62796. تَيْشَة1 62797. تيشه1 62798. تَيْشِير1 62799. تيط1 62800. تَيَعَ1 62801. تيع1362802. تَيْعٌ 1 62803. تِيْغَنْطَست1 62804. تيفا1 62805. تِيفَا1 62806. تيفاقُ1 62807. تيفع1 62808. تَيْفَقَ1 62809. تيفق1 62810. تيفود1 62811. تيفوس1 62812. تيقظ1 62813. تيقنه1 62814. تَيْك1 62815. تيك7 62816. تيكوت1 62817. تيكي2 62818. تيل5 62819. تِيلار1 62820. تيلب1 62821. تيلد1 62822. تَيْلد1 62823. تيلكي1 62824. تيلو1 62825. تِيْلوِين1 62826. تَيْم2 62827. تَيَمَ1 62828. تيم14 62829. تَيَّمَ 1 62830. تَيْمَاء1 62831. تَيْمَاوِيّ1 62832. تيماي1 62833. تيمسندة1 62834. تيملي1 62835. تَيْمُلِيّ1 62836. تيمّم1 62837. تيمم1 62838. تيَمّم1 62839. تيمن1 62840. تيمه1 62841. تيمو1 62842. تيموات1 62843. تيموثاوس1 62844. تيمود1 62845. تَيْمور1 62846. تيمور1 62847. تيمور نامه1 62848. تَيْمُورة1 62849. تيموردي1 62850. تيمون1 62851. تَيْمُونِيّ1 62852. تَيَنَ1 62853. تين16 62854. تِينٌ 1 62855. تِينَات1 62856. تينات1 62857. تينت1 62858. تَيَهَ1 62859. تِيه1 62860. تيه14 62861. تِيهٌ 1 62862. تَيْهَا1 62863. تَيَهَان1 62864. تَيْهَان1 62865. تَيْهانيّ1 62866. تَيْهَانِيّ1 62867. تيهنبس1 62868. تيهه1 62869. تيهو1 62870. تِيهُو1 62871. تيو1 62872. تيُوب1 62873. تُيوب1 62874. تيودورا1 62875. تيوقراطيي1 62876. تَيُّوك1 62877. تيوم1 62878. تَيُوم1 62879. ث5 62880. ثءب1 62881. ثءج1 62882. ثءر1 62883. ثءي1 62884. ثأ1 62885. ثَأْ 1 62886. ثأَب1 62887. ثَأَبَ1 62888. ثأب11 62889. ثَأْثَأَ1 62890. ثأثأ9 62891. ثأَج1 62892. ثَأَجَ1 62893. ثأج6 62894. ثأد5 62895. ثأَد1 Prev. 100
«
Previous

تيع

»
Next

تيع


تَاعَ (ي)(n. ac. تَيْع
تَيَع
تَيَعَاْن)
a. Flowed.

تَيَّعَa. see I
أَتْيَعَa. Vomited.
b. Repeated.

