58559. تهلل1 58560. تهله1 58561. تهلهل1 58562. تَهَمَ1 58563. تَهِمَ1 58564. تهم1458565. تَهِمَ 1 58566. تهمأ1 58567. تَهْمَات1 58568. تُهْمَات1 58569. تهمان1 58570. تَهْمَان1 58571. تُهْمَة1 58572. تُهْمَة = تُهَمَة1 58573. تهمرش1 58574. تهمش1 58575. تهمع1 58576. تهمك1 58577. تهمم1 58578. تَهْميش1 58579. تَهِنَ2 58580. تهن4 58581. تهنأ1 58582. تِهْنَان1 58583. تَهْنان1 58584. تهنبس1 58585. تَهَنَّجَ1 58586. تهنج1 58587. تَهَنُّد1 58588. تهنف1 58589. تهو2 58590. تهوج1 58591. تهود1 58592. تَهَوّر1 58593. تهور2 58594. تهوس1 58595. تهوش1 58596. تهوع1 58597. تهوك1 58598. تهول1 58599. تهوم1 58600. تهوه1 58601. تهَيَّأ1 58602. تهيؤ1 58603. تَهِيب1 58604. تهيب1 58605. تَهيَّب من1 58606. تهيث1 58607. تهيج1 58608. تُهَيْر1 58609. تهير1 58610. تهيش1 58611. تهيض1 58612. تهيع1 58613. تهيعرت2 58614. تهيف1 58615. تُهَيْل1 58616. تهيل1 58617. تهيم1 58618. تُهَيْمَة1 58619. تَوَّ1 58620. تو2 58621. تُو مُون1 58622. تُوِ نيّة1 58623. تَوَّ 1 58624. تَوْءَم1 58625. توأ1 58626. توأد1 58627. توأمان1 58628. تَوًّا1 58629. توًّا1 58630. توا2 58631. تواءم1 58632. تواءى1 58633. تَوَّاب1 58634. تَوَّابة1 58635. توابع2 58636. تواتر1 58637. تواتر الطبقة1 58638. تَوَاتَرَتْ1 58639. تَوَّاتِيّ1 58640. توَاثب1 58641. تواثق1 58642. تواجب1 58643. تواجد2 58644. تواجُد1 58645. تَوَاجِر1 58646. تواجها1 58647. تَوَاد1 58648. توادا1 58649. توادع1 58650. تَوَّار1 58651. توارثوا1 58652. توارد1 58653. تَوَارُسِي1 58654. توارك1 58655. توارى1 58656. توارَى في1 58657. توازف1 58658. توازن1 Prev. 100
«
Previous

تهم

»
Next
ت هـ م

أتهموا وتاهموا: أتوا تهامة ونزلوها، وهم متهمون ومتاهمون. وتقول: نحن تهم وهم شأم. وإذا هبطوا الحجاز أتهموه أي استوخموه.
تهم: تَهَم= اتّهم: ارتاب شك به (فوك) وتهم فلانا وتهم به: اتّهم (بوشر، همبرت 211).
تُهَمَة: اتهام، واتهام بلا دليل (بوشر، همبرت 211، رولاند).
متاهمة: اتهام مضاد، رد الشتائم بمثلها (بوشر).
(تهم)
اللَّبن وَاللَّحم تهما تغير وأنتن وَالرجل خبثت رِيحه وَظهر عَجزه وتحيره وَالْبَعِير أنكر المرعى فَلم يستمرئه وأصابه حرور فهزل وَالْحر اشْتَدَّ مَعَ ركود الرّيح فَهُوَ تهم
[تهم] نه: "المتهم" موضع ينصب ماؤه إلى تهامة، وهي من ذات عرق إلى البحر وجدة. ك: زوجي كليل "تهامة" بكسر فوقية وهي بلاد حارة راكدة الريح من التهم، وهو الحر وسكون الريح وهو مدح بليغ بأنه ليس فيه أذى حر وبرد، لا سآمة أي لا يسأمني فيمل صحبتي ويجوز في: لا حر ولا برد الخ، الرفع والفتح. نه وفيه: أنه حبس في "تهمة" هي فعلة من الوهم وقد تفتح الهاء ويتم في "وه". وكذا ح: "اتهموا" رأيكم يشرح فيه.
ت هـ م : (تِهَامَةُ) بَلَدٌ وَالنِّسْبَةُ إِلَيْهِ (تِهَامِيُّ) وَ (تَهَامٍ) أَيْضًا. إِذَا فَتَحَتِ التَّاءَ لَمْ تُشَدِّدْ كَمَا قَالُوا: رَجُلٌ يَمَانٍ وَشَآمٍ وَقَوْمٌ تَهَامُونَ كَمَا قَالُوا: يَمَانُونَ. وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: مِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ (تَهَامِيٌّ) وَيَمَانِيٌّ وَشَآمِيٌّ بِالْفَتْحِ مَعَ التَّشْدِيدِ. وَ (أَتْهَمَ) الرَّجُلُ صَارَ إِلَى تِهَامَةَ وَ (التُّهَمَةُ) أَصْلُهَا الْوَاوُ فَتُذْكَرُ فِي [وهـ م] . 
تهم
التَّهِمُ: النائمُ. وتِهَامَةُ: اسْمُ مَكَّةَ، وتاهَمَ القَوْمُ: نَزَلُوا تِهَامَةَ، والأتْهَمُ: التِّهَاميُّ. وأهْلُ التَّهْمَةِ: يَعْني البَلْدَةَ، وقَوْمٌ تُهَّمٌ وتَهَمَةٌ. وتَهِمَ البَعِيرُ تَهَماً: دَخَلَه حَرٌّ. والتَّهَمَةُ: الحَرُّ. وتَهِمَ البَعِيرُ: اسْتَكْثَرَ من المَرْعى فلا يَسْتَمْرىءُ. ولَحْمٌ تَهِمٌ، وقد تَهِمَ تَهَامَةً: أي تَغَيَّرَ. ورَجُلٌ تَهِمٌ وتَهِيْمٌ: أي ضَنِيْنٌ. وأتْهَمَ الرَّجُلُ: أتى ما يَتَّهِمُ الناس عليه. والتَّهَائمُ من الأرضِ: المُتَصَوِّبَةُ إلى البَحْر.
تهـم
اتَّهمَ يتَّهم، اتِّهامًا، فهو مُتَّهِم، والمفعول مُتَّهَم (انظر: و هـ م - اتَّهمَ). 

اتِّهام [مفرد]: ج اتهامات (لغير المصدر): (انظر: و هـ م - اتِّهام). 

