62812. ثأثأ9 62813. ثأَج1 62814. ثَأَجَ1 62815. ثأج6 62816. ثأد5 62817. ثأَد162818. ثَأَدَ1 62819. ثَأَدَ 1 62820. ثأر12 62821. ثأَر1 62822. ثَأَرَ1 62823. ثَأَرَ 1 62824. ثأط8 62825. ثأَط1 62826. ثَأَطَ1 62827. ثَأَطَ 1 62828. ثأل12 62829. ثَأَلَ1 62830. ثألله1 62831. ثَأْلُولَة1 62832. ثأن2 62833. ثأو2 62834. ثأى3 62835. ثأي3 62836. ثَأْيٌ1 62837. ثأي 1 62838. ثَأْيٌ 1 62839. ثُئِبَ1 62840. ثئد1 62841. ثئي1 62842. ثا1 62843. ثاءَةُ1 62844. ثَائِر1 62845. ثائِرة1 62846. ثَائريّ1 62847. ثَابَ1 62848. ثاب1 62849. ثَابَة1 62850. ثَابِت1 62851. ثَابِتَة1 62852. ثَابِتيّ1 62853. ثابر1 62854. ثَابِر1 62855. ثَابِرِي1 62856. ثَابِيَا1 62857. ثاتٌ1 62858. ثاج1 62859. ثَاجِب1 62860. ثَاجِّيّ1 62861. ثَاجِيّ1 62862. ثاخَتِ1 62863. ثاد1 62864. ثاد 1 62865. ثادِقٌ1 62866. ثار1 62867. ثَارَ ضدّ1 62868. ثَارَ على1 62869. ثَارات1 62870. ثَارِبيّ1 62871. ثارو1 62872. ثَارِيّ1 62873. ثَارِي1 62874. ثاريقة1 62875. ثاط1 62876. ثاغمها1 62877. ثافسيا1 62878. ثافل1 62879. ثافن1 62880. ثَاقِب1 62881. ثَاقِبَة1 62882. ثاقفه1 62883. ثال2 62884. ثَالِثَة1 62885. ثالل1 62886. ثالي1 62887. ثَامِر1 62888. ثَامِرَة1 62889. ثَامِرِيّ1 62890. ثَامِل1 62891. ثامنه1 62892. ثَانِت1 62893. ثانوس1 62894. ثَانَوِيّ1 62895. ثَانَوِيَّة1 62896. ثَانِي1 62897. ثَاني أكبر القارات1 62898. ثَانَيات1 62899. ثَانِيَة1 62900. ثاوبه1 62901. ثاوره1 62902. ثاي1 62903. ثَايِب1 62904. ثَايِبة1 62905. ثب2 62906. ثَبَّ1 62907. ثَبَّ 1 62908. ثبا3 62909. ثَبَّاب1 62910. ثَبَاب1 62911. ثبات1 Prev. 100
«
Previous

ثأَد

»
Next
ثأَد
: (! الثَّأَد، محرّكَةً: الثَّرَى والنَّدَى) نفْسُه. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ: الثَّأَد: القَذَر. وَفِي (الصِّحَاح) : الثَّأَد: النَّدَى. و (القُرُّ) ، قَالَ ذُو الرُّمّة:
فبَاتَ يُشْئِزه {ثَأْدٌ ويُسهِره
تَذَؤُبُ الرِّيحِ والوَسواسُ والهِضَبُ
قَالَ: وَقد يُحرَّك.
(ومَكَانٌ} ثَئِدٌ) ، ككَتِفٍ: (نَدٍ) ، ولَيلَةٌ {ثَئِدَةٌ وذاتُ} ثأَد. (ورجَلٌ {ثَئِدٌ: مَقرُورٌ.} ثَئِدَ) النَّبْتُ، (كفَرِح) ، {ثَأَداً فَهُوَ ثِئِدٌ: (نَدِيَ) . قَالَ الأَصمعيّ: قيل بعض الْعَرَب: أَصِبْ لنا مَوْضِعاً، أَي اطْلُبْ، فَقَالَ رائدُهم: وَجَدتُ مَكَانا} ثَئِداً مَئِداً. وَقَالَ زيدُ بن كُثْوَةَ: بَعثُوا رائداً فَجاءَ وَقَالَ: عُشْبٌ {ثَأْدٌ مَأْدٌ، كأَنّه أَسْوُقُ نساءِ بني سَعْد.
(و) من المَجاز: (فخِذٌ} ثَئِدَةٌ: رَيَّا مُمتَلئةٌ) . عَبَّر عَن النَّعمة بالرُّطُوبة، كَمَا فِي (الأَساس) .
(و) عَن الفرّاء: ( {الثَّأَدَاءُ) والدَّأَثاءُ: (الأَمَةُ. والحَمقاءُ) ، كِلَاهُمَا بِالتَّحْرِيكِ لمَكَان حرْف الحَلْق. ومالَهُ} ثَئِدَتْ أُمُّه، كَمَا يُقَال حَمْقَتْ. قَالَ أَبو عُبَيْد: وَلم أَسمَع أَحداً يَقُول هاذا بِالْفَتْح غير الفرّاءِ، وَالْمَعْرُوف! ثأْدَاءُ ودَأْثاءُ. قَالَ الكُميت:
ومَا كنّا بنِي ثأْدَاءَ لمَّا
شَفَيْنَا بالأَسِنّة كلَّ وِتْرِ
وَقَالَ ابْن السِّكّيت: وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فَعَلاَءُ بالتحربك إِلاّ حرفٌ واحدٌ، وَهُوَ الثَّأَداءُ، وَقد يُسكّن، يَعْنِي فِي الصِّفات. وأَمّا الأَسماءُ فقد جاءَ فِيهَا حرفان: قَرَمَاءُ وَجَنَفَاءُ، وهما موضعان. وَقَالَ ابنَ بَرِّيّ: قد جاءَ على فَعَلاَءَ سِتَّة أَمْثلة، وَهِي ثأَداءُ، وسَحَنَاءُ، ونَفَسَاءُ لُغة فِي نُفَساءَ، وجَنَفَاءُ، وقَرَماءُ، وجَسَداءُ، هاذه الثَّلَاثَة أَسمَاءُ مَواضِعَ. قَالَ الشَّاعِر فِي جَنَفاءَ:
رَحَلْتُ إِليك مِن جَنَفَاءَ حتّى
أَنَخْتُ فِناءَ بَيتكَ بالمَطَالِي وَقَالَ السُّلَيْك بن السُّلَكَة فِي قَرَماءَ:
عَلى قَرَماءَ عالِيةً شَواهُ
كأَنَّ بَياضَ غُرّتِهِ خمَارُ
وَقَالَ لَبِيد فِي جَسَدَاءِ:
فبِتْنَا حَيثُ أَمْسَيْنَا ثَلاَثاً
على جَسَدَاءَ تَنبحُنَا الكِلابُ
(وَمَا أَنا ابنُ {ثَأَدَاءَ، أَي) لستُ (بِعَاجِزٍ) ، وَقيل: أَي لم أَكن بَخيلاً لئيماً. وهاذا الْمَعْنى أَراد الّذي قَالَ لعُمَر بن الخطّاب رَضِي الله عَنهُ عامَ الرَّمَادة (لقد انكَشفْتَ وَمَا كنْتَ فِيهَا ابْن} ثأْدَاء) أَي لم تكنْ فِيهَا كابْنه الأَمَةِ لئيماً.
وَفِي (الأَساس) : قَوْلهم يَا ابْن الثَّأْداءِ أَي الأَمَة، كيا ابنَ الرَّطْبَة. وإِذا استُضعِفَ رَأْيُ الرَّجُلِ قيل: إِنّه لابنُ ثَأْدَاءِ.
( {والثَّأَدَ، محرّكَةً وتُسكّن: الأَمْرُ القَبِيحُ) ، كَذَا عَن ابْن الأَعرابيّ، (و) الثّأْد: (البُسْر الَّلِّين) ، عَن أَبي حنيفةَ. (والنَّباتُ النَّاعِمُ الغَضُّ) ، ثَأُدٌ وثَعْدٌ ومَعْدٌ، وَقد ثَئِدَ إِذا نَدِيَ. وَقد مرَّ ذالك عَن زَيد بن كُثْوةَ.
(و) من المَجاز: الثّأَد: (المكانُ غَيرُ المُوَافِقِ) . تَقول أَقمت فُلاناً على ثأَدٍ؛ لأَنَّ الْمَكَان النَّدِيَّ لَا يَقرُّ عَلَيْهِ. وَمِنْه قَوْله الشَّاعِر:
زَجورٌ لنفْسي أَنْ تُقِيمَ على الهَوَى
على ثَأَدٍ أَو أَن نقُول لَهَا حِنِّي
وَمِنْه أَيضاً: قَوْلهم:} لأُثْئِدَنَّ مَبْرَكَكَ، كَمَا فِي (الأَساس) .
(و) يُقَال للمرأَة إِنَّهَا! لَثَأَدةَ الخَلْق، (بهاءٍ) ، أَي (الكثيرةُ اللَّحْمِ) ، كَذَا عَن ابْن شُمَيل. وَفِي بعض النُّسخ: المُكتنِزة الَّلحْم. (وفيهَا {ثَآدةٌ كجَهالَةٍ) ، أَي (سِمَنٌ) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
} الأَثْآدُ: العُيوب، عَن ابْن الأَعرابيّ. وَقَالَ أَبو حنيفةَ، إِذا نَعَتَّ غُضُوضَةَ النَّباتِ قلْتَ: مَعَدَ! وثَأَدَ وَنَاعَمَ.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com