Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
375. بَوَصَ1 376. بُوعٌ1 377. بَوَغَ1 378. بَوَقَ1 379. بَوَكَ1 380. بَوَلَ1381. بُولَسَ1 382. بَوَنَ1 383. بَيَا1 384. بَيَتَ1 385. بَيَجَ1 386. بَيْدَ1 387. بَيْذَقَ1 388. بَيْرَحَاءُ1 389. بَيْشِيَارَجُ1 390. بَيَضَ1 391. بَيَعَ1 392. بَيَغَ1 393. بَيَنَ1 394. تأد2 395. تَأَرَ1 396. تَأَقَ1 397. تَأَمَ1 398. تَبَبَ1 399. تَبَتَ1 400. تَبَرَ1 401. تَبِعَ1 402. تَبَلَ1 403. تَبَنَ1 404. تَتَرَ1 405. تَجِرَ1 406. تَجِفُّ1 407. تَجِهَ1 408. تَحَا1 409. تَحْتَ1 410. تَحَفَ1 411. تَخِذَ2 412. تَخَمَ1 413. تَرَا1 414. تَرِبَ1 415. ترة2 416. تَرِثُ1 417. تَرَجَ2 418. تَرْجَمَ1 419. تَرَحَ1 420. تَرَرَ1 421. تَرَزَ1 422. تَرَصَ1 423. تَرَعَ1 424. تَرَفَ1 425. تَرَقَ1 426. تَرَكَ1 427. تَرْمَدَ1 428. تَرَهَ1 429. تَسَخَّنَ1 430. تَسَعَ1 431. تَعْتَعَ2 432. تَعَرَ1 433. تَعِسَ1 434. تَعَضَ1 435. تُعُهِّنَ1 436. تَغِبَ1 437. تَغَرَ1 438. تَفَأَ1 439. تَفَثَ1 440. تَفَلَ2 441. تَفِهَ2 442. تَقَا1 443. تَقَدَ1 444. تَقَفَ1 445. تَكَأَ1 446. تَلَا2 447. تَلَانَ1 448. تَلَبَ1 449. تَلْتَلَ1 450. تَلِدَ1 451. تَلَعَ1 452. تَلْعَبُ1 453. تَلَكَ1 454. تَلَلَ1 455. تَمَرَ1 456. تَمْرَحُ1 457. تَمَمَ1 458. تَمَنَ1 459. تَنَأَ2 460. تَنَا1 461. تَنْبَلَ1 462. تَنَخَ2 463. تَنَرَ1 464. تَنَفَ1 465. تَنَمَ1 466. تَنَنَ1 467. تَهَمَ1 468. تَهِنَ2 469. تَوَّ1 470. تَوًّا1 471. تَوَجَ1 472. تَوْرٌ1 473. تُوسٌ1 474. تَوَقَ1 Prev. 100
«
Previous

بَوَلَ

»
Next
(بَوَلَ)
(س) فِيهِ «مَنْ نَامَ حَتَّى أصْبَح فَقَدْ بَالَ الشَّيْطَانُ فِي أذُنه» قِيلَ مَعْنَاهُ سَخِر مِنْهُ وظَهَر عليْه حَتَّى نَامَ عَنْ طَاعَةِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ، كَقَوْلِ الشَّاعِرِ:
بَالَ سُهَيْلٌ فِي الفَضِيخ فَفَسَدْ
أَيْ لمَّا كَانَ الفَضِيخُ يَفْسُد بِطُلُوعِ سُهيل كَانَ ظُهورُه عَلَيْهِ مُفْسِداً لَهُ.
(س) وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ عَنِ الْحَسَنِ مُرْسَلا «أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: فَإِذَا نَامَ شَغر الشيطانُ بِرِجْلِه فَبَالَ فِي أُذُنه» .
(س) وَحَدِيثُ ابْنِ مَسْعُودٍ «كَفَى بِالرَّجُلِ شَرًّا أَنْ يَبُولَ الشَّيْطَانُ فِي أُذنه» وَكُلُّ هَذَا عَلَى سَبِيلِ الْمَجَازِ والتَّمْثيل.
وَفِيهِ «أَنَّهُ خرَج يُريد حاجَةً فاتَّبَعَه بعضُ أَصْحَابِهِ فَقَالَ: تَنَحَّ فَإِنَّ كُلَّ بَائِلَة تفيخُ» يَعْنِي أَنَّ مَنْ يَبُول يَخْرج مِنْهُ الرِّيحُ، وأنَّثَ الْبَائلَ ذِهَابًا إِلَى النَّفْس.
وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «وَرَأَى أسْلَم يَحْمل مَتَاعه عَلَى بَعِير مِنْ إِبِلِ الصَّدقة، قَالَ:
فهَلاَّ نَاقَةً شَصُوصاً أَوِ ابْنَ لَبُون بَوَّالًا» وصَفَه بالْبَول تَحْقِيراً لِشَأنه وأنَّه ليْس عِنْدَهُ ظَهْر يُرْغَب فِيهِ لِقوّة حَمْله، وَلَا ضَرْعٌ فيُحْلب، وَإِنَّمَا هُوَ بَوّالٌ.
(س) وَفِيهِ «كَانَ لِلْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ قَطِيفَة بَوْلَانِيَّة» هِيَ مَنْسُوبة إِلَى بَوْلَان: اسْم مَوْضِعٍ كَانَ يَسْرِق فِيهِ الأعرابُ مَتَاع الْحَاجِّ. وبَوْلَان أَيْضًا فِي أنساب العرب. (س) وَفِيهِ «كُلُّ أَمْرٍ ذِي بَالٍ لَا يُبْدَأُ فِيهِ بِحَمْدِ اللَّهِ فَهُوَ أَبْتَرُ» البَال: الْحَالُ والشَّأن.
وأمْرٌ ذُو بَالٍ أَيْ شَرِيفٌ يُحْتَفَلُ لَهُ وَيُهْتَمُّ بِهِ. والبَال فِي غَيْرِ هَذَا: القَلْبُ.
(س) وَمِنْهُ حَدِيثُ الأحْنَف «أَنَّهُ نُعيَ لَهُ فُلَانٌ الحَنْظلي فَمَا ألْقَى لَهُ بَالًا» أَيْ فَمَا اسْتَمع إِلَيْهِ وَلَا جَعل قَلْبَه نَحْوَهُ. وَقَدْ تَكَرَّرَ فِي الْحَدِيثِ.
(س) وَفِي حَدِيثِ الْمُغِيرَةِ «أَنَّهُ كَرِه ضَرْب البَالَة» هِيَ بالتَّخْفيف حَدِيدَةٌ يُصَادُ بِهَا السَّمك يُقَالُ للصَّياد ارْمِ بِها فَمَا خَرَجَ فَهُوَ لِي بِكَذَا، وإِنَّما كَرِهه لِأَنَّهُ غَرَرٌ ومَجْهول.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.