Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
344. بَلَطَ1 345. بَلْعَمَ1 346. بَلَغَ2 347. بَلَقَ1 348. بَلْقَعَ1 349. بَلَلَ1350. بَلَمَ1 351. بَلَنَ1 352. بَلَهَ1 353. بَلْوَرَ2 354. بَنَا1 355. بَنْدٌ1 356. بَنَسَ1 357. بَنَنَ1 358. بنها2 359. بَهَأَ2 360. بَهَا1 361. بَهْبه1 362. بَهَتَ2 363. بَهُجَ1 364. بَهَرَ1 365. بَهْرَجَ1 366. بَهَزَ1 367. بَهَشَ1 368. بَهَلَ1 369. بَهَمَ1 370. بَهَنَ1 371. بَوَأَ1 372. بَوَجَ1 373. بَوَحَ1 374. بَوَرَ1 375. بَوَصَ1 376. بُوعٌ1 377. بَوَغَ1 378. بَوَقَ1 379. بَوَكَ1 380. بَوَلَ1 381. بُولَسَ1 382. بَوَنَ1 383. بَيَا1 384. بَيَتَ1 385. بَيَجَ1 386. بَيْدَ1 387. بَيْذَقَ1 388. بَيْرَحَاءُ1 389. بَيْشِيَارَجُ1 390. بَيَضَ1 391. بَيَعَ1 392. بَيَغَ1 393. بَيَنَ1 394. تأد2 395. تَأَرَ1 396. تَأَقَ1 397. تَأَمَ1 398. تَبَبَ1 399. تَبَتَ1 400. تَبَرَ1 401. تَبِعَ1 402. تَبَلَ1 403. تَبَنَ1 404. تَتَرَ1 405. تَجِرَ1 406. تَجِفُّ1 407. تَجِهَ1 408. تَحَا1 409. تَحْتَ1 410. تَحَفَ1 411. تَخِذَ2 412. تَخَمَ1 413. تَرَا1 414. تَرِبَ1 415. ترة2 416. تَرِثُ1 417. تَرَجَ2 418. تَرْجَمَ1 419. تَرَحَ1 420. تَرَرَ1 421. تَرَزَ1 422. تَرَصَ1 423. تَرَعَ1 424. تَرَفَ1 425. تَرَقَ1 426. تَرَكَ1 427. تَرْمَدَ1 428. تَرَهَ1 429. تَسَخَّنَ1 430. تَسَعَ1 431. تَعْتَعَ2 432. تَعَرَ1 433. تَعِسَ1 434. تَعَضَ1 435. تُعُهِّنَ1 436. تَغِبَ1 437. تَغَرَ1 438. تَفَأَ1 439. تَفَثَ1 440. تَفَلَ2 441. تَفِهَ2 442. تَقَا1 443. تَقَدَ1 Prev. 100
«
Previous

بَلَلَ

»
Next
(بَلَلَ)
(هـ) فِيهِ «بُلُّوا أَرْحَامَكُمْ ولوْ بالسَّلام» أَيْ نَدُّوها بِصِلَتِها. وَهُمْ يُطْلقُون النَّدَاوة عَلَى الصِّلة كَمَا يُطْلِقُون اليُبْس عَلَى القَطِيعة، لِأَنَّهُمْ لَمَّا رأوْا بَعْضَ الْأَشْيَاءِ يَتَّصِلُ وَيَخْتَلِطُ بِالنَّدَاوَةِ، ويحصُل بَيْنَهُمَا التَّجافي والتَّفرُّق باليُبْس اسْتَعَارُوا البَلَل لمعْنَى الْوَصْلِ، وَالْيُبْسَ لِمَعْنَى الْقَطِيعَةِ.
(س) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «فَإِنَّ لَكُمْ رَحماً سأبُلُّها بِبِلَالِهَا» أَيْ أصِلكم فِي الدُّنْيَا وَلَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا. والبِلَال جَمْعُ بَلَل. وَقِيلَ هُوَ كُلُّ مَا بلَّ الحلْق مِنْ ماءٍ أَوْ لَبَنٍ أَوْ غَيْرِهِ.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ طَهْفَةَ «ما تبضّ بِبِلَال» أراد به اللبَن. وقيل المطر. (س) وَمِنْهُ حَدِيثُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «إِنْ رَأَيْتَ بَلَلًا مِنْ عَيْش» أَيْ خِصْباً؛ لِأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الْمَاءِ.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ زَمْزَمَ «هِيَ لِشَارِبٍ حِلٌ وبِلٌّ» البِلُّ: المُباح. وَقِيلَ الشِّفَاء، مِنْ قَوْلِهِمْ بَلَّ مِنْ مَرَضِهِ وأَبَلَّ، وَبَعْضُهُمْ يَجْعله إتْباعا لِحِلّ، ويَمْنَع مِنْ جَوَازِ الإتْباع الواوُ.
(س) وَفِيهِ «مَنْ قَدَّر فِي معَيشته بَلَّهُ اللَّهُ تَعَالَى» أَيْ أغْناه.
وَفِي كَلَامِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ «فَإِنْ شَكَوْا بِانْقِطَاعِ شرْب أَوْ بَالَّة» يُقَالُ لَا تَبُلُّك عِنْدِي بَالَّة، أَيْ لَا يُصِيبك مِنِّي نَدًى وَلَا خَيْر.
(س) وَفِي حَدِيثِ الْمُغِيرَةِ «بَلِيلَة الإرْعاد» أَيْ لَا تَزَال تُرْعِدُ وَتُهَدِّدُ. والبَلِيلَة:
الرِّيحُ فِيهَا نَدًى، والجَنُوب أَبَلُّ الرِّيَاحِ، جَعل الإِرْعاد مَثَلا لِلْوعيد والتَّهْديد، مِنْ قَوْلِهِمْ أرْعَدَ الرجُل وأبْرَق إِذَا تَهدّدّ وَأوْعَد.
(س) وفي حديث لقمان «ماشىء أَبَلُّ للجسْم مِنَ اللَّهْو» هُوَ شَيْءٌ كلحْم العُصْفور، أَيْ أشَدّ تَصْحِيحا ومُوَافَقَة لَهُ.
وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «أَنَّهُ كتب يَسْتَحضِر المُغِيرة مِنَ البَصْرة: يُمهَلُ ثَلَاثًا ثُمَّ يَحْضر عَلَى بُلَّتِهِ» أَيْ عَلَى مَا فِيهِ مِنَ الْإِسَاءَةِ والعَيْب. وَهُوَ بِضَمِّ الْبَاءِ.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ عُثْمَانَ «ألستَ تَرْعَى بَلَّتَهَا» البَلَّة نَوْرُ الْعِضَاهِ قَبْلَ أَنْ يَنْعَقِد.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.