تَتَيَّعَ
a. [Ila], Was prone to (evil).
ت ي ع

فلان يتتايع في الأمور: يرمي بنفسه فيها من غير تثبت، وتتايع الناس في الشر: تهافتوا فيه. ومالكم تتابعتم وتتايعتم؟
تيع: تِيعَ تِيعَ: صوت لدعاء الدجاج (محيط المحيط) ويدعى أنها محرفة عن تعال، وهذا بعيد الاحتمال.
تَيّعُون: نبا ذو أكمام متعددة، وأوراق رمحية، شبيه في شكله ورائحته برعي الحمام بعض الشبه (بلجراف 1: 253).
ت ي ع: (التِّيعَةُ) بِالْكَسْرِ بِوَزْنِ الْبِيعَةِ أَرْبَعُونَ مِنَ الْغَنَمِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «فِي التِّيعَةِ شَاةٌ» . 
(ت ي ع) : (التَّتَايُعُ) التَّهَافُتُ فِي الشَّرِّ وَالتَّسَارُعُ إلَيْهِ (وَمِنْهُ) حَدِيثُ الْمُظَاهِرِ فَلَمَّا دَخَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ خِفْتُ أَنْ أُصِيبَ فَيَتَتَايَعَ عَلَيَّ حَتَّى أُصْبِحَ أَيْ خِفْتُ أَنْ أُجَامِعَ مَرَّةً فَتَكْثُرُ عَلَيَّ شَهْوَةُ الْجِمَاعِ وَتَلِجَّ قُوَّتُهَا.
[تيع] تاع القئ يتيع تيعا، أي خرج. وأتاع الرجل، أي قاء، فهو متيع، والقئ متاع. قال القطامى وذكر الجراحات: وظلت تعبط الايدى كلوما * تمج عروقها علقا متاعا * وتاع الشئ يتيع، أي سال على وجه الأرض. والتَتايُع: التهافتُ في الشرِ واللَجاجُ. ولا يكون التَتايعُ إلاّ في الشرّ. والسكرانُ يَتَتايَعُ، أي يرمي بنفسه. والريحُ تتتايع باليبيس. قال أبو ذؤيب: ومفرهة عنس قدرت لساقها * فخرت كما تتايع الريح بالقفل * وتتايع البعير في مشيه، إذا حرَّكَ ألواحه. والتيعَةُ بالكسر: أربعون من الغنم. وفي الحديث: " في التيعة شاة ". 
[تيع] نه في ح الزكاة: في "التيعة" شاة، هي اسم لأدنى ما تجب فيه الزكاة من الحيوان، وكأنها الجملة التي للسعاة عليها سبيل، من تاع يتيع إذا ذهب إليه، كالخمس من الإبل والأربعين من الغنم. ش: "التيعة" بكسر فوقية وسكون تحتية فعين مهملة فهاء الأربعون من الغنم. نه وفيه: "لا تتايعوا" في الكذب كما "يتتايع" الفراش في النار، التتايع الوقوع في الشر من غير فكرة ولا روية والمتابعة عليه. ومنه ح ابن عبادة فيمن يجد مع امرأته رجلاً: أفلا يضربه بالسيف؟ فقال صلى الله عليه وسلم: كفى بالسيف شا، أراد أن يقول شاهداً فأمسك ثم قال: لولا أن "يتتايع" فيه الغيران والسكران، أراد لولا تهافت الغيران والسكران في القتل لتممت على جعله شاهداً ولحكمت به. وح الحسن: أن علياً أراد أمراً "فتتايعت" عليه الأمور فلم يجد منزعا يعني في أمر الجمل. 
تيع
تَتَايَعَ الحَيْرَانُ والسَّكْرَانُ: رَمى بنَفْسِه. وتَتَايَعَ للقِيَامِ: اسْتَقَلَّ له: قال:
فَلَهَّف أُمَّه لمّا رآها ... تَنُوْءُ ولا تَتَايِعُ للقِيَامِ
وشَيْءٌ تائعٌ: أي مائعٌ. والماءُ يَتِيْعُ تَيْعاً على وَجْهِ الأرض: إِذا ذابَ الجَليدُ وغيُره، وكذلك السَّرابُ، ومنه قولُه:
يا أيُّها الغَاشِي القِذافَ الأتْيَعا
والقِذَافُ: المكانُ البَعيدُ. والأتْيَعُ: الذي يَجْري السَّرَابُ على وَجْهِه.
وتَتَايَعَ البَعيرُ في مَشْيِه: حَوَّلَ ألْوَحَهُ حتى كأنَّه يَنْفَكُّ. والتِّيْعَةُ: الأرْبَعُونَ من غَنَم الصَّدَقَة، وذاك أنَّه تَيَّعَها حَقُّ المُصَدِّقِ فيها حتّى تاعَ إِلى أخْذِه: أي عَجِلَ، ويَجوزُ أنْ يكونَ من تاعَ في الأرْض: إِذا سَابَ وذَهَبَ. وتِعْتُ الرُّغْوَةَ بِكِسْرَةٍ أو تَمْرَةٍ: أخَذْتَها بها عند الأرْتِغَاء، وكذلك أعْطَاني دِرْهَماً فَتِعْتُ به: أي أخَذْتَه.
وتِعْتُ الطَّريقَ: جُبْتَه. وتاعَ تَيَعَاناًو تَيْعاً وتَيَعاً: تاقَ، وهو مُتَتَيِّعٌ ومُتَتَايعٌ. ويُقال: لا أسْتِيْعُ: في معنى: لا أسْطِيْعُ.
(ت ي ع)

التَّيْعُ مَا يسيل على وَجه الأَرْض من جمد ذائب وَنَحْوه.

وَشَيْء تائعٌ: مائعٌ.

وتاعَ المَاء يَتِيع تَيْعا وتَوْعا - الْأَخِيرَة نادرة - وتَتَيَّعَ كِلَاهُمَا: انبسط على وَجه الأَرْض.

وأتاعَ الرجل: قاء. قَالَ الْقطَامِي:

فَظلَّتْ تَعْبِطُ الأيْدِي كلُوماً ... تَمُجُّ عُرُوقُها عَلَقا مُتاعا

وتَاعَ السنبل: يبس بعضه وَبَعضه رطب.

والتَّتَّايُع فِي الشَّيْء وعَلى الشَّيْء: التهافت فِيهِ والمتابعة عَلَيْهِ والإسراع إِلَيْهِ، وَفِي حَدِيثه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " مَا يحملكم على أَن تَتايَعُوا فِي الْكَذِب كَمَا تَتايَعُ الْفراش فِي النَّار " وَمِنْه قَول الْحسن بن عَليّ رَضِي الله عَنْهُمَا " إِن عليا أَرَادَ أمرا فتتايعت عَلَيْهِ الْأُمُور " يَعْنِي فِي أَمر الْجمل. والتَّتايُعُ فِي الشَّرّ كالتَّتابُعِ فِي الْخَيْر.

وتَتايَعَ الرجل: رمى بِنَفسِهِ فِي الْأَمر سَرِيعا.

وتتايَعَ الحيران: رمى بِنَفسِهِ فِي الْأُمُور من غير تثبت.

وتتايع الْجمل فِي مَشْيه: إِذا حرك ألواحه حَتَّى تكَاد تنفك.

والتِّيَعةُ: الْأَرْبَعُونَ من غنم الصَّدَقَة، وَقيل: التِّيعَةُ: الْأَرْبَعُونَ من الْغنم من غير أَن تخص بِصَدقَة وَلَا غَيرهَا.
تيع وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام: مَا يحملكم على أَن تتايعوا فِي الْكَذِب كَمَا يتتايع الفَراش فِي النَّار قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: التتايع التهافت فِي الشَّرّ والمتايعة عَلَيْهِ يُقَال للْقَوْم: قد تتايعوا فِي الشَّرّ إِذا تهافتوا عَلَيْهِ وسارعوا إِلَيْهِ. قَالَ أَبُو عبيد: وَمِنْه قَول الْحَسَن بْن عَليّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا: إِن عليا أَرَادَ أمرا فتتايعت عَلَيْهِ الْأُمُور فَلم يجد منزعًا - يَعْنِي فِي أَمر الْجمل. وَمِنْه الحَدِيث [الْمَرْفُوع -] فِي الرجل يُوجد مَعَ الْمَرْأَة.



-] قَالَ أَبُو عبيد عَن الْحسن: لما نزلت [هَذِه الْآيَة -] {وَالَّذِيْنَ} يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأرْبَعَةِ شُهَدَآءَ فَاْجلِدُوْهُمْ ثَمَانِيْنَ جَلْدَةً وَلاَ تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أبَداً [وَأولِئكَ هُمُ الْفَاسِقُوْنَ قَالَ سعد بْن عبَادَة: يَا رَسُول اللَّه أَرَأَيْت إِن رأى رَجُل مَعَ امْرَأَته رجلا فَقتله أتقتلونه بِهِ وَإِن أخبر بِمَا رَأَى جلد ثَمَانِينَ أَفلا يضْربهُ بِالسَّيْفِ فَقَالَ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم: كفي بِالسَّيْفِ شا - أَرَادَ أَن يَقُول: شَاهدا فَأمْسك - وَقَالَ: لَوْلَا أَن يتتايع فِيهِ الغيران والسكران. قَالَ أَبُو عُبَيْد: يَقُول: كره أَن يَجْعَل السَّيْف شَاهدا فيحتج بِهِ الغيران والسكران فيقتلوا فَأمْسك عَن ذَلِك. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَيُقَال فِي التتايع: إِنَّه اللجاجة وَهُوَ يرجع إِلَيّ هَذَا الْمَعْنى. قَالَ أَبُو عبيد: وَلم أسمع التتايع فِي الْخَيْر إِنَّمَا سمعناه فِي الشَّرّ. / الف

