Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
245. بُرْثَمٌ1 246. بَرَجَ1 247. بَرْجَسَ1 248. بَرْجَمَ1 249. بَرَحَ1 250. بَرَدَ1251. بَرَرَ1 252. بَرَزَ2 253. بَرْزَخَ1 254. بَرْزَقَ1 255. بُرْسٌ1 256. بَرَشَ1 257. بَرْشَمَ2 258. بَرَضَ1 259. بَرْطَش1 260. بَرْطَل1 261. بَرْطَمَ2 262. بَرَقَ1 263. بَرَكَ1 264. بَرَمَ2 265. بَرْنَسَ1 266. بره15 267. بَرَهْرَهة1 268. بَزَا1 269. بَزَخَ1 270. بَزَرَ1 271. بزز13 272. بَزَعَ1 273. بَزَغَ1 274. بَزَقَ1 275. بَزَلَ1 276. بَسَأَ2 277. بَسْبَسَ1 278. بَسَرَ2 279. بَسَسَ1 280. بَسَطَ2 281. بَسَقَ2 282. بَسَلَ1 283. بَسَنَ1 284. بَشَرَ2 285. بشش10 286. بَشِعَ1 287. بَشَقَ1 288. بَشَكَ1 289. بَشَمَ1 290. بَصْبَصَ2 291. بَصَرَ1 292. بَصَصَ1 293. بَضَضَ1 294. بَضَعَ1 295. بَطَأَ1 296. بَطَحَ1 297. بَطِرَ1 298. بَطْرَقَ1 299. بَطَشَ2 300. بَطَطَ1 301. بَطَقَ1 302. بَطَلَ2 303. بَطَنَ1 304. بَظَرَ1 305. بَعَثَ1 306. بَعْثَرَ2 307. بَعْثَطَ1 308. بَعَجَ1 309. بَعُدَ1 310. بَعَرَ1 311. بَعَضَ1 312. بَعَعَ1 313. بَعَقَ1 314. بَعَلَ1 315. بَغَتَ1 316. بَغَثَ1 317. بَغْثَرَ1 318. بَغَشَ1 319. بَغَلَ1 320. بَغَمَ1 321. بَغَى1 322. بَقَرَ2 323. بَقَطَ1 324. بقعَ1 325. بَقَقَ1 326. بَقَلَ2 327. بَقِيَ1 328. بَكَأَ1 329. بَكَا1 330. بَكَتَ1 331. بَكَرَ1 332. بَكَعَ1 333. بَكَكَ1 334. بَكَلَ1 335. بَكَمَ1 336. بَلَا1 337. بَلْبَلَ1 338. بُلَتٌ1 339. بَلَجَ2 340. بَلَحَ1 341. بَلَدَ1 342. بَلْدَحَ2 343. بَلَسَ1 344. بَلَطَ1 Prev. 100
«
Previous

بَرَدَ

»
Next
(بَرَدَ)
(هـ) فِيهِ «مَنْ صَلَّى البَرْدَيْنِ دَخَل الْجَنَّةَ» البَرْدَان والأَبْرَدَان الْغَدَاةُ والعشيُّ.
وَقِيلَ ظِلاَّهما.
وَمِنْهُ حَدِيثُ ابْنِ الزُّبَيْرِ «كَانَ يَسِيرُ بِنَا الأَبْرَدَيْنِ» .
وَحَدِيثُهُ الْآخَرُ مَعَ فَضالة بْنِ شَريك «وسِرْ بِهَا البَرْدَيْنِ» .
(هـ) وَأَمَّا الْحَدِيثُ الْآخَرُ «أَبْرِدُوا بالظُّهر» فالإِبْرَاد: انْكِسار الوهَج وَالْحَرِّ، وَهُوَ مِنَ الإِبْرَاد: الدُّخول فِي البَرْد. وَقِيلَ مَعْنَاهُ صلُّوها فِي أَوَّلِ وَقْتِهَا، مِنْ بَرد النَّهَارِ وَهُوَ أَوَّلُهُ.
(هـ) وَفِيهِ «الصَّوْمُ فِي الشِّتَاءِ الغنِيمة البَارِدَة» أَيْ لَا تَعب فِيهِ وَلَا مَشقَّة، وَكُلُّ مَحْبُوبٍ عِنْدَهُمْ بَارِدٌ. وَقِيلَ مَعْنَاهُ الْغَنِيمَةُ الثَّابِتَةُ المسْتَقرَّة، مِنْ قَوْلِهِمْ بَرَدَ لِي عَلَى فُلَانٍ حَقٌّ، أَيْ ثَبت.
وَمِنْهُ حَدِيثُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «وَدَدْت أَنَّهُ بَرَدَ لَنا عملُنا» .
وَفِيهِ «إِذَا أبْصَر أحدُكم امْرأةً فلْيأت زَوْجَتَه فَإِنَّ ذَلِكَ بَرْدُ مَا فِي نَفْسِهِ» هَكَذَا جَاءَ فِي كِتَابِ مُسْلِمٍ بِالْبَاءِ الْمُوَحَّدَةِ مِنَ البَرْد، فَإِنْ صحَّت الرِّوَايَةُ فَمَعْنَاهُ أَنَّ إِتْيَانَهُ زوجَتَه يَبَرِّدُ مَا تَحرَّكَت لَهُ نفسُه مِنْ حَرّ شَهْوَةِ الْجِمَاعِ، أَيْ يُسَكّنه وَيَجْعَلُهُ بَارِدًا. وَالْمَشْهُورُ فِي غَيْرِهِ «فَإِنَّ ذَلِكَ يَرُدُّ مَا فِي نفْسه» بِالْيَاءِ، مِنَ الرَّدِّ، أَيْ يعْكسه.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «أَنَّهُ شرب النَّبيذ بعد مَا بَرَدَ» أَيْ سَكَن وفَتر.
