59611. ثَفْرَقَ1 59612. ثُفْرُوْقٌ1 59613. ثفل19 59614. ثُفْلٌ1 59615. ثَفَلَ 1 59616. ثفن1159617. ثَفَنَ1 59618. ثَفَنَ 1 59619. ثفنت1 59620. ثفه1 59621. ثفو3 59622. ثفى5 59623. ثفي3 59624. ثَفْيٌ 1 59625. ثَفِيل1 59626. ثُفَيْل1 59627. ثِقَاة1 59628. ثُقَال1 59629. ثَقَال1 59630. ثُقْبٌ1 59631. ثُقْب1 59632. ثقب18 59633. ثُقْبٌ 1 59634. ثقببت1 59635. ثَقْبَة1 59636. ثُقْبَة1 59637. ثقة1 59638. ثقثق2 59639. ثَقْثَقَ1 59640. ثقر4 59641. ثقف18 59642. ثَقُفَ1 59643. ثَقِفَ1 59644. ثَقِفَ 1 59645. ثقفتموهم1 59646. ثَقِفْتُمُوهُمْ1 59647. ثقق1 59648. ثقل17 59649. ثَقُلَ1 59650. ثُقْل1 59651. ثَقَل1 59652. ثِقَلٌ 1 59653. ثقله1 59654. ثقو3 59655. ثُقَيْب1 59656. ثَقِيب1 59657. ثَقِيل1 59658. ثقيلُ الرَمَلَ1 59659. ثَكَّ1 59660. ثكد3 59661. ثَكْدٌ1 59662. ثكك1 59663. ثكل14 59664. ثَكِلَ1 59665. ثَكَل1 59666. ثَكِلَ 1 59667. ثَكِلَتْه1 59668. ثكم7 59669. ثَكَمَ2 59670. ثَكَمَ 1 59671. ثكن8 59672. ثَكَنَ1 59673. ثَكَنَ 1 59674. ثَكَنات1 59675. ثَكَنَة1 59676. ثل4 59677. ثلّ1 59678. ثَلَّ 1 59679. ثلا1 59680. ثَلَّاب1 59681. ثَلَاث1 59682. ثلاث تَلاميذ1 59683. ثلاث عشر كتابًا1 59684. ثلاث قَرَارات1 59685. ثَلاث مِئة1 59686. ثلاثةً ثلاثة1 59687. ثَلاثَة شُهُور1 59688. ثلاثة من الشعراء1 59689. ثلاثة من الطالبات1 59690. ثلاثمَائَة1 59691. ثلاثي1 59692. ثلاثين ي1 59693. ثَلاثينات1 59694. ثلاثينيّ1 59695. ثَلاّجة1 59696. ثَلَبَ1 59697. ثلب13 59698. ثَلَبَ 1 59699. ثَلَبَهُ1 59700. ثَلَثَ1 59701. ثُلْث1 59702. ثلث17 59703. ثُلْثٌ 1 59704. ثلج14 59705. ثَلِجَ1 59706. ثَلْجٌ 1 59707. ثَلْجَان1 59708. ثُلَجيّ1 59709. ثَلْجيّ1 59710. ثَلَخَ1 Prev. 100
«
Previous

ثفن

»
Next
ثفن: مثفون: يقال حصان مثفون: شكت رضفته وهو العظم المدور المتحرك في رأس الركبة (دوماس حياة العرب 190).
ث ف ن

خوَّى البعير على ثفناته إذا برك.

ومن المجاز: قولهم لعلي بن عبد الله ذو الثفنات. وثافنته: جالسته. وثافنته على كذا: أعنته عليه. وثفنت يده: أكنبت ومجلت.
(ثفن) - وفي حَدِيثِ أَبِي الدَّرْدَاءِ: "وَرأَى رَجُلًا بَيْن عَيْنَيْه مِثلَ ثَفِنَة البَعِيرِ . فقال: لَو لَمْ يَكُن هَذَا لَكَانَ خَيراً".
الثَّفِنَة: ما وَلِي الأَرضَ من كُلِّ ذَواتِ الأربَع إذا بَرَك، يَعِنى كَانَ على جَبْهَتِه أَثَرُ السُّجود.
[ثفن] فيه: كان أي أنس عند "ثفنة" ناقته صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع. هو بكسر الفاء ما ولى الأرض من كل ذات أربع إذا بركت كالركبتين وغيرهما ويحصل فيه غلظ من أثر البروك. ومنه في الخوارج: وأيديهم كأنها "ثفن" الإبل، جمع ثفنة. ومنه: رأى رجلاً بين عينيه مثل "ثفنة" العنز فقال: لو لم يكن هذا كان خنيراً يعني كان على جبهته أثر السجود فكرهها خوفاً من الرياء. وفيه: فحمل على الكتيبة فجعل "يثفنها" أي يطردها، قيل: يجوز يفنها، والفن الطرد. شا: ولا "مثافنة" بمثلثة وفاء ونون من ثافنته جالسته. ومنه: "مثافنة" أهلها.
ثفن: الثَّفِنَةُ والجَمِيعُ الثَّفِنَاتُ: ما يَلي الأرْضَ من رُكْبَةِ البَعِيْرِ ومن صَدْرِه ومن مِرْفَقَيْه. وجَمَلٌ مِثْفَانٌ: أصَابَتْ ثَفِنَتُه جَنْبَه أو مَرَاقَّ بَطْنِه.
وثَفَنْتُ القَوْمَ: طَرَدْتهم. وتَبِعْتهم أيضاً، أثْفِنُهم وأثْفُنُهم.
والثَّفْنُ: الدَّفْعُ، ثَفَنَتِ المَرْأَةُ وَلَدَها: دَفَعَتْه.
وثافَنْتُ الرَّجُلَ مُثَافَنَةً: وهو أنْ تَصْحَبَه حَتّى تَعْلَمَ أمْرَه. والمُثَافَنَةُ: المُقَارَبَةُ.
وثَفِنَتْ يَدُه: أي أكْنَبَتْ من العَمَلِ.
والثَّفَنُ: داءٌ يأْخُذُ في الثَّفِنَةِ فَتَرِمُ وتُمِدُّ.
وثَفِنَاتُ المَزَادَةِ: خُرُوْقُها، الواحِدَةُ ثَفِنَةٌ.
[ثفن] الثَفِنَةُ: واحدة ثَفِناتِ البعير، وهي ما يقع على الأرض من أعضائه إذا استناخ وغَلُظ، كالركبتين وغيرهما. قال العجاج: خوى على مستويات خمس كركرة وثفنات ملس ولهذا قيل لعبد الله بن وهب الراسبى رئيس الخوارج ذو الثفنات، لان طول السجود كان قد أثر في ثفناته. وثافنت فلانا: جالسته. ويقال اشتقاقه من الاول، كأنك ألصقت ثفنة ركبتك بثفنة ركبته. ويقال أيضاً: ثافَنْتُ الرجل على الشئ، إذا أعنته عليه. وثفن المزادةِ: جوانبها المخروزةُ. وثَفَنَتْهُ الناقة تَثْفِنُهُ بالكسر ثَفْناً: ضربته بثِفناتِها. وثَفِنَتْ يده بالكسر تَثْفَنُ ثَفَناً: غلظت. وأثفن العمل يده.
ثفن بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي الدَّرْدَاء أَنه رأى رجُلا بَين عَيْنَيْهِ مثل ثَفِنة الْبَعِير فَقَالَ: لَو لم يكن هَذَا كَانَ خيرا. قَوْله: الثَّفِنة هُوَ مَا وَلِي الأرضَ من كلّ ذِي أربعٍ إِذا بَرَك وَمِنْه قَول الشَّاعِر يصفُ النَّاقة: [الْبَسِيط]

ذَات انتِباذٍ عَن الْحَادِي إِذا بَرَكَتْ ... خَوَّتْ على ثَفِنات مُحْزَئِلاّتِ

يَعْنِي الرّكبتين والفخِذين والكِرْكِرة وَلِهَذَا قيل لعبد الله بن وهب الرَّاسِبِي رَئِيس الْخَوَارِج: ذُو الثَّفِنات لأنّ طول السُّجود قد كَانَ أثر فِي ثفناته. حَدِيث الحُباب الْمُنْذر [بن الجموح -] رَحمَه الله
[ث ف ن] الثَّفِنَةُ من البَعيرِ والنّاقَةِ الرُّكْبَةُ وما مَسَّ الأَرْضَ من كِرْكِرِتَه وسَعْداناتِه وأُصُولِ أَفْخاذِه وقِيلَ هُوَ كُلُّ ما وَلِيَ الأَرْضَ من كُلِّ ذِي أَرْبَعٍ إِذا بَرَكَ أَو رَبَضَ والجَمْعُ ثَقِنٌ وثَفِناتٌ قال