تُهْمَة [مفرد]: ج تُهُمات وتُهْمات وتُهَم: (انظر: و هـ م - تُهْمَة). 

تُهَمَة [مفرد]: ج تُهَمات وتُهَم: (انظر: و هـ م - تُهْمَة). 
[تهم] تهامة: بلد، والنسبة إليه تهامى وتهام أيضا. إذا فتحت التاء لم تشدد، كما قالوا رجل يمان وشام، إلا أن الالف في تهام من لفظها، والالف في يمان وشآم عوض من ياءى النسبة. قال ابن أحمر: وكنّا وهُمْ كابْنَيْ سُباتٍ تَفَرَّقا سِوىً ثمّ كانا منجدا وتهاميا فألقى التهامى منهما بلَطاتِهِ وأَحْلَطَ هذا لا أريم مكانيا وقوم تهامون، كما قالوا يمانون. وقال سيبويه: منهم من يقول تهامى ويمانى وشامي بالفتح مع التشديد. والتهمة تستعمل في موضع تهامة، كأنها المرة في قياس قول الاصمعي. والتهم بالتحريك: مصدر من تهامة. وقال الراجز: نظرت والعين مبينة التهم إلى سنا نار وقودها الرتم شبت بأعلى عاندين من إضم وأتهم الرجل، أي صار إلى تهامة. وقال : فان تتهموا أنجد خلافا عليكم وإن تعمنوا مستحقبى الحرب أعرق  والمتهام: الكثير الاتيان إلى تهامة. وقال: ألا انهماها إنها مناهيم وإننا مناجد متاهيم يقول: نحن نأتى نجدا ثم كثيرا ما نأخذ منها إلى تهامة. والتهمة أصلها الواو، فتذكر هناك.
ت هـ م : تَهِمَ اللَّبَنُ وَاللَّحْمُ تَهَمًا مِنْ بَابِ تَعِبَ تَغَيَّرَ وَأَنْتَنَ وَتَهِمَ الْحَرُّ اشْتَدَّ مَعَ رُكُودِ الرِّيحِ وَيُقَالُ إنَّ تِهَامَةَ مُشْتَقَّةٌ مِنْ الْأَوَّلِ لِأَنَّهَا انْخَفَضَتْ عَنْ نَجْدٍ فَتَغَيَّرَتْ رِيحُهَا وَيُقَالُ مِنْ الْمَعْنَى الثَّانِي لِشِدَّةِ حَرِّهَا وَهِيَ أَرْضٌ أَوَّلُهَا ذَاتُ عِرْقٍ مِنْ قِبَلِ نَجْدٍ إلَى مَكَّةَ وَمَا وَرَاءَهَا بِمَرْحَلَتَيْنِ أَوْ أَكْثَرَ ثُمَّ تَتَّصِلُ بِالْغَوْرِ وَتَأْخُذُ إلَى الْبَحْرِ وَيُقَالُ إنَّ
تِهَامَةَ تَتَّصِلُ بِأَرْضِ الْيَمَنِ وَإِنَّ مَكَّةَ مِنْ تِهَامَةِ الْيَمَنِ وَالنِّسْبَةُ إلَيْهَا تِهَامِيٌّ وَتَهَامٌ أَيْضًا بِالْفَتْحِ وَهُوَ مِنْ تَغْيِيرَاتِ النَّسَبِ قَالَ الْأَزْهَرِيُّ رَجُلٌ تَهَامٌ وَامْرَأَةٌ تِهَامِيَّةٌ مِثْلُ: رَبَاعٍ وَرَبَاعِيَةٍ وَالتُّهْمَةُ بِسُكُونِ الْهَاءِ وَفَتْحِهَا الشَّكُّ وَالرِّيبَةُ وَأَصْلُهَا الْوَاوُ لِأَنَّهَا مِنْ الْوَهْمِ وَأَتْهَمَ الرَّجُلُ إتْهَامًا وِزَانُ أَكْرَمَ إكْرَامًا أَتَى بِمَا يُتَّهَمُ عَلَيْهِ وَأَتْهَمْتُهُ ظَنَنْت بِهِ سُوءًا فَهُوَ تَهِيمٌ وَاتَّهَمْتُهُ بِالتَّثْقِيلِ عَلَى افْتَعَلْتُ مِثْلُهُ. 
(تهم) - في الحَدِيث: أنَّه حُبِس في تُهْمَة".
أَصلُ التُّهْمة وُهْمَة. فُعْلَة من الوَهْم، ويَجوزُ فَتْح الهَاءِ كالتُّخَمة، واتَّهَمْت: افْتَعَلت منه؛ لأنَّ مَنْ اتَّهمتَه فقد تَوهَّمتَ فيه أَمراً.
- في الحَديثِ: ذِكْرُ "تِهامَة". وهي مَكَّة وما حَوَالَيها من الأَغْوار، من قَولِهم: تَهِم الحَرُّ، إذا اشتَدَّ مع رُكُود الرِّيح. والنِّسبة إليها تَهَامِيٌّ وتَهامٍ، كَيَمَنِيّ ويَمانٍ وتَهَمِيٌّ أَيضاً.
- وفيه: "جاءَ رَجُلٌ به وَضَحٌ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال له: انظُر بطنَ وادٍ لا مُنْجِدٍ ولا مُتْهِمٍ، فتمَعَّك فيه، فلم يَزِد الوَضَحُ حتَّى مَاتَ".
المُتْهِم: المَوضِعُ الذي ينصَبُّ مَاؤهُ إلى تِهامَة. قال الأزهَرِيّ: لم يُرِد رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، أنَّ الوَادِيَ ليس من نَجْدٍ ولا تِهامةَ، ولكنه أَرادَ حَدًّا منهما، فَليس ذَلِك المَوضِعُ من نَجْد كُلُّه، ولا مِنْ تِهامة كلّه، ولَكِنَّه مِنهُما، فهو مُنجِدٌ مُتهِم. ونَجْد: ما بَيْنَ العُذَيْب إلى ذَاتِ عِرقٍ، وإلى اليَمَامة، وإلى جَبَلَى طَيِّيء، وإلى وَجْرَة، وإلى اليَمَن.
وذَاتُ عِرْق: أَوّلُ تِهامَة إلى البَحْر وجُدَّة. وقِيلَ: تِهامَة: ما بَيْن ذَاتِ عِرْقٍ إلى مَرحَلَتَيْن من وَراء مَكَّة، وما وَراءَ ذلك من المَغْرب فهو غَورٌ.
والمَدِينة: لا تِهامِيَّة ولا نَجْدِيَّة، فإنَّها فَوقَ الغَوْرِ ودُونَ نَجْد.
(ت هـ م)

تَهِمَ الدّهن وَاللَّحم تَهَماً، فَهُوَ تَهِمٌ: تغير، وَفِيه تَهَمَة، أَي خبث ريح نَحْو الزهومة.

