52302. بِن يَعيش1 52303. بِن يَغْلِي1 52304. بَنَّ 1 52305. بنا2 52306. بَنَّا1 52307. بَنَا152308. بُنَاء1 52309. بِنَائيّ1 52310. بَنَّائيّ1 52311. بِنابِل1 52312. بِنابِه1 52313. بَنَات1 52314. بنات الفكر1 52315. بنات الليل1 52316. بَنَات نعش1 52317. بَنَاتي1 52318. بَنَّاتِيّ1 52319. بَنَّاجة1 52320. بَنَادِر1 52321. بَنارِقُ1 52322. بنارق1 52323. بَنَاري1 52324. بِنازي1 52325. بِنَّاسي1 52326. بنَاصر1 52327. بَنَاصر1 52328. بِنَّاغيّ1 52329. بَنَاقِيسُْ1 52330. بنامي1 52331. بَنَّان1 52332. بَنَان1 52333. بنان2 52334. بُنَانِيّ1 52335. بَنَّانِيّ1 52336. بَنَانيّ1 52337. بنانية1 52338. بُنَاية1 52339. بَنَّايون1 52340. بناگوش1 52341. بنب2 52342. بنبازار1 52343. بَنْبان1 52344. بُنْبَة1 52345. بِنْبَشِير1 52346. بنبق1 52347. بَنْبَن1 52348. بنبه1 52349. بنبون1 52350. بِنْبَيْس1 52351. بنت3 52352. بُنْتُ1 52353. بِنْت1 52354. بِنْت الحَاجّ1 52355. بنت اللّبون1 52356. بنت المخاض1 52357. بنت لبون1 52358. بنت لَبون1 52359. بنت مَخَاض1 52360. بنت مَخاض1 52361. بنتاجون1 52362. بنتفيلون1 52363. بِنتل1 52364. بِنْتَلَّة1 52365. بِنْتَلَة1 52366. بَنْتَنَ1 52367. بنتهليه1 52368. بِنْتَوْر1 52369. بِنْتُوف1 52370. بَنُتُومَة1 52371. بنتيرس1 52372. بنث1 52373. بِنْج1 52374. بنج9 52375. بَنَّج1 52376. بَنَجَ 1 52377. بنجاك1 52378. بنجخن1 52379. بنجده1 52380. بِنْجدْية1 52381. بَنْجَر1 52382. بَنْجر1 52383. بنجر1 52384. بَنْجَرِي1 52385. بَنْجَكَشْت وبَنْجَنْكَشْت...1 52386. بِنْجَلُون1 52387. بنجَلُّون1 52388. بنجَلِيل1 52389. بنجمد1 52390. بِنْجُمِّيَّة1 52391. بِنْجَمِّيَّة1 52392. بِنجَمِيع1 52393. بنجن1 52394. بنجه1 52395. بِنْجَوّ1 52396. بنجُود1 52397. بِنْجَوْرِيّ1 52398. بنح2 52399. بَنَحَ1 52400. بنحَجَل1 52401. بنحَجْل1 Prev. 100
«
Previous

بَنَا

»
Next
(بَنَا)
- فِي حَدِيثِ الِاعْتِكَافِ «فَأَمَرَ بِبِنَائِهِ فَقُوّض» الْبِنَاءُ وَاحِدُ الأَبْنِيَة، وَهِيَ الْبُيُوتُ الَّتِي تسْكنُها الْعَرَبُ فِي الصَّحْرَاءِ، فَمِنْهَا الطِّرَاف، والخِبَاء، والبِنَاء، وَالْقُبَّةُ، والمِضْرَب. وَقَدْ تَكَرَّرَ ذِكْرُهُ مُفْرَدًا وَمَجْمُوعًا فِي الْحَدِيثِ.
وَفِي حَدِيثِ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «كَانَ أَوَّلُ مَا أُنْزِل الْحِجَابُ فِي مُبْتَنَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِزَيْنَبَ» الابْتِنَاء والبِنَاء: الدُّخول بِالزَّوْجَةِ. والأصلُ فِيهِ أَنَّ الرَّجُلَ كَانَ إِذَا تَزَوَّجَ امْرَأَةً بنَى عَلَيْهَا قُبَّة ليَدْخُل بِهَا فِيهَا، فَيُقَالُ بَنَى الرَّجُلُ عَلَى أَهْلِهِ. قَالَ الْجَوْهَرِيُّ: وَلَا يُقَالُ بنَى بأهْله. وَهَذَا الْقَوْلُ فِيهِ نَظَر، فَإِنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي غَيْرِ مَوْضع مِنَ الْحَدِيثِ وَغَيْرِ الْحَدِيثِ. وَعَادَ الْجَوْهَرِيُّ اسْتَعْمَلَهُ فِي كِتَابِهِ. والمُبْتَنَى هَاهُنَا يُراد بِهِ الابْتِنَاء، فَأَقَامَهُ مَقَامَ المصْدر.
وَمِنْهُ حَدِيثُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «قَالَ: يَا نبيَّ اللَّهِ مَتَّى تَبْنِينِي» أَيْ مَتَى تُدْخِلُني عَلَى زَوْجتي.
وحَقِيقَتُه مَتَى تَجعلُني أَبْتَنِي بِزَوْجَتي.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا «مَا رَأَيْتُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُتَّقِياً الْأَرْضَ بِشَيْءٍ إِلَّا أَنِّي أَذْكُرُ يَوْمَ مَطرٍ فإنَّا بَسَطنَا لَهُ بِنَاء» أَيْ نِطْعا، هَكَذَا جَاءَ تَفْسِيرُهُ. وَيُقَالُ لَهُ أَيْضًا المَبْنَاة.
(س) وَفِي حَدِيثِ سُلَيْمَانَ عَلَيْهِ السَّلَامُ «مَنْ هَدَمَ بِنَاء رَبّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَهُوَ مَلْعُونٌ» يَعْنِي مَنْ قَتَلَ نَفْسا بِغَيْرِ حَقٍّ؛ لِأَنَّ الْجِسْمَ بُنْيَان خَلَقه اللَّهُ تَعَالَى وركَّبه.
(س) وَفِي حَدِيثِ الْبَرَاءِ بْنِ مَعْرُور «رَأَيْتُ أنْ لَا أجعلَ هَذِهِ البَنِيَّة منِّي بِظَهْر» يُريد الْكَعْبَةَ. وَكَانَتْ تُدعَى بنِيَّةَ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ، لِأَنَّهُ بَنَاهَا، وَقَدْ كَثُرَ قسَمُهم بِرَبِّ هَذِهِ البَنِيَّة.
(س) وَفِي حَدِيثِ أَبِي حُذَيْفَةَ «أَنَّهُ تَبَنَّى سالِماً» أَيِ اتَّخذه ابْناً، وَهُوَ تَفَعَّل مِنَ الِابْنِ.
(س) وَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا «كُنْتُ ألْعَبُ بالبَنَات» أَيِ التَّمَاثِيل الَّتِي تلْعَب بِهَا الصَّبايا. وَهَذِهِ اللَّفْظَةُ يَجُوزُ أَنْ تَكُونَ مِنْ بَابِ الْبَاءِ وَالنُّونِ وَالتَّاءِ، لِأَنَّهَا جَمْعُ سَلاَمة لبِنْت عَلَى ظَاهِرِ اللَّفْظِ.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «أَنَّهُ سَأَلَ رُجَلًا قَدِم مِنَ الثَّغْر فَقَالَ: هَلْ شَرب الْجَيْشُ فِي البُنَيَّات الصِّغَارِ؟ قَالَ: لَا، إِنَّ الْقَوْمَ ليُؤتَوْن بالإِناء فيتَداوَلُونه حَتَّى يَشْربُوه كلُّهم» البُنَيَّات هَاهُنَا:
الأقْداح الصِّغَارُ.
(س) وَفِيهِ «مَنْ بَنَى فِي دِيَارِ الْعَجَمِ فعَمِل نَيْرُوزَهم ومَهْرَجانهم حُشر مَعَهُمْ» قَالَ أَبُو مُوسَى:
هَكَذَا رَوَاهُ بَعْضُهُمْ. وَالصَّوَابُ تَنأ، أَيْ أَقَامَ. وَسَيُذْكَرُ فِي مَوْضِعِهِ.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ المخنَّث يَصِفُ امْرَأَةً «إِذَا قعدَتْ تَبَنَّتْ» أَيْ فَرجَّت رِجْلَيْهَا لضِخَم رَكَبِها، كَأَنَّهُ شبَّهها بالقُبَّة مِنَ الأدَم، وَهِيَ المَبْنَاة لِسمنِها وَكَثْرَةِ لَحْمِهَا. وَقِيلَ شَبَّهها بِهَا إِذَا ضُرِبت وطُنِّبَتْ انْفَرَجَتْ، وَكَذَلِكَ هَذِهِ إِذَا قَعَدَتْ تربَّعَت وَفَرَّجَتْ رِجْليها.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com