(خَوَّى عَلَى مُسْتَوِياتٍ خَمْسِ ... )

(كِرْكِرَةٍ وثَفِناتٍ مُلْسِ ... )

والثَّفِنَةُ من الإِبِلِ الَّتِي تَضْرٍ بُ بثَفِناتِها عند الحَلْبِ وهي أَيْسَرُ أَمرًا من الضَّجُورِ والثَّفِنَةُ رُكْبَةُ الإنسانِ وقِيلَ لعَبْدِ اللهِ بنِ وَهْبٍ الرّاسِبِيِّ ذُو الثَّفِناتِ من كَثْرَةِ صَلاتِه وقيل الثفنة مجتمع الساق والفخذ وقِيلَ الثَّفِناتُ من الإِبِلِ ما قد تَقَدَّمَ ومن الخَيْلِ مَوْصِلُ الفَخِذَيْن في السّاقَيْنِ من باطِنِهما وقولُ أُمَيَّةَ بنِ أَبي عائذ الهُذَليّ

(فذلِكَ يَوْمٌ لَنْ تَرَى أُمَّ نافِع ... عَلَى مُثْفَنٍ من وُلْدِ صَعْدَةَ قَنْدَلِ)

يَجُوزُ أَنْ يكونَ أَرادَ بمُثْفَنٍ عَظِيمَ الثًّفِناتِ أَو الشَّدِيدَها يعنِي حِمارًا فاسْتَعارَ له الثَّفِناتِ وإِنَّما هي للبَعِيرِ وثَفِنَتا الجُلًّةِ حافَتَا أَسْفَلِها من التَّمْرِ عن أَبِي حَنِيفَةَ وثَفَنَنه ثَفْنًا دَفَعَه وضَرَبَه والثَّفِنَةُ العَدَدُ والجَماعَةُ من النّاسِ قالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ في حَدِيثٍ له إِنَّ في الحِرْمازِ اليَوْمَ لَثَفِنَةً أُثْفِيَّةً من أَثافِي النّاسِ صُلْبَة وثَفِنَتْ يَدُه ثَفَنًا غَلُظَتْ من العَمَلِ وثَفَنَن الشَّيْءَ يَنْفِثُه ثَفْنًا لَزِمَه ورَجُلٌ مِثْفَنٌ لخَصْمِه مُلازِمٌ له قالَ رُؤْبَةُ أَلَيْسَ مَلْوِيّ المَلاوِي مِثْفَنِ وثافَنَ الرَّجُلَ إِذا باطَنَهُ ولَزِمَه حَتّى يَعْرِفَ دِخْلَتَه والمُثافِنُ المُواظِبُ وثافَنَه على الشَّيْءِ أَعانَهُ وجاء يَثْفِنُ أَي يَطْرُدُ شَيْئًا من خَلْفِه قد كادَ يَلْحَقُه ومَرَّ يَثْفِنُهم ويَنْفُثُهم ثَفْثًا أَي يَتْبَعُهم

