59779. ثَمَّةَ شُعورٍ1 59780. ثُمَّت1 59781. ثمت3 59782. ثمثم2 59783. ثمج4 59784. ثمد1559785. ثَمد2 59786. ثَمَدَ1 59787. ثَمْدٌ 1 59788. ثمر16 59789. ثَمَر3 59790. ثَمَرَ1 59791. ثَمَر النَّخلُ1 59792. ثَمَرٌ 1 59793. ثَمْرَاء1 59794. ثَمَرَة1 59795. ثَمَريّ1 59796. ثُمُرِيّ1 59797. ثمط5 59798. ثمطل1 59799. ثمع1 59800. ثمعد2 59801. ثمغ9 59802. ثَمَغَ2 59803. ثَمَغَ 1 59804. ثمغد1 59805. ثمغه1 59806. ثمل16 59807. ثَمَلَ1 59808. ثَمَلَ 1 59809. ثملط1 59810. ثمم9 59811. ثَمَمَ1 59812. ثممت1 59813. ثمن17 59814. ثَمَنَ1 59815. ثَمَّن1 59816. ثُمْن1 59817. ثَمَنٌ 1 59818. ثَمْنَة1 59819. ثَمَّهُ1 59820. ثمود1 59821. ثَمُود1 59822. ثَمُون1 59823. ثَمِين1 59824. ثَمِينَة1 59825. ثن2 59826. ثِنَّ 1 59827. ثَنَا2 59828. ثنا1 59829. ثَنَاء2 59830. ثناء1 59831. ثَنَاء الدين1 59832. ثَنَاء الرحمن1 59833. ثَنَاي1 59834. ثنايا1 59835. ثنايي1 59836. ثَنِتَ1 59837. ثنت5 59838. ثَنَتَ 1 59839. ثنتان1 59840. ثنتل3 59841. ثنجر3 59842. ثند9 59843. ثَنَدَ1 59844. ثنط5 59845. ثَنَطَ1 59846. ثنن8 59847. ثَنَنَ1 59848. ثَنَى1 59849. ثنى11 59850. ثني9 59851. ثني 1 59852. ثَنَيَ 1 59853. ثَنِيَّا1 59854. ثنيار1 59855. ثُنْيَانِيّ1 59856. ثَنِيَّة1 59857. ثُنَيْنَة1 59858. ثُنَيْنِيّ1 59859. ثَهَا1 59860. ثها1 59861. ثَهَّاء1 59862. ثهِتَ1 59863. ثهت3 59864. ثَهْثَهَ1 59865. ثهثه1 59866. ثهد5 59867. ثهل6 59868. ثَهَلَ 1 59869. ثَهْلان1 59870. ثَهلانُ1 59871. ثهمد4 59872. ثهو1 59873. ثَهِيَّة1 59874. ثو1 59875. ثوأ3 59876. ثوا4 59877. ثَوَا1 59878. ثَوَّاب1 Prev. 100
«
Previous

