Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
207. ثنى11 208. ثوب20 209. ثور18 210. ثوى8 211. جأر13 212. جاء2213. جار1 214. جاس3 215. جال2 216. جب7 217. جبت12 218. جبر21 219. جبل21 220. جبه20 221. جبى5 222. جث6 223. جثم20 224. جثى1 225. جحد17 226. جحم13 227. جد7 228. جدث15 229. جدر20 230. جدل20 231. جذ5 232. جذع18 233. جذو11 234. جرح19 235. جرد17 236. جرز20 237. جرع16 238. جرف19 239. جرم24 240. جرى7 241. جزء5 242. جزا1 243. جزع18 244. جسد15 245. جسس16 246. جسم16 247. جعل17 248. جفأ12 249. جفن16 250. جل5 251. جلب21 252. جلت4 253. جلد17 254. جلس15 255. جلو11 256. جم7 257. جمح17 258. جمع21 259. جمل20 260. جن6 261. جنب21 262. جنح17 263. جند17 264. جنف21 265. جنى6 266. جهد17 267. جهر18 268. جهز17 269. جهل15 270. جهنم10 271. جو4 272. جوب20 273. جود17 274. جوز17 275. جوع16 276. جيب12 277. حاج2 278. حاشى1 279. حاص1 280. حاق3 281. حب7 282. حبر19 283. حبس18 284. حبط15 285. حبك19 286. حبل19 287. حتم17 288. حتى4 289. حث7 290. حج9 291. حجب19 292. حجر22 293. حجز19 294. حدَّ1 295. حدب18 296. حدث22 297. حدق21 298. حذر19 299. حر7 300. حرب16 301. حرث20 302. حرج18 303. حرد21 304. حرس19 305. حرص19 306. حرض19 Prev. 100
«
Previous

جاء

»
Next
جاء
جاء يجيء ومَجِيئا، والمجيء كالإتيان، لكن المجيء أعمّ، لأنّ الإتيان مجيء بسهولة، والإتيان قد يقال باعتبار القصد وإن لم يكن منه الحصول، والمجيء يقال اعتبارا بالحصول، ويقال : جاء في الأعيان والمعاني، ولما يكون مجيئه بذاته وبأمره، ولمن قصد مكانا أو عملا أو زمانا، قال الله عزّ وجلّ: وَجاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعى [يس/ 20] ، وَلَقَدْ جاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّناتِ [غافر/ 34] ، وَلَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ [هود/ 77] ، فَإِذا جاءَ الْخَوْفُ [الأحزاب/ 19] ، إِذا جاءَ أَجَلُهُمْ [يونس/ 49] ، بَلى قَدْ جاءَتْكَ آياتِي [الزمر/ 59] ، فَقَدْ جاؤُ ظُلْماً وَزُوراً [الفرقان/ 4] ، أي: قصدوا الكلام وتعدّوه، فاستعمل فيه المجيء كما استعمل فيه القصد، قال تعالى: إِذْ جاؤُكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ [الأحزاب/ 10] ، وَجاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا [الفجر/ 22] ، فهذا بالأمر لا بالذات، وهو قول ابن عباس رضي الله عنه ، وكذا قوله تعالى: فَلَمَّا جاءَهُمُ الْحَقُّ [يونس/ 76] ، يقال: جاءه بكذا وأجاءه، قال الله تعالى: فَأَجاءَهَا الْمَخاضُ إِلى جِذْعِ النَّخْلَةِ [مريم/ 23] ، قيل: ألجأها، وإنما هو معدّى عن جاء، وعلى هذا قولهم: (شرّ ما أجاءك إلى مخّه عرقوب) ، وقول الشاعر:
أجاءته المخافة والرّجاء
وجاء بكذا: استحضره، نحو: لَوْلا جاؤُ عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ [النور/ 13] ، وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ [النمل/ 22] ، وجاء بكذا يختلف معناه بحسب اختلاف المجيء به.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.