62277. توانگرى1 62278. تواهب1 62279. تواهق1 62280. تواولا1 62281. توايلا1 62282. توب1562283. تَوَبَ 1 62284. توبأ1 62285. تَوْبَات1 62286. تُوبَار1 62287. توبار1 62288. توباي1 62289. تَوْبَة1 62290. توبة2 62291. توبد2 62292. توبر1 62293. توبقال1 62294. توبل3 62295. تَوْبَل1 62296. توبْيِش1 62297. توبيل1 62298. توت10 62299. تُوتٌ 1 62300. تُوتة1 62301. توتح1 62302. توتر1 62303. تَوَتَّرَ1 62304. توتل1 62305. توته1 62306. تُوته1 62307. تُوتُو1 62308. توتيا1 62309. تُوتْياء1 62310. توتيلي1 62311. توث6 62312. توثب1 62313. توثق1 62314. توثيق عرى الإيمان، في تفضيل حبيب ال...1 62315. تَوْثين1 62316. توَج1 62317. توج12 62318. تَوَجَ1 62319. توجأه1 62320. تَوْجاس1 62321. تَوَجَّبَ1 62322. توجب1 62323. تُوجد1 62324. تَوْجِدة1 62325. توجده1 62326. توجر1 62327. توجز1 62328. توجس1 62329. توجع1 62330. تَوْجِلَة1 62331. تُوجِلُه1 62332. تَوَجُّمِيّ1 62333. توجن1 62334. توجه2 62335. توجى1 62336. توجيبي1 62337. توجيه2 62338. توجيه الأسما، في حذف التنوين من حدي...1 62339. توجيه التنبيه1 62340. توجيه العزم، إلى اختصاص الاسم بالجر...1 62341. توجيه القراءات1 62342. توجيه الواقع1 62343. توجيه سخن (توجيه الكلام)...1 62344. توح3 62345. تَوْح1 62346. تَوَّحان1 62347. تُوحَة1 62348. توَحد1 62349. توحش1 62350. توحل1 62351. توحن1 62352. توحوح1 62353. توحى1 62354. تَوْحِيد1 62355. توحيد2 62356. توحيد المطلب1 62357. تَوْحِيدَة1 62358. توخ3 62359. تَوَخٍّ 1 62360. توخته1 62361. توخم1 62362. توخى1 62363. تَوَخِّي1 62364. تَوَدّ1 62365. تود6 62366. تودأ1 62367. تودار1 62368. تَوَدُّد1 62369. تودد2 62370. تودُر1 62371. تودر1 62372. تودريج1 62373. تودست1 62374. تودع1 62375. تَوَدُّعِيّ1 62376. تودفت1 Prev. 100
«
Previous

توب

»
Next
[توب] التوبة: الرجوع من الذنب. وفي الحديث: " النَدمُ توبَةٌ "، وكذلك التَوْبُ مثله. وقال الأخفش: التَوْبُ جمع توبة، مثل عومة وعوم. وتاب إلى الله توبةً ومتاباً. وقد تاب الله عليه: وفقه لها. وفى كتاب سيبويه: التوبة على تفعلة: التوبة. واستتابه: سأله أن يتوب. والتابوت أصله تابوة، مثل ترقوة، وهو فعلوة، فلما سكنت الواو انقلبت هاء التأنيث تاء. قال القاسم بن معن: لم تختلف لغة قريش والانصار في شئ من القرآن إلا في التابوت، فلغة قريش بالتاء، ولغة الانصار بالهاء.
توب
تابَ إلى اللَّهِ توبة ومَتَاباً. وقَوْله عَزَّوجَلَّ: " وقابِل التوب " أراد التوبة. والتوبة: الإسْلاَمُ، يُقال: أدْرَكَ فلانٌ زَمَنَ التَّوْبَةِ. والتّابَةُ: التوْبَةُ.
توب: تَوَّب: حمله على التوبة، جعله يتوب (فوك، بوشر) اتاب: أتاب فلانا عن: حمله على ترك عادة سيئة (بوشر).
تَوْبَة. توبة من: نَدَم من فعل شيء والإقلاع عنه (كوسج مختارات 20) وتوبة: غفران الذنب وترك عقوبته (الكالا) ويقال: التوبة ما بقيت أكذب، والتوبة أن عدت أكذب، أي أقسم أني لن أكذب (بوشر).
توّاب: غافر، كاهن يتولى منح الغفران.
ت و ب

تاب العبد إلى الله من ذنبه، وتاب الله على عبده، والله تواب، وإلى الله المتاب. واستتاب الحاكم فلاناً: عرض عليه التوبة، والمرتد يستتاب. وأدرك فلان زمن التوبة أي الإسلام، لأنه يتاب فيه من الشرك. قال الجعدي:

دار حي كانت لهم زمن التو ... بة لا عزل ولا أكفال
ت و ب : تَابَ مِنْ ذَنْبِهِ يَتُوبُ تَوْبًا وَتَوْبَةً وَمَتَابًا أَقْلَعَ وَقِيلَ التَّوْبَةُ هِيَ التَّوْبُ وَلَكِنْ الْهَاءُ لِتَأْنِيثِ الْمَصْدَرِ وَقِيلَ التَّوْبَةُ وَاحِدَةٌ كَالضَّرْبَةِ فَهُوَ تَائِبٌ وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ غَفَرَ لَهُ وَأَنْقَذَهُ مِنْ الْمَعَاصِي فَهُوَ تَوَّابٌ مُبَالَغَةٌ وَاسْتَتَابَهُ سَأَلَهُ أَنْ يَتُوبَ. 
ت و ب: (التَّوْبَةُ) الرُّجُوعُ عَنِ الذَّنْبِ وَبَابُهُ قَالَ وَ (تَوْبَةً) أَيْضًا. وَقَالَ الْأَخْفَشُ: (التَّوْبُ) جَمْعُ تَوْبَةٍ كَعَوْمَةٍ وَعَوْمٍ قُلْتُ: لَمْ يَذْكُرِ الْجَوْهَرِيُّ فِي [ع وم] مَعْنَى الْعَوْمَةِ وَلَا وَجَدْتُهُ فِي غَيْرِ الصِّحَاحِ مِنْ أُصُولِ اللُّغَةِ الَّتِي عِنْدِي وَلَكِنْ لَهُ نَظِيرٌ أَشْهَرُ مِنْ هَذَا وَهُوَ دَوْمَةٌ وَدَوْمٌ وَهُوَ شَجَرُ الْمُقْلِ. قَالَ: وَ (الْمَتَابُ) التَّوْبَةُ وَ (تَابَ) اللَّهُ عَلَيْهِ وَفَّقَهُ لَهَا. وَفِي كِتَابِ سِيبَوَيْهِ (التَّتْوِبَةُ) التَّوْبَةُ وَهِيَ بِوَزْنِ التَّبْصِرَةِ وَ (اسْتَتَابَهُ) سَأَلَهُ أَنْ يَتُوبَ. 
[توب] ك: "تواب" على العباد أي رجاع عليهم بالمغفرة وقبول التوبة. وتاب عليه وفقه للتوبة. ط: أي قبل توبته. ن: نبي "التوبة" والرحم أي جاء بقبولها بالقول والاعتقاد لا بقتل الأنفس، وجاء بالتراحم نحو "رحماء بينهم". وثلاث "لا يتوب" الله عليهم أي لا يلهمهم الله التوبة. ط: نبي "التوبة" لأنه تواب يستغفر كل يوم سبعين أو مائة. ومن "تاب تاب" الله عليه قبل أن تطلع الشمس من مغربها، روى أنها تطلع من المغرب ثلاثة أيام، والأصح أنها تطلع يوماً واحداً ثم تطلع على عادتها، لكن لا يقبل التوبة إلى القيامة، وقيل يقبل توبة من بلغ أو ولد بعده. وفيه: فإن "تاب" لم يقبل في الرابعة أي تاب بلسانه وقلبه عازم على أن يعود إليه، فإن تاب مخلصاً قبلت، وإن عاد ألفاً. ج: "فاستتابهم" عمر غير ابن النواحة، لم يجعل له حكم سائر المرتدين لأنه كان داعية مسيلمة. غ: "المتاب" التوبة، وتوبة الله على خلقه الرجوع بهم من المعصية إلى الطاعة ومن التشديد إلى التخفيف ومن الحظر إلى الإباحة. و"تختانون أنفسكم فتاب عليكم" أي أباح لكم ما حظر و"يتوب" الله على من تاب، مر في ترب.
[ت وب] تابَ إِلى اللهِ تَوْبًا: وتَوْبَةً، ومَتابًا: أَنابَ ورَجَعَ عن المَعْصِيَةِ إِلى الطّاعَةِ. فأَمّا قولُه:

(تُبْتُ إِليكَ فَتَقَّبَلْ تابَتِى ... )

(وصُمْتُ رَبِّي فتَقَبَّلْ صامَتِى ... )

إِنّما أرادَ تَوْبَتِى وصَوْمَتِى، فأَبْدَلَ الواوَ أَلِفًا لضَرْبٍ من الخِفَّةِ؛ لأَنَّ هَذا الشِّعْرَ ليسَ بمُؤَسَّسٍ كُلُّه. ألا تَرَى أَنَّ فيهِ:

(أَدْعُوكَ يا رَبِّ مِنَ النّارِ الَّتِي ... )

(أَعْدَدْتُ للكُفّارِ في القِيامَةِ ... )

فجاءَ بالَّتِي، وليسَ فيها ألفُ تأسِيسٍ. وتابَ هو عَلَيْه. ورَجُلٌ تَوّابٌ: تائِبٌ إِلى اللهِ. واللهُ تَوّابٌ: يَتُوبُ على عَبْدِه. وقولُه: {غافر الذنب وقابل التوب} [غافر: 3] يجوزُ أَنْ يكونَ عَنَى به المَصْدَرَ كالقَوْلِ، وأن يَكُونَ جَمْعَ تَوْبَةٍ، كَلَوْزَةٍ ولَوْزٍ. وهو مَذْهَبُ أَبِي العَبّاسِ المُبَرّدِ. والتَّتْوِبَةُ تَفْعِلَةٌ من ذلك.
توب
التَّوْبُ: ترك الذنب على أجمل الوجوه ، وهو أبلغ وجوه الاعتذار، فإنّ الاعتذار على ثلاثة أوجه: إمّا أن يقول المعتذر: لم أفعل، أو يقول:
فعلت لأجل كذا، أو فعلت وأسأت وقد أقلعت، ولا رابع لذلك، وهذا الأخير هو التوبة، والتَّوْبَةُ في الشرع: ترك الذنب لقبحه والندم على ما فرط منه، والعزيمة على ترك المعاودة، وتدارك ما أمكنه أن يتدارك من الأعمال بالأعمال بالإعادة، فمتى اجتمعت هذه الأربع فقد كملت شرائط التوبة. وتاب إلى الله، فذكر «إلى الله» يقتضي الإنابة، نحو: فَتُوبُوا إِلى بارِئِكُمْ
[البقرة/ 54] ، وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً [النور/ 31] ، أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ
[المائدة/ 74] ، وتَابَ الله عليه، أي: قبل توبته، منه: لَقَدْ تابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهاجِرِينَ
[التوبة/ 117] ، ثُمَّ تابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا [التوبة/ 118] ، فَتابَ عَلَيْكُمْ وَعَفا عَنْكُمْ [البقرة/ 187] .
والتائب يقال لباذل التوبة ولقابل التوبة، فالعبد تائب إلى الله، والله تائب على عبده.
والتَّوَّاب: العبد الكثير التوبة، وذلك بتركه كلّ وقت بعض الذنوب على الترتيب حتى يصير تاركا لجميعه، وقد يقال ذلك لله تعالى لكثرة قبوله توبة العباد حالا بعد حال. وقوله: وَمَنْ تابَ وَعَمِلَ صالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتاباً [الفرقان/ 71] ، أي: التوبة التامة، وهو الجمع بين ترك القبيح وتحري الجميل. عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتابِ
[الرعد/ 30] ، إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة/ 54] .
باب التاء والباء و (وء ي) معهما ت وب، ب ي ت، ء ت ب، تء ب مستعملات

توب: تُبْتُ إلى اللهِ تَوْبةً ومَتاباً، وأنا أَتوبُ إلى اللهِ ليَتُوبَ عليَّ قابلُ التَّوْبِ، أي قابل التَّوْبةِ، تطرَح الهاءَ. والتَّوْبةُ: الاستِحياءُ، يقال: ما طعامُكَ بطَعامِ تَوْبةٍ، أي لا يُستَحيى منه ولا يُحْتَشَمُ.