والتَّهَمُ: شدَّة الْحر وركود الرّيح.

وتِهامَةُ: اسْم مَكَّة. يجوز أَن يكون اشتقاقه من هَذَا، وَيجوز أَن يكون من الأول، لِأَنَّهَا سفلت عَن نجد فخبث رِيحهَا، وَالنّسب إِلَيْهَا تَهامٍ على غير قِيَاس، كَأَنَّهُمْ بنوا الِاسْم على تَهْمِىٍّ أَو تَهَمِىٍّ، ثمَّ عوضوا الْألف قبل الطّرف من إِحْدَى الياءين اللاحقتين بعْدهَا، قل ابْن جني: هَذَا يدلك على أَن الشَّيْئَيْنِ إِذا اكتنفا الشَّيْء من ناحيتيه تقاربت حالاهما وحالاه بهما. ولأجله وبسببه مَا ذهب قوم إِلَى أَن حَرَكَة الْحَرْف تحدث قبله، وَآخَرُونَ إِلَى إِنَّهَا تحدث بعده، وَآخَرُونَ إِلَى إِنَّهَا تحدث مَعَه، قَالَ أَبُو عَليّ: وَذَلِكَ لغموض الْأَمر وَشدَّة الْقرب، وَكَذَلِكَ القَوْل فِي شام ويمان. فَإِن قلت: فَإِن فِي تهَامَة ألفا فَلم ذهبت فِي تهام إِلَى أَن الْألف عوض من إِحْدَى ياءي الْإِضَافَة؟ قيل: قَالَ الْخَلِيل فِي هَذَا: إِنَّهُم كَأَنَّهُمْ نسبوا إِلَى فعل أَو فعل، فكأنهم فكوا صِيغَة تهَامَة، فأصاروها إِلَى تَهْمٍ أَو تَهَمٍ، ثمَّ أضافوا إِلَيْهِ فَقَالُوا: تَهامٍ، وَإِنَّمَا مثل الْخَلِيل بَين فَعْلٍ وفَعَلٍ وَلم يقطع بِأَحَدِهِمَا، لِأَنَّهُ قد جَاءَ هَذَا الْعَمَل فِي هذَيْن المثالين جَمِيعًا، وهما لشام واليمن. قَالَ ابْن جني: وَهَذَا التَّرْخِيم الَّذِي أشرف عَلَيْهِ الْخَلِيل ظنا قد جَاءَ بِهِ السماع نصا، أنْشد أَبُو عَليّ قَالَ: أنْشد احْمَد بن يحيى:

أرَّقَنِي الليلةَ بَرْقٌ بالتَّهَمْ

يالكَ بَرْقا مَنْ يَشُقْهُ لَا يَنَمْ فَانْظُر إِلَى قُوَّة تصور الْخَلِيل إِلَى أَن هجم بِهِ الظَّن على الْيَقِين، وَمن كسر التَّاء قَالَ: تِهِامٌّى، هَذَا قَول سِيبَوَيْهٍ.

وأْتهَمَ الرجل وتَتَهَّمَ: أَتَى تِهامةَ، قَالَ الممزق الْعَبْدي:

فأنْ تُتْهموا أُنجِدْ خلافًا علَيكمُ ... وإنْ تُعْمِنُوا مُستَحقِبي الحربِ أُعرِقِ

وَقَالَ أُميَّة بن أبي عَائِذ الْهُذلِيّ:

شامٍ يَمانٍ مُنجدٍ مُتَتَهِّمٍ ... حِجازِيَّةٍ أعجازُهُ وهوَ مُسْهِلُ

وتَهِمَ الرجل فَهُوَ تَهِمٌ: خبثت رِيحه.

وتَهِمَ الرجل فَهُوَ تَهِمٌ: ظهر عَجزه وتحير وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:

مَنْ مُبْلغُ الحَسْنا انَّ بَعلَها تهِمْ

وأنَّ مَا يُكْتَمُ منهُ قَدْ عُلِمْ

أَرَادَ الْحَسْنَاء، فقصر للضَّرُورَة، وَأَرَادَ أَن فَحذف الْهمزَة للضَّرُورَة أَيْضا، كَقِرَاءَة من قَرَأَ: (أَنِ ارْضِعِيِه) .

تهم

1 تَهِمَ, (JK, Msb, K,) aor. تَهَمَ, (Msb, K,) inf. n. تَهَمٌ, (Msb,) or تَهَامَةٌ, (JK,) It (flesh-meat, JK, Msb, K, and milk, Msb, and oil, K) became altered for the worse, and stank: (JK, * Msb, K: *) it (flesh-meat, TK) had a foul odour; it stank. (K.) b2: It (the heat) was, or became, vehement, or intense, with stillness of the wind. (Msb.) b3: Also, inf. n. تَهَمٌ, He (a camel) was penetrated by the heat: (JK:) or was smitten by the hot wind, and in consequence became lean, or emaciated. (TA.) b4: And, (JK, K,) inf. n. تَهَمٌ, (TA,) He (a camel) ate much of the pasture (اِسْتَكْثَرَ مِنَ المَرْعَى), and it was not wholesome: (JK:) or disapproved the pasture (اِسْتَنْكَرَ المَرْعَى), and did not find it wholesome, (K, TA,) and his condition became bad. (TA.) b5: And, said of a man, His impotence, or inability, became apparent, and he became confounded, or perplexed, and unable to see his right course. (K.) 3 تَاْهَمَ see 4.4 اتهم He (a man, S) went, (S,) or came, (K,) to Tihámeh: (S, K:) Er-Riyáshee says, I have heard the Arabs of the desert say thus of him who has descended from the mountain-roads of Dhát 'Irk: (TA:) or he alighted, or abode, therein: (K:) as also ↓ تَاهَمَ, (JK, K, TA, [in the CK, erroneously, تَاهَّمَ,]) in the latter sense, (JK,) and ↓ تتهّم; (K;) or these mean he came to Tihámeh. (TA.) b2: [Accord. to Golius, on the authority of a gloss. in the KL, it signifies also, He went into a region of hot air: and this, if correct, may be the primary meaning.]

