68462. ثوخ7 68463. ثَوَخَ 1 68464. ثودور1 68465. ثور18 68466. ثَوْر1 68467. ثَوَرَ168468. ثَوْرٌ1 68469. ثَوْر 1 68470. ثَوَرَ 1 68471. ثَوْرا1 68472. ثَوْرَة1 68473. ثَوْرَت1 68474. ثوره1 68475. ثوع3 68476. ثول17 68477. ثَوَلَ1 68478. ثَوْلٌ 1 68479. ثَوْلَيْنِيّ1 68480. ثوم11 68481. ثُومٌ 1 68482. ثُومُس1 68483. ثون1 68484. ثُونَا1 68485. ثوه4 68486. ثوو1 68487. ثَوى1 68488. ثَوَى1 68489. ثوى8 68490. ثَوَى – 1 68491. ثوي8 68492. ثَوِيَ 1 68493. ثُوَيْب1 68494. ثُوَيْبَة1 68495. ثُوَيْبِيّ1 68496. ثُوَيْلِيَّة1 68497. ثُوَيْنِي1 68498. ثُوَيْهِيّ1 68499. ثى1 68500. ثَيَات1 68501. ثَيَبَ1 68502. ثيب7 68503. ثِيبانُ1 68504. ثَيِّبَانِي1 68505. ثَيِّبة1 68506. ثيبت2 68507. ثيتل3 68508. ثَيْتَلٌ1 68509. ثَيْتَلُ1 68510. ثيخ2 68511. ثيخَ1 68512. ثير1 68513. ثيع2 68514. ثيل8 68515. ثِيلٌ 1 68516. ثَيْلاء1 68517. ثَيْلُوس1 68518. ثين2 68519. ثَيودوسي1 68520. ثيوقراطيي1 68521. ثيى1 68522. ثيي1 68523. ج19 68524. جءب1 68525. جءث1 68526. جءر1 68527. جءش1 68528. جءف1 68529. جءل1 68530. جءو1 68531. جءي1 68532. جأ1 68533. جَأَّ 1 68534. جأأ1 68535. جأَب1 68536. جأب7 68537. جَأَبَ 1 68538. جأث7 68539. جَأَثَ1 68540. جَأَثَ 1 68541. جأج1 68542. جَأْجَ1 68543. جأَج1 68544. جأجأ8 68545. جَأجَأ1 68546. جأَذ1 68547. جأذر2 68548. جأَر1 68549. جَأَرَ2 68550. جأر13 68551. جأز6 68552. جأزُ1 68553. جَأَزَ 1 68554. جأس1 68555. جأش9 68556. جَأَشَ1 68557. جأشت1 68558. جأَصَ1 68559. جأص1 68560. جأظ1 68561. جَأَظَ1 Prev. 100
«
Previous

ثَوَرَ

»
Next
(ثَوَرَ)
(هـ) فِيهِ «أَنَّهُ أَكَلَ أَثْوَار أَقِط» الأَثْوَار جَمْع ثَوْر، وَهِيَ قِطْعة مِنَ الأقِط، وَهُوَ لَبَن جَامِدٌ مُسْتَحْجِر.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «توضّأُوا ممَّا مَسَّت النَّارُ وَلَوْ مِنْ ثَوْر أقِط» يريدُ غَسْل الْيَدِ والفَم مِنْهُ.
وَمِنْهُمْ مَنْ حَمَلَهُ عَلَى ظَاهِرِهِ وَأَوْجَبَ عَلَيْهِ وُضُوء الصَّلَاةِ. (س) وَمِنْهُ حَدِيثُ عَمْرِو بْنِ مَعْدِي كَرِبَ «أتيْت بَنِي فُلَانٍ فأتَوني بثَوْرٍ وقَوْس وكَعْب» والقَوس: بَقِيَّة التَّمر فِي الجُلَّة، والكَعْب: الْقِطْعة مِنَ السَّمْن.
(هـ) وَفِيهِ «صَلُّوا العِشاء إِذَا سَقَطَ ثَوْر الشَّفَق» أَيِ انتِشاره وثَوَرَان حُمْرته، مِنْ ثَارَ الشَّيْءُ يَثُور إِذَا انْتشَر وارْتَفع.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «فَرَأَيْتُ الْمَاء يَثُور مِنْ بَيْن أَصَابِعِهِ» أَيْ يَنْبُع بقُوّة وَشِدَّةٍ.
وَالْحَدِيثُ الْآخَرُ «بَلْ هِيَ حُمَّى تَفُورُ أَوْ تَثُور» .
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «مَنْ أَرَادَ العلْم فَلْيُثَوِّرِ الْقُرْآنَ» أي ليُنَقِّر عنه ويُفكّر فِي مَعَانِيهِ وَتَفْسِيرِهِ وَقِرَاءَتِهِ.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ عَبْدِ اللَّهِ «أَثِيرُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّ فِيهِ عِلْمَ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ» .
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «أَنَّهُ كتَب لأهْل جُرَش بالْحِمَى الَّذِي حَماه لَهُمْ لِلْفَرس والرَّاحِلة والمُثِيرَة» أَرَادَ بالمُثِيرَة بَقَر الحَرْث، لِأَنَّهَا تُثِيرُ الْأَرْضَ.
(س) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «جَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ نجْد ثَائِر الرَّأْسِ يَسْأَلُهُ عَنِ الْإِيمَانِ» أَيْ مُنْتَشر شَعر الرَّأْسِ قَائِمَهُ، فَحَذَفَ الْمُضَافَ.
(س) وَالْحَدِيثُ الْآخَرُ «يَقُوم إِلَى أَخِيهِ ثَائِراً فَريصته» أَيْ مُنْتَفخ الْفَرِيصة قائمَها غضبا. والفريضة: اللّحْمة الَّتِي بَيْنَ الْجَنْبِ والكَتِف لَا تَزَالُ تَرْعُدُ مِنَ الدَّابَّةِ، وَأَرَادَ بِهَا هَاهُنَا عصَب الرَّقبة وعُروقها، لِأَنَّهَا هِيَ الَّتي تَثُور عِنْدَ الغَضَب. وَقِيلَ: أَرَادَ شَعْرَ الفَريصة، عَلَى حَذْفِ الْمُضَافِ.
(س) وَفِيهِ «أَنَّهُ حَرَّم الْمَدِينَةَ مَا بَين عَيْر إِلَى ثَوْرٍ» هُمَا جبَلان: أَمَّا عَيْرٌ فجبَل مَعْرُوفٌ بِالْمَدِينَةِ، وَأَمَّا ثَوْر، فَالْمَعْرُوفُ أَنَّهُ بِمَكَّةَ، وَفِيهِ الْغار الَّذِي بَاتَ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لمَّا هَاجَرَ، وَفِي رِوَايَةٍ قَليلة «مَا بَيْن عَير وأحُدٍ» وأحُدٌ بِالْمَدِينَةِ، فَيَكُونُ ثَور غَلطا مِنَ الرَّاوِي وَإِنْ كَانَ هُوَ الْأَشْهَرَ فِي الرِّوَايَةِ وَالْأَكْثَرَ. وَقِيلَ إِنَّ عَيْرا جَبَلٌ بِمَكَّةَ، وَيَكُونُ الْمُرَادُ أَنَّهُ حَرَّم مِنَ الْمَدِينَةِ قَدْرَ مَا بَيْنَ عَير وَثَوْرٍ مِنْ مَكَّةَ، أَوْ حَرّم الْمَدِينَةَ تَحْريما مِثْلَ تَحْرِيمِ مَا بَيْنَ عَيْرٍ وَثَوْرٍ بِمَكَّةَ، عَلَى حَذْفِ الْمُضَافِ وَوَصْفِ الْمَصْدَرِ الْمَحْذُوفِ .