Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
246. بَرَجَ1 247. بَرْجَسَ1 248. بَرْجَمَ1 249. بَرَحَ1 250. بَرَدَ1 251. بَرَرَ1252. بَرَزَ2 253. بَرْزَخَ1 254. بَرْزَقَ1 255. بُرْسٌ1 256. بَرَشَ1 257. بَرْشَمَ2 258. بَرَضَ1 259. بَرْطَش1 260. بَرْطَل1 261. بَرْطَمَ2 262. بَرَقَ1 263. بَرَكَ1 264. بَرَمَ2 265. بَرْنَسَ1 266. بره15 267. بَرَهْرَهة1 268. بَزَا1 269. بَزَخَ1 270. بَزَرَ1 271. بزز12 272. بَزَعَ1 273. بَزَغَ1 274. بَزَقَ1 275. بَزَلَ1 276. بَسَأَ2 277. بَسْبَسَ1 278. بَسَرَ2 279. بَسَسَ1 280. بَسَطَ2 281. بَسَقَ2 282. بَسَلَ1 283. بَسَنَ1 284. بَشَرَ2 285. بشش9 286. بَشِعَ1 287. بَشَقَ1 288. بَشَكَ1 289. بَشَمَ1 290. بَصْبَصَ2 291. بَصَرَ1 292. بَصَصَ1 293. بَضَضَ1 294. بَضَعَ1 295. بَطَأَ1 296. بَطَحَ1 297. بَطِرَ1 298. بَطْرَقَ1 299. بَطَشَ2 300. بَطَطَ1 301. بَطَقَ1 302. بَطَلَ2 303. بَطَنَ1 304. بَظَرَ1 305. بَعَثَ1 306. بَعْثَرَ2 307. بَعْثَطَ1 308. بَعَجَ1 309. بَعُدَ1 310. بَعَرَ1 311. بَعَضَ1 312. بَعَعَ1 313. بَعَقَ1 314. بَعَلَ1 315. بَغَتَ1 316. بَغَثَ1 317. بَغْثَرَ1 318. بَغَشَ1 319. بَغَلَ1 320. بَغَمَ1 321. بَغَى1 322. بَقَرَ2 323. بَقَطَ1 324. بقعَ1 325. بَقَقَ1 326. بَقَلَ2 327. بَقِيَ1 328. بَكَأَ1 329. بَكَا1 330. بَكَتَ1 331. بَكَرَ1 332. بَكَعَ1 333. بَكَكَ1 334. بَكَلَ1 335. بَكَمَ1 336. بَلَا1 337. بَلْبَلَ1 338. بُلَتٌ1 339. بَلَجَ2 340. بَلَحَ1 341. بَلَدَ1 342. بَلْدَحَ2 343. بَلَسَ1 344. بَلَطَ1 345. بَلْعَمَ1 Prev. 100
«
Previous

بَرَرَ

»
Next
(بَرَرَ)
- فِي أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى «البَرّ» هُوَ الْعَطُوفُ عَلَى عِبَادِهِ بِبِرِّهِ وَلُطْفِهِ. والبَرّ والبَارّ بِمَعْنًى، وَإِنَّمَا جَاءَ فِي أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى البَرُّ دُون الْبَارِّ. والبِرّ بِالْكَسْرِ: الْإِحْسَانُ.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ فِي «بِرِّ الوالدَين» ، وَهُوَ فِي حَقِّهِمَا وَحَقِّ الأقْربِينَ مِنَ الْأَهْلِ ضِدُّ العُقُوق، وَهُوَ الْإِسَاءَةُ إِلَيْهِمْ والتَّضْييع لِحَقِّهِمْ. يُقَالُ بَرَّ يَبَرُّ فَهُوَ بَارّ، وَجَمْعُهُ بَرَرَة، وَجَمْعُ البَرّ أَبْرَار، وَهُوَ كَثِيرًا مَا يُخَص بِالْأَوْلِيَاءِ وَالزُّهَّادِ والعبَّاد.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «تمسَّحوا بِالْأَرْضِ فَإِنَّهَا بِكُمْ بَرَّة» أَيْ مُشْفقة عَلَيْكُمْ كَالْوَالِدَةِ البَرّة بِأَوْلَادِهَا، يَعْنِي أَنَّ مِنْهَا خَلْقكم، وَفِيهَا مَعاشكُم، وَإِلَيْهَا بَعْد الْمَوْتِ كِفَاتكم.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «الْأَئِمَّةُ مِنْ قُرَيش، أَبْرَارُهَا أمَراء أبْرارِها، وفُجَّارُها أمَراء فُجَّارِها» ، هَذَا عَلَى جِهَةِ الْإِخْبَارِ عَنْهُمْ لَا عَلى طَرِيقِ الحُكْم فِيهِمْ، أَيْ إِذَا صَلُح النَّاسُ وبَرُّوا وَليَهُم الْأَخْيَارُ، وَإِذَا فَسَدُوا وَفَجَرُوا وَلِيَهُمُ الْأَشْرَارُ. وَهُوَ كَحَدِيثِهِ الْآخَرِ «كَمَا تَكُونُونَ يُوَلَّى عَلَيْكُمْ» .