A2: اتهم البَلَدَ He found the country, or town, to be insalubrious, (K, TA,) and to have a bad, or foul, odour. (TA.) A3: اتهم, inf. n. إِتْهَامٌ; in measure like أَكْرَمَ, inf. n. إِكْرَامٌ; (Msb;) [originally اوهم; or] formed from تُهَمَةٌ, in consequence of imagining the ت in this word to be radical; (MF in art. وهم;) [like as is said of أَتْخَمَ;] He did a thing that made him an object of suspicion: (JK and Msb and TA in the present art.:) or he was an object of suspicion: (K in art. وهم: [in the CK and TK, erroneously, اتّهم:]) or there was in him that which induced suspicion: you say of a man, when you suspect him, أَتْهَمْتَ, inf. n. إِتْهَامٌ; like أَدْوَأْتَ, inf. n. إِدْوَآءٌ. (S in art. وهم.) A4: اتهمهُ He suspected him; thought evil of him; as also ↓ اِتَّهَمَهُ [which is the more common]. (Msb in this art.) You say, اتهمهُ بِكَذَا, (K, and so in some copies of the S, both in art. وهم,) inf. n. إِتْهَامٌ; (K in that art.;) or بِهِ ↓ اِتَّهَمَهُ; (Msb and K, and so in some copies of the S, all in that art.;) and أَوْهَمَهُ; (K in that art.;) He suspected him of such a thing; imputed it to him; (Msb and K * and TA, all in that art.;) [and he accused him of such a thing;] i. e., a thing attributed to him. (TA.) And ↓ اِتَّهَمْتُهُ فِى قَوْلِهِ [I suspected him in respect of his saying;] I doubted of the correctness, or truth, of his saying. (Msb in art. وهم.) 5 تَتَهَّمَ see 4.8 إِتَّهَمَ see 4, in three places.

تَهَمٌ [in the CK, erroneously, تَهْم] Land descending (أَرْضٌ مُتَصَوِّبَةٌ [in the CK, here and afterwards, erroneously, مُتَصَوِّيَة]) to the sea; as also ↓ تَهَمَةٌ; (K, TA;) mentioned by IKt, from Ez-Ziyádee, from As: (TA:) these two words seem to be [originally] inf. ns. from تِهَامَةُ: (K:) [and accord. to F,] ↓ التَّهْمَةُ is a dial. var. of ↓ تِهَامَةُ: (K:) [but J says,] ↓ التَّهَمَةُ is used in the place of ↓ تِهَامَةُ, as though it were [originally] the inf. n. un., accord. to the saying of As that التَّهَمُ, with fet-h to the medial radical, is an inf. n. from ↓ تِهَامَةُ: (S:) for the ↓ تَهَائِم [pl. of تِهَامَةُ, and thus meaning the parts of Tihámeh, or, accord. to the JK, meaning lands descending to the sea,] do descend to the sea: (K, TA:) so says As: (TA:) and [hence] the rájiz says, (namely, Sheytán Ibn-Mudlij, TA,) نَظَرْتُ وَالعَيْنُ مُبِينَةُ التَّهَمْ [I looked, the eye distinguishing Et-Taham], (S, and Ham p. 659,) meaning Et-Tihámeh. (Ham ibid.) b2: [As inf. n. of تَهِمَ, q. v.,] التَّهَمُ also signifies Vehemence of heat, and [or with] stillness of the wind. (K.) And hence Tihámeh is said to be thus called. (TA.) تَهِمٌ, applied to flesh-me., Altered for the worse; (JK;) having a foul odour; stinking. (JK, * K.) b2: أَرْضٌ تَهِمَةٌ A land vehemently, or intensely, hot. (Er-Riyáshee, TA.) A2: Sleeping; (JK;) i. q. تَهِنٌ. (TA in art. لعث.) التَّهْمَةُ: see تَهَمٌ. b2: It, (K,) or ↓ التَّهَمَةُ, (JK,) signifies also البَلْدَةُ [app. as meaning Mekkeh, like ↓ تِهَامَةُ; as though the city of cities]: (JK, K:) so in the phrase ↓ أَهْلُ التَّهَمَةِ [which may mean The people of Mekkeh; and also, of Tihá-meh, in the more extended sense of the latter appellation]. (JK.) تُهْمَةٌ: see تُهَمَةٌ.

فِيهِ تَهَمَةٌ In it is a foul odour; a stink. (K.) b2: See also تَهَمٌ. b3: التَّهَمَةُ: see تَهَمٌ, and التَّهْمَةُ; the latter in two places.

تُهَمَةٌ, (S, M, K, &c., in art. وهم, and Msb in that art. and in the present also,) of which ↓ تُهْمَةٌ is a dial. var. mentioned by El-Fárábee (Msb, and TA in art. وهم) and by several other authors, or, accord. to Ibn-Kemál, the latter is an inf. n. and the former is a simple subst., but Esh-Shiháb doubts of this; (TA;) originally وَهَمَةٌ, (S, ISd, Msb, &c.,) like as تُخَمَةٌ is originally وُخَمَةٌ; (ISd, TA;) a subst. from اِتَّهَمَهُ; (S, Msb, both in art. وهم;) Doubt: and [more commonly] suspicion, or evil opinion; or doubt combined with suspicion or evil opinion: syn. شَكٌّ: and رِيبَةٌ: (Msb in the present art.:) or i. q. ظَنٌّ [which is a preponderating wavering between the two extremes of indecisive belief; and often means suspicion]: (ISd and TA in art. وهم:) or a thing for which one is suspected: (K in that art.: [and this is often meant by رِيبَةٌ, one of the syns. mentioned above:]) the pl. of تُهْمَةٌ is تُهَمٌ, mentioned by Sb, who argues that it is a pl. [and not a coll. gen. n.] from their saying هِىَ التُّهَمُ [They are suspicions, &c.], and not saying هُوَ التُّهَمُ like as they say هُوَ الرُّطَبُ. (TA in art. وهم.) تَهَامٍ: see تِهَامِىٌّ.

تَهِيمٌ Suspected; thought evil of; (JK in this art., and Msb in this and in art. وهم;) [as also ↓ مُتَّهَمٌ and ↓ مُتْهَمٌ:] or being an object of suspicion; as also ↓ مُتْهِمٌ. (K in art. وهم. [In the CK, the latter is erroneously written مُتَّهِمٌ.]) تِهَامَةُ a name of Mekkeh: (JK, K:) and [more commonly] a certain land, (Msb, K,) well known, (K,) commencing from Dhát 'Irk, (Msb, TA,) towards Nejd, (Msb,) and extending to Mekkeh and beyond it to the distance of two day's journeys (Msb, TA) and more, then uniting with the Ghowr, and extending to the sea: some say that it adjoins the land of El-Yemen; and that Mekkeh is of تِهَامَةُ اليَمَنِ: (Msb:) [F says that] J has erred in terming it a بَلَد: (K:) [but by بلد, J may mean both a city and a country or province:] some say that its name is from تَهِمَ in the first of the senses assigned to this verb above, because it is low in relation to Nejd, so that its odour is bad; and some, that it is from the same verb in the sense explained in the second sentence, because of its vehement heat: (Msb:) [it seems to have تَهَائِمُ for a pl.:] see تَهَمٌ, in four places; and التَّهْمَةُ.