ثمد

»
Next
ث م د : الْإِثْمِدُ بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ وَالْمِيمِ الْكُحْلُ الْأَسْوَدُ وَيُقَالُ إنَّهُ مُعَرَّبٌ قَالَ ابْنُ الْبَيْطَارِ فِي الْمِنْهَاجِ هُوَ الْكُحْلُ الْأَصْفَهَانِيُّ وَيُؤَيِّدُهُ قَوْلُ بَعْضِهِمْ وَمَعَادِنُهُ بِالْمَشْرِقِ.
ثمد: ثِماد: آبار قليلة الغور يكون فيها الماء حين يغزر المطر (براكس، مجلة الشرق والجزائر 7: 271، 278) وفي رحلة ابن جبير (ص 64): وهذا الماء ثماد يحفر عليه الأرض فتسمح به قريبا غير بعيد.
ثَموُدَة: خنزيرة (أنثى الخنزير) (دومب 64). اثمد: سمي شاعر الدموع اثمدا (= الكحل بالدمع)، (معجم مسلم)
(ثمد) - في القُرآن: ذِكْرُ {ثَمُود}.
وهو مُشتَقٌ من الثَّمَد، وهو المَاءُ القَلِيل الذي لا مادَّة له، ومَنْ جَعَلَه اسمَ حَيٍّ أو أَبٍ صَرَفَه فَنوَّنَه، ومَنْ جَعلَه اسمَ قَبِيلَةٍ أو أرضٍ لم يُنَوِّنْه لكَونِه مَعرِفَةً مُؤنَّثًا.
ث م د: (الثَّمْدُ) وَ (الثَّمَدُ) بِسُكُونِ الْمِيمِ وَفَتْحِهَا الْمَاءُ الْقَلِيلُ الَّذِي لَا مَادَّةَ لَهُ. وَ (ثَمُودُ) قَبِيلَةٌ يُصْرَفُ وَلَا يُصْرَفُ. وَ (الْإِثْمِدُ) حَجَرٌ يُكْتَحَلُ بِهِ. 
[ثمد] فيه: وأفجر لهم "الثمد" هو بالتحريك الماء القليل أي أفجره لهم حتى يصير كثيراً. ش: هو بفتحتين. نه ومنه: حتى نزل بأقصى الحديبية على "ثمد". ط: على ثمد قليل الماء، لعله أراد محله ليحسن وصفه بقلة الماء. ك: سقته إلى أرض "ثمود" هي قريبة من تبوك، وثمود قبيلة من العرب الأولى قوم صالح.
ثمد
ثَمُود قيل: هو أعجمي، وقيل: هو عربيّ، وترك صرفه لكونه اسم قبيلة، أو أرض، ومن صرفه جعله اسم حيّ أو أب، لأنه يذكر فعول من الثَّمَد، وهو الماء القليل الذي لا مادّة له، ومنه قيل: فلان مَثْمُود، ثَمَدَتْهُ النساء أي:
قطعن مادّة مائه لكثرة غشيانه لهنّ، ومَثْمُود: إذا كثر عليه السّؤال حتى فقد مادة ماله.
[ثمد] الثَمَدُ والثَمْدُ: الماء القليل الذى لا مادة له. واتمد الرجلُ واثَّمَدَ بالإدغام، أي ورد الثَمَدَ. وماءٌ مَثْمودٌ، إذا كثُر عليه الناس حتّى. يُنفِدوه إلاّ أقلة. وروضة الثمد: موضع. ورجل مثمود، إذا كثر عليه السُؤال حتَّى ينفدَ ما عنده. وكذلك إذا ثَمَدَتْهُ النساء فأكثر الجماعَ حتَّى انقطع ماؤه. والثامِدُ من البَهْمِ، حينَ قَرَمَ، أي أكل. وثمود: قبيلة من العرب الاولى. وهم قوم صالح، يصرف ولا يصرف. والاثمد: حجر يكتحل به.
ثمده النَّاس أَي قد ذَهَبُوا بِهِ فَلم يبْق إِلَّا الْقَلِيل. والجمام: الْكثير. قَالَ أَبُو عُبَيْد: السّنة عندنَا أَن يغسل بَوْل الْجَارِيَة وَيصب على بَوْل الْغُلَام المَاء مَا لم يطعم. ويروى [ذَلِك -] من ثَلَاثَة أوجه عَن النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام قَالَ الْكُمَيْت يمدح قوما: [الْخَفِيف] وَإِذا الواهبون كَانُوا ثِمادا ... زَرِمات النوال كُنْتُم بحورا
ثمد
أثمدَ يُثمد، إثمادًا، فهو مُثمِد، والمفعول مُثمَد
• أثمد عينَه: كحَّلها بالإِثْمد وهو حجر الكُحْل. 

إثْمِد [مفرد]: ج أَثامِدُ: حجر يُتَّخذ منه الكُحْل "اكتحلت بالإثمد" ° جعل اللَّيلَ إثمدًا: سهره كلَّه، وأكثر ما يُستعمل مدحًا لمن يَجِدّ في طلب المعالي. 

ثَمُودُ/ ثَمُودٌ [مفرد]: (انظر: ث م و د - ثَمُودُ/ ثَمُودٌ). 
ثمد الثَّمَدُ: القَلِيْلُ من الماء يَبْقَى في الأرْضِ الجَلَدِ، وكذلك الثّامِدُ. وقيل: مَكَانٌ غَلِيْظٌ يَحْفِرُوْنَ فيه رَكَايَا وقُدّامَها حَبْسٌ لا يُجَاوِزه الماءُ. والإثْمَادُ: اسْتِخْرَاجُ الماءِ القَلِيلِ. والإثْمِدُ: حَجَرُ الكُحْلِ. والمُثْمَئِدُّ: السمِيْنُ، اثْمَأدّ الغُلاَمُ، وثَمَدَ وَلَدُ الأسَدِ يَثْمُدُ ثُمُوْداً: سَمِنَ وتَحَركَ. وثَمَدْتُ أثْمِدُ: أعْطَيْت. واسْتَثْمَدَني فلانٌ: طَلَبَ مَعْرُوفي.
والثمْدُ: الإلْحَافُ في المَسْألَة. وثَمَدَتْه النَسَاءُ: اسْتَخْرَجْنَ ماءَ صُلْبِه. وثَمَدْتُ النّاقَةَ: حَلَبْتُ كُلَّ ما في ضَرْعِها. ورَجُلٌ مَثْمُوْد: أفْنِيَ ما عِنْدَهُ بالسُّؤَالِ.
ث م د