تيع: التَّيْعُ: ما يَسيل على وجه الأَرض من جَمَد ذائب ونحوه؛ وشيء

تائع مائع. وتاعَ الماءُ يَتِيعُ تَيْعاً وتَوْعاً، الأَخية نادرة،

وتَتَيَّعَ كلاهما: انبسط على وجه الأَرض. وأَتاعَ الرجلُ إِتاعة، فهو مُتِيع:

قاء. وأَتاع قَيْأَه وأَتاعَ دَمَه فتاعَ يَتِيعُ تُيُوعاً. وتاعَ القَيْءُ

يَتِيع تَوْعاً أَي خرج، والقَيءُ مُتاعُ؛ قال القُطامي وذكر الجراحات:

فظَلَّتْ تَعْبِطُ الأَيْدي كُلُوماً،

تَمُجُّ عُرُوقُها عَلَقاً مُتاعا

وتاعَ السُّنْبُلُ: يَبِس بعضُه وبعضُه رَطْب، والريحُ تَتَّايَعُ

باليَبِيسِ؛ قال أَبو ذؤيب يذكر عَقْره ناقة وأَنها كاسَتْ فخَرَّتْ على

رأْسها:

ومُفْرِهةٍ عَنْسٍ قَدَرْتُ لِساقِها

فخَرّتْ، كما تَتَّايَعُ الرِّيحُ بالقَفْلِ

قال الأَزهري: يقال اتَّايَعَتِ الريحُ بورق الشجر إِذا ذهَبت به،

وأَصله تَتايَعت به. والقَفْلُ: ما يَبِسَ من الشجر.

والتَّتايُع في الشيء وعلى الشيء: التَّهافُت فيه والمُتايَعةُ عليه

والإِسْراعُ إِليه. يقال: تَتايَعُوا في الشرّ إِذا تَهافَتُوا وسارَعُوا

إِليه. والسكْرانُ يَتَتايَعُ أَي يَرْمِي بنفسه. وفي حديثه، صلى الله عليه

وسلم: ما يحمِلُكم على أَن تَتايَعُوا

(* قوله« أن تتايعوا» أصله بثلاث

تاءات حذف احداها كالواجب كما يستفاد من هامش النهاية.) في الكَذِب كما

يَتتايَعُ الفَراشُ في النار؟ التَّتايُعُ: الوقوع في الشرّ من غير فِكْرةٍ ولا

رَوِيّةٍ والمُتايَعةُ عليه، ولا يكون في الخيْر. ويقال في التَّتايُع:

إِنه اللَّجاجةُ، قال الأَزهري: ولم نسمع التَّتايُع في الخير وإِنما سمعناه

في الشر. والتتايُع: التهافُت في الشر واللَّجاج ولا يكون التتايع إِلا في

الشرّ؛ ومنه قول الحسن بن علي، رضوان الله عليهما: إِنَّ عليّاً أَراد

أَمْراً فتَتايَعَتْ عليه الأُمور فلم يَجِد مَنْزَعاً، يعني في أَمْرِ

الجَمَل. وفلان تَيِّعٌ ومُتتيِّعٌ أَي سريع إِلى الشر، وقيل: التتايُع في الشر

كالتتايُع في الخير. وتَتايَعَ الرجل: رمى بنفسه في الأَمر سريعاً.