تِهَامِىٌّ Of, or belonging to, Tihámeh; as also ↓ تَهَامٍ, (T, S, M, Msb, K, [in the CK, erroneously, تَهامٌ,]) with fet-h, (Msb, K,) irregularly formed; (M, Msb;) fem. تَهَامِيَةٌ; like رَبَاعٍ and رَبَاعِيَةٌ: (T, Msb:) when it is pronounced with fet-h to the ت, it is without teshdeed [to the ى when you say التَّهَامِى and تَهَامِيَةٌ]; as in the instances of رَجُلٌ يَمَانٍ and شَآمٍ, except that the ا in تَهَامٍ is of the original word, and that in يَمَانٍ and شَآمٍ is a substitute for the two ى of the [regular] rel. n., (S,) or rather, for one of those two ى: (Aboo-Zekereeyà, TA:) and you say قَوْمٌ تَهَامُونَ [A people, or company of men, of Tihámeh], like يَمَانُونَ: (S, K:) and accord. to Sb, some say تَهَامِىٌّ and يَمَانِىٌّ and شَآمِىٌّ, with fet-h, and with teshdeed [to the ى]. (S.) مُتْهَمٌ: see تَهِيمٌ.

مُتْهِمٌ [Going, or coming, to Tihámeh: or alighting, or abiding, therein: and] alighting, or abiding, in Mekkeh. (TA.) b2: وَادٍ مُتْهِمٌ A valley of which the water pours to Tihámeh. (TA.) A2: See also تَهِيمٌ.

مِتْهَامٌ Often coming to Tihámeh: (S K:) pl. مَتَاهِيمُ (S, TA) and مَتَاهِمُ, (TA,) applied to men (S, TA) and to camels. (TA.) مُتَّهَمٌ: see تَهِيمٌ.

تهم: تَهِمَ الدُّهْنُ واللحمُ تَهَماً، فهو تَهِمٌ: تغيّر. وفيه

تَهَمةٌ أَي خُبْث رِيح نحو الزُّهومة. والتَّهَمُ: شدَّة الحرِّ وسكونُ

الريح.وتِهامةُ: اسم مكة والنازل فيها مُتْهِمٌ، يجوز أَن يكون اشتِقاقُها من

هذا، ويجوز أَن يكون من الأَوَّل لأَنها سَفُلتْ

عن نجد فَخُبث ريحُها، وقيل: تِهامةُ بلد، والنسب إِليه تِهامِيٌّ

وتَهامٍ على غير قياس، كأَنهم بَنَوا الاسم على تَهْمِيّ أَو تَهَمِيٍّ، ثم

عوَّضوا الأَلف قبل الطَّرف من إِحْدى الياءَين اللاَّحِقَتين بعدها؛ قال

ابن جني: وهذا يدُلُّك على أَن الشيئين إِذا اكتَنَفا الشيء من ناحيته

تقاربَتْ حالاهما وحالاهُ بهما، ولأَجله وبسبَبه ما ذهَب قوم إِلى أَن حركة

الحرف تَحْدُث قبله، وآخرون إِلى أَنها تَحْدُث بعده، وآخرون إِلى أَنها

تحدُث معه؛ قال أَبو عليّ: وذلك لغُمُوضِ الأَمر وشدّة القُرْب، وكذلك

القول في شَآمٍ ويَمانٍ. قال ابن سيده: فإِن قلت فإِنَّ في تِهامةَ

أَلِفاً فلِمَ ذهَبْتَ في تَهام إِلى أَن الأَلف عِوَض من إِحْدَى ياءَي

الإِضافة؟ قيل: قال الخليل في هذا إِنهم كأَنهم نسَبوا إِلى فَعْل أَو

فَعَل، فكأَنهم فَكُّوا صِيغة تِهامةَ فأَصاروها إِلى تَهْمٍ أَو تَهَم،

ثم أَضافوا إِليه فقالوا تَهامٍ، وإِنما مثَّل الخليل بين فَعْل وفَعَل

ولم يقطع بأَحدهما لأَنه قد جاء هذا العمل في هذين جميعاً، وهما الشام

واليمن؛ قال ابن جني: وهذا التَّرْخيم الذي أَشرف عليه الخليل ظنّاً قد جاء

به السماع نصّاً؛ أنشد أَحمد بن يحيى:

أَرَّقَنِي الليلةَ ليلٌ بالتَّهَمْ،

يا لك بَرْقاً، مَن يَشِمْه لا يَنَمْ

قال: فانظر إِلى قوَّة تصوُّر الخليل إِلى أَن هَجَم به الظنُّ على

اليقين، ومَن كسر التاء قال تِهامِيّ؛ هذا قول سيبويه. الجوهري: النسبة إِلى

تِهامةَ تِهامِيّ وتَهامٍ، إِذا فتحت التاء لم تشدّد كما قالوا يَمانٍ

وشآمٍ، إِلاَّ أَنَّ الأَلف في تَهامٍ من لفظها، والأَلف في يَمانٍ وشآمٍ

عوض من ياءَي النسبة؛ قال ابن أَحمر:

وكنَّا وهْم كابْنَيْ سُباتٍ تَفَرَّقا

سِوىً ، ثم كانا مُنْجِداً وتَهامِيَا

وأَلْقى التَّهامِي منهما بِلَطاتِه،

وأَحْلَط هذا: لا أَرِيمُ مَكانِيَا

قال ابن بري: قول الجوهري إِلا أَنَّ الأَلف في تَهام من لفظها ليس

بصحيح، بل الأَلف غير التي في تِهامة، بدليل انفتاح التاء في تَهام، وأَعاد

ما ذكرناه عن الخليل أَنه منسوب إِلى تَهْم أَو تَهَم، أَراد بذلك أَن

الأَلف عِوَض من إِحدى ياءَي النسب، قال: وحكى ابن قتيبة في غريب الحديث عن

الزيادي عن الأَصمعي أَن التَّهَمةَ

الأَرض المُتَصَوِّبة إِلى البحر، قال: وكأَنها مصدر من تِهامةَ. قال

ابن بري: وهذا يقوِّي قول الخليل في تَهامٍ كأَنه منسوب إِلى تَهَمَة أَو

تَهْمة؛ قال: وشاهدُ تَهامٍ قول أَبي بكر بن الأَسود المعروف بابن شعوب

الليثي وشعوب أُمُّه:

ذَرِيني أَصْطَبِحْ يا بَكْرُ، إِني

رأَيتُ الموت نقَّب عن هِشامِ

تَخَيَّره ولم يَعْدِلَ سِواهُ،

فَنِعْمَ المَرْءُ من رجُل تَهامِ

وأَتْهَم الرجلُ وتَتَهَّمَ: أَتَى تِهامَةَ؛ قال الممزَّق العَبْدِيّ:

فإِنْ تُتْهِمُوا أُنْجِدْ خِلافاً عليكُم،

وإِنْ تُعْمِنوا مُستَحْقبي الحَرب أُعْرِق

قال ابن بري: صواب إِنْشاد البيت:

فإِنْ يُتْهِموا أُنْجِدْ خلافاً عليهمُ

على الغَيبة لا على الخطاب، يُخاطب بذلك بعض الملوك ويَعْتَذِرُ

إِليه لسُوءٍ بلَغه عنه؛ وقيل البيت:

أَكَلَّفْتَني أَدْواءَ قَومٍ تَرَكْتُهْم،

فإِلاَّ تَداركْني من البَحْر أَغْرَق

أَي كلَّفْتَنِي جنايات قوم أَنا منهم بريء ومُخالِف لهم ومُتباعد عنهم،

إِن أَتْهَموا أَنْجَدْت مخالِفاً لهم، وإِن أَنْجَدوا أَعْرَقْت، فكيف

تأْخُذني بذَنْب مَن هذه حاله؟ وقال أُمية بن أَبي عائذ الهُذليّ:

شَآم يَمان مُنْجِد مُتَتَهِّم،

حِجازِيَّة أَعْجازُه وهو مُسْهِلُ

قال الرِّياشيّ: سمعت الأَعراب يقولون: إِذا انْحَدرْت من ثَنايا ذاتِ

عِرْق فقد أَتْهَمْت. قال الرِّياشيّ: والغُوْرُ تهِامةُ، قال: وأَرض

تَهِمةٌ شديدة الحرّ، قال: وتَبالةُ من تِهامةَ. وفي الحديث: أَنِّ رجلاً

أَتى النبي، صلى الله عليه وسلم، وبه وَضَحٌ، فقال: انظُرْ بَطْن وادٍ

مُنْجِدٍ ولا مُتْهِمٍ فَتَمَعَّكْ فيه، ففعل فلم يَزِدِ

الوَضَحُ حتى مات؛ فالمُتْهِمُ: الذي يَنْصبُّ ماؤه إِلى تِهامةَ؛ قال

الأَزهري: لم يُرد سيدُنا رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، أَنَّ الوادي

ليس من نَجْد ولا تِهامةَ، ولكنه أَراد حداًّ منهما فليس ذلك الموضع من

نَجْد كله ولا من تِهامةَ كله، ولكنه منهما، فهو مُنْجِد مُتْهِم، ونَجْد

ما بين العُذَيب إِلى ذاتِ عِرْق وإِلى اليمامة وإِلى جَبَلَيْ طَيِّءٍ

وإِلى وَجْوة وإِلى اليمن، وذات عِرْق: أَوّل تِهامة إِلى البحر وجُدَّةَ،

وقيل: تِهامةُ ما بين ذات عِرْق إِلى مَرْحَلَتين من وراء مكة، وما وراء

ذلك من المَغْرب فهو غَوْر، والمدينة لا تِهاميَّة ولا نَجْديَّة فإِنها

فوق الغَوْر ودون نَجْد. وقومٌ تَهامون: كما يقال يَمانون. وقال سيبويه:

منهم مَن يقول تَهامِيّ ويَمانيّ وشآمِيّ، بالفتح مع التشديد.

والتَّهْمة: تُسْتَعمل في موضع تِهامةَ كأَنها المرّة في قياس قول الأَصمعي.

والتَّهَم، بالتحريك: مصدر من تِهامة؛ وقال:

نَظَرْت، والعينُ مُبينةُ التَّهَمْ،

إِلى سَنا نارٍ وَقُودُها الرَّتَمْ،

شُبَّتْ بأَعْلى عانِدَيْن من إِضَمْ

والمِتْهامُ: الكثير الإِتْيان إِلى تِهامةَ. وإِبل مَتاهِيم ومَتاهِم:

تأْتي تِهامةَ؛ قال:

أَلا انْهَماها إِنَّها مَناهِيمْ،

وإِنَّنا مَناجِدٌ مَتاهِيمْ

يقول: نحن نأْتي نَجْداً ثم كثيراً ما نأْخُذ منها إِلى تِهامةَ.

وأَتْهَمَ الرجلُ إِذا أَتى بما يُتْهَم عليه؛ قال الشاعر:

هُما سَقَياني السُّمَّ من غير بَغْضةٍ،

على غير جُرْم في أَقاوِيل مُتْهِم

ورجل تِهامٌ وامرأَة تِهاميَّة إِذا نسبا إِلى تِهامةَ. الأَصمعي:

التَّهَمةُ

الأَرض المُتَصَوِّبة إِلى البحر كأَنها مصدر من تِهامة. والتَّهائم:

المُتصوِّبة إِلى البحر. قال المبرّد: إِنما قالوا رجل تَهام في النسبة

إِلى التَّهْمة لأَن الأَصل تَهمة، فلما زادوا أَلفاً خفَّفوا ياء النسبة

كما قالوا رجل يَمان إِذا نسبوا إِلى اليمن، خفَّفوا لما زادوا أَلفاً،

وشآمٍ إِذا نسبتَ إِلى الشام زادوا أَلفاً في تَهام وخفَّفوا ياء

النسبة.وتَهِمَ البعيرُ تَهَماً: وهو أَن يستنكِر المَرْعَى ولا يَسْتَمْرِئه

وتَسُوء حالُه، وقد تَهِم أَيضاً، وهو تَهِمٌ أَصابه حَرُورٌ فهُزِل،

وتَهِم الرجل، فهو تَهِمٌ: خَبُثت ريحُه. وتَِِمَ الرجل، فهو تَهِيمٌ: ظهر

عجزه وتحيَّر؛ وأَنشد ابن الأَعرابي:

مَنْ مُبْلِغ الحَسْنَا انَّ بَعْلَها تَهِمْ،

وأَنَّ ما يُكْتَم منه قد عُلِمْ؟

أَراد الحَسْناء فقصَر للضرورة، وأَراد أَنَّ فحذف الهمزة للضرورة

أَيضاً كقراءة من قرأَ: أَنِ ارْضِعيه. والتُّهْمةُ: أَصلها الواو فتذكر

هناك.

تهـم

(تَهِمَ الدُّهْنُ واللَّحْمُ، كَفَرِحَ) ، تَهَمًا، فَهُوَ تَهِمٌ: (تَغَيَّرَ، و) يُقال: (فِيه تَهَمَةٌ، بالتَّحْرِيك) أَي: (خُبْثُ رِيحٍ وزُهُومَةٌ) ، وَقد (تَهِمَ، كَفَرِح، فَهُوَ تَهِمٌ) .
(و) تَهِمَ (فلانٌ) أَي: (ظَهَرَ عَجْزُه وَتَحَيَّرَ) ، وَأنْشد ابنُ الأعرابيِّ: (مَنْ مُبْلغ الحَسْنا انَّ بَعْلَها تَهِمْ ... وأنَّ مَا يُكْتَمُ مِنْهُ قَدْ عُلِمْ)

أَرَادَ الحسناءَ فَقَصَرَ للضَّرُورَة، وَأَرَادَ أنّ فَحذف الهَمْزَةَ للضَّرُورة أَيْضا. (و) تَهِمَ (البَعِيرُ) تَهَمًا: إِذا (اسْتَنْكَرَ المَرْعَى فَلَمْ يَسْتَمْرِئْه) وساءَ حالهُ.
(وتِهامَةُ، بالكَسْرِ) ، قَالَ شيخُنا: وَهُوَ المَعْرُوف وَلَا يُفْتَحُ إِلاّ مَعَ النَّسَب، كَمَا فِي الفَصِيح وشُرُوحِهِ، وَبَسَطَه الفَيُّوميُّ فِي المِصْباح. فَقَوْل السَّيِّد الحَمَوِيّ فِي شرح الكَنْزِ فِي بَاب العُشْر والخَراج من الجِهاد: أنّه يَجُوز فِي تِهامَة الفَتْح أَي: بِغَيْر نَسَبٍ، لَا يُعرف فِي شيءٍ من الدَّواوِين: (مَكَّةُ شَرَّفَها اللَّه تَعالَى) ، يجوز أَن يكون اشْتِقاقُها من الأوّل؛ لأَنَّها سَفُلَتْ عَن نَجْدٍ فَخَبُثَ رِيحُها، أَو من التَّهَمِ؛ وَهُوَ شدّةُ الحَرِّ وسُكُونُ الرِّيح.
(و) تِهامَةُ أَيْضا: اسْم (أَرْض، م) أَي: مَعْرُوفَة، وَهِي مَا بَيْنَ ذاتِ
عِرْقٍ إِلَى مَرْحَلَتَيْن مِنْ وَراء مَكَّةَ وَمَا وَرَاء ذَلِك من الغرب، فَهُوَ غَوْرٌ.
وَنَجْدٌ مَا بَيْنَ العُذَيْبِ إِلَى ذاتِ عِرْقٍ وَإِلَى اليَمامَةِ، وَإِلَى جَبَلَيْ طَيِّءٍ، وَإِلَى وَجْرَةَ، وَإِلَى اليَمَنِ. وذاتُ عِرْقٍ أَوَّلُ تِهامَةَ إِلَى البَحْرِ وجُدَّة.
والمَدينَةُ لَا تِهامِيَّة وَلَا نَجْدِيَّة ويُقال: إِنّ الصَّحِيح أنَّ مَكَّةَ من تِهامَةَ، كَمَا أَنَّ المَدِينَةَ مِنْ نَجْدٍ، (لَا، ((د)) ) أَي: لَيْسَ تِهامَةُ اسمَ بَلَدٍ، (وَوَهِمَ الجَوهَرِيُّ) فِي ذَلِك. (وهُوَ تِهامِيٌّ) ، بالكَسْر (وتَهامٍ، بالفَتْح) قَالَ الجوهريُّ: إِذا فَتَحْتَ التَّاء لم تُشَدِّدْ كَمَا قَالُوا: رَجُلٌ يَمانٍ وَشَآمٍ إِلاّ أَنَّ الألِفَ فِي تَهامٍ مِنْ لَفْظِها، والألِفَ فِي شَآمٍ ويَمَانٍ عِوَضٌ من يَاء النِّسْبَة. ووجدتُ بخطِّ أبي زَكَرِيّا مَا نَصُّه: الصَّوابُ من إِحْدَى ياءَي النَّسَبِ؛ وَأنْشد الجوهريّ لِابْنِ أَحْمَرَ: (وَكُنّا وَهُمْ كابْنَيْ سُباتٍ تَفَرَّقَا ... سِوًى ثمَّ كَانَا مُنْجِدًا وتهَامِيَا)

(وَأَلْقَى التَّهامِي مِنْهُما بِلَطاتِهِ ... وَأَحْلَطَ هَذَا لَا أَرِيمُ مَكانِيَا)

وَأنْشد ابنُ بَرِّي لأبِي بَكْر بن الأَسْوَد اللَّيْثِيّ، ويُعْرَف بِابْن شَعُوب وَهِي أُمُّه:
(ذَرِينِي أَصْطَبِحْ يَا بَكْرُ إِنِّي ... رَأَيْتُ المَوْتَ نَقَّبَ عَن هِشامِ)

(تَخَيَّرَهُ وَلم يَعْدِلْ سِواهُ ... فَنِعْمَ المَرْءُ من رَجُلٍ تَهامِ)

وَفِي المُحْكَم: النَّسَبُ إِلَى تِهامَةَ تِهامِيٌّ وَتَهامٍ على غَيْرِ قِياسٍ، كَأَنَّهُم بَنَوا الاسْمَ على تَهْمِيّ أَو تَهَمِيّ ثمَّ عَوَّضوا الأَلِفَ قبل الطَّرفِ من إحْدَى الياءَيْن اللاحِقَتَيْن بعدَها وَهَذَا قولُ الخَلِيلِ. (وقَوْمٌ تَهامُونَ، كَيمانُونَ) .
وَقَالَ سِيْبَوَيْهِ: مِنْهُم من يقولُ تَهامِيٌّ
وَيَمانِيٌّ وَشَآمِيٌّ، بالفَتْح مَعَ التَّشْدِيد، نَقله الجوهريُّ.
(والمِتْهامُ) ، بالكَسْرِ: الرجلُ (الكَثِيرُ الإِتْيانِ إِلَيْها) . وإِبِلٌ مَتاهِيم وَمَتاهِمُ: تَأْتِي تِهامَةَ، وَأنْشد الجوهَرِيُّ:
(أَلاَ انْهَماهَا إِنَّها مَناهِيمْ ... وَإِنَّنا مَناجِدٌ مَتاهِيمْ)