ثفن

1 ثَفِنَتْ يَدُهُ, (S, M, A, K,) aor. ثَفَنَ, (S, K,) inf. n. ثَفُنٌ, (S, M,) (tropical:) His hand was, or became, rough, or callous, [as though resembling a ثَفنَة of a camel,] (S, M, A, K,) and blistered, (A,) from work. (M.) A2: ثَفَنَتْهُ, (S, K, *) aor. ثَفِنَ, inf. n. ثَفْنٌ, (S,) She (a camel) struck him with her ثَفِنَات [pl. of ثَفَنَةُ, q. v.]. (S, K. *) b2: And ثَفَنَهُ, (T, M, K,) aor. as above, (K,) and so the inf. n., (T, M,) He impelled, pushed, thrust, or drove, him; or pushed, thrust, or drove, him away, or back: (T, M, K:) and struck, or beat, him. (M.) b3: Also, (T, M, K,) aor. ثَفِنَ (M, K) and ثَفُنَ, (M,) inf. n. ثَفْنٌ, (T, M,) He followed him: (M, K:) or he came to him from behind him: (T, K:) or you say, جَآءَ يَثْفِنُ as meaning he came closely pursuing a thing, having almost overtaken, or reached, it: and مَرَّ يَثْفِنُهُمٌ, and يَثْفُنُهُمْ, he went along, or away, following them. (M.) b4: And ثَفَنَ الشَّىْءَ, aor. ثَفِنَ, inf. n. ثَفْنٌ, He kept, clave, clung, or held fast, to the thing. (M.) b5: And ثَفَنَ الرَّجُلَ He associated with the man in such a manner that nothing of his case was hidden from him. (T.) [See also 3.]3 ثافنهُ, (T, S, K,) inf. n. مُثَافَنَةٌ, (T,) He sat with him: (S, K:) said to be derived from:ثَفِنَةٌ as though meaning he made the ثَفِنَة [or lower portion of the fore part] of his knee to cleave to the ثَفِنَة of the knee of the other: (S:) or he sat with him, knee to knee, or each sitting upon his knees, fighting with him. (T.) b2: He kept, clave, or clung, to him, (T, K,) speaking to him. (T.) [See also 1.] b3: He consulted with him in order to know what was in his mind; and kept, clave, or clung, to him, that he might know his inward state or case, or his opinion, or his mind. (M.) [See 1, last signification.] b4: ثافنهُ عَلَى الشَّىْءِ He aided, or assisted, him to do the thing. (S, M.) 4 اثفن يَدَهُ It (work) rendered his hand rough, or callous. (S, K.) [See 1, first signification.]

ثَقْنٌ Weight: or a weight: syn. ثِقْلٌ. (T.) ثَفَنٌ A disease in the ثَفِنَة [q. v.]. (K.) ثُفُنُ مَزَادَةٍ The sewed sides of a leathern water-bag. (S.) ثَفِنَةٌ [The callosity, or callous protuberance, upon] the knee; and what touches the ground, [in the act of lying down,] of [the callosity upon the breast called] the كِرْكِرَة and the سَعْدَانَة, [two words having the same meaning, for the latter of which the K erroneously substitutes the pl. form,] and of [each of the stifle-joints, i. e.,] the roots, or lower parts, of the thighs; of the camel: (M, K: *) pl. ثِفَنٌ and ثِفَانٌ (M, K) and ثِفِنَاتٌ: (T, S, M:) the ثَفِنَات of the camel are the parts that fall upon the ground when the animal lies down, and that become rough, or callous, such as the two knees, &c.; (S;) the parts that are next the ground when the camel lies down, one of them being the كِرْكِرَة, with which they are five in number [as explained above]: or, as some say, the ثَفِنَة is [only the stifle-joint, i. e.,] the joint between the thigh and the ساق [or leg properly so called], internally, [meaning anteriorly,] and [the knee, i. e.,] the joint between the shank and the arm: (T:) or, accord. to some, any part that is next the ground, of any quadruped, when he lies down like the camel and like the sheep. (M.) b2: Hence, (TA,) [The stifle-joint, i. e.,] the joint between each thigh and leg, internally, [meaning anteriorly,] of a horse. (M, K.) b3: Hence also, (TA,) The knee of a man: or [so accord. to the M, but in the K “ and,”] the place of union of the shank and thigh: (M, K:) [or the lower portion of the fore part of the knee, which becomes callous in consequence of much kneeling: see 3, first sentence. Hence,] 'Abd-Allah Ibn-Wahb Er-Rásibee was surnamed ذُو الثَّفِنَاتِ (S, M, K *) from his much praying, (M,) because long prostration produced an [indurating] effect upon his ثفنات: (S, K:) and 'Alee Ibn-El-Hoseyn Ibn-'Alee, (K, TA,) known by the appellation of Zeyn-el-'Ábìdeen, (TA,) was [likewise] so surnamed, (K, TA,) because those parts of him upon which he prostrated himself were like the ثفنة of the camel in consequence of his much praying: (TA:) so too was 'Alee Ibn-AbdAllah Ibn-El-'Abbás. (A, K.) b4: الثَّفِنَةُ مِنَ الجُلَّةِ, (K, [in some of the copies of the K الحُلَّة, which, as is said in the TA, is a mistake,]) or ثَفِنَتَا الجُلَّةِ, (AHn, M,) The two edges of the lower part of the جُلَّة, (AHn, M, K,) [meaning,] of the dates [contained in the receptacle thus called; app. because the dates in the edges become more dry and hard than the main portion]. (AHn, M.) A2: Also A number, and a company, of men. (M, K.) A3: And [as fem. of ثَفِنٌ, which is perhaps unused,] A she-camel that strikes with her ثَفِنَات [here meaning her stifle-joints] on the occasion of her being milked. (M, K.) Her case is easier than that of the ضَجُور. (M.) مُثْفَنٌ, (M,) or ↓ مُثْفِنٌ, (TA,) may mean Large in the ثَفِنَات. (M, TA.) مُثْفِنٌ: see مُثْفِنٌ: A2: and see also مُثَافِنٌ.

مِثْفَنٌ لِخَصْمِهِ A man who keeps, cleaves, clings, or holds fast, to his adversary, or antagonist. (M.) [See also مُثَافِنٌ.]

مُثَفِّنٌ: see مُثَافِنٌ.

مِثْفَانٌ A camel whose ثَفِنَة [here meaning his stifle-joint] has hit, or hurt, his side and his belly, (K, TA,) usually. (TA.) مُثَافِنٌ Keeping to a person, or thing, constantly, perseveringly, or assiduously: (T, M:) or keeping, cleaving, or clinging, to another: as also ↓ مُثْفِنٌ or ↓ مُثِفِّنٌ (K, accord. to different copies,) [or, probably, مِثْفَنٌ, q. v.].

ثفن: الثَّفِنةُ من البعير والناقة: الرُّكْبة وما مَسَّ الأَرضَ من

كِرْكِرتِه وسَعْداناتِه وأُصول أَفخاذه، وفي الصحاح: هو ما يقع على الأَرض

من أَعضائه إذا استناخ وغلُظ كالرُّكْبَتين وغيرهما، وقيل: هو كل ما

وَلِيَ الأَرض من كل ذي أَربعٍ إذا بَرَك أَو رَبَض، والجمع ثَفِنٌ

وثَفِناتٌ، والكِرْكِرةُ إحدى الثَّفِنات وهي خَمْسٌ بها؛ قال العجاج:

خَوَى على مُسْتَوياتٍ خَمْسِ:

كِرْكِرةٍ وثَفِناتٍ مُلْسِ.

قال ذو الرمة فجعل الكِرْكِرة من الثَّفِنات:

كأَنَّ مُخَوَّاها، على ثَفِناتِها،

مُعَرَّسُ خَمْسٍ من قَطاً مُتجاوِر.

وقَعْنَ اثنتَينِ واثنتَينِ وفَرْدةً،

جرائداً هي الوسطى لتغليس حائر

(* قوله «جرائداً إلخ») كذا بالأصل. قال الشاعر يصف ناقة:

ذات انْتِباذٍ عن الحادي إذا بَرَكَت،

خَوَّتْ على ثَفِناتٍ مُحْزَئِلاّت. وقال عمر بن أَبي ربيعة يصف أَربعَ

رَواحِلَ وبُروكَها:

على قلَوصَينِ مِن رِكابِهم،

وعَنْتَرِيسَين فيهما شَجَعُ

كأَنَّما غادَرَتْ كَلاكِلُها،

والثَّفِناتُ الخِفافُ، إذ وَقَعُوا

مَوْقِعَ عشرينَ من قَطاً زُمَرٍ،

وَقعْنَ خمساً خمسا معاً شِبَعُ.

قال ابن السكيت: الثَّفينةُ مَوْصِل الفخذ في الساق من باطِنٍ ومَوْصل

الوَظيف في الذراع، فشبَّه آبارَ كراكِرها وثَفِناتها بمَجاثِم القَطا،

وإنما أَراد خِفَّةَ بُروكِهن. وثَفَنَتْه الناقةُ تَثْفِنُه، بالكسر،

ثَفْناً: ضربَتْه بثَفِناتها، قال: وليس الثَّفِناتُ مما يخُصُّ البعير دون

غيره من الحيوان، وإنما الثَّفِناتُ من كل ذي أَربع ما يُصيب الأَرضَ منه

إذا بَرك، ويحصل فيه غِلظٌ من أَثر البُروك، فالرُّكبتان من الثَّفِنات،

وكذلك المِرْفَقان وكِركرة البعير أيضاً، وإنما سميت ثفِنات لأَنها

تَغْلُظُ في الأَغلب من مباشرة الأَرض وقتَ البُروك، ومنه ثَفِنتْ يدُه إذا

غَلُظت من العمل. وفي حديث أنَس: أَنه كان عند ثَفِنة ناقةِ رسول الله، صلى

الله عليه وسلم، عامَ حَجَّة الوداع. وفي حديث ابن عباس في ذكر الخوارج

وأَيديهم: كأَنها ثَفِنُ الإِبل؛ هو جمع ثَفِنة. والثَّفِنةُ من الإبل:

التي تَضْرِب بثَفِناتها عند الحلب، وهي أَيسر أَمراً من الضَّجُور.

والثَّفِنةُ: رُكْبةُ الإنسان، وقيل لعبد الله بن وهب الراسبي رئيس الخوارج ذو

الثَّفِنات لكثرة صلاتِه، ولأَنَّ طولَ السجود كان أَثَّرَ في ثَفِناته.

وفي حديث أَبي الدرداء، رضي الله عنه: رأَى رجُلاً بين عينَيْه مثْل

ثَفِنة البعير، فقال: لو لم تكن هذه كان خيراً؛ يعني كان على جَبْهته أَثر

السجود، وإنما كرِهها خوفاً من الرياء بها، وقيل: الثَّفِنةُ مُجْتَمع

الساق والفخذ، وقيل: الثَّفِناتُ من الإبل ما تقدم، ومن الخيل مَوْصِل الفخذ

في الساقين من باطنِها؛ وقول أُميَّة بن أَبي عائذ:

فذلك يومٌ لَنْ تُرى أُمُّ نافِعٍ

على مُثْفَنٍ من وُلْدِ صَعْدة قَنْدَل.

قال: يجوز أَن يكون أَراد بمُثْفَن عظيمَ الثَّفِنات أَو الشديدَها،

يعني حماراً، فاستَعار له الثَّفِنات، وإنما هي للبعير. وثَفِنَتا الجُلَّة:

حافَتا أَسفلِها من التمر؛ عن أَبي حنيفة. وثُفْنُ المَزادة: جوانبُها

المخروزة. وثَفَنَه ثَفْناً: دفعَه وضربَه. وثَفِنَت يدُه، بالكسر،

تَثْفَنُ ثَفَناً: غَلُظت من العمل، وأَثْفَنَ العملُ يدَه. والثَّفِنةُ:

العددُ والجماعةُ من الناس. قال ابن الأَعرابي في حديث له: إن في الحِرْمازِ

اليومَ الثَّفِنةَ أُثْفِيَة من أَثافي الناس صُلْبة؛ ابن الأَعرابي:

الثفن الثقل، وقال غيره: الثَّفْنُ الدَّفْعُ. وقد ثَفَنَه ثَفْناً إذا دفعه.

وفي حديث بعضهم: فحمَل على الكَتيبةِ فجعل يَثْفِنُها أَي يَطْردُها؛

قال الهروي: ويجوز أَن يكون يَفُنُّها، والفَنُّ الطَّرْدُ. وثافَنْتُ

الرجلَ مُثافنةً أَي صاحَبْتُه لا يخفى عليّ شيءٌ من أَمره، وذلك أَن

تَصْحَبه حتى تَعْلَمَ أَمرَه. وثَفَنَ الشيءَ يَثْفِنُه ثَفْناً: لَزِمَه. ورجل

مِثْفَنٌ لِخَصْمِه: مُلازِمٌ له؛ قال رؤبة في معناه:

أَلَيْسَ مَلْوِيّ المَلاوَى مِثْفَن.

وثافَنَ الرجلَ إذا باطَنَه ولَزِمَه حتى يَعْرِفَ دَخْلَته.

والمُثافِنُ: المواظِب. ويقال: ثافَنْتُ فلاناً إذا حابَبْتَه تُحادِثُه وتُلازِمُه

وتُكَلِّمُه. قال أَبو عبيد: المُثافِنُ والمُثابِر والمُواظِب واحدٌ.

وثافَنْت فلاناً: جالسْته، ويقال: اشْتِقاقُه من الأَوَّل كأَنك

أَلْصَقْتَ ثَفِنَةَ رُكْبَتِك بثَفِنةِ ركْبَتِهِ، ويقال أَيضاً ثافَنْتُ الرجلَ

على الشيء إذا أَعَنْتَه عليه. وجاء يَثْفُِنُ أََي يَطْرُد شيئاً من

خَلْفِه قد كاد يَلْحقُه. ومَرَّ يَثْفِنُهم ويَثْفُنُهم ثَفْناً أَي

يَتْبَعُهم.