وتَتايَعَ الحَيْرانُ: رَمى بنفسه في الأمر سريعاً من غير تثبُّت. وفي الحديث:

لما نزل قوله تعالى: والمُحْصَناتُ من النساء، قال سَعْد بنُ عُبادة: إِنْ

رأَى رجل مع امرأَته رجلاً فيَقْتُله تَقْتُلونه، وإِن أَخْبر يُجْلَد

ثمانين جَلْدة، أَفلا نَضْرِبه بالسيف؟ فقال النبي، صلى الله عليه وسلم:

كفى بالسيف شا؛ أَراد أَن يقول شاهداً فأَمسك ثم قال: لولا أَن يَتتايَعَ

فيه الغَيْرانُ والسّكْرانُ، وجواب لولا محذوف أَراد لولا تَهافُتُ

الغَيْرانِ والسكْرانِ في القَتْل لتَمَّمْتُ على جعله شاهداً أو لحكَمْت بذلك،

وقوله لولا أَن يتتايع فيه الغيران والسكران أَي يَتهافَت ويقع فيه. وقال

ابن شميل: التتايُع ركوب الأَمر على خلاف الناس. وتَتايَعَ الجملُ في

مَشْيِه في الحر إِذا حرَّك أَلواحه حتى يكاد يَنْفَكُّ.

والتِّيعةُ، بالكسر: الأَربعون من غَنَم الصدَقة، وقيل: التيعة

الأَربعون من الغنم من غير أَن يُخص بصدقة ولا غيرها. وفي الحديث: أَنه كتَب لوائل

ابنُ حجر كتاباً فيه على التِّيعةِ شاةٌ والتِّيمةُ لصاحبها؛ قال

الأَزهري: قال أَبو عبيد التِّيعةُ الأَربعون من الغنم لم يزد على هذا التفسير،

والتِّيمة مذكورة في موضعها، قال: والتيعة اسم لأَدنى ما يجب فيه الزكاة

من الحيوان، وكأَنها الجملة التي للسُّعاة عليها سَبِيل من تاعَ يَتِيعُ

إِذا ذهَب إِليه كالخمس من الإِبل والأَربعين من الغنم. وقال أَبو سعيد

الضرير: التِّيعةُ أَدنى ما يجب من الصدقة كالأَربعين فيها شاة وكخمس من

الإِبل فيها شاة، وإِنما تَيَّعَ التِّيعةَ الحَقُّ الذي وجب للمصدِّق

فيها لأَنه لو رامَ أَخْذ شيء منها قبل أَن يبلُغ عددها ما يجب فيه

التِّيعةُ لمنَعَه صاحبُ المال، فلما وجَب فيه الحق تاعَ إِليه المصدِّق أَي

عَجِل، وتاعَ رَبُّ المال إِلى إِعْطائه فجاد به، قال: وأَصله من التَّيْعِ

وهو القَيْءُ. يقال: أَتاعَ قَيْأَه فَتاعَ. وحكى شمر عن ابن الأَعرابي

قال: التِّيعة لا أَدري ما هي، قال: وبلغنا عن الفراء أَنه قال: التيعة من

الشاء القِطْعة التي تجب فيها الصدقة ترعى حول البيوت. ابن شميل: التيْعُ

أَن تأْخذ الشيء بيدك، يقال: تاعَ به يَتِيع تَيْعاً وتَيَّع به إِذا

أَخذه بيده؛ وأَنشد:

أَعْطَيْتُها عُوداً وتِعْتُ بتَمْرةٍ،

وحَيْرُ المَراغِي، قد عَلِمْنا، قِصارُها

قال: هذا رجل يزعم أَنه أَكل رَغْوة مع صاحبة له فقال: أَعطيتها عُوداً

تأْكل به وتِعْت بتمرة أَي أَخَذْتها آكُل بها. والمِرْغاة: العود أَو

التمر أَو الكسرة يُرْتَغى بها، وجمعه المَراغِي. قال الأَزهري: رأَيته بخط

أَبي الهيثم: وتِعْت بتمرة، قال: ومثل ذلك وبَيَّعْتُ بها، وأَعطاني

تمرة فتِعْت بها وأَنا فيه واقف، قال: وأَعطاني فلان درهماً فتِعت به أَي

أَخذته، الصواب بالعين غير معجمة.

وقال الأَزهري في آخر هذه الترجمة: اليَتُوعاتُ كل بقلة أَو ورقة إِذا

قُطِعَت أَو قُطِفَت ظهر لها لبن أَبيض يَسِيل منها مثلُ ورَق التين

وبُقُول أُخر يقال لها اليَتُوعات.

حكى الأَزهري عن ابن الأَعرابي: تُعْ تُع إِذا أَمرته بالتواضُع.

