Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
437. تَغَرَ1 438. تَفَأَ1 439. تَفَثَ1 440. تَفَلَ2 441. تَفِهَ2 442. تَقَا1443. تَقَدَ1 444. تَقَفَ1 445. تَكَأَ1 446. تَلَا2 447. تَلَانَ1 448. تَلَبَ1 449. تَلْتَلَ1 450. تَلِدَ1 451. تَلَعَ1 452. تَلْعَبُ1 453. تَلَكَ1 454. تَلَلَ1 455. تَمَرَ1 456. تَمْرَحُ1 457. تَمَمَ1 458. تَمَنَ1 459. تَنَأَ2 460. تَنَا1 461. تَنْبَلَ1 462. تَنَخَ2 463. تَنَرَ1 464. تَنَفَ1 465. تَنَمَ1 466. تَنَنَ1 467. تَهَمَ1 468. تَهِنَ2 469. تَوَّ1 470. تَوًّا1 471. تَوَجَ1 472. تَوْرٌ1 473. تُوسٌ1 474. تَوَقَ1 475. تَوَلَ1 476. تَوَمَ1 477. تَيَا1 478. تَيَحَ1 479. تَيَرَ1 480. تَيَسَ1 481. تَيَعَ1 482. تَيْفَقَ1 483. تَيَمَ1 484. تَيَنَ1 485. تَيَهَ1 486. ثَأَبَ1 487. ثَأَجَ1 488. ثَأَدَ1 489. ثَأَرَ1 490. ثَأَطَ1 491. ثَأَلَ1 492. ثَأْيٌ1 493. ثَبَتَ3 494. ثَبَجٌ1 495. ثَبَرَ1 496. ثَبَطَ2 497. ثَبَنَ2 498. ثجج14 499. ثَجَرَ1 500. ثَجَلَ1 501. ثَخُنَ2 502. ثَدَا1 503. ثَدَنَ1 504. ثَرَا1 505. ثَرَبَ1 506. ثَرْثَرَ1 507. ثَرَدَ2 508. ثَرَرَ1 509. ثَرَمَ1 510. ثُرَيْر1 511. ثَطَا2 512. ثَطَطَ1 513. ثَعَبَ2 514. ثعْجر1 515. ثَعْدٌ1 516. ثَعَرَ1 517. ثَعَعَ1 518. ثَعَلَ1 519. ثَعْلَبٌ1 520. ثَغَا1 521. ثَغْبٌ1 522. ثَغَرَ1 523. ثَغَمَ1 524. ثَفَأَ1 525. ثُفْرٌ1 526. ثَفْرَقَ1 527. ثُفْلٌ1 528. ثَفَنَ1 529. ثُقْبٌ1 530. ثَقِفَ1 531. ثَقُلَ1 532. ثَكِلَ1 533. ثَكَمَ2 534. ثَكَنَ1 535. ثَلَبَ1 536. ثَلَثَ1 Prev. 100
«
Previous

تَقَا

»
Next
(تَقَا)
(س) فِيهِ «كُنَّا إِذَا احْمرَّ البأسُ اتَّقيْنا بِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ» أَيْ جعلناهُ قدّامَنا واسْتَقْبَلْنا الْعَدُوَّ بِهِ وقُمنا خلْفه.
(س) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ الْآخَرُ «إِنَّمَا الْإِمَامُ جُنَّة يتَّقَى بِهِ ويُقاتَل مِنْ وَرَائِهِ» أَيْ أَنَّهُ يُدْفع بِهِ العَدُوّ ويُتَّقَى بقُوَّته. وَالتَّاءُ فِيهَا مُبْدلة مِنَ الْوَاوِ؛ لِأَنَّ أَصْلَهَا مِنَ الوقاية، وتقديرها او تقى، فقلبت وَأُدْغِمَتْ، فَلَمَّا كَثُرَ اسْتِعْمَالُهُ توهَّموا أَنَّ التَّاءَ مِنْ نَفْسِ الْحَرْفِ فَقَالُوا اتَّقَى يَتَّقِي، بِفَتْحِ التَّاءِ فِيهِمَا، وَرُبَّمَا قَالُوا تَقَى يَتْقِي، مِثْلَ رَمى يَرْمي.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «قُلْتُ وَهَلْ لِلسَّيْفِ مِنْ تقيَّة؟ قَالَ نَعَمْ، تقيَّة عَلَى أقْذَاء، وهُدْنة عَلَى دَخَن» التَّقِيَّة والتُّقاة بِمَعْنًى، يُرِيدُ أَنَّهُمْ يتَّقون بَعْضَهُمْ بَعْضًا ويُظْهِرون الصُّلْحَ وَالِاتِّفَاقَ، وَبَاطِنُهُمْ بِخِلَافِ ذَلِكَ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.