Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
991. ثدق7 992. ثدم5 993. ثدن9 994. ثدي11 995. ثرا4 996. ثرب18997. ثرتم4 998. ثرد17 999. ثرر9 1000. ثرط6 1001. ثرطأ3 1002. ثرطل3 1003. ثرطم2 1004. ثرع2 1005. ثرعط3 1006. ثرعل2 1007. ثرعم2 1008. ثرغ5 1009. ثرغل3 1010. ثرقب4 1011. ثرم13 1012. ثرمد3 1013. ثرمط3 1014. ثرمل7 1015. ثرن2 1016. ثرند1 1017. ثرنط2 1018. ثطأ6 1019. ثطا3 1020. ثطط10 1021. ثطع5 1022. ثطعم2 1023. ثطف4 1024. ثعا1 1025. ثعب16 1026. ثعج3 1027. ثعجح2 1028. ثعجر6 1029. ثعد9 1030. ثعر7 1031. ثعط7 1032. ثعل10 1033. ثعلب12 1034. ثعم4 1035. ثغا4 1036. ثغب8 1037. ثغر14 1038. ثغرب3 1039. ثغغ3 1040. ثغم12 1041. ثفأ11 1042. ثفا1 1043. ثفج2 1044. ثفد4 1045. ثفر13 1046. ثفرق8 1047. ثفل19 1048. ثفن11 1049. ثقب18 1050. ثقر4 1051. ثقف18 1052. ثقق1 1053. ثقل17 1054. ثكد3 1055. ثكل14 1056. ثكم7 1057. ثكن8 1058. ثلا1 1059. ثلب13 1060. ثلث17 1061. ثلج14 1062. ثلخ6 1063. ثلط13 1064. ثلطح2 1065. ثلع5 1066. ثلغ11 1067. ثلل9 1068. ثلم14 1069. ثلمط2 1070. ثمأ6 1071. ثمت3 1072. ثمثم2 1073. ثمج4 1074. ثمد15 1075. ثمر16 1076. ثمط5 1077. ثمعد2 1078. ثمغ9 1079. ثمل16 1080. ثمم9 1081. ثمن17 1082. ثنت5 1083. ثنتل3 1084. ثنجر3 1085. ثند9 1086. ثنط5 1087. ثنن8 1088. ثني9 1089. ثها1 1090. ثهت3 Prev. 100
«
Previous

ثرب

»
Next

ثرب: الثَّرْبُ: شَحْم رَقِيقٌ يَغْشَى الكَرِشَ والأَمْعاءَ، وجمعُه

ثُرُوبٌ. والثَّرْبُ: الشَّحْمُ الـمَبسُوط على الأَمْعاءِ والمَصارِينِ.

وشاة ثَرْباءُ: عَظيمة الثَّرْبِ؛ وأَنشد شمر:

وأَنْتُم بِشَحْمِ الكُلْيَتَيْن معَ الثَّرْبِ

وفي الحديث: نَهى عن الصَّلاةِ إِذا صارَتِ الشمسُ

كالأَثارِبِ أَي إِذا تَفَرَّقَت وخَصَّت مَوْضِعاً دون موضع عند الـمَغِيب. شَبَّهها بالثُّرُوبِ، وهي الشحْمُ الرَّقيق الذي يُغَشّي الكَرِشَ والأَمْعاءَ الواحد ثَرْبٌ وجمعها في القلة: أَثْرُبٌ؛ والأَثارِبُ: جمع الجمع. وفي الحديث: انَّ الـمُنافِقَ يؤَخِّر العَصْرَ حتى إِذا صارَتِ الشمسُ كَثَرْبِ البَقَرة صلاَّها.

والثَّرَباتُ: الأَصابعُ.

والتَّثْريبُ كالتَّأْنيب والتَّعْيِيرِ والاسْتِقْصاءِ في اللَّوْمِ.

والثَّارِبُ: الـمُوَبِّخُ. يقال ثَرَبَ وثَرَّب وأَثْرَبَ إِذا وَبَّخَ.

قال نُصَيْبٌ:

إِني لأَكْرَهُ ما كَرِهْتَ مِنَ الَّذي * يُؤْذِيكَ سُوء ثَنائِه لم يَثْرِبِ

وقال في أَثْرَبَ:

أَلا لا يَغُرَّنَّ امْرَأً، مِنْ تِلادِه، * سَوامُ أَخٍ، داني الوسِيطةِ، مُثْرِبِ

قال: مُثْرِبٌ قَلِيلُ العَطاءِ، وهو الذي يَمُنُّ بما أَعْطَى.

