Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11834
1153. تتل2 1154. تتو1 1155. تثر2 1156. تثغ1 1157. تثي2 1158. تجب41159. تجج2 1160. تجر16 1161. تجه5 1162. تَحت2 1163. تحح1 1164. تحف13 1165. تحم6 1166. تحي1 1167. تخت6 1168. تختنس3 1169. تخخ4 1170. تخذ10 1171. تَخِر1 1172. تخرب2 1173. تخرس1 1174. تخَرص1 1175. تخس2 1176. تخَم2 1177. تدمر1 1178. تذرب3 1179. ترب18 1180. تربل4 1181. ترت1 1182. ترَتّب2 1183. ترج10 1184. ترجم6 1185. ترح14 1186. ترخ2 1187. ترخت1 1188. ترخَم1 1189. ترد1 1190. ترر6 1191. ترز12 1192. ترس14 1193. ترش5 1194. ترص9 1195. ترض3 1196. ترع16 1197. ترعب2 1198. ترعز1 1199. ترغم2 1200. ترف17 1201. ترق15 1202. ترك16 1203. تركم1 1204. ترم8 1205. ترمِذ1 1206. ترمز3 1207. ترمس10 1208. ترن6 1209. ترنجبن1 1210. ترنس2 1211. ترنق3 1212. ترنك1 1213. تره11 1214. تري2 1215. تزل1 1216. تستر2 1217. تسح3 1218. تسس2 1219. تسع12 1220. تسل1 1221. تسو1 1222. تشر3 1223. تشو1 1224. تطَأ1 1225. تطن1 1226. تطو1 1227. تَعب2 1228. تعر4 1229. تعس16 1230. تعص3 1231. تعض2 1232. تعع6 1233. تعكر1 1234. تعل2 1235. تعي1 1236. تغب6 1237. تغر8 1238. تغس2 1239. تغغ4 1240. تغلس2 1241. تغلم3 1242. تغم2 1243. تغن1 1244. تغو1 1245. تفأ7 1246. تفتر3 1247. تفث15 1248. تفح10 1249. تَفِر1 1250. تفرج3 1251. تفرق3 1252. تفف5 Prev. 100
«
Previous

تجب

»
Next
تجب
: (التِّجَابُ كَكِتَاب) أَهمله الجَوهريّ هُنَا، وَقَالَ اللَّيْث: هُوَ (مَا أُذِيبَ مَرَّةً من حِجَارَةِ الفِضَّةِ وقَدْ بَقِي فِيهِ مِنْها) ، أَي الفِضَّة، (والقطْعَة) مِنْهُ (تِجَابَةٌ) ، هَذَا نَصُّ ابْن سَيّده فِي المُحْكَم، وقَدْ خالَفَ قاعِدَته هُنا فِي ذِكْرِه الوَاحِد بِهَاءٍ، وَقَالَ ابنُ جهْوَر: التُّجِيبَةُ: قِطْعَةُ الفِضَّةِ النَّقِيَّةُ، (و) قَالَ ابْن الأَعْرَابيّ: (التِّجْبَابُ) ، بالكسْرِ على تِفْعَالٍ (: الخَطُّ منَ الفضَّة) يَكونُ (فِي حَجَرِ المَعْدِنِ) ، وَهَذِه الْمَادَّة ذكرهَا الجوهَرِيُّ فِي (جوب) بِنَاءً على أَنَّ التَّاءَ زائدةٌ والمؤلفُ جَعَلها أَصْلِيَّةً، فأَوْرَدَهَا هُنَا بالحُمْرَة، ولاَ اسْتِدْرَاكَ ولاَ زِيادة، قالهُ شيخُنا.
(وتُجيبُ بالضَّم) ، كَمَا جَزَمَ بِهِ أَهْلُ الحَدِيثِ، وأَكْثَرُ الأُدباءِ (ويُفتح) كَمَا مَالَ إِليه أَهْلُ الأَنسابِ، وَفِي اقْتبَاسِ الأَنْوَار: كَذَا قَيَّدَه الهَمْدَانِيُّ، وقالَ القَاضِي عياضٌ: وبِه قَيَّدْنَاهُ عَن شُيُوخِنَا، وَكَانَ الأُسْتَاذُ أَبو مُحَمَّد بنِ السيدِ النَّحْوِيُّ يَذْهَبُ إِلى صِحَّةِ الوَجْهَيْنِ، وتَاؤُه أَصْلِيَّةٌ على رِأْيِ المُصَنِّف تَبعاً للخليل فِي العَيْنِ، وتَعقَّبَه أَئمَّةُ الصَّرْفِ، وعندَ الجَوْهريِّ وابنِ فارسٍ وابنِ سِيدَه زائدةٌ، فذكروه فِي (ج وب) وارتَضَاهُ ابنُ قَرقول فِي المَطَالعِ والنَّووِيُّ وابنُ السَّيِّد النَّحوِيِّ، وصَرَّحُوا بِتَغْلِطِ صَاحبِ العَيْنِ (: بَطْنٌ مِنْ كِنْدَة) ، قَالَ ابنُ قُتَيْبَةَ: يَنْتَسِبُونَ إِلى جَدَّتِهِم العُلْيَا، هِيَ تُجِيبُ بِنْتُ ثَوْبَانَ بنِ سُلَيْم بن مَذْحِجٍ، وَقَالَ ابنُ الجوّانيّ: هِيَ تُجِيبُ بنْتُ ثَوْبَانَ بنَ سُلَيْم بن رُهَاءِ بن مُنَبِّه بنِ حُرَيْثِ بنِ عِلَّة بن جَلْدِ بنِ مذحِجٍ وهيَ أُم عَدِيّ وسَعْدٍ ابْنَيْ أَشْرَسَ بنِ شَبِيبِ بنِ السَّكُونِ، قَالَ ابنُ حَزْم: كُلُّ تُجِيبِيَ سَكُونِيٌّ وَلاَ عَكْس (مِنْهُمْ كِنَانَةُ بنُ بِشْر التُّجيبِيُّ قَاتِلُ أَمِيرِ المُؤْمِنِينَ (عُثْمَانَ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُ) .
(وتَجُوبُ: قَبِيلَةٌ مِنْ حِمْيَرَ منْهُمْ) عَبْدُ الرَّحْمَنِ (بنُ مُلْجَم) الشَّقِيُّ المُرَادِيُّ الحِمْيَرِيُّ (التَّجُوبِيُّ) مِنْ مُرَادٍ ثُمَّ مِنْ حِمْيَر (قَاتِلُ) أَمِيرِ المُؤْمِنينَ (عَلِيِّ) بنِ أَبِي طَالِب (رَضِيَ اللَّهُ عنهُ، وغَلِطَ الجَوْهَريُّ فَحَرَّفَ بَيْتَ الوَلِيدِ بنِ عُقْبَةَ) السَّكُونِيِّ:
(أَلاَ إِنَّ خَيْرَ النَّاسِ بَعْدَ ثَلاَثَةٍ
قَتِيلُ التُّجِيبِيّ الّذِي جَاءَ مِنْ مِصْرِ)
وأَنْشَدَه الجوهريُّ قَتِيلُ (التَّجُوِبِيّ، ظَنًّا) مِنْهُ (أَنَّ الثَّلاَثَةَ) هُم (الخُلَفَاءُ، وإِنَّمَا هُم) أَي الثَّلاَثَة (النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلموالعُمْرَانِ) : الصِّدِّيقُ الأَكْبَرُ والفَارُوقُ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُما، قَالَ ابنُ فَارس فِي الْمُجْمل: وَقَول الكُمَيْت: قَتِيلُ التَّجُوِبيِّ هُوَ ابنُ مُلْجَمٍ، وَكَانَ من وَلَدِ ثَوْرِ بنِ كنْدَةَ، فَرَوَى الكَلْبِيُّ أَنَّ ثَوْرا هَذَا أَصَابَ دَماً فِي قَوْمِهِ، فَوَقَع إِلى مُرَاد فَقَالَ: جِئْتُ أَجُوب إِليكم الأَرْضَ، فسُمِّيَ تَجُوب.
والتُّجِيبِيُّ: قَاتِلُ عُثْمَانَ، وَهُوَ كِنَانَةُ بن فلَان، بَطْنٌ لهُمْ شَرَفٌ، وَلَيْسَت التَّاءُ فيهمَا أَصليّةً، انْتهى، فالجوهريّ تَبِعَ ابنَ فارسٍ فِيمَا ذهب إِليه، مَعَ مُوَافَقَته لرأْي أَئمة الصَّرْفِ، فَلَا وهَمَ وَلَا غَلَطَ. مَعَ أَن الْمُؤلف ذكر القَبِيلَتَيْن فِي ج وب، غير مُنَبِّه عَلَيْهِ، ورأَيتُ فِي حاشيةِ كتاب الْقَامُوس بخطِّ بعضِ الْفُضَلَاء، عِنْد إِنشاد البيتِ الْمُتَقَدّم ذِكْرُه مَا نصّه: قَالَ الشَّيْخ مُحَمَّد النُّوَاجيّ: كَذَا ضبَطه المصنفُ بخطّه (مُضَر) بضادٍ مُعْجمَة، كعُمَرَ، وَصَوَابه (مِصْرِ) بِمُهْمَلَةٍ، كقِدْر، والقَافِيَةُ مَكْسُورَةٌ لأَن بعدَه:
ومَالِيَ لاَ أَبْكِي وتَبْكِي قَرَابَتِي
وقَدْ غَيَّبُوا عَنَّا فُضُولَ أَبِي عَمْرِو
وَكَذَا رواهُ المَسْعُودِيُّ فِي مُرُوجِ الذَّهَبِ، لَكِن نَسَبَها لنَائِلَةَ بنتِ الفَرَافِصَةِ بنِ الأَحْوصِ الكَلْبِيَّة زَوْجِ عُثمَانَ، وكذَا رأَيْتُهُ بحاشية بخَطِّ رَضِيِّ الدِّينِ الشَّاطِبِيِّ شَيْخِ أَبِي حَيَّانَ على حَاشِيَة ابْن بَريّ على الصّحَاح، نقلا عَن أَبِي عُبَيْدٍ البَكرِيِّ فِي كِتَابه (فَصْل المَقَالِ فِي شَرْح الأَمْثَالِ) لأَبِي عُبَيْدٍ القَاسِمِ بن سَلام. انْتهى.
قُلْت: وَكَوْنُ الإِنْشَادِ لِنَائِلَةَ الْكَلْبِيَّة هُوَ الأَشْبَهُ، وَقَوله فِي البَيْتِ الأَخِيرِ: (فُضُول أَبِي عَمْرِو) يَعْضُدُ مَا ذَهَبَ إِليه المُؤَلِّفُ، فإِنَّهُ كُنْيَةُ ثَالثِ الخُلَفَاءِ، (ونسْبَتُه) أَي الجَوْهَرِيِّ البَيْتَ السَّابِقَ (إِلى) أَبِي المُسْتَهِلِّ (الكُمَيْتِ) بنِ زَيْدٍ (وَهَمٌ) من الجوهَرِيّ (أَيضاً) . قَد تقدم أَنه تَبِعَ ابنَ فَارس فِي المُجْمَل. (هُنَا) أَيْ مَادَّة (ت ج ب) (وَضعه) : الإِمَامُ (الخَلِيلُ) بنُ أَحْمَد فِي كِتَابِه العَيْنِ، وَقد تَقَدَّم أَنَّهم تَعَقَّبُوهُ وغَلَّطُوهُ فِي ذَلِك.
(وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
تُجِيبُ، بالضَّمِّ: مَحَلَّةٌ بِمصْرَ، اسْتَدْرَكَه شيخُنَا نقلا عَن المراصد ولُبِّ اللبَابِ.
قلْتُ: وهِيَ خِطَّةٌ قَدِيمةٌ نُسِبَتْ إِلى بَنِي تُجِيبَ، ذَكَرها ابنُ الجَوَّانِيِّ النَّسَّابَةُ، والْمَقْريزِيُّ فِي الخطَط. وَقَالَ ابنُ هِشَام: التُّجِيبُ: عُرُوقُ الذَّهَبِ، هكذَا نَقَلَه المَقَّرِيُّ، ورأَيته بخَطِّه، قَالَ: وَفِي ذَلِك يقُولُ أَبُو الحَجَّاجِ الطُّرطُوشِيُّ يُخَاطبُ التُّجِيبِيَّ صَاحِبَ الفِهْرِسْتِ:
لِي فِي التُّحيبِيِّ حُبٌّ مُبْرمُ السَّبَبِ
جَعَلْتُهُ لِمَفَازِ الحَشْرِ مِنْ سَبَبِي
نَعْمَ الحَبِيبُ حَوَى المَجْدَ الَّذِي خَلَصَتْ
لَهُ جَوَاهِرُهُ مِنْ مَعْدِنِ الحَسَبِ
مَا كُنْتُ أَحْسَبُ مجْداً فِي أُرُومَتِه
يَكُونُ مِنْ فِضَّةٍ بَيْضَاءَ أَوْ ذَهَبِ
حَتَّى رَأَيْتُ (تُجِيباً) قِيلَ فِي ذهَبٍ
وفضَّةٍ لُغَةً فِي أَلْسُنِ العَرَبِ
قَالُوا التُّجِيبَةُ يَعْنُونَ السَّبيكَةَ مِن
عَالِي اللُّجَيْنِ فَقُلْ فِيهَا كَذَا تُصِبِ
كذَا العُرُوقُ مِنَ العِقْيانِ قِيلَ لَهَا
هُوَ التُّجِيبُ رَوَى هذَا أُولُو الأَدَبِ
يَا حَائِزَ المَعْدِنَيْنِ الأَشْرَفَيْنِ لَقَدْ
بَاءَا بِأَطْيَبِ ذَاتٍ طَيِّبِ النَّسَبِ
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com