52300. بِن يَعْلَا1 52301. بن يُعِيد1 52302. بِن يَعيش1 52303. بِن يَغْلِي1 52304. بَنَّ 1 52305. بنا252306. بَنَّا1 52307. بَنَا1 52308. بُنَاء1 52309. بِنَائيّ1 52310. بَنَّائيّ1 52311. بِنابِل1 52312. بِنابِه1 52313. بَنَات1 52314. بنات الفكر1 52315. بنات الليل1 52316. بَنَات نعش1 52317. بَنَاتي1 52318. بَنَّاتِيّ1 52319. بَنَّاجة1 52320. بَنَادِر1 52321. بَنارِقُ1 52322. بنارق1 52323. بَنَاري1 52324. بِنازي1 52325. بِنَّاسي1 52326. بنَاصر1 52327. بَنَاصر1 52328. بِنَّاغيّ1 52329. بَنَاقِيسُْ1 52330. بنامي1 52331. بَنَّان1 52332. بَنَان1 52333. بنان2 52334. بُنَانِيّ1 52335. بَنَّانِيّ1 52336. بَنَانيّ1 52337. بنانية1 52338. بُنَاية1 52339. بَنَّايون1 52340. بناگوش1 52341. بنب2 52342. بنبازار1 52343. بَنْبان1 52344. بُنْبَة1 52345. بِنْبَشِير1 52346. بنبق1 52347. بَنْبَن1 52348. بنبه1 52349. بنبون1 52350. بِنْبَيْس1 52351. بنت3 52352. بُنْتُ1 52353. بِنْت1 52354. بِنْت الحَاجّ1 52355. بنت اللّبون1 52356. بنت المخاض1 52357. بنت لبون1 52358. بنت لَبون1 52359. بنت مَخَاض1 52360. بنت مَخاض1 52361. بنتاجون1 52362. بنتفيلون1 52363. بِنتل1 52364. بِنْتَلَّة1 52365. بِنْتَلَة1 52366. بَنْتَنَ1 52367. بنتهليه1 52368. بِنْتَوْر1 52369. بِنْتُوف1 52370. بَنُتُومَة1 52371. بنتيرس1 52372. بنث1 52373. بِنْج1 52374. بنج9 52375. بَنَّج1 52376. بَنَجَ 1 52377. بنجاك1 52378. بنجخن1 52379. بنجده1 52380. بِنْجدْية1 52381. بَنْجَر1 52382. بَنْجر1 52383. بنجر1 52384. بَنْجَرِي1 52385. بَنْجَكَشْت وبَنْجَنْكَشْت...1 52386. بِنْجَلُون1 52387. بنجَلُّون1 52388. بنجَلِيل1 52389. بنجمد1 52390. بِنْجُمِّيَّة1 52391. بِنْجَمِّيَّة1 52392. بِنجَمِيع1 52393. بنجن1 52394. بنجه1 52395. بِنْجَوّ1 52396. بنجُود1 52397. بِنْجَوْرِيّ1 52398. بنح2 52399. بَنَحَ1 Prev. 100
«
Previous

بنا

»
Next
[بنا] في ح الاعتكاف: فأمر "ببنائه" فقوض، هو واحد الأبنية وهي البيوت التي تسكنها العرب في الصحراء، فمنها الطراف والخباء والقبة والمضرب. وأول ما نزل الحجاب في "مبتنى" رسول الله صلى الله عليه وسلم بزينب. الابتناء والبناء الدخول بالزوجة، والأصل فيه أن الرجل كان إذا تزوج امرأة بنى عليها قبة ليدخل بها فيها فيقال: بنى الرجل على أهله، وأراد بالمبتنى هنا الابتناء. ومنه قول علي: يا نبي الله! متى "تبنيني"؟ أي تدخلني على زوجتي، وحقيقته متى تجعلني أبتني بزوجتي. ط ومنه: "يبنى" عليه بصفية أي يبنى عليه خباء جديداً مع صفية أو بسببها. ج: "بنى بها" أي دخل بها. ومنه: وهو يريد أن "يبنى" بها. نه وفيه: ما رأيته صلى الله عليه وسلم متقيا الأرض بشيء إلا أني أذكر يوم مطر فإنا بسطنا له "بناء" أي نطعاً، ويقال له المبناة أيضاً. غ: و"المبناة" قبة من أدم، أبنيته أعطيته ما يبنى به بيتاً. وهؤلاء "بناتي" كل نبي كالأب لقومه. نه وفيه: من هدم "بناء ربه" تعالى فهو ملعون، يعني من قتل نفساً بغير حق. وفيه: لا أجعل هذه "البنية" بظهر مني، يريد الكعبة، وكانت تدعى بنية إبراهيم. وفيه "تبني" حذيفة سالماً أي اتخذه ابناً، وهو تفعل من الابن. وفي ح عائشة: كنت ألعب "بالبنات" أي التماثيل التي تلعب بها الصبايا. ن فيه: جواز ذلك وهن مخصوصة من الصور المنهي عنها لما فيه من تدريب النساء في صغرهن لأولادهن وقد أجازوا بيعهن وشراءهن وعليه الجمهور وقيل: إنه منسوخ بحديث النهي في الصور. ك: ورخص لعائشة لكونها غير بالغة. ن: إنما هم "بني" تريد أن نفقتي لموجب الشفقة فكيف يجب الأجر. نه وفيه: هل شرب الجيش في "البنيات"؟ أي الأقداح الصغار. وفيه: من "بنى" في ديار العجم فعمل نيروزهم ومهرجانهم حشر معهم، قيل: الصواب "تنأ" أي أقام. وفيه: إذا قعدت "تبنت" أي فرجت رجليها لضخم ركبها كأنه شبهها بالقبة من الأدم وهي "المبناة" لسمنها، وقيل: لأنها إذا ضربت و"طنبت" انفرجت وكذا هذه إذا قعدت تربعت وفرشت رجليها. ط: نهى أن يجصص وأن "يبنى" عليه يجيء بيانه في القبر المشرف. وكل "بناء" وبال إلا مالا، أي لابد منه، أراد ما بنى للتفاخر والتنعم فوق الحاجة لا أبنية الخير من المساجد والمدارس والرباط. وفيه: اتقوا الحرام في "البناء" أي احترزوا إنفاق مال الحرام في البنيان فإنه أساس الخراب أي خراب الدين أو المعنى اتقوا ارتكاب الحرام في البنيان فإنه أساس الخراب، فلو لم يبن لم يخرب كما في الحديث: لدوا للموت وابنوا للخراب. وهذا كقولهم في البيضة رطلاً حديد والبيضة نفس هذا المقدار، وعلى الأول يجوز البناء من الحلال وعلى الثاني لا وهو أنسب بالباب. ك: المؤمن "كالبنيان" بضم موحدة أي كالحائط، وفيه فلعله قال قبل أن "يبنى" أي قاله ابن عمر قبل البناء، وروى قبل أن يبتنى أي يتزوج أو أراد البناء بيده وهو الحقيقة.
