Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1141. جبهل2 1142. جبي8 1143. جتت2 1144. جترف2 1145. جثا7 1146. جثث101147. جثر4 1148. جثعل1 1149. جثل10 1150. جثم19 1151. جحا4 1152. جحجب2 1153. جحجح4 1154. جحح9 1155. جحد16 1156. جحدر4 1157. جحدل8 1158. جحدم2 1159. جحر13 1160. جحرب2 1161. جحرش2 1162. جحرط3 1163. جحرم2 1164. جحس6 1165. جحش15 1166. جحشر2 1167. جحشل2 1168. جحشم3 1169. جحشن1 1170. جحض3 1171. جحط3 1172. جحظ11 1173. جحظم3 1174. جحف16 1175. جحفل9 1176. جحل6 1177. جحلم3 1178. جحلنجع2 1179. جحم12 1180. جحمرش5 1181. جحمش2 1182. جحمظ4 1183. جحن9 1184. جحنب3 1185. جحنبر1 1186. جحنش2 1187. جخا3 1188. جخب4 1189. جخخ4 1190. جخد2 1191. جخدب4 1192. جخدر2 1193. جخدل1 1194. جخدم1 1195. جخر5 1196. جخرط3 1197. جخف7 1198. جخن2 1199. جدا4 1200. جدب13 1201. جدث14 1202. جدح12 1203. جدد17 1204. جدر19 1205. جدس9 1206. جدع14 1207. جدف18 1208. جدل19 1209. جدم8 1210. جدن7 1211. جذأر2 1212. جذا6 1213. جذب15 1214. جذذ10 1215. جذر17 1216. جذع17 1217. جذعم3 1218. جذف9 1219. جذل14 1220. جذم17 1221. جذمر4 1222. جرأ11 1223. جرا2 1224. جرب16 1225. جربذ3 1226. جربز7 1227. جربض3 1228. جرث7 1229. جرثل3 1230. جرثم11 1231. جرج8 1232. جرجب3 1233. جرجس5 1234. جرجم6 1235. جرح18 1236. جرد16 1237. جردب7 1238. جردح2 1239. جردحل3 1240. جردق3 Prev. 100
«
Previous

جثث

»
Next

جثث: الجَثُّ: القَطْعُ؛ وقيل: قَطْعُ الشيء من أَصله؛ وقيل: انتزاعُ

الشجر من أُصوله؛ والاجْتثاث أَوْحى منه؛ يقال: جَثَثْتُه، واجْتَثَثْتُه،

فانجَثَّ. ابن سيده: جَثَّه يَجُثُّه جَثّاً، واجْتَثَّه فانجَثَّ،

واجْتَثَّ.

وشجرة مُجْتَثَّة: ليس لها أَصل في الأَرض.

وفي التنزيل العزيز في الشجرة الخبيثة: اجْتُثَّتْ من فَوقِ الأَرض ما

لها من قَرار؛ فُسِّرَتْ بأَنها المُنْتزَعة المُقْتَلَعة، قال الزجاج:

أَي اسْتُؤْصِلَتْ من فوق الأَرض. ومعنى اجْتُثَّ الشيءُ في اللغة:

أُخِذَتْ جُثَّتُه بكمالها.

وجَثَّه: قَلَعه.

واجْتَثَّه: اقْتَلَعه. وفي حديث أَبي هريرة: قال رجل للنبي، صلى الله

عليه وسلم: فما نُرى هذه الكَمْأَة إِلاّ الشجَرة التي اجْتُثَّتْ من فوق

الأَرض؟ فقال: بل هي من المَنّ. اجْتُثَّتْ: قُطِعَتْ.

والمُجْتَثُّ: ضَرْبٌ من العروض، على التشبيه بذلك، كأَنه اجْتُثَّ من

الخفيف أَي قُطع؛ وقال أَبو إِسحق: سمي مُجْتَثّاً، لأَنك اجْتَثَثْتَ

أَصلَ الجُزء الثالث وهو «مف» فوقع ابتداء البيت من «عولات مُسْ».

الأَصمعي: صِغارُ النخلِ أَوّلَ ما يُقْلَعُ منها شيء من أُمه، فهو

الجَثيثُ، والوَدِيُّ والهِراء والفَسِيل.

أَبو عمرو: الجَثِيثةُ النخلة التي كانت نَواةً، فحُفِرَ لها وحُمِلَتْ

بجُرْثُومَتها، وقد جُثَّتْ جَثّاً. أَبو الخطاب: الجَثِيثةُ ما تَساقط

من أُصول النخل. الجوهري: والجَثِيثُ من النخل الفَسيل، والجَثيثة

الفسيلة؛ ولا تَزالُ جَثيثة حتى تُطْعِم، ثم هي نخلة. ابن سيده: والجَثيثُ أَولُ

ما يُقْلَعُ من الفَسيل من أُمه، واحدتُه جَثيثة؛ قال:

أَقْسَمْتُ لا يَذْهَبُ عنِّي بَعْلُها،

أَو يَسْتَوِي جثِيثُها وجَعْلُها

البَعْلُ من النخل: ما اكْتَفَى بماء السماء. والجَعْلُ: ما نالته

اليَدُ من النخل. وقال أَبو حنيفة: الجَثيثُ ما غُرِسَ من فِراخِ النَّخْل،

ولم يُغْرَسْ من النَّوى. الجوهري: المِجَثَّة والمِجْثاثُ حديدة يُقْلَع

بها الفسيل. ابن سيده: المِجَثُّ والمِجْثاثُ ما جُثَّ به الجَثِيثُ.