وَفِي حَدِيثِ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ «أرأيتَ أُمُورًا كنتُ أَتَبَرَّرُ بهَا» أَيْ أَطْلُبُ بِهَا البِرَّ وَالْإِحْسَانَ إِلَى النَّاسِ وَالتَّقَرُّبَ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى.
وَفِي حَدِيثِ الِاعْتِكَافِ «البِرُّ يُرِدْنَ» أَيِ الطَّاعَةَ والعبادة. وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «لَيْسَ مِنَ البِرِّ الصيامُ فِي السَّفَرِ» .
وَفِي كِتَابِ قُرَيْشٍ وَالْأَنْصَارِ «وَأَنَّ البِرَّ دُون الْإِثْمِ» أَيْ أَنَّ الْوَفَاءَ بِمَا جَعَلَ عَلَى نَفْسِهِ دُونَ الغَدْر وَالنَّكْثِ.
وَفِيهِ «الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ البَرَرَة» أَيْ مَعَ الْمَلَائِكَةِ.
(هـ س) وَفِيهِ «الْحَجُّ المَبْرُور لَيْسَ لَهُ ثَوَابٌ إِلَّا الْجَنَّةُ» هُوَ الَّذِي لَا يُخَالِطُهُ شَيْءٌ مِنَ المآثِم.
وَقِيلَ هُوَ الْمَقْبُولُ المقَابَلُ بالبِرّ وَهُوَ الثَّوَابُ. يُقَالُ بَرَّ حَجُّه، وبُرَّ حَجُّه وبَرَّ اللَّهُ حجَّه، وأَبَرَّه بِرّاً بِالْكَسْرِ وإِبْرَاراً.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «بَرَّ اللَّهُ قَسَمه وأَبَرَّهُ» أَيْ صدَّقه.
(س) وَمِنْهُ حَدِيثُ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «لَمْ يَخْرُجْ مِنْ إلٍّ وَلَا بِرّ» أَيْ صِدْق.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «أمِرْنا بِسَبْعٍ مِنْهَا إِبْرَار المُقْسِم» .
(س) وَفِيهِ «أنَّ رجُلاً أتَى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنَّ نَاضِحَ آلِ فُلَانٍ قَدْ أَبَرَّ عَلَيْهِمْ» أَيِ اسْتَصعَب وّغَلبهم، مِنْ قَوْلِهِمْ أَبَرَّ فلانٌ عَلَى أَصْحَابِهِ أَيْ عَلاهُم.
وَفِي حَدِيثِ زَمْزَمَ «أَتَاهُ آتٍ فَقَالَ احْفِر بَرَّة» سَمَّاهَا بَرَّة لِكَثْرَةِ مَنَافِعِهَا وسَعَة مَائِهَا.
وَفِيهِ «أَنَّهُ غَيَّر اسْم امْرَأَةٍ كَانَتْ تُسَمَّى بَرَّة فَسَمَّاهَا زَيْنَبَ» وَقَالَ: تُزكّي نفسَها. كَأَنَّهُ كَرِه لَهَا ذَلِكَ.
(س) وَفِي حَدِيثِ سَلمانَ «مَنْ أَصْلَحَ جَوَّانِيَّه أَصْلَحَ اللَّهُ بَرَّانِيَّه» أَرَادَ بالبَرَّانِيِّ العَلانِيةَ، وَالْأَلِفُ وَالنُّونُ مِنْ زِيَادَاتِ النَّسَب كَمَا قَالُوا فِي صَنْعاء صَنْعانِيّ. وَأَصْلُهُ مِنْ قَوْلِهِمْ خَرَجَ فُلَانٌ بَرّاً أَيْ خَرَجَ إِلَى البَرِّ والصَّحراء. وَلَيْسَ مِنْ قَدِيمِ الْكَلَامِ وفَصيحه.
وفي حَدِيثِ طَهْفة «ونَسْتَعْضد البَرِير» أَيْ نَجْنيه لِلْأَكْلِ. والبَرِير ثَمَر الْأَرَاكِ إِذَا اسْودّ وَبَلَغَ. وَقِيلَ هُوَ اسْمٌ لَهُ فِي كُلِّ حَالٍ.
(س) ومنه الحديث الآخر «مالنا طَعَامٌ إِلَّا البَرِير» .
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com