[بنا] بَنى فلان بيتاً من البُنيان. وبَنى على أهله بِناءً فيهما، أي زفها. والعامة تقول: بنى بأهله، وهو خطأ. وكان الاصل فيه أن الداخل بأهله كان يضرب عليها قبة ليلة دخوله بها، فقيل لكل داخل بأهله بان. وبنى قصورا، شدد للكثرة. وابْتَنى داراً وبَنى بمعنىً. والبنيانُ: الحائطُ. وقوسٌ بانِيَةٌ، بَنَتْ على وَتَرِها، إذا لَصِقَتْ به حتَّى يكاد ينقطع. والبَنِيَّةُ على فَعيلَةٍٍ: الكعبةُ. يقال: لا وربِّ هذه البَنِيَّةِ ما كان كذا وكذا. والبُنى بالضم مقصورٌ مثل البِنى. يقال: بُنْيَةٌ وبُنىً، وبِنْيَةٌ وبنى بكسر الباء مقصور، مثل جزية وجزى. وفلان صحيح البِنْيَةِ، أي الفِطرة. والمِبْنَاةُ: النطع. قال النابغة: على ظهر مبناة جديد سيورها * يطوف بها وسط اللطيمة بائع ويقال هي العيبة. وأبنيت فلانا، أي جعلته يبنى بيتا. قال الشاعر: لو وصل الغيث أبنينا امرأ * كانت له جبة سحق بجاد وفى المثل: " المعزى تبهى ولا تبنى) أي لا تجعل منها الابنية، لان أبنية العرب طراف وأخبية. فالطراف من أدم، والخباء من صوف أو وبر، ولا يكون من شعر. والابن أصله بنو، والذاهب منه واوٌ كما ذهب من أبٍ وأخٍ ; لأنَّكَ تقول في مؤنثه بنتٌ وأختٌ، ولم نر هذه الهاءَ تلحق مؤنّثاً إلاّ ومذكره محذوف الواو. يدلك على ذلك أخوات وهنوات فيمن رد. وتقديره من الفعل فعل بالتحريك، لان جمعه أبناء مثل جمل وأجمال، ولا يجوز أن يكون فعلا أو فعلا اللذين جمعهما أيضا أفعال، مثل جذع وقفل، لانك تقول في جمعه بنون بفتح الباء. ولا يجوز أيضا أن يكون فعلا ساكن العين، لان الباب في جمعه إنما هو أفعل مثل كلب وأكلب، أو فعول مثل فلس وفلوس. وحكى الفراء عن العرب: هذا من أبناوات الشعب، وهم حى من بنى كلب. ويقال ابن بَيِّنُ البُنُوَّةِ. والتصغير بُنَيٌّ. قال الفراء: يا بُنَيِّ ويا بُنَيَّ لغتان، مثل يا أَبَتِ ويا أَبَتَ. وتصغير أبْناء أُبَيْناءٌ، وإن شئت أبينون على غير مكبره. قال الشاعر : من يك لا ساء فقد ساءنى * ترك أبينيك إلى غير راع كأن واحده ابن مقطوع الالف فصغره فقال أبين، ثم جمعه فقال أبينون. والنسبة إلى ابن بنوى، وبعضهم يقول ابني. وكذلك إذا نسبت إلى أبناء فارس قلت بنوى. وأما قولهم أبناوى فإنما هو منسوب إلى أبناء سعد، لانه جعل اسما للحى أو للقبيلة، كما قالوا مداينى حين جعلوه اسما للبلد. وكذلك إذا نسبت إلى بنت وإلى بنيات الطريق قلت بنوى، لان ألف الوصل عوض من الواو، فإذا حذفتها فلا بد من رد الواو. وكان يونس يقول بنتى. ويقال: رأيت بناتَكَ بالفتح، ويجرونه مجرى التاء الأصلية. وبُنَيَّاتُ الطريق هي الطُرُقُ الصِغار تتشعّب من الجادَّةِ، وهى الترهات. (*) والبنات: التماثيل الصغار التي تلعب بها الجواري. وفي حديث عائشة: " كنت ألعبُ مع الجوارى بالبنات ". وذكر لرؤبة رجل فقال: " كان إحدى بنات مساجد الله ". كأنه جعله حصاة من حصى المسجد. وبنت الارض: الحصاة. وابنُ الأرض: ضربٌ من البقْل. وتقول: هذه ابْنَةُ فلانٍ وبنتُ فلانٍ، بتاء ثابتة في الوقف والوصل. ولا تقل إبنة لان الالف إنما اجتلبت لسكون الباء، فإذا حركتها سقطت. والجمع بنات لا غير. وأما قول الشاعر يصف رجلا أنه لم ينتصر إلا بصياح: عرار الظلم استحقب الركب بيضة * ولم يحم أنفا عند عرس ولا ابنم فإنه يريد الابن، والميم زائدة. وهو معرب من مكانين ; تقول: هذا ابْنُمٌ ومررتٌ بابْنِمٍ ورأيتُ ابْنماً، تتبع النونُ الميمَ في الإعراب، والألف مكسورةٌ على كلِّ حال. قال حسّان: ولَدْنا بَني العنقاء وابْنَيْ مُحرِّقٍ * فأَكْرِمْ بنا خالاً وأَكْرِمْ بنا ابْنما وتَبَنَّيْتُ فلاناً، إذا اتّخذتَه ابْناً. 
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com