والجَثِيثُ: ما يَسْقُط من العنب في أُصول الكرم. والجُثَّةُ: شخص الإِنسان،

قاعداً أَو نائماً؛ وقيل جُثَّةُ الإِنسان شخصُه، مُتَّكِئاً أَو

مُضْطَجعاً؛ وقيل: لا يقال له جُثَّة، إِلاّ أَن يكون قاعداً أَو نائماً، فأَما

القائم فلا يقال جُثَّتُه، إِنما يقال قِمَّتُه؛ وقيل: لا يقال جُثَّةٌ

إِلاّ أَن يكون على سرْج أَو رَحْل مُعْتَمّاً، حكاه ابن دريد عن أَبي

الخطاب الأَخْفَشِ؛ قال: وهذا شيء لم يسمع من غيره، وجمعها جُثَثٌ

وأَجْثاثٌ، الأَخيرة على طرح الزائد، كأَنه جمعُ جُثٍّ؛ أَنشد ابن

الأَعرابي:فأَصْبَحَتْ مُلْقِيةَ الأَجْثاث

قال: وقد يجوز أَن يكون أَجْثاثٌ جمعَ جُثَثٍ الذي هو جمعُ جُثَّة،

فيكون على هذا جمعَ جمعٍ. وفي حديث أَنس: اللهمَّ جافِ الأَرضَ عن جُثَّتِه

أَي جَسَدِه.

والجُثُّ: ما أَشرف من الأَرض فصار له شخص؛ وقيل: هو ما ارتفع من الأَرض

حتى يكون له شخص مثل الأَكَمَة الصغيرة؛ قال:

وأَوْفَى على جُثٍّ، ولِلَّيْلِ طُرَّةٌ

على الأُفْقِ، لم يَهْتِكْ جَوانِبَها الفَجْرُ

والجَثُّ: خِرْشاءُ العسل، وهو ما كان عليها من فراخها أَو

أَجْنِحَتِها.ابن الأَعرابي: جَثَّ المُشْتارُ إِذا أَخذَ العَسلَ بجثِّه ومَحارينِه،

وهو ما مات من النحل في العسل. وقال ساعدة بن جؤية الهذلي يذكر

المُشْتارَ تَدَلَّى بحِباله للعسَل:

فما بَرِحَ الأَسْبابُ، حتى وَضَعْنَهُ

لدى الثَّوْلِ، يَنْفِي جَثَّها، ويَؤُومُها

يصف مُشْتارَ عسل رَبَطه أَصحابه بالأَسْباب، وهي الحبالُ، ودَلَّوْه من

أَعلى الجبل إِلى موضع خَلايا النحل. وقوله يَؤُومُها أَي يُدَخِّنُ

عليها بالأُيام، والأُيامُ: الدُّخانُ. والثَّوْلُ: جماعة النحل.

الجوهري: الجَثُّ، بالفتح، الشَّمَعُ

(* قوله «الجث، بالفتح، الشمع إلخ»

بعد تصريح الجوهري بالفتح فلا يعول على مقتضى عبارة القاموس انه بالضم.

وقوله والجث غلاف التمرة بضم الجيم اتفاقاً، غير أَن في القاموس غلاف

الثمرة المثلثة، والذي في اللسان كالمحكم التمرة بالمثناة الفوقية.)؛ ويقال:

هو كلُّ قَذى خالَطَ العسل مِن أَجنحة النَّحْل وأَبدانها. والجُثُّ:

غِلافُ التَّمْرة. وجَثُّ الجرادِ: مَيِّتُه؛ عن ابن الأَعرابي.

الكسائي: جُئِثَ الرجلُ جَأْثاً، وجُثَّ جَثّاً، فهو مَجْؤُوثٌ

ومَجْثُوث إِذا فَزِعَ وخافَ. وفي حديث بدءِ الوَحْي: فَرَفَعْتُ رأْسي فإِذا

المَلَك الذي جاءَني بحِراءٍ، فجُثِثْتُ منه أَي فَزعْتُ منه وخِفْتُ؛ وقيل:

معناه قُلِعْتُ من مكاني؛ من قوله تعالى: اجْتُثَّتْ من فوق الأَرض؛

وقال الحَرْبيُّ: أَراد جُئِثْتُ، فجعل مكان الهمزة ثاء، وقد تقدَّم.

وتَجَثْجَثَ الشَّعَرُ: كثُرَ. وشَعَرٌ جَثْجاثٌ وجُثاجِثٌ.

والجَثْجاثُ: نَبات سُهْليٌّ رَبيعي إِذا أَحَسَّ بالصيف وَلَّى وجَفَّ؛

قال أَبو حنيفة: الجَثْجاثُ من أَحرار الشجر، وهو أَخضر، ينبت بالقَيْظ،

له زهرة صَفْراء كأَنها زَهْرةُ عَرْفَجةٍ طيبةُ الريح تأْكله الإِبل

إِذا لم تجد غيره؛ قال الشاعر:

فما رَوْضَةٌ بالحَزْن طَيِّبةُ الثَّرى،

يُمُجُّ النَّدَى جَثْجاثُها وعَرارُها،

بأَطْيَبَ من فيها، إِذا جِئْتَ طارِقاً،

وقَدْ أُوقِدَتْ بالمِجْمرِ اللَّدْنِ نارُها

واحدتُه جَثْجاثَةٌ. وفي حديث قُسِّ بن ساعدة: وعَرَصاتِ جَثْجاثٍ،

الجَثْجاثُ: شَجر أَصفرٌ مُرٌّ طَيِّبُ الريح، تَسْتَطِيبُه العربُ وتكثر

ذكره في أَشعارها.

وجَثْجَتَ البعيرُ: أَكل الجَثْجاثَ.

وبعيرُ جُثاجِثٌ أَي ضَخْم. وشَعَرٌ جُثاجثٌ، بالضم، ونبت جُثاجث أَي

مُلْتَفٌّ.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.