لو كنتم ماء لكنتم ثمداً أي قليلاً. وقال الأصمعي: هو ماء المطر يبقى محقوناً تحت رمل، فإذا كشف عنه أدته الأرض. وتركناهم يمصون الثماد. وقال بشر يصف خيلاً:

يبارين الأسنة مصغيات ... كما يتفارط الثمد الحمام

وثمد الماء يثمد فهو ثامد، وأثمد العين: كحلها بالإثمد.

ومن المجاز: أصبح فلان مثموداً: فني ماء صلبه، والنساء ثمدنه. ورجل مثمود: ثكر عليه السؤال حتى أنفدوا ما عنده، وأصبح الناس يثمدونه. قال زياد بن منقذ:

غمر الندى لا يكاد الحي يثمده ... إلا غدا وهو سامي الطرف يبتسم

وقال آخر:

قعوداً لدى أبوابهم يثمدونهم ... رمى الله في تلك الأكف الكوانع

أي الضوارع للمسألة. وقد استثمدني فلان فثمدته أي استعطاني وأعطيته. وثمدت الناقة بالحلب: اشتففتها.
[ث م د] الثَّمْدُ والثَّمَدُ: الماءُ القَِلِيلُ الذي لا مادَّةَ له، وقِيل: هو القَلِيلُ يَبْقَى في الجَلَدِ، وقِيلَ: هو الّذِي يَظْهَرُ في الشِّتاءِ، ويَذْهَبُ في الصَّيْفِ. وفي بعضِ كلامِ الخُطَباءِ: ((ومادَّةٌ من صِحَّةِ التَّصَوُّرِ، ثَمَدَةٌ بَكِيئَة)) . والثِّمادُ كالثِّمَدِ، وقِيلَ: الثَّمادُ: الحَفَرُ يكونُ فيها الماءُ القِليلُ، ولذلِكَ قالَ أبو عُبَيْدٍ: سُجِرَتِ الثَّمادُ: إذا مُلِئَتْ من المَطَرِ، غيرَ أَنّه لم يُفَسِّرْها. وثَمَدَهُ يَثْمَدُهُ ثَمْداً، واثَّمَدَه، واسْتَثْمَدَهُ: نَبَثَ عنه التُّرابَ ليَخْرُجَ. ماءٌ مَثْمُودٌ: كَثُرَ عليه النّاسُ حَتّى فَنِيَ. ورَجُلٌ مَثْمُودٌ: أُلِحَّ عليه في السُّؤالِ، فأَعْطَى حَتَّى نَفِدَ ما عِنْدَه. وثَمَدَتْهُ النِّساءُ: نَزَفْنَ ماءه. والإثْمِدُ: حَجَرٌ يُتَّخَذُ منه الكُحْلُ، وقِيلَ: هو نَفْسُ الكُحْلِ، وقِيلَ: شَبِيةٌ به، عن السِّيرافِيِّ. وثَمُودُ: اسمٌ. قالَ سِيَوَيْهِ: يكونُ اسْماً للقَبيلَةِ وللحَيِّ، وكونُه لَهْما سَواءٌ، قالَ وفي التَّنْزِيلِ: {وَءاتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ} [الإسراء: 59] وفيه: {ألا إن ثمود كفروا ربهم} [هود: 68] . 