يقولُ: نَحن نَأْتِي نَجْدًا ثمَّ كثيرا مَا نَأْخُذ مِنْهَا إِلَى تِهامَة. (وَأَتْهَمَ) الرجلُ: (أَتاها أَو نَزَلَ فِيها) وَكَذَلِكَ النازلُ بِمَكَّةَ يُقال لَهُ مُتْهِمٌ، وَقَالَ المُمَزَّق العَبْدِيُّ:
(فَإِنْ يُتْهِمُوا أُنْجِدْ خِلافًا عَلَيْهِم ... وإِنْ يُعْمِنُوا مُسْتَحْقِبي الحَرْب أُعْرِقِ)

وَقَالَ الرِّياشِيّ: سمعتُ الأعرابَ يَقُولُونَ: إِذا انْحَدَرْتَ من ثَنايا ذاتِ عِرْقٍ فقد أَتْهَمْتَ، (كَتَاهَمَ وَتَتَهَّمَ) : أَتَى تِهامَة، قَالَ أُمَيَّةُ الهُذَلِيُّ:
(شَآمٍ يَمانٍ مُنْجِدٍ مُتَتَهِّمٍ ... حِجازِيَّةٍ أعراضُه وَهُوَ مُسْهِلُ)

(و) أَتْهَمَ (البَلَدَ: اسْتَوْخَمَه) واسْتَخْبَثَ رِيْحَهُ.
(والتَّهَمُ، مُحَرّكة: شِدّةُ الحَرِّ ورُكُودُ الرِّيحِ) ، قيل: بِهِ سُمِّيت تِهامَة.
(والتَّهْمَةُ، بالفَتْح: البَلْدَةُ، و) أَيْضا (لُغَةٌ) تُسْتَعْمل (فِي) موضِعِ (تِهامَةَ) كَأَنّها المرّة فِي قِيَاس قَوْلِ الأصمعيّ.
(و) التَّهَمَةُ، (بالتَّحْرِيك: الأَرْضُ المُتَصَوِّبَةُ إِلَى البَحْرِ) حَكَاهُ ابنُ قُتَيْبَةَ عَن الزِّيادِيّ عَن الأصمعيّ، (كالتَّهَمِ) مُحَرّكة أَيْضا، (كَأَنّهما مَصْدرانِ من تِهامَةَ) ، قَالَ ابنُ بَرِّي: وَهَذَا يُقَوِّي قَوْلَ الخَلِيل فِي تَهامٍ
كَأَنّه مَنْسُوب إِلَى تَهَمَة أَو تَهْمَة.
وَقَالَ ابْن جِنّي: وَهَذَا التَّرْخِيم الَّذِي أشرف عَلَيْهِ الخَلِيلُ ظَنًّا قد جَاءَ بِهِ السَّماع أَيْضا، أنْشد أَحْمَدُ بنُ يَحْيَى:
(أَرَّقَنِي اللَّيْلَةَ لَيْلٌ بالتَّهَمْ ... يَا لَكَ بَرْقًا مَنْ يَشِمْهُ لَا يَنَمْ)

وَأنْشد الجوهريُّ لشَيْطان بن مُدْلِجٍ:
(نَظَرْتُ والعَيْنُ مُبِينةُ التَّهَمْ ... إِلَى سَنا نارٍ وَقُودُها الرَّتَمْ)

(شَبَّتْ بأَعْلَى عانِدَيْنِ من إِضَمْ ... )

(لأَنَّ التَّهائمَ مُتَصَوِّبَةٌ إِلَى البَحْرِ) هَذَا بَقِيّة سِياق عِبارة الأَصْمَعِيّ، ونَصّه: التَّهَمَةُ: الأرضُ المُتَصَوِّبَةُ إِلَى البَحْرِ وكأَنَّها مَصْدَرٌ من تِهامَةَ، والتّهائِمُ: المُتَصَوِّبَةُ إِلَى البَحْر.
(و) تُهَمُ (كَزُفَرَ: من أَسْماءِ الجَوارِي) . (وتِهامٌ، كَكِتابٍ: وادٍ باليَمامَة) .
(والتُّهْمَةُ) ، بالضَّمّ يَأْتِي ذِكْرُه (فِي ((وهـ م)) ) إِنْ شاءَ الله تعالَى.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: وادٍ مُتْهِمٌ كَمُحْسِنٍ يَنْصَبُّ مَاؤُهُ إِلَى تِهامَةَ، نَقله الأزهريّ.
وأَتْهَمَ الرجلُ: إِذا أَتَى بِمَا يُتْهَمُ عَلَيْه، قَالَ الشَّاعِر:
(هُما سَقَيانِي السُّمَّ مِنْ غَيْرِ بِغْضَةٍ ... عَلَى غَيْرِ جُرْمٍ فِي أَقاوِيلَ مُتْهِمِ)

وأَرْضٌ تِهِمَةٌ، كَفَرِحَةٍ: شِدِيدَةُ الحَرّ، قَالَه الرِّياشيُّ.
وَتَهِمَ البَعِيرُ، كَفَرِحَ: أصابَهُ حَرُورٌ فَهُزِلَ.
وَمن أَسْمَائِهِ - التِّهامِيُّ، لِكَوْنِهِ وُلِدَ بِمَكَّةَ.
وَأَبُو الحَسَن عليُّ بن محمّد التِّهاميّ شاعِرٌ مُجِيدٌ جَزْلُ المَعانِي، كَانَ معاصِرًا للرُّشاطِيِّ، قُتِلَ بِالْقَاهِرَةِ سنة أَرْبَعمِائةٍ وسِتَّ عَشَرَة. وَسُئِلَ عَن
حالِهِ فَقِيلَ: غُفِرَ لي بَقَوْلي فِي مَرْثِيَةِ ابنٍ لي صَغِير:
(جَاوَرْتُ أَعْدائِي وجاوَرَ رَبَّه ... شَتّانَ بَيْن جِوارِه وجِوارِي)

وَأَوَّلها:
(حُكْمُ المَنِيَّةِ فِي البَرِيَّةِ جارِي ... مَا هذِه الدُّنْيا بدارِ قَرارِ)

وَهِي مشهورةٌ بَين أَيْدِي الناسِ.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com