يُقَالُ جَدّ فِي الْأَمْرِ ثُمَّ بَرَدَ، أَيْ فتَرَ.
(هـ) وَفِيهِ «لَمَّا تَلقَّاه بُرَيدَة الأسْلمي قَالَ لَهُ: مَنْ أَنْتَ؟ قَالَ: أَنَا بُرَيْدة، فَقَالَ لِأَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: بَرَدَ أمْرُنَا وصَلُح» أَيْ سَهُل.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «لَا تُبَرِّدُوا عَنِ الظَّالِمِ» أَيْ لَا تَشْتموه وتدْعوا عَلَيْهِ فتُخَففوا عَنْهُ مِنْ عُقُوبَةِ ذَنْبه.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ «فهَبَره بِالسَّيْفِ حَتَّى بَرَدَ» أَيْ مَاتَ.
(س) وَفِي حَدِيثِ أُمِّ زَرْعٍ «بَرُود الظِّلِّ» أَيْ طَيِّبُ العِشْرة. وفَعُول يَسْتوي فِيهِ الذَّكَر وَالْأُنْثَى.
(س) وَفِي حَدِيثِ الأسْود «أَنَّهُ كَانَ يكتَحل بالبَرُود وَهُوَ محرِم» البَرُود بِالْفَتْحِ: كُحْلٌ فِيهِ أَشْيَاءُ بَارِدَةٌ، وبَرَدْتُ عيْني مُخَفَّفاً: كَحَلْتها بالبَرُود.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «أصْل كُلِّ دَاءٍ البَرَدَة» هِي التُّخَمة وثِقل الطَّعَامِ عَلَى المَعِدة، سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِأَنَّهَا تُبْرد الْمَعِدَةَ فَلَا تَستمرِئ الطَّعَامَ.
(هـ) وَفِي الْحَدِيثِ «إِنِّي لَا أخِيسُ بالعَهد وَلَا أحْبسُ البُرْد» أَيْ لَا أَحْبِسُ الرسُل الوارِدين عليَّ. قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: البُرْد- يَعْنِي سَاكِنًا- جَمْعُ بَرِيد وَهُوَ الرسُول، مُخَفَّف مِنْ بُرُد، كرُسْل مُخَفَّفٍ مِنْ رُسُل، وَإِنَّمَا خَفَّفَهُ هَاهُنَا لِيُزَاوِجَ الْعَهْدَ. والبَرِيد كَلِمَةٌ فَارِسِيَّةٌ يُرادُ بِهَا فِي الْأَصْلِ البَغلُ، وَأَصْلُهَا بَرِيدَهْ دَمْ، أَيْ مَحْذُوفُ الذَّنَب، لِأَنَّ بِغَالَ البَرِيد كَانَتْ مَحْذُوفَةَ الْأَذْنَابِ كالعَلاَمة لَهَا، فَأُعْرِبَتْ وخُفّفَت. ثُمَّ سُمِّيَ الرَّسُولُ الَّذِي يَرْكَبُهُ بَرِيدًا، والمسافةُ الَّتِي بَيْن السّكَّتَين بَرِيدًا، والسكةُ مَوْضِعٌ كَانَ يَسْكنُه الفُيوج المرتَّبون مِنْ بَيْتٍ أَوْ قبَّة أوْ رِباط، وَكَانَ يُرتِّب فِي كُلِّ سِكَّةٍ بِغال. وبُعْد مَا بَيْنَ السِّكَّتَيْنِ فَرْسَخَانِ وَقِيلَ أَرْبَعَةٌ.
(س) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «لَا تُقْصَر الصَّلَاةُ فِي أقَلِّ مِنْ أَرْبَعَةِ بُرُد» وَهِيَ سِتَّةَ عَشَرَ فَرْسَخًا، وَالْفَرْسَخُ ثَلَاثَةُ أَمْيَالٍ، وَالْمِيلُ أَرْبَعَةُ آلَافِ ذِرَاعٍ.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «إِذَا أَبْرَدْتُمْ إِلَيَّ بَرِيداً» أَيْ أنفَذْتُم رَسُولًا.
(هـ) وَفِيهِ ذِكْرُ «البُرْدِ والبُرْدَة» فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ مِنَ الْحَدِيثِ، فالبُرْد نَوْعٌ مِنَ الثِّيَابِ مَعْرُوفٌ، وَالْجَمْعُ أَبْرَاد وبُرُود، والبُرْدَة الشَّمْلَةُ المخطَّطة. وَقِيلَ كساء أسود مربّع فيه صغر تَلْبسه الْأَعْرَابُ، وَجَمْعُهَا بُرَد.
وَفِيهِ «أَنَّهُ أَمَرَ أَنْ يُؤْخَذَ البُرْدِيّ فِي الصَّدَقَةِ» هُوَ بِالضَّمِّ نوع من جيّد النمر.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.