وتتايَعَ القومُ في الأَرض أَي تَباعَدوا فيها على عَمًى وشِدَّة.

قال ابن الأَعرابي: التاعةُ الكُتْلةُ من اللِّبَاءِ الثَّخينةُ.وفي

نوادر الأَعراب: تتيَّع عَلَيّ فلان، وفلان تَيَّعانُ وتَيِّعانُ وتَيَّحانُ

وتَيِّحانُ وتيِّعٌ وتَيّحٌ وتَيَّقانُ وتَيِّقٌ مثله.

تيع
} تَاعَ القَيءُ {يَتِيع} تَيْعاً، بالفَتْحِ، {وتَيَعاً،} وتِيَعَاناً، مُحَرَّكَتَينِ، وكذلِكَ تَوْعاً: خَرَجَ.
وتَاعَ الشَّيْءُ كالماءِ ونَحْوهِ يَتِيعُ: سالَ وانْبَسَطَ علَى وَجْهِ الأَرْض، تِيْعاً وتَوْعاً، الأَخِيرَةُ نادِرَةٌ. وَقَالَ الزَّجّاج: {تاعَ الشَّيْءُ، إِذا ذَابَ. وقالَ ابنُ عَبّاد: تَاعَ} تَيَعَاناً {وتَيْعاً} وتَيَعاً، إِذا تاقَ.
وتاعَ الطَّرِيقَ {يَتِيعُهُ} تَيْعاً: قَطَعَهُ. وتاعَ إِلَيْهِ: عَجِلَ، وَمِنْه اشْتِقَاقُ {التَّيَّعانِ كَمَا يَأْتِي، ومِنْهُ تَاعَ إِلَيْهِ: ذَهَبَ. وتَاعَ السَّمْنَ يَتِيعُه تَيْعاً وتَوْعاً: رَفَعَهُ بقِطْعَةِ خُبْزٍ كتَيَّعَهُ.
وقالَ ابْنُ شُمَيْلٍ: التَّيْعُ: أَنْ تَأْخُذَ الشَّيْءَ بيَدِكَ. يُقَالُ: تَاعَ بِهِ} يَتِيعُ تَيْعاً، {وتَيَّعَ بِهِ، إِذا أَخَذَهُ بِيَدِهِ، وأَنْشَد: فأَعْطَيْتُها عُوداً} وتِعْتُ بتَمْرةٍ وخَيْرُ المَرَاغِيقد عَلِمْنَاقِصارُهَا قالَ: هَذَا رَجُلٌ يَزْعُمُ أَنَّه أَكَلَ رَغْوَةً مَعَ صاحِبَةٍ لَهُ، فَقَالَ: أَعْطَيْتُها عُوداً تَأْكُلُ بِهِ، وتِعْتُ بِتَمْرَةٍ أَيْ أَخَذْتُهَا آكُلُ بِها. والمْرْغاةُ: العُودُ أَو التَّمْرُ أَو الكِسْرَة يُرْتَغَى بهَا، وجَمْعُهَا المَرَاغِي. قَالَ الأَزْهَرِيّ: رَأَيْتُه بخَطِّ أَبِي الهَيْثُمِ. وتِعْتُ بتَمْرَةٍ قالَ: ومِثْلُ ذلِكَ {تَيِّعْتُ بهَا.
قالَ: وأَعْطَانِي فُلانٌ دِرْهَماً،} فتِعْتُ بِهِ، أَيْ أَخَذْتُه. {والتِّيعَةُ، بالكَسْرِ: الأَرْبَعُونَ من الغَنَمِ، نَقَلَهُ أَبُو عُبَيْدٍ فِي شَرْحِ حَدِيثِ وائلِ بنِ حُجْرٍ: عَلَى} التِّيعَةِ شاةٌ، والتِّيمَةُ لصاحِبها ومِنْهُم مَنْ خَصَّهُ بغَنَمِ الصَّدَقَةِ، وحَكَى شَمِرٌ عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ قالَ: التِّيعَةُ: لَا أَدْرِي مَا هِيَ، وبَلَغَنا عَن الفَرّاءِ أَنَّهُ قَالَ: التِّيعةُ من الشاءِ: القِطْعَةُ التَّي تَجبُ فِيهَا الصَدَقَةُ تَرْعَى حَوْلَ البُيُوتِ أَو التِّيعَةُ: أَدْنَى مَا يَجِب مِن الصَّدّقَةِ كالأَرْبَعِينَ فِيهَا شاةٌ، وكخَمْسٍ من الإِبِلِ فِيهَا شَاةٌ، قالَهُ أَبُو سَعِيدٍ الضَّرِيرُ، قالَ: وإِنَّمَا! تَيَّع التِّيعَةَ الحَقُّ الَّذِي وَجَبَ للمُصَدِّق فِيهَا، لأَنَّهُ لَوْ رامَ أَخْذَ شَيْءٍ مِنْهَا قَبْلَ أَنْ يَبْلُغَ عَدَدُهَا مَا يَجِبُ فِيه التِّيعَةُ لمَنَعَهُ صاحِبُ المالِ، فلَمَّا وَجَبَ فِيهِ الحَقُّ تاعَ إِلَيْه المُصَدِّقُ، أَيْ عَجِلَ. وتاعَ رَبُّ المالِ إِلى إِعْطَائهِ فجادَ بِهِ. قالَ: وأَصْلُه من التَّيْعِ، وَهُوَ القَيْءُ.
