56708. تبو2 56709. تبوء1 56710. تبوأ1 56711. تَبَوأر1 56712. تبوّئ1 56713. تُبَوِّئُ156714. تَّبوئة1 56715. تبوب1 56716. تَبُوت1 56717. تبوج1 56718. تبودك1 56719. تَبُوذَك1 56720. تبوذَكُ1 56721. تَبُور1 56722. تَبُورَة1 56723. تبوشوا1 56724. تبوع1 56725. تبوغ1 56726. تبوق1 56727. تبول1 56728. تَبُول1 56729. تَبُّون1 56730. تَبُون1 56731. تَبُونيّ1 56732. تَبْوِيّ1 56733. تَبْويض1 56734. تَبْيئَة1 56735. تبيان أعيان الخلف، في بيان إيمان ال...1 56736. تبيان الوهم والتخليط، الواقع في حدي...1 56737. تبيان نهجة المرتاض، وبيان لهجة الفر...1 56738. تبياه2 56739. تَبِيب1 56740. تبيت1 56741. تَبِيتِيّ1 56742. تبيطر1 56743. تبيغ1 56744. تبيقر1 56745. تَبِيل1 56746. تبين1 56747. تبيهس1 56748. تبييض الصحيفة، بمناقب الإمام: أبي ح...1 56749. تبيين الأمر القديم، المروي في تعيين...1 56750. تبيين الحقائق، في شرح (كنز الدقائق)...1 56751. تبيين المحارم1 56752. تبيين النصوص، في العروض...1 56753. تبيين كذب المفتري، فيما نسب إلى أبي...1 56754. تبيين معادن المعاني، لمن إلى تبيينه...1 56755. تتأ1 56756. تتأن1 56757. تتا1 56758. تتاءن1 56759. تتابع1 56760. تتابع الإضافات1 56761. تَتَابَعَت1 56762. تَتَابعت النوائب1 56763. تتاركوا1 56764. تتالع1 56765. تتام1 56766. تتاوي1 56767. تَتَاوِيّ1 56768. تتاي1 56769. تتايس1 56770. تتايع1 56771. تتبعه1 56772. تتبيب1 56773. تَتْبِيبٍ1 56774. تتبيراً1 56775. تتحتح1 56776. تَتَرَ1 56777. تتر4 56778. تَتر، وتترىّ1 56779. تترا1 56780. تترب1 56781. تترتر1 56782. تترح1 56783. تترس1 56784. تترع1 56785. تترف1 56786. تترى3 56787. تَتَسَيَّدُ1 56788. تتعتع1 56789. تَتَّفِق وإدراكُهُ1 56790. تتقنت1 56791. تَتَكَلَّم مع1 56792. تتل2 56793. تتلع1 56794. تَتَلْمَذَ على1 56795. تتله1 56796. تتلى1 56797. تَتِمَّة1 56798. تتمة الإبانة، في الفروع...1 56799. تتمة الحرز، من قراء أئمة الكنز...1 56800. تتمة الغريبين1 56801. تتمة الفتاوى1 56802. تتمة معروف الصحابة1 56803. تتمر1 56804. تتميم1 56805. تتميم المستصفى1 56806. تتن1 56807. تتهته1 Prev. 100
«
Previous

تُبَوِّئُ

»
Next
(تُبَوِّئُ) :
وقال نافع عن قوله تعالى: (تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ) .
فقال: توطن المؤمنين. واستشهد بقول الأعشى:
وما بوّأ الرحمن بيتك منزلاً. . . بأجياد غربي الفنا والمحرم
= الكلمة من آية آل عمران 121، والخطاب فيها للرسول عليه الصلاة
والسلام: (وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (121) .
ومعها آيات:
(وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) .
ومعها آية العنكبوت 58 الزمر 74 (وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ)
ويونس 93: (وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ) . والحج والأعراف 74.
ويوسف 56: (وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ) .
يونس 87: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتً) .
الحشر 9: (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ)
ومن الثلاثى (باء) جاء الفعل ماضيا خمس مرات، ومضارعْا (تبوء) تسعًا
وعشرين. مرة، كلها فى المعنوى من البوء برضوان الله، أو بسخطه وغضبه، والبوء بالإثم.
تأويله في المسألة: توطن. وليس فى القرآن منه سوى آية براءة (لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ) .
وفي اللغة: تبوأ المكانَ حلَّه وأقام، والمباءة المنزل كالبيئة، وبيت النحل فى
الجبل، ومتبوأ الولد من الرحم. وهم بواء أي سواء أكفاء. وباء بالذنب وبالدم أقر به والتزمه (ص، ل، ق) وبوأك الله مبَوأ صدق.
وتبوأ فلان منزلا طيبا، وأباء الله عليك نَعَما لا يسعها المراح. وبوأت الرمح سددته (س) .
وفى تأويل (تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ)
قال أبو عبيدة فى المجاز: متخذا لهم مضاف، ونحوه فى تفسير القرطبى وأبى حيان.
وفي تفسير البخارى باب (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ) أخرج عن عمر رضى
الله عنه، قال: " وأوصِى الخليفة بالمهاجرين الأولين أن يقر لهم حقهم. وأوصى الخليفة بالأنصار الذين تبوءوا الدار والإيمان من قبل أن يهاجر النبى - صلى الله عليه وسلم -، أن يقبل من محسنهم ويعفو عن مسيئهم ". وفى الغريبين للهروى (باب الباء مع الواو) والمبوأ المنزل الملزوم، وأرض مبَاءة
منزولة مألوفة. .
وقوله تعالى: (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ) أي أقروها مسكنا
وقوله: (نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ) أي نتخذ منها منازل. .
وقوله: (تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ) أي تنزلهم مراكزهم ومصافهم للحرب: الميمنة والميسرة
والقلب والطلائع والكمين (1 / 215) .
يبدو أن التمكن من المنزل الملائم والموقع المنيع، ملحوظ فى الدلالة من حيث
ينزل النبى - صلى الله عليه وسلم - أصحابه المؤمنين رضى الله عنهم، فى منازلهم التى يراها آمن لهم وأمنع، ويراهم كفئا لها بواء، والله اعلم.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com