على الفَقيدِ:

هَيَّجه للبكاء عليه ودعاه إليه؛ قال الشاعر

صَفيَّةُ قُومي ولا تَقْعُدِي،

وبَكِّي النساءَ على حَمْزه

ويروى: ولا تَعْجزي، هكذا روي بالإسكان، فالزاي على هذا هو الرويّ لا

الهاء لأَنها هاء تأنيث، وهاء التأْنيث لا تكون رويّاً، ومن رواه مطلقاً

قال: على حمزة، جعل التاء هي الرويّ واعتقدها تاء لا هاء لأَن التاء تكون

رويّاً، والهاء لا تكون البتة رويّاً. وبَكَاه بُكاءً وبَكَّاه، كلاهما:

بَكَى عليه ورثاه؛ وقوله أَنشده ثعلب:

وكنتُ مَتَى أَرى زِقّاً صَريعاً،

يُناحُ على جَنازَتِه، بَكَيْتُ

فسره فقال: أَراد غَنَّيْتُ، فجعل البكاء بمنزلة الغِناء، واستجاز ذلك

لأَن البُكاء كثيراً ما يَصْحَبه الصوت كما يصحب الصوت الغناء.

والبَكَى، مقصور: نبت أَو شجر، واحدته بَكاة. قال أَبو حنيفة: البَكاة

مثلُ البَشامة لا فرق بينهما إلا عند العالم بهما، وهما كثيراً ما تنبتان

معاً، وإذا قطعت البَكاة هُريقت لبناً أَبيض؛ قال ابن سيده: وقضينا على

أَلف البُكَى بالياء لأَنها لام لوجود ب ك ي وعدم ب ك و، والله أَعلم.

  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com