وقَال أَبُو عُبَيْدٍ: {التِّيعَةُ: اسْمٌ لأَدْنَى مَا يَجِبُ فِيهِ الصَّدَقَةُ، أَي الزَّكَاةُ مِن الحَيَوَانِ، وكَأَنَّهَا الجُمْلَةُ الَّتِي للسُّعَاةِ إِلَيْهَا ذَهَابٌ، ونَصُّ أَبِي عُبَيْدٍ: عَلَيْهَا سَبِيلٌ، مِنْ تاعَ يَتِيعُ، إِذا ذَهَبَ إِلَيْهِ، كالخَمْسِ مِنَ الإِبِلِ، والأَرْبَعِينَ مِنَ الغَنَمِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:} التّاعَةُ: الكُتْلَةُ من اللِّبَاءِ الثَّخِينَةِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيّ. وَفِي نَوَادِرِ الأَعْرَابِ: رَجُلٌ {تَيِّع ككَيَّسٍ،} وتِيَّعان مُحَرَّكَةً مُشَدَّدَةً، وكَذلِكَ تَيِّحٌ وتَيَّحان، وتَيِّقٌ وتَيَّقَان، أَيْ مُتَسَرِّعُ إِلَى الشَّرِّ أَوْ إِلَى الشَّيْءِ مِنْ قَوْلِهِمْ: تَاعَ إِلَى الشَّيْءِ، أَيْ) عَجِلَ إلَيْهِ.
{والأَتْيَعُ:} المُتَتايعُ، أَي المُتَسَارِعُ فِي الحُمْقِ، أَو الذَّاهِبُ فِيهِ.
(و) {الأَتْيَعُ من الأَمَاكِنُ: مَا يَجْرِي السَّرَابُ عَلَى وَجْهِهِ.} وأَتَاعَ الرَّجُلُ {إِتاعَةً فَهُوَ} مُتِيعٌ: قاءَ، والْقَيْءُ {مُتَاعٌ. نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ للقُطَامِيّ يَذْكُرُ الجَرَاحَاتِ:
(وظَلَّتْ تَعْبِطُ الأَيْدِي كُلُوماً ... تَمُجُّ عُرُوقُها عَلَقاً} مُتَاعَاً)
وأَتاعَ القَيءَ: أَعَادَهُ، وكذلِكَ أَتاعَ دَمَهُ فتَاعَ {تُيُوعاً.} والتَّتَايُعُ: رُكُوبُ الأَمْرِ عَلَى خِلافِ النّاسِ، عَن ابْنِ شُمَيْلٍ. وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: {التْتَايُع: التِّهَافُتُ فِي الشَّيْءِ،} والمُتَايَعَةُ عَلَيْه، يُقَالُ للقَوْم: قد {تَتَايَعُوا فِي الشَّيْءِ، إِذا تَهَافَتُوا فِيهِ، وسارَعُوا إِلَيْه، وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ: مَا يَحْمِلُكُمْ عَلَى أَنْ تَتَايَعُوا فِي الكَذِبِ كَمَا} يَتَتَايَعُ الفَرَاشُ فِي النّارِ. وقيلَ: هُوَ الإِسْرَاعُ فِي الشَّرِّ، وَلَا يَكُونُ إِلاّ فِي الشَّرِّ، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: وَلم نَسْمَعِ {التَّتَايُعَ فِي الخَيْرِ، وقِيلَ: التَّتَايُع فِي الشَّرِّ كالتَّتَابُعِ فِي الخَيْرِ، وَيُقَال فِي التَّتَايُعِ: إِنَّهُ اللَّجَاجَةُ، وقِيلَ: هُوَ التَّهَافُتُ فِيهِ، كَمَا فِي الصّحاح،} كالتّتَيُّع، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَهُوَ فِي نَوَادِرِ الأَعْرَابِ. يُقَالُ: تَتَيَّع عَلَى فُلانٌ. قالَ: {وتَتَايَعَ لِلْقِيَامِ، إِذَا اسْتَقَلَّ لَهُ، وأَنْشَدَ:
(فَلهَّفَ أُمَّه لَمَّا رَآهَا ... تَنُوءُ وَلَا} تَتَايَعُ لِلْقِيَامِ)
{واتَّايَعَتِ الرِّيحُ بالوَرَقِ: إِذا ذَهَبَتْ بِهِ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: وأَصْلُه} تَتَايَعَت بِهِ. قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ يَذْكُرُ عَقْرَهُ نَاقَتَهُ، وأَنَّهَا كَاسَتْ فخَرَّتْ علَى رَأْسها:
(ومُفْرِهَةٍ عَنْسٍ قَدَرْتُ لسَاقِها ... فخَرَّتْ كَمَا {تَتَّايَعُ الرِّيحُ بالقَفْلِ)