وثَرَّبَ عليه: لامَه وعَيَّره بذَنْبه، وذكَّرَه به. وفي التنزيل العزيز قال: لا تَثْرِيبَ عليكم اليَوْمَ. قال الزجاج: معناه لا إِفسادَ عليكم.

وقال ثعلب: معناه لا تُذْكَرُ ذنُوبُكم. قال الجوهريّ: وهو من الثَّرْبِ كالشَّغْفِ من الشِّغاف. قال بِشْر، وقيل هو لتُبَّعٍ:

فَعَفَوْتُ عَنْهُم عَفْوَ غَيْرِ مُثَرِّبٍ، * وتَرَكْتُهُم لعِقابِ يَوْمٍ سَرْمَدِ

وثَرَّبْتُ عليهم وعَرَّبْتُ عليهم، بمعنى، إِذا قَبَّحْتَ عليهم

فعْلَهم.وَالـمُثَرِّبُ: الـمُعَيِّرُ، وقيل: الـمُخَلِّطُ الـمُفْسِدُ.

والتَّثْرِيبُ: الإِفْسادُ والتَخْلِيطُ. وفي الحديث: إِذا زَنَتْ أَمـَةُ أَحدِكم

فَلْيَضْرِبْها الحَدَّ ولا يُثَرِّبْ؛ قال الأَزهري: معناه ولا يُبَكِّتْها ولا يُقَرِّعْها بعد الضَّرْبِ. والتقْريعُ: أَن يقول الرجل في وَجه

الرجْل عَيْبَه، فيقول: فَعَلْتَ كذا وكذا. والتَّبْكِيتُ قَرِيبٌ منه.

وقال ابن الأَثير: أَي لا يُوَبِّخْها ولا يُقَرِّعْها بالزّنا بعد الضرب. وقيل: أَراد لا يَقْنَعْ في عُقُوبتها بالتثرِيبِ بل يضرِبُها الحدّ،

فإِنّ زنا الإِماء لم يكن عند العرب مَكْروهاً ولا مُنْكَراً، فأَمَرَهم

بحَدّ الاماء كما أَمَرَهم بحدّ الحَرائر. ويَثْرِبُ: مدينة سيدنا رسولِ

اللّه، صلى اللّه عليه وسلم، والنَّسَبُ إِليها يَثْرَبِيٌّ ويَثْرِبِيٌّ وأَثْرَبِيٌّ وأَثرِبِيٌّ، فتحوا الراء استثقالاً لتوالي الكسرات.

وروى عن النبي، صلى اللّه عليه وسلم، أَنه نَهَى أَن يقالَ للمدينة يَثْرِبُ، وسماها طَيْبةَ، كأَنه كَرِه الثَرْبَ، لأَنه فَسادٌ في كلام العرب.

قال ابن الأَثير: يَثْرِبُ اسم مدينة النبي، صلى اللّه عليه وسلم،

قديمة، فغَيَّرها وسماها طَيْبةَ وطابةَ كَراهِيةَ التَّثْرِيبِ، وهو اللَّوْمُ والتَعْيير. وقيل: هو اسم أَرضِها؛ وقيل: سميت باسم رجل من العَمالِقة.

ونَصْلٌ يَثْرِبِيٌّ وأَثْرِبِيٌّ، مَنْسوب إِلى يَثْربَ. وقوله:

وما هو إِلاَّ اليَثْرِبِيُّ الـمُقَطَّعُ

زعَم بعضُ الرُّواة أَن المراد باليثربي السَّهْمُ لا النَّصْلُ، وأَن

يَثْرِبَ لا يُعْمَلُ فيها النِّصالُ. قال أَبو حنيفة: وليس كذلك لأَنّ

النِّصالَ تُعملُ بِيَثْرِبَ وبوادي القُرى وبالرَّقَمِ وبغَيْرِهِنَّ من

أَرض الحجاز، وقد ذكر الشعراء ذلك كثيراً. قال الشاعر:

وأَثْرَبِيٌّ سِنْخُه مَرْصُوفُ

أَي مشدودٌ بالرِّصافِ.

والثَّرْبُ: أَرض حِجارتُها كحجارة الحَرّة إِلا أَنها بِيضٌ.

وأَثارِبُ: موضع.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.