Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2539
356. جدل20 357. جذا6 358. جذب16 359. جذذ11 360. جذر18 361. جذع18362. جذم18 363. جرد17 364. جرذ16 365. جرر13 366. جرس20 367. جرش14 368. جرع16 369. جرم24 370. جرمز10 371. جرن20 372. جزأ12 373. جزر17 374. جزز12 375. جزع18 376. جزى8 377. جسد15 378. جسس16 379. جشأ13 380. جشب11 381. جشر15 382. جشس1 383. جعثل4 384. جعثن5 385. جعر17 386. جعف10 387. جفا6 388. جفر16 389. جفف14 390. جفل14 391. جفن16 392. جلا7 393. جلب21 394. جلس15 395. جلعد6 396. جلف16 397. جلل14 398. جمجم7 399. جمح17 400. جمر19 401. جمز17 402. جمس18 403. جمع21 404. جمل20 405. جمم15 406. جمن12 407. جَمْهَر1 408. جنا1 409. جنب21 410. جنح17 411. جند17 412. جنف21 413. جنن14 414. جهد17 415. جهر18 416. جهز17 417. جهم15 418. جهنم10 419. جوب20 420. جوث9 421. جوح17 422. جود17 423. جور17 424. جوز17 425. جوع16 426. جوف17 427. جول17 428. جون14 429. جوى6 430. جيب12 431. جيض10 432. جيف17 433. جيل11 434. جيى1 435. حبب13 436. حبر19 437. حبس18 438. حبش17 439. حبق18 440. حبك19 441. حبل19 442. حبن16 443. حتت11 444. حتن9 445. حثا6 446. حجا6 447. حجب19 448. حجج13 449. حجر22 450. حجز19 451. حجل19 452. حجن18 453. حدا5 454. حدب18 455. حدبر6 Prev. 100
«
Previous

جذع

»
Next
(جذع) - في الحَدِيثِ : "ضَحَّينَا مع رَسول اللهِ - صلى الله عليه وسلم - بