Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
341. بَلَدَ1 342. بَلْدَحَ2 343. بَلَسَ1 344. بَلَطَ1 345. بَلْعَمَ1 346. بَلَغَ2347. بَلَقَ1 348. بَلْقَعَ1 349. بَلَلَ1 350. بَلَمَ1 351. بَلَنَ1 352. بَلَهَ1 353. بَلْوَرَ2 354. بَنَا1 355. بَنْدٌ1 356. بَنَسَ1 357. بَنَنَ1 358. بنها2 359. بَهَأَ2 360. بَهَا1 361. بَهْبه1 362. بَهَتَ2 363. بَهُجَ1 364. بَهَرَ1 365. بَهْرَجَ1 366. بَهَزَ1 367. بَهَشَ1 368. بَهَلَ1 369. بَهَمَ1 370. بَهَنَ1 371. بَوَأَ1 372. بَوَجَ1 373. بَوَحَ1 374. بَوَرَ1 375. بَوَصَ1 376. بُوعٌ1 377. بَوَغَ1 378. بَوَقَ1 379. بَوَكَ1 380. بَوَلَ1 381. بُولَسَ1 382. بَوَنَ1 383. بَيَا1 384. بَيَتَ1 385. بَيَجَ1 386. بَيْدَ1 387. بَيْذَقَ1 388. بَيْرَحَاءُ1 389. بَيْشِيَارَجُ1 390. بَيَضَ1 391. بَيَعَ1 392. بَيَغَ1 393. بَيَنَ1 394. تأد2 395. تَأَرَ1 396. تَأَقَ1 397. تَأَمَ1 398. تَبَبَ1 399. تَبَتَ1 400. تَبَرَ1 401. تَبِعَ1 402. تَبَلَ1 403. تَبَنَ1 404. تَتَرَ1 405. تَجِرَ1 406. تَجِفُّ1 407. تَجِهَ1 408. تَحَا1 409. تَحْتَ1 410. تَحَفَ1 411. تَخِذَ2 412. تَخَمَ1 413. تَرَا1 414. تَرِبَ1 415. ترة2 416. تَرِثُ1 417. تَرَجَ2 418. تَرْجَمَ1 419. تَرَحَ1 420. تَرَرَ1 421. تَرَزَ1 422. تَرَصَ1 423. تَرَعَ1 424. تَرَفَ1 425. تَرَقَ1 426. تَرَكَ1 427. تَرْمَدَ1 428. تَرَهَ1 429. تَسَخَّنَ1 430. تَسَعَ1 431. تَعْتَعَ2 432. تَعَرَ1 433. تَعِسَ1 434. تَعَضَ1 435. تُعُهِّنَ1 436. تَغِبَ1 437. تَغَرَ1 438. تَفَأَ1 439. تَفَثَ1 440. تَفَلَ2 Prev. 100
«
Previous

بَلَغَ

»
Next
(بَلَغَ)
- فِي حَدِيثِ الِاسْتِسْقَاءِ «وَاجْعَلْ مَا أنْزَلْتَ لَنَا قُوّة وبَلَاغاً إِلَى حِينٍ» البَلَاغ مَا يَتَبَلَّغُ ويُتَوَصَّل بِهِ إِلَى الشَّيْءِ الْمَطْلُوبِ.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «كُلُّ رَافِعَة رَفَعَت عَنا مِنَ البَلَاغِ فَلْتُبَلِّغْ عنَّا» يُروى بِفَتْحِ الْبَاءِ وَكَسْرِهَا، فَالْفَتْحُ لَهُ وَجْهَانِ: أَحَدُهُمَا أَنَّهُ مَا بَلَّغَ مِنَ الْقُرْآنِ والسُّنن، وَالْآخَرُ مِنْ ذَوِي الْبَلَاغِ، أَيِ الذين بَلَّغُونَا يَعْنِي ذوِي التَّبْليغ، فَأَقَامَ الِاسْمَ مَقَامَ الْمَصْدَرِ الْحَقِيقِيِّ، كَمَا تَقُولُ أَعْطَيْتُهُ عطَاء. وَأَمَّا الْكَسْرُ فَقَالَ الْهَرَوِيُّ: أَرَاهُ مِنَ المُبَالغين فِي التَّبْليغ. يقال بَالَغَ يُبَالِغُ مُبَالَغَةً وبِلَاغاً إذا اجتهدوا فِي الْأَمْرِ، وَالْمَعْنَى فِي الْحَدِيثِ. كُلُّ جَمَاعَةٍ أَوْ نَفْسٍ تُبَلِّغُ عَنَّا وَتُذِيعُ مَا نَقُولُهُ فَلْتُبَلِّغْ وَلْتَحْكِ.
وَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ «قَالَتْ لعليَ يَوْمَ الْجَمَلِ قَدْ بَلَغْتَ مِنَّا البُلَغِين» يُروى بِكَسْرِ الْبَاءِ وَضَمِّهَا مَعَ فَتْحِ اللَّامِ. وَهُوَ مَثَل. مَعْنَاهُ قَدْ بَلَغْت مِنَّا كُلَّ مَبْلَغ. وَمِثْلُهُ قَوْلُهُمْ: لَقِيتُ مِنْهُ البُرَحِينَ ، أَيِ الدَّواهِي، وَالْأَصْلُ فِيهِ كَأَنَّهُ قِيلَ خَطْب بُلَغٌ أَيْ بَلِيغٌ، وأمْرٌ بُرَحٌ أَيْ مُبَرِّح، ثُمَّ جُمِعا جَمْع السَّلَامَةِ إيذَاناً بأنَّ الْخُطُوبَ فِي شِدَّةِ نِكَايَتِهَا بِمَنْزِلَةِ العُقَلاَء الَّذِينَ لَهُمْ قَصْدٌ وتَعَمُّد.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.