Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
825. جخَد1 826. جخَر1 827. جخَف2 828. جخَو1 829. جدء1 830. جدب13831. جدث14 832. جدح12 833. جدد17 834. جدر19 835. جدس9 836. جدع14 837. جدف18 838. جدل19 839. جدم8 840. جدن7 841. جدو5 842. جدي9 843. جذ5 844. جذء1 845. جذب15 846. جذر17 847. جذع17 848. جذف9 849. جذل14 850. جذم17 851. جذمر4 852. جذن2 853. جذو10 854. جذي2 855. جر7 856. جرء1 857. جرب16 858. جربذ3 859. جربز7 860. جربض3 861. جرثل3 862. جرثم11 863. جرج8 864. جرجب3 865. جرجس5 866. جرجم6 867. جرح18 868. جرد16 869. جردب7 870. جردم7 871. جرذ15 872. جرذم4 873. جرز19 874. جرزم3 875. جرس19 876. جرسم4 877. جرش13 878. جرشب5 879. جرشم5 880. جرضم6 881. جرع15 882. جرف18 883. جرفس6 884. جرفش2 885. جرفض3 886. جرل9 887. جرم23 888. جرمز9 889. جرن19 890. جره5 891. جرو8 892. جري7 893. جز5 894. جزء4 895. جزب4 896. جزح5 897. جزر16 898. جزز11 899. جزع17 900. جزف15 901. جزل14 902. جزم13 903. جزن5 904. جزو1 905. جزي8 906. جس4 907. جسء1 908. جسب1 909. جست1 910. جسد14 911. جسذ1 912. جسر15 913. جسرب5 914. جسط1 915. جسف1 916. جسل1 917. جسم15 918. جسن3 919. جسو5 920. جسي2 921. جش5 922. جشء2 923. جشب10 924. جشذ1 Prev. 100
«
Previous

جدب

»
Next
الْجِيم وَالدَّال وَالْبَاء

الجَدْب: الْمحل، فَأَما قَول الراجز، انشده سِيبَوَيْهٍ:

لقد خَشِيتُ أَن أَرى جَدَبّا

فِي عامِنا ذَا بَعْدَمَا أَخصَبَّا

فَإِنَّهُ أَرَادَ: جَدْبا، فحرك الدَّال بحركة الْبَاء وَحذف الْألف: على حد قَوْلك: رَأَيْت زيد فِي الْوَقْف.

قَالَ ابْن جني: القَوْل فِيهِ أَنه ثَقَّل الْبَاء كَمَا ثقل اللَّام فِي عيهل من قَوْله:

ببازلٍ وَجْناءَ أَو عَيْهَل فَلم يُمكنهُ ذَلِك حَتَّى حرك الدَّال لما كَانَت سَاكِنة لَا يَقع بعْدهَا المشدد، ثمَّ أطلق كإطلاقه " عَيْهَلِّ " وَنَحْوهَا. ويروى أَيْضا: " جَدْبَبّا ". وَذَلِكَ أَنه أَرَادَ تثقيل الْبَاء، وَالدَّال قبلهَا سَاكِنة فَلم يُمكن ذَلِك، وَكره أَيْضا تَحْرِيك الدَّال لِأَن فِي ذَلِك انْتِقَاض الصِّيغَة، فأقرها على سكونها، وَزَاد بعد الْبَاء بَاء أُخْرَى مضعفة لإِقَامَة الْوَزْن، فَإِن قلت: فَهَل تَجِد فِي قَوْله " جَدْبَبّا " حجَّة للنحويين على أبي عُثْمَان فِي امْتِنَاعه مِمَّا أجازوه من بنائهم مثل " فرزدق " من ضرب وَنَحْوه: ضرَبَّب، واحتجاجه فِي ذَلِك: لِأَنَّهُ لم يجد فِي الْكَلَام ثَلَاث لامات مترادفة على الِاتِّفَاق، وَقد قَالُوا: جَدْبَيّا كَمَا ترى فَجمع الراجز بَين ثَلَاث لامات متفقة، فَالْجَوَاب أَنه لَا حجَّة على أبي عُثْمَان للنحويين فِي هَذَا من قبل أَن هَذَا شَيْء عض فِي الْوَقْف والوصل ثمَّ مزيله، وَمَا كَانَت هَذِه حَاله لم يحفل بِهِ وَلم يتَّخذ أصلا يُقَاس عَلَيْهِ غَيره، أَلا ترى إِلَى إِجْمَاعهم على أَنه لَيْسَ فِي الْكَلَام اسْم آخِره وَاو قبلهَا حَرَكَة، ثمَّ لَا يفْسد ذَلِك بقول بَعضهم فِي الْوَقْف: هَذِه أفَعَوْ، وَهُوَ الكَلَوْ من حَيْثُ كَانَ هَذَا بَدَلا جَاءَ بِهِ الْوَقْف وَلَيْسَ ثَابتا فِي الْوَصْل الَّذِي عَلَيْهِ الْمُعْتَمد وَالْعَمَل. وَإِنَّمَا هَذِه الْبَاء الْمُشَدّدَة فِي " جَدْبَبّا " زَائِدَة للْوَقْف وَغير ضَرُورَة الشّعْر، وَمثلهَا قَول جندل:

جارِيةٌ لَيست من الوَخْشَنِّ

لَا تلبَس المِنْطق بالمتنَنّ

إِلَّا ببَتٍّ واحدٍ بَتَّنّ

كَأَن مَجْرَى دَمْعِها المستَنّ

قُطْنُنَّة من أَجْودِ القُطْنُنِّ

فَكَمَا زَاد هَذِه النونات ضَرُورَة كَذَلِك زَاد الْبَاء فِي " جَدْبَبّا " ضَرُورَة، وَلَا اعْتِدَاد فِي الْمَوْضِعَيْنِ جَمِيعًا بِهَذَا الْحَرْف المضاعف، قَالَ: وعَلى هَذَا أَيْضا عِنْدِي مَا أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي من قَول الراجز:

لَكِن رَعَيْنَ القِنْع حَيْثُ ادهمّمَا أَرَادَ: ادهم فَزَاد ميما أُخْرَى، قَالَ: وَقَالَ لي أَبُو عَليّ فِي جَدْبَبّا: إِنَّه بنى مِنْهُ " فَعْلَل " مثل قَرْدد، ثمَّ زَاد الْبَاء الْآخِرَة كزيادة الْمِيم فِي " الأضخمَّا " قَالَ: وكما لَا حجَّة على أبي عُثْمَان فِي قَول الراجز: " جَدْبَبّا " كَذَلِك لَا حجَّة للنحويين على الْأَخْفَش فِي قَوْله: إِنَّه يبْنى من ضرب مثل اطْمَأَن فَيَقُول: اضربَبَّ وَقَوْلهمْ هم: اضربَّبَ، بِسُكُون اللَّام الأولى بقول الراجز: ادهمما بِسُكُون الْمِيم الأولى لِأَن لَهُ أَن يَقُول: إِن هَذَا إِنَّمَا جَاءَ لضَرُورَة القافية فَزَاد على ادهم، وَقد نرَاهُ سَاكن الْمِيم الأولى، ميما ثَالِثَة لإِقَامَة الْوَزْن، وكما لَا حجَّة لَهُم عَلَيْهِ فِي هَذَا كَذَلِك لَا حجَّة لَهُ عَلَيْهِم أَيْضا فِي قَول الآخر:

إنَّ شكلي وإنّ شكلك شَتَّى ... فالزمي الحُصْن واخفضي تَبْيَضِضِّي

بتسكين اللَّام الْوُسْطَى؛ لِأَن هَذَا أَيْضا إِنَّمَا زَاد ضادا وَبنى الْفِعْل بنية اقتضاها الْوَزْن؛ على أَن قَوْله: " تَبْيضِضِّي " أشبه من قَوْله: ادْهَممَّا؛ لِأَن مَعَ الْفِعْل فِي " تَبْيَضِضِّي " الْيَاء الَّتِي هِيَ ضمير الْفَاعِل، وَالضَّمِير الْمَوْجُود فِي اللَّفْظ لَا يبْنى مَعَ الْفِعْل إِلَّا وَالْفِعْل على أصل بنائِهِ الَّذِي أُرِيد بِهِ، وَالزِّيَادَة لَا تكَاد تعترض بَينهمَا، نَحْو ضربت وَقتلت إِلَّا أَن تكون الزِّيَادَة مصوغة فِي نفس الْمِثَال غير منفكة فِي التَّقْدِير مِنْهُ، نَحْو سَلْقَيت، وجَعبيت، واحرنْبَيت، وادْلَنْظَيت، وَمن الزِّيَادَة للضَّرُورَة قَول الآخر:

بَات يقاسي ليلهن زَمَّامْ

والفقعسِيُّ حَاتِم بنُ تمَّام

مسترعَفاتٍ لصِلِلَّخم سامْ

يُرِيد: لصِلَّخْم كعِلَّكْد وهِلَّقْس وشِنَّخْف قَالَ: وَأما من رَوَاهُ " جِدَبّا " فَلَا نظر فِي رِوَايَته؛ لِأَنَّهُ الْآن " فِعَلّ " كخِدَبّ وهِجَفّ.

جَدُب الْمَكَان جُدُوبة، وجَدَب، وأجدبَ وَمَكَان جَدْب، وجَدِيب، ومَجْدوب: كَأَنَّهُ على جُدِب، وَإِن لم يسْتَعْمل، قَالَ سَلامَة بن جندل:

كنّا نحُلُّ إِذا هبَّت شآميةً ... بكلّ وَاد حَطِيب البَطْن مَجْدُوبِ والأجْدَب: اسْم للمجدب. وَفِي الحَدِيث: " كَانَت فِيهَا أجادِبُ أَمْسَكت المَاء " على أَن أجادب قد يكون جمع: أجْدُب الَّذِي هُوَ جمع: جَدْب.

وَأَرْض جَدْب: مُجدِبة.

وَالْجمع: جُدُوب، وَقد قَالُوا: أرضون جَدْب كالواحد، فَهُوَ على هَذَا وصف بِالْمَصْدَرِ.

وَحكى اللحياني: أَرض جُدُوب كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل جُزْء مِنْهَا جَدْبا ثمَّ جَمَعُوهُ على هَذَا.

وفلاة جَدْباء: مُجْدِبة، قَالَ:

أوفي فَلاَ قَفْرٍ من الأنيسِ

مُجْدِية جَدْباء عَرْبَسيسِ

وأجْدَبَ الْقَوْم: أَصَابَهُم الجَدْبُ.

وأجدبت السّنة: صَار فِيهَا جَدْب.

وأجْدَب الأَرْض: وجدهَا جَدْبة.

وَكَذَلِكَ الرجل.

والمِجدب: الأَرْض الَّتِي لَا تكَاد تخصب، كالمخصاب: وَهِي الَّتِي لَا تكَاد تُجْدِب.

وجَدَب الشَّيْء يَجْدُبه جَدْبا: عابه وذمه، وَفِي الحَدِيث: " جَدَب لنا عُمر السَّمَر بعد عَتَمة " قَالَ ذُو الرمة:

فيالَكَ من خَدّ أسِيلٍ ومَنْطِقٍ ... رَخِيمٍ ومِنْ خَلق تَعَلَّل جادِبُهْ

والجادب: الْكَاذِب، قَالَ صَاحب الْعين: وَلَيْسَ لَهُ فعل.

والجُنْدُب، والجُنْدَب: أَصْغَر من الصَّدَى، يكون فِي البراري، وإياه عَنى ذُو الرمة بقوله:

كَأَن رجلَيْهِ رجلا مُقْطِفٍ عجِل ... إِذا تجاوب من بُرْديه ترنيمُ وَحكى سِيبَوَيْهٍ: فِي الثلاثي: جِنْدَب، وَفَسرهُ السيرافي بِأَنَّهُ الجُنْدُب.

وَإِنَّمَا ذكرت الجُنْدُبَ هُنَا لمَكَان الجدب فتفهمه.

وَقَالَ اللحياني: الجُنْدُبَ: دَابَّة، وَلم يحلهَا.

وَأم جُنْدُب: الداهية.

وَقيل: الغَدْر.

وَقيل: الظُّلم.

وَركب فلَان أم جُنْدُب: إِذا ركب الظُّلم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com