Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
180. تعس16 181. تفث15 182. تقوى4 183. تكأ4 184. تل4 185. تلو13186. تم4 187. توب15 188. توراة2 189. تين15 190. ثبا3 191. ثبت13 192. ثبر17 193. ثبط17 194. ثج5 195. ثخن16 196. ثرب18 197. ثعب16 198. ثقب18 199. ثقف18 200. ثقل17 201. ثل4 202. ثلث17 203. ثمَ1 204. ثمد15 205. ثمر16 206. ثمن17 207. ثنى11 208. ثوب19 209. ثور17 210. ثوى8 211. جأر13 212. جاء2 213. جار1 214. جاس3 215. جال2 216. جب7 217. جبت12 218. جبر20 219. جبل20 220. جبه19 221. جبى5 222. جث6 223. جثم19 224. جثى1 225. جحد16 226. جحم12 227. جد7 228. جدث14 229. جدر19 230. جدل19 231. جذ5 232. جذع17 233. جذو10 234. جرح18 235. جرد16 236. جرز19 237. جرع15 238. جرف18 239. جرم23 240. جرى7 241. جزء4 242. جزا1 243. جزع17 244. جسد14 245. جسس15 246. جسم15 247. جعل16 248. جفأ12 249. جفن15 250. جل5 251. جلب20 252. جلت4 253. جلد16 254. جلس14 255. جلو10 256. جم7 257. جمح16 258. جمع20 259. جمل19 260. جن6 261. جنب20 262. جنح16 263. جند16 264. جنف20 265. جنى6 266. جهد16 267. جهر17 268. جهز16 269. جهل14 270. جهنم10 271. جو4 272. جوب19 273. جود16 274. جوز16 275. جوع16 276. جيب11 277. حاج2 278. حاشى1 279. حاص1 Prev. 100
«
Previous

تلو

»
Next
تلو
تَلَاهُ: تبعه متابعة ليس بينهم ما ليس منها، وذلك يكون تارة بالجسم وتارة بالاقتداء في الحكم، ومصدره: تُلُوٌّ وتُلْوٌ، وتارة بالقراءة وتدبّر المعنى، ومصدره: تِلَاوَة وَالْقَمَرِ إِذا تَلاها [الشمس/ 2] ، أراد به هاهنا الاتباع على سبيل الاقتداء والمرتبة، وذلك أنه يقال: إنّ القمر هو يقتبس النور من الشمس وهو لها بمنزلة الخليفة، وقيل: وعلى هذا نبّه قوله: وَجَعَلَ فِيها سِراجاً وَقَمَراً مُنِيراً [الفرقان/ 61] ، فأخبر أنّ الشمس بمنزلة السراج، والقمر بمنزلة النور المقتبس منه، وعلى هذا قوله تعالى: جَعَلَ الشَّمْسَ ضِياءً وَالْقَمَرَ نُوراً [يونس/ 5] ، والضياء أعلى مرتبة من النور، إذ كل ضياء نور، وليس كل نور ضياء. وَيَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ [هود/ 17] ، أي:
يقتدي به ويعمل بموجب قوله: يَتْلُونَ آياتِ اللَّهِ [آل عمران/ 113] . والتلاوة تختص باتباع كتب الله المنزلة، تارة بالقراءة، وتارة بالارتسام لما فيها من أمر ونهي، وترغيب وترهيب. أو ما يتوهم فيه ذلك، وهو أخصّ من القراءة، فكل تلاوة قراءة، وليس كل قراءة تلاوة، لا يقال: تلوت رقعتك، وإنما يقال في القرآن في شيء إذا قرأته وجب عليك اتباعه. هنالك تتلوا كلّ نفس ما أسلفت [يونس/ 30] ، وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا [الأنفال/ 31] ، أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ يُتْلى عَلَيْهِمْ [العنكبوت/ 51] ، قُلْ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ [يونس/ 16] ، وَإِذا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زادَتْهُمْ إِيماناً [الأنفال/ 2] ، فهذا بالقراءة، وكذلك: وَاتْلُ ما أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتابِ رَبِّكَ [الكهف/ 27] ، وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ [المائدة/ 27] ، فَالتَّالِياتِ ذِكْراً [الصافات/ 3] .
وأمّا قوله: يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ [البقرة/ 121] فاتباع له بالعلم والعمل، ذلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الْآياتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ [آل عمران/ 58] أي: ننزله، وَاتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّياطِينُ عَلى مُلْكِ سُلَيْمانَ [البقرة/ 102] ، واستعمل فيه لفظ التلاوة لما كان يزعم الشيطان أنّ ما يتلونه من كتب الله. والتِّلَاوَة والتَّلِيَّة: بقية مما يتلى، أي: يتّبع.
وأَتليته أي: أبقيت منه تلاوة، أي: تركته قادرا على أن يتلوه، وأَتْلَيْتُ فلانا على فلان بحق، أي: أحلته عليه، ويقال: فلان يَتْلُو على فلان ويقول عليه، أي: يكذب عليه، قال:
وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ [آل عمران/ 75] ويقال: لا دَرِيَ ولا تَلِيَ، و «لا دَرَيْتَ ولا تَلِيتَ» وأصله ولا تلوت، فقلب للمزاوجة كما قيل:
«مأزورات غير مأجورات» وإنما هو موزورات.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.