ثفن
: (الثَّفِنَةُ، بكسْرِ الفاءِ) أَي كفَرِحَةٍ، (من البعيرِ) والناقَةِ: (الرُّكْبَةُ وَمَا مَسَّ الأَرضَ من كِرْكِرَتِه وسَعْداناتِهِ وأُصولِ أَفْخاذِهِ) .
(وقيلَ: كلُّ مَا وَلِيَ الأَرضَ مِن كلِّ ذِي أَرْبعٍ إِذا بَرَكَ أَو رَبَضَ، والجَمْعُ ثَفِنٌ وثِفَاتٌ؛ كَذَا فِي المُحْكَمِ.
وَفِي الصِّحاحِ: الثَّفِنَةُ واحِدَةُ ثَفِناتِ البَعيرِ، وَهُوَ مَا وَقَعَ على الأَرْضِ مِن أَعْضائِه إِذا اسْتَناخَ وغَلُظَ كالرُّكْبَتَيْن وغيرِهِما؛ وقالَ العجَّاجُ:
خَوَى على مُسْتَوِياتٍ خَمْسِكِرْكِرةٍ وثَفِناتٍ مُلْسِوفي التَّهْذيبِ: الثَفِناتُ مِن البَعيرِ مَا وَلِيَ الأَرْضَ مِنْهُ عنْدَ بُروكِه، والكِرْكِرَةُ إحْداها وهنَّ خَمْسٌ بهَا؛ قالَ:
ذَات انْتِباذٍ عَن الحادِي إِذا بَرَكَتخَوَّتْ على ثَفِناتٍ مُحْزَئِلاَّتوقالَ ذُو الرُّمَّةِ: وجعلَ الكِرْكِرَة مِن الثَّفِنات:
كأَنَّ مُخَوَّاها على ثَفِناتِهامُعَرَّسُ خَمْسٍ من قَطاً مُتجاوِر (و) الثَّفِنَةُ (مِنكَ: الرُّكْبَةُ.
(و) قيلَ: (مُجْتَمَعُ السَّاقِ والفَخِذِ) ، كَمَا فِي المُحْكَمِ.
(و) الثَّفِنَةُ (من الخَيْلِ: مَوْصِلُ الفَخِذَيْنِ فِي السَّاقَينِ من باطِنِهِما) ؛) نَقَلَهُ ابنُ سِيْدَه أَيْضاً.
والأَصْلُ فِي ذلِكَ كُلّه مِن ثَفِناتِ البَعيرِ، كَمَا حقَّقَه السّهيليّ فِي الرَّوْضِ.
(و) الثَّفِنَةُ: (العَدَدُ والجماعَةُ من النَّاسِ.
(و) الثَّفِنَةُ (من الحلَّةِ) ، كَذَا فِي النُّسخِ بالحاءِ والصَّوابُ بالجِيمِ: (حافَتا أَسْفَلِها) مِن التَّمْرِ؛ عَن أَبي حَنيفَةَ، رَحِمَه اللَّهُ.
(و) الثَّفِنَةُ من النوقِ: الضاربةُ بثَفِناتِها عندَ الحَلَبِ) ، وَهِي أَيْسَر أَمْراً من الضَّجُورِ.
(والثَّفَنُ، محرَّكةً: داءٌ فِي الثَّفِنَةِ.
(ومُسْلِمُ بنُ ثَفِنَةَ أَو ابنُ شُعْبَةَ) ؛) والأَخيرُ صَحَّحه الحافِظُ الذَّهبيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، (مُحَدِّثٌ) عَن سَعْدِ الدَّوْلة، وَعنهُ عَمْرو بنُ أَبي سُفْيانَ، وُثِّقَ وَهُوَ مِن رِجالِ أَبي دَاوُد النّسائيّ وشُعْبةُ الَّذِي ذَكَرَه هَكَذَا هُوَ بالشِّيْن المعْجَمَةِ وبالتَّحْتِيَّةِ، وَفِي بعضِ النسخِ شُعْبَة بالموحَّدَةِ وَهُوَ الصَّوابُ.
(وجَمَلٌ مِثْفانٌ: أَصابَتْ ثَفِنَتُه جَنْبَهُ وبَطْنَهُ) ، يقالُ لَهُ ذلِكَ إِذا كانَ ذلِكَ مِن عادَتِه.
(وثَفَنَهُ يَثْفِنُهُ) ، مِن حَدِّ ضَرَبَ: (دَفَعَهُ.
(و) ثَفَنَهُ، (مِن حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ: (تَبِعَهُ) .) يقالُ: مَرَّ يَثْفِنُهم ويَثْفُنُهم ثَفْناً إِذا تَبِعَهُم.
(أَو) ثَفَنَهُ: إِذا (أَتَاهُ مِن خَلْفِه) ، كَمَا فِي التَّهْذِيبِ.
وَفِي المُحْكَمِ: جاءَ يَثْفِنُ أَي يَطْرُدُ شَيْئا من خَلْفِه قد كَانَ.
(و) ثَفَنَتِ (النَّاقَةُ) تَثْفِنُ ثَفْناً: (ضَرَبَتْ بثَفِناتِها) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ. (وثَفِنَتْ يَدُهُ، كفَرِحَ: غَلُظَتْ) مِن العَمَلِ.
وَفِي الأسَاسِ: أَكنَبَتْ ومَجِلَتْ، وَهُوَ مجازٌ.
(وأَثْفَنَها العَمَلُ) :) أَغْلَظَها. (و) مِن المجازِ: (ذُو الثَّفِناتِ) هُوَ لَقَبُ ابْن محمدٍ (عليُّ بنُ الحُسَيْنِ بنِ عليَ) المَعْروف بزَيْنِ العَابِدِيْن والسَّجَّاد، لُقِّبَ بذلِكَ لأَنَّ مَساجدَهُ كانَتْ كثَفِنَةِ البَعيرِ مِن كثْرَةِ صَلاتِه، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، وَإِلَيْهِ يُشيرُ دعبل الخزاعيُّ:
مدارس آيَات خَلَتْ من تِلاوَةٍ ومَنْزل وَحيّ مُقْفِر العَرَصاتدِيار عليّ والحُسَيْن وجَعْفَروحَمْزَة والسَّجَّاد ذِي الثَّفِناتِ (وقيلَ: هُوَ عليُّ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ العَبَّاسِ) والِدُ الخُلَفاءِ؛ كَمَا فِي الأَساسِ.
(و) يقالُ: (كانَتْ لَهُ خَمْسُمائَةِ أَصْلِ زَيتونٍ) وكانَ (يُصَلِّي عِنْد كُلِّ أَصْلٍ رَكْعَتَيْنِ كلَّ يومٍ) ، نَقَلَهُ المُبرّدُ فِي الكامِلِ.
(و) أَيْضاً: (عبدُ اللَّهِ بنُ وهبٍ) الرَّاسبِيُّ (رَئيسُ الخَوارِجِ لأَنَّ طولَ السُّجودِ) كَانَ قد (أَثَّرَ فِي ثَفِناتِه) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(وثافَنَهُ: جالَسَهُ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ؛ قالَ: ويقالُ: اشْتِقاقُه مِن الأَوَّل كأنَّك أَلْصَقْتَ ثَفِنَةَ رُكْبَتِك بثَفِنَةِ رُكْبَتِه.
(و) قيلَ: ثافَنَهُ (لازَمَهُ) وكلَّمَهُ؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ. (فَهُوَ مُثافِنٌ ومُثَفِّنٌ) ، كمُحَدِّثٍ، هَكَذَا وُجِدَ مَضْبوطاً فِي النُّسَخ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المُثْفَنُ، كمُكْرَمٍ: العَظيمُ الثَّفِناتِ، وَبِه فُسِّر قوْلُ أُميَّة بنِ أَبي عامِرٍ:
فَذَلِك يومٌ لَنْ تُرَى أُمُّ نافِعٍ على مُثْفَنٍ من وُلْدِ صَعْدة قَنْدَلِ وثَفَنَ الشيءَ يَثْفِنُه ثَفْناً: لَزِمَهُ.
وثَفَنَ فلَانا: صاحَبَه حَتَّى لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شيءٌ مِن أَمْرِه.
ورجُلٌ مِثْفَنٌ لخَصْمِه، كمِنْبَرٍ: أَي مُلازِمٌ لَهُ.
والمُثافَنَةُ المُباطَنَةُ.
وثافَنَهُ على الشيءِ: أَعانَهُ عَلَيْهِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ والأَساسِ.
وثُفْنُ المَزادَةِ، بالضمِّ: جَوانِبُها المَخْروزَةُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
والثَّفْنُ: الثّقْلُ.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com