ثمد: الثَّمْدُ والثَّمَدُ: الماء القليل الذي لا مادّ له، وقيل: هو

القليل يبقى في الجَلَد، وقيل: هو الذي يظهر في الشتاء ويذهب في الصيف. وفي

بعض كلام الخطباء: ومادَّةٌ من صحة التَّصَوُّرِ ثَمِدَةٌ بَكِئَةٌ،

والجمع أَثْمادٌ. والثِّمادُ: كالثَّمَدِ؛ وفي حديث طَهْفَة: وافْجُرْ لهم

الثَّمَدَ، وهو بالتحريك، الماء القليل أَي افْجُرْهُ لهم حتى يصير كثيراً؛

ومنه الحديث: حتى نزل بأَقصى الحديبية على ثَمَدٍ؛ وقيل: الثِّمادُ

الحُفَرُ يكون فيها الماءُ القليل؛ ولذلك قال أَبو عبيد: سُجِرَتِ الثِّمادُ

إِذا ملئت من المطر، غير أَنه لم يفسرها. قال أَبو مالك: الثَّمْدُ أَن

يعمد إِلى موضع يلزم ماء السماءِ يجعَلُه صَنَعاً، وهو المكان يجتمع فيه

الماء، وله مسايل من الماءِ، ويحفِرَ في نواحيه ركايا فيملؤُها

(* قوله

«فيملؤها» كذا في نسخة المؤلف بالرفع والأحسن النصب.) من ذلك الماءِ، فيشرب

الناس الماءَ الظاهر حتى يجف إِذا أَصابه بَوارِحُ القَيظ وتبقى تلك

الركايا فهي الثِّمادُ؛ وأَنشد:

لَعَمْرُكَ، إِنِّني وطِلابَ سَلْمَى

لَكالمُتَبَرِّضِ الثَّمَدَ الظَّنُونا

والظَّنون: الذي لا يوثق بمائه.

ابن السكيت: اثْتَمَدْتُ ثَمَداً أَي اتخذت ثَمَداً، واثَّمَدَ

بالإِدغام أَي ورد الثَّمَدَ؛ ابن الأَعرابي: الثَّمَدُ قَلْتٌ يجتمع فيه ماءُ

السماءِ فيشرب به الناس شهرين من الصيف، فإِذا دخل أَول القيظ انقطع فهو

ثَمَدٌ، وجمعه ثِماد. وثَمَدَهُ يَثْمِدُه ثَمْداً واثَّمَدَهُ

واسْتَثْمَدَهُ: نَبَثَ عنه التراب ليخرج. وماءٌ مَثْمود: كثر عليه الناس حتى فني

ونَفِدَ إِلا أَقلَّه.

ورجل مثمود: أُلِحَّ عليه في السؤَال فأَعطى حتى نَفِدَ ما عنده.

وثَمَدَتْهُ النساء: نَزَفْنَ ماءه من كثرة الجماع ولم يبق في صلبه

ماءٌ.والإِثْمِدُ: حجر يتخذ منه الكحْل، وقيل: ضرب من الكحل، وقيل: هو نفس

الكحل، وقيل شبيه به؛ عن السيرافي؛ قال أَبو عمرو: يقال للرجل يَسْهَرُ

ليله سارياً أَو عاملاً فلانٌ يجعل الليل إِثْمِداً أَي يسهر فجعل سواد

الليل لعينيه كالإِثمد لأَنه يسير الليل كله في طلب المعالي؛ وأَنشد أَبو

عمرو:

كَمِيشُ الإِزارِ يَجْعَلُ الليلَ إِثْمِداً،

ويَغْدُو علينا مُشْرِقاً غيرَ واجِمِ

والثامِدُ من البَهْمِ حينَ قَرِمَ أَي أَكل.

وروضةُ الثَّمدِ: موضعٌ.

وثمودُ: قبيلة من العرب الأُول، يصرف ولا يصرف؛ ويقال: إِنهم من بقية

عاد وهم قوم صالح، على نبينا وعليه الصلاة والسلام، بعثه الله إِليهم وهو

نبي عربي، واختلف القراءُ في إِعرابه في كتاب الله عز وجل، فمنهم من صرفه

ومنهم من لم يصرفه، فمن صرفه ذهب به إِلى الحيّ لأَنه اسم عربي مذكر سمي

بمذكر، ومن لم يصرفه ذهب به إِلى القبيلة، وهي مؤنثة. ابن سيده: وثمودُ

اسم؛ قال سيبويه: يكون اسماً للقبيلة والحي وكونه لهما سواء. قال وفي

التنزيل العزيز: وآتينا ثمود الناقة مبصرة؛ وفيه: أَلا إِن ثموداً كفروا

ربهم.

ثمد

1 ثَمَدَهُ, aor. ثَمُدَ, inf. n. ثَمْدٌ, He took forth, or dug out, from it (i. e. a ثَمَد q. v. infrà) the earth, in order that the water might come forth; (M, L;) as also ↓ اثمدهُ, (so in the TA, and in the TT from the M,) or ↓ اِثَّمَدَهُ, (accord. to the L,) and ↓ استثمدهُ. (M, L.) b2: Also, (K,) aor. and inf. n. as above, (TA,) He took it (اتّخذهُ) as a ثَمَد; and so ↓ اثمدهُ and ↓ استثمدهُ. (K, TA. [But see 8 below.]) b3: [Hence, (tropical:) He begged of him until he exhausted him of what he possessed. (A meaning indicated, but not expressed, in the A.)] b4: And ثَمَدْتُ النَّاقَةَ بِالحَلْبِ (tropical:) I exhausted the she-camel by milking. (A.) b5: And ثَمَدَتْهُ النِّسَآءُ (tropical:) Women exhausted him of his seminal fluid. (T, S, M, A, K. In the CK ثَمَّدَتْهُ.) A2: (tropical:) He gave him a gift. (A.) A3: ثَمَدَ, (K,) inf. n. ثَمْدٌ, (TA,) He (a man, TA) was, or became, fat; as also ↓ اِثْمَادَّ (K) and ↓ اِثْمَأَدَّ. (ISh, TA.) 4 أَثْمَدَ see 1, in two places.