(لِحَىٍّ جيَاعٍ أَو لِضَيْفٍ مُحَوَّلٍ ... أُبَادِرُ حَمْداً أَنْ يُلَجَّ بِهِ قَبْلِي)
وَقَالَ الأَخْفَشُ: تَتَّايَعُ: تَذْهَبُ بِهِ. وَلَا} أَسْتَتِيع بمَعْنَى: لَا أَسْتَطِيعُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وهِيَ لُغَةٌ، أَو لُثْغَةٌ، أَو بَدَلٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: {التَّيْعُ: مَا يَسِيلُ علَى وَجْهِ الأَرْضِ مِن جَمَدٍ ذَائبٍ ونَحْوِهِ.
وشَيْءٌ} تَائعٌ: مَائعٌ.! وتَتَيَّعَ المَاءُ: انْبَسَطَ علَى وَجْهِ الأَرْضِ وتَاعَ السُّنْبُلُ: يَبِسَ بَعْضُهُ وبَعْضُهُ رَطْبٌ. والسَّكْرَانُ {يَتَتَايَعُ: يَرْمِي بنَفْسِهِ سَرِيعاً مِنْ غَيْرِ تَثَبُّتٍ، وكَذَا الحَيْرَانُ وقِيلَ:} التَّتايُعُ: الوُقُوعُ فِي الشَّرِّ مِن غَيْرِ فِكْرَةٍ وَلَا رُوِيَّةٍ. وتَتَايَعَ الجَمَلُ فِي مَشْيِهِ فِي الحَرِّ، إِذا حَرَّكَ أَلْواحَهُ حَتَّى يَكاد يَنْفَكُّ. {وتَتَايَعَ القَوْمُ فِي الأَرْضِ، أَيْ تَبَاعُدُوا فِيهَا عَلَى عيٍّ وشِدَّةٍ.
وَقَالَ الصّاغَانِيّ: التَّرْكِيبُ يَدُلُّ على اضْطِرَابِ الشَّيْءِ، وَقد شَدَّ عَنْهُ} التِّيعَةُ. قُلْتُ: وإِذا تَأَمَّلْتَ)
فِي قُوْلِ أَبِي سَعِيدٍ الَّذِي تَقَدَّم فِيهِ عَلِمْتَ أَنَّهُ لَا شُذُوذَ.