بيت: البَيْتُ من بُيُوت النّاس، وبَيْتٌ من أبيات الشِّعْر. وبُيُوتاتُ العَرَب: أحياؤها. وبَيَّتُّ بَيْتاً أي بَنَيْتُه. وبَيَّتَ بنو فلان قولهم أي قَدَّروه وأصلَحُوه، شُبِّهَ بتقدير أبيات الشعر، وبيتوا هذا العَمَلَ بَياتاً أي عملوه ليلا، قال عبيد بن هلال:

أَتَوْني فلم أرضَ ما بيتوا ... وكانوا أتوني بشيء نكر

والبيتوتة: دُخولُكَ في الليل، تقول: بِتُّ أصنَعُ كذا إذا كان بالليل، وبالنَّهار ظَلِلتُ. ومن فَسَّرَ باتَ على النَّوم فقد أخطأَ، ألا تَرَى إنك تقول: بِتُّ أراعي النُّجُوم، معناه: بتُّ أنظرُ إليها، فكيف نامَ وهو ينظر إليها؟. وتقول: أباتَهم اللهُ إباتةً حَسَنةً فباتوا بَيتُوتةً صالحة. وأَتاهُم الأمرُ بَياتاً، [أي أتاهم في جَوْفِ الليلِ] . وباتَ يُصَلِّي. والمَبيتُ يجمع كلَّ المعاني.

إتب: الإِتبُ: غَير الإِزار، والأرباطُ له كالتِّكَّةِ، وليس على خِياطةِ السَّراويلِ، ولكنّه قَميصٌ مَخيطُ الجانبين.

تأب: وأتْاَبَ فلانٌ من هذا الأمرِ أي اسْتَحْيَى فهو يُتْئِب إِتئاباً.
توب
تابَ/ تابَ إلى/ تابَ على/ تابَ عن يَتوب، تُبْ، تَوْبًا وتَوْبَةً، فهو تائب، والمفعول مَتُوب إليه
• تاب المذنبُ/ تاب المذنبُ إلى الله: ندِم على ما صدر عنه، ورجع عن المعصية "تاب العاصي من ذنوبه الكثيرة- {وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللهِ مَتَابًا} ".
• تاب اللهُ عليه/ تاب اللهُ عنه: وفّقه للرُّجوع عن المعصية وغَفَر له وصَفَح عنه "التوبة النصوح أن يتوب العبد عن الذنب ولا يعود إليه- {فَتَلَقَّى ءَادَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ} ". 

استتابَ يستتيب، اسْتَتِبْ، استِتابَةً، فهو مُسْتتيب، والمفعول مُستتاب
• استتاب المذنبَ: طلب منه أن يتوب، عرض عليه التوبة "المُرْتَدّ يُسْتتاب- استتابه والده طالبًا منه الاستقامة في سلوكه". 

استتابة [مفرد]: مصدر استتابَ. 

تائب [مفرد]: اسم فاعل من تابَ/ تابَ إلى/ تابَ على/ تابَ عن. 

تَوْب [مفرد]: مصدر تابَ/ تابَ إلى/ تابَ على/ تابَ عن. 

تَوْبَة [مفرد]: ج تَوْبات (لغير المصدر {وتَوَبات} لغير المصدر) وتَوْب (لغير المصدر):
1 - مصدر تابَ/ تابَ إلى/ تابَ على/ تابَ عن.
2 - اعتراف بالذنب، وندم عليه، وعزم على عدم العودة إليه "التوبة تذهب الحَوْبة: تزيل الإثم".
• التَّوْبَة: اسم سورة من سور القرآن الكريم، وهي السُّورة رقم 9 في ترتيب المصحف، مدنيَّة، عدد آياتها تسع وعشرون ومائة آية.
 • التَّوْبة النَّصوح: التَّوبة الصادقة، وهي ندم بالقلب واستغفار باللِّسان " {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا تُوبُوا إِلَى اللهِ تَوْبَةً نَصُوحًا} ". 

تَوّاب [مفرد]: صيغة مبالغة من تابَ/ تابَ إلى/ تابَ على/ تابَ عن: "كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ [حديث]- {إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ} ".
• التَّوَّاب: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الذي يتوب على عباده ويقبل توبتهم " {إِنَّ اللهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا} ". 

توب

1 تَابَ, (T, A,) or تاب إِلَى اللّٰهِ, (S, M, K,) aor. يَتُوبُ, (Msb,) inf. n. تَوْبَةٌ and تَوْبٌ, (T, S, M, Msb, K,) both of these signifying the same, (T, S, M, Msb,) the ة in the former being added to denote the fem. gender, or, as some say, the former is a n. un. like ضَرْبَةٌ, (Msb,) or, as Akh says, تَوْبٌ is pl. [or a quasi-pl. n.] of تَوْبَةٌ, like as عَوْمٌ is of عَوْمَةٌ, (S,) or like as لَوْزٌ is of لَوْزَةٌ, and this is the opinion of Mbr, (M,) and تَابَةٌ, (M, K,) which is for تَوْبَةٌ, (M,) and مَتَابٌ (S, M, A, K) and تَتْوِبَةٌ, (S, * M, * K,) of the measure تَفْعِلَةٌ, (S, M,) an anomalous form, (TA,) syn. with تَوْبَةٌ, mentioned in the Book of Sb; (S;) [He repented; or repented toward God; as will be shown by what follows:] originally, he returned unto God, (T, TA,) مِنْ كَذَا and عَنْ كَذَا [from such a thing]: (TA:) or he returned, [or returned unto God,] (S, M, A, K,) from sin, (S,) or from his sin, (A,) or from disobedience (M, K) to obedience: (M:) or تَابَ مِنْ ذَنْبِهِ signifies he desisted from his sin: (Msb:) تَوْبَةٌ signifies the repenting of sin; i. e. the grieving for it, or regretting it, with the confession of having no excuse for the commission thereof. (Kull.) It is said in a trad., النَّدَمُ تَوْبَةٌ [Repentance is] a returning from sin. (S.) The time of El-Islám is termed زَمَنُ التَّوْبَةِ as being The time of returning from [or repenting of] the belief in a plurality of gods. (A.) A poet says, تُبْتُ إِلَيْكَ فَتَقَبَّلْ تَابَتِى

وَصُمْتُ رَبِّى فَتَفَبَّلْ صَامَتِى

[I have repented toward Thee, and accept Thou my repentance; and I have fasted, O my Lord, and accept Thou my fast]; meaning تَوْبَتِى and صَوْمَتِى. (M.) b2: تَابَ اللّٰهُ عَلَيْهِ God returned to forgiveness towards him; became again forgiving to him: (T:) or disposed, or adapted, him to repentance, or returning from sin or disobedience: (S, K:) or reverted from severity to mildness towards him: or returned to him with his favour, or grace, and his acceptance, or approbation; became again propitious to him: (A, K:) all these meanings are correct: (TA:) or God forgave him, and saved him from acts of disobedience: (Msb:) or accepted his repentance: (Jel in ii. 35 &c.:) or returned towards him with mercy, and acceptance of repentance. (Bd ibid.) 10 استتابهُ He proposed to him that he should return [to obedience unto God], (T, A,) and repent of that which he had committed: (T:) he asked him to return from sin, or disobedience: (S, K:) or he asked him to desist from his sin. (Msb.) تَابُوتٌ, originally تَوَبُوتٌ, the ت not being the characteristic of the fem. gender, (Z, MF, TA,) of the measure فَعَلُوتٌ, and meaning A chest, or box, from التَّوْبُ, because what is taken out from it continually returns to it: (AAF, IJ, Z, MF, TA:) or originally تَابُوَةٌ; (S, K; [in the CK تَأْبُوَةٌ;]) the و being made quiescent, and the ة changed into ت: (S, K:) [in Chald. ?: in Hebr. ?:] it signifies also the ribs, with what they contain, as the heart and the liver &c.; as being likened to a chest, or box; (IAth, TA in art. تبت;) the chest, breast, or bosom: (A in that art.:) or [primarily] the ribs, with what they contain, as the heart &c.: and [hence] applied to a chest, or box: (Towsheeh, MF, TA:) also written تَبُوتٌ. (K in art. تبت.) [It is generally applied in the present day to a bier: a coffin: and an oblong case that is placed over a grave: the pl. is تَوَابِيتُ.] El-Kásim Ibn-Maan says that it is the only word in the Kur-án in respect of which the dialects of Kureysh and the Ansár differ; the former pronouncing it تَابُوتٌ; (S;) and the latter, تَابُوهٌ. (S, K.) But IB denies that its last letter is originally ة, the fem. termination; asserting the final ت to be a radical letter, the measure of the word to be فَاعُولٌ, and its proper place in art. تبت: he says that the final ت is changed in a case of pause, but not generally, into ه, as is that of الفُرَات [the Euphrates], in which the ت is not the fem. termination. (L, TA.) Yousay, مَا أَوْدَعْتُ تَابُوتِى شَيْئًا فَقَدْتُهُ, meaning I have not deposited in my bosom anything of knowledge, or science, that I have lost. (A in art. تبت.) تَوَّابٌ, applied to a man, [One who repents much or often;] returning from disobedience to obedience [to God] (M, K, TA) much or often. (TA.) b2: And applied to God, One who returns [much or often] to forgiveness towards his servant who returns unto Him: (T:) or who [often] disposes, or adapts, to repentance, or returning from sin or disobedience; or reverts from severity to mildness; or returns with his favour or grace, &c.: (A, K: [see 1, last sentence:]) or who forgives much, and save from acts of disobedience. (Msb.) تَائِبٌ [Repenting of sin: (see 1:) originally,] returning from disobedience (M, K) to obedience to God. (M.)
توب
: ( {تَابَ إِلى اللَّهِ) تَعَالَى مِنْ كَذَا، وعَنْ كذَا، (} تَوْباً {وتَوْبةً} ومتَاباً {وتَابَةً) ، كغَابَةِ، قَال الشَّاعرُ:
} تُبْتُ إِلَيْكَ فَتَقَبَّلْ {- تَابَتِي
وصُمْتُ رَبِّي فَتَقَبَّلْ صَامَتِي
(} وَتَتْوِبَةً) عَلَى تَفْعلَة، شَاذٌّ مِنْ كِتَاب سِيبَوَيْهٍ: أَنَاب و (رَجَعَ عنِ المَعْصيَة) إِلَى الطَّاعَةِ، (وهُو {تَائِبٌ،} وتَوَّابٌ) : كَثيرُ التَّوْبَةِ والرُّجُوع، وَقوْلُهُ عزَّ وَجَلَّ: {غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ! التَّوْبِ} (غَافِر: 3) يَجُوزُ أَنْ يكُونَ عَنَى بِهِ المصْدَرَ، كالقَوْلِ، وأَنْ يَكُونَ جَمْع {تَوْبَة، كَلَوْزٍ ولَوْزَةٍ وَهُوَ مَذْهَبُ المُبَرِّدِ، وقَالَ أَبُو مَنْصُورٍ: أَصْلُ} تَابَ: عادَ إِلى اللَّهِ ورَجَعَ وأَنَابَ ( {وتَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ) أَيْ عَاد بالمَغْفرةِ أَوْ (وَفَقَّهُ} للتَّوْبَة أَوْ رَجَعَ بِهِ مِن التَّشْديد إِلى التَّخْفِيف، أَوْ رجَع عَلَيْهِ بفَضْلِه وَقَبُولِه) وكُلُّهَا معَان صَحِيحَةٌ وَارِدَةٌ، (وهُوَ) أَي اللَّهُ تَعَالى (تَوَّابٌ) ، {يَتُوبُ (عَلَى عِبَادِه) بفَضْله إِذَا تَابَ إِليه منْ ذَنْبِه.
(و) أَبُو الطَّيِّبِ (أَحْمَدُ بنُ يَعْقُوبَ} التَّائِبُ) الأَنْطَاكِيُّ (مُقْرِىءٌ كَبِيرٌ مُتَقَدِّمٌ) منْ طَبَقَةِ ابنِ مُجَاهِدِ، سَمِعَ أَبَا أُمَيَّةَ الطَّرَسُوسِيَّ، وقَرَأَ بالرِّوَايَات وَبَرَعَ فيهَا، والتَّائِبُ لَقَبُهُ.
والشِّهَابُ أَحْمَدُ بنُ عُمَرَ بنِ أَحْمَدَ بنِ عِيسَى الشَّابُّ التَّائِبُ، حدَّثَ ووَعِظَ، مِنْ مُتَأَخِّرِي الوَفَاة، ذَكَره الخُضَيريّ فِي طَبَقَاتهِ.
(وَعَبْدُ اللَّهِ بنُ أَبِي التَّائبِ: مُحَدِّثٌ مُتَأَخِّرٌ) ، قَالَ الذَّهَبيُّ: شَيْخٌ مُعَمَّرٌ فِي وَقْتِنَا شَاهِدٌ يَرْوِي الكَثِيرَ، قَالَ الحَافظُ: وأَخُوهُ إِسْمَاعيلُ وجَمَاعَةٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ حَدَّثُوا.
( {وتَوْبَةُ اسْم) ، مِنْهُمْ تَوْبَةُ البَاهِلِيُّ العَنْبَرِيُّ بَصْرِيٌّ مِنَ التَّابِعِينَ، وغَيْرُهُ.
(وتَلُّ تَوْبَةَ: قَرْيَةٌ قُرْبَ المَوْصِلِ) بأَرْضِ نِينَوَى، فِيهِ مَشْهَدٌ يُزَارُ، قيلَ إِنَّ أَهْلَ نِينَوى لَمَّا وَعَدَهُمْ يُونُسُ العَذَابَ خَرَجُوا إِلَيْهِ فَتَابُوا، فَسُمِّيَ بذلكَ، نَقله شيخُنَا عَن المراصد.
(} واسْتَتَابَه) : عَرَضَ عَلَيْهِ التَّوْبَةَ مِمَّا اقْتَرَفَ، أَيِ الرُّجوعَ والنَّدَمَ عَلَى مَا فَرَطَ مِنْهُ، والمُرْتَدُّ يُسْتَتَابِ، كَذَا فِي الأَسَاس وغيرهِ، واسْتَتَابَهُ أَيْضاً (: سَأَلَه أَنْ يَتُوبَ) (و) ذَكَرَ الجَوْهَريُّ فِي هاذهِ التَّرْجَمَة (! التَّابُوت:) هُوَ الصُّنْدُوقُ، فَعْلُوتٌ من التَّوْبِ، فإِنَّه لاَ يَزَالُ يَرْجِعُ إِليه مَا يَخْرُجُ مِنْهُ، قَالَهُ أَبُو عَلِيَ الفَارِسِيُّ وابنُ جِنِّي وتَبِعَهما الزمخشريّ، وقيلَ: هُوَ الأَضْلاَعُ وَمَا تَحْوِيه من قَلْب وغيرِه، ويُطْلق عَلَى الصُّنْدُوقِ، نَقله فِي التوشيح، كَذَا قَالَه شيخُنَا، (أَصْلُه تَأْبُوَةٌ كتَرْقُوَةٍ) ، وَهُوَ فَعْلُوَةٌ (سُكِّنت الوّاوُ فَانْقَلَبَتْ هَاءُ التَّأْنِيث تَاءً) وَقَالَ القَاسِمُ بنُ مَعْن: لَمْ تَخْتَلِفْ لُغَةُ قُرَيْشٍ والأَنْصَارِ فِي شَيْءٍ منَ القُرْآنِ إِلاَّ فِي التَّابُوتِ فلُغَةُ قُرَيْش بالتَّاءِ (ولُغَة الأَنْصَارِ التَّابُوهُ، بالهَاءِ) قَالَ ابنُ بَرِّيّ: التَّصْرِيفُ الَّذِي ذكره الجوهريُّ فِي هَذِه اللَّفْظَة حَتَّى رَدَّهَا إِلى تَابُوت تصريفٌ فاسدٌ، قَالَ: والصَّوَابُ أَن يُذكر فِي فصل تبت لأَنَّ تاءَه أَصليّةٌ ووزْنُه فاعُولٌ، مثل عَاقُول وحَاطُوم، والوقفُ عَلَيْهَا بالتَّاءِ فِي أَكثرِ اللغاتِ، ومَنْ وَقَفَ عَلَيْهَا بالهاءِ، فإِنه أَبْدَلَها منَ التَّاءِ، كَمَا أَبدلها فِي الفُرَات حينَ وقفَ عَلَيْهَا بِالْهَاءِ، وَلَيْسَت التَّاء فِي الفُرَاتِ بتاءِ تأْنِيث، وإِنما هِيَ أَصليّةٌ من نَفْسِ الكَلمةِ، وَقَالَ أَبو بكرِ بنُ مُجَاهِدِ: التَّابُوتُ بالتَّاء قراءَةُ الناسِ جَمِيعًا، ولغةُ الأَنصارِ: التَابُوهُ، بالهاءِ، هَذِه عبارَة لِسَان الْعَرَب، قَالَ شَيخنَا: وَالَّذِي ذكره الزمخشريُّ أَنَّ أَصْلَهُ تَوْبُوتٌ، فَعْلُوتٌ، تَحَرَّكَتِ الوَاوُ وانْفَتَحَ مَا قَبْلها فقُلِبَت أَلِفاً، أَقْربُ للقَوَاعد، وأَجْرَى عَلَى الأُصُولِ، وتَرَجَّحَتْ لُغَةُ قُريشٍ، لأَنَّ إِبدالَ التَاءِ هاءٍ إِذا لم تكن للتأْنيث كَمَا هُوَ رأْيُ الزمخشريّ شَاذٌّ فِي الْعَرَبيَّة، بِخِلَاف رأْس المصنِّف والجوهريِّ وأَكثر الصرفيّين.

توب: التَّوْبةُ: الرُّجُوعُ من الذَّنْبِ. وفي الحديث: النَّدَمُ تَوْبةٌ. والتَّوْبُ مثلُه. وقال الأَخفش: التَّوْبُ جمع تَوْبةٍ مثل عَزْمةٍ وعَزْمٍ.

وتابَ إِلى اللّهِ يَتُوبُ تَوْباً وتَوْبةً ومَتاباً: أَنابَ ورَجَعَ عن الـمَعْصيةِ إِلى الطاعةِ، فأَما قوله:

تُبْتُ إِلَيْكَ، فَتَقَبَّلْ تابَتي، * وصُمْتُ، رَبِّي، فَتَقَبَّلْ صامَتي

إِنما أَراد تَوْبَتي وصَوْمَتي فأَبدَلَ الواو أَلفاً لضَرْبٍ من الخِفّة، لأَنّ هذا الشعر ليس بمؤَسَّس كله. أَلا ترى أَن فيها:

أَدْعُوكَ يا رَبِّ مِن النارِ، الَّتي * أَعْدَدْتَ لِلْكُفَّارِ في القِيامة

فجاء بالتي، وليس فيها أَلف تأْسيس، وتابَ اللّهُ عليه: وفَّقَه لَها(1)

( 1 أي للتوبة.).

ورَجل تَوَّابٌ: تائِبٌ إِلى اللّهِ. واللّهُ تَوّابٌ: يَتُوبُ علَى عَبْدِه. وقوله تعالى: غافِرِ الذَّنْبِ وقابِلِ التَّوْب، يجوز أَن يكون عَنَى به الـمَصْدَرَ كالقَول، وأَن يكون جمع تَوْبةٍ كَلَوْزةٍ ولَوْزٍ، وهو مذهب المبرد.

وقال أَبو منصور: أَصلُ تابَ عادَ إِلى اللّهِ ورَجَعَ وأَنابَ. وتابَ

اللّهُ عليه أَي عادَ عليه بالـمَغْفِرة. وقوله تعالى: وتُوبُوا إِلى اللّه

جَمِيعاً؛ أَي عُودُوا إِلى طَاعتِه وأَنيبُوا إِليه. واللّهُ التوَّابُ: يَتُوبُ على عَبْدِه بفَضْله إِذا تابَ إِليهِ من ذَنْبه.

واسْتَتَبْتُ فُلاناً: عَرَضْتُ عليهِ التَّوْبَةَ مـما اقْتَرَف أَي الرُّجُوعَ والنَّدَمَ على ما فَرَطَ منه. واسْتَتابه: سأَلَه أَن يَتُوبَ.وفي كتاب سيبويه: والتَّتْوِبةُ على تَفْعِلةٍ: من ذلك.

وذكر الجوهريّ في هذه الترجمة التابوت: أَصله تابُوَةٌ مثل تَرْقُوَةٍ، وهو فَعْلُوَةٌ، فلما سكنت الواو انْقلبت هاءُ التأْنيث تاءً. وقال القاسم بن معن: لم تَختلف لغةُ قُريشٍ والأَنصارِ في شيءٍ من القرآن إِلاَّ في التَّابُوتِ، فلغةُ قريش بالتاءِ، ولغةُ الأَنصار بالهاءِ. قال ابن بري: التصريفُ الذي ذكره الجوهري في هذه اللفظة حتى ردّها إِلى تابوت تَصْرِيفٌ فاسِدٌ؛ قال: والصواب أَن يُذكر في فصل تبت لأَنَّ تاءَه أَصلية، ووزنه فاعُولٌ مثل عاقُولٍ وحاطُومٍ، والوقْفُ عليها بالتاءِ في أَكثر اللغات، ومن وقف عليها بالهاءِ فإِنه أَبدلها من التاءِ، كما أَبدلها في الفُرات حين وقف عليها بالهاءِ، وليست تاءُ الفرات بتاءِ تأْنيث، وإِنما هي أَصلية من نفس الكلمة. قال أَبو بكر بن مجاهد: التَّابُوتُ بالتاءِ قِراءة الناس جميعاً، ولغة الأَنصار التابُوةُ بالهاءِ.