A2: اثمد عَيْنَهُ He applied إِثْمِد as a collyrium to his eye. (A, TA.) 8 اثتمد and اِثَّمَدَ He (a man, S) came to a ثَمَد [q. v.] to drink. (S, K.) b2: اثتمد ثَمَدًا He made, or prepared, (اتّخذ,) a ثَمَد. (ISk, L.) See also 1.10 استثمدهُ: see 1, in two places. b2: [Hence,] (tropical:) He sought of him a gift, (A,) or a benefit, a favour, or an act of kindness. (K.) 11 اثمادّ: see 1.

Q. Q. 4 اِثْمَأَدَّ: see 1.

ثَمْدٌ: see what next follows.

ثَمَدٌ (T, S, M, A, K) and ↓ ثَمْدٌ (S, M, K) and ↓ ثِمَادٌ, (M, K,) or the last is a pl. of one of the two preceding words, (MF,) Water that is little in quantity, (Lth, T, S, M, K,) that has no continual increase: (S, M, A, K:) or a little water remaining in a tract of hard, or hard and level, ground: or what appears in winter and goes away in summer (الصَّيْف): (M, K:) or a small round hollow or cavity (قَلْت) in which the rainwater collects and from which men drink during two months of the spring-season (الصَّيْف), but which fails when the summer (القَيْظ) comes: (IAar, T:) and rain-water that remains retained beneath the sand, and, when this is removed, is yielded by the ground: (A:) pl. ثِمَادٌ (T, A) and أَثْمَادٌ [a pl. of pauc.]: (so in the L:) some say that ثِمَادٌ signifies holes dug or excavated, in which is a little water; and hence A'Obeyd says, سُجِرَتِ الثِّمَادُ, meaning that the holes &c. were filled by the rain; but he does not explain it: (M:) or ثِمَادٌ signifies wells dug around a place which has been prepared to receive the water of the rain, where there is continually rain-water, this place having water-courses, and the said wells being filled therefrom: men drink the water that lies open to view until it becomes dried up by the effect of the hot winds of summer; the wells remaining. (Aboo-Málik, T.) ثِمَادٌ: see ثَمَدٌ.

ثَامِدٌ A lamb or kid or calf that has begun to eat. (S.) إِثْمِدٌ [An ore of antimony: or antimony itself; stibium; or stimmi:] collyrium-stone (حَجَرُ الكُحْلِ), (K, TA,) which is black inclining to red, the mines whereof are in Ispahán, whence the best is obtained, and in the West, whence the hardest is obtained: (TA:) a certain stone used as a collyrium: (S:) a certain stone from which collyrium (كُحْل) is prepared: or collyrium (كُحْل) itself: (M:) or a substance resembling it: (Seer, M:) or a species thereof: (Lth, T:) or black كُحْل, the mine whereof is in the East: said by some of the lawyers to be that of Ispahán: and said to be an arabicized word. (Msb.) The women of the Arabs used also to sprinkle [or rub] it upon the lips and gums, in order that the teeth might glisten the more. (EM p. 62.) [And for the same purpose, many of them tattoo their lips, so as to make them of a uniform dull bluish hue.] b2: One says of a man who remains awake at night, journeying or working, فُلَانٌ يَجْعَلُ اللَّيْلَ إِثْمِدًا [Such a one makes the night a collyrium]; the blackness of the night being as though it were a collyrium to his eyes because he labours all the night in seeking the means of attaining to eminence. (AA, T, L.) مَثْمُودٌ A water exhausted by the crowding of men to it, (S, M, K,) except the smaller portion of it. (S, K.) b2: And [hence,] (tropical:) A man exhausted of what he possessed, (T, S, M, A, K,) by his giving when asked, (M, K,) or in consequence of much begging. (T, S, M, A.) b3: And (tropical:) A man exhausted of his seminal fluid by women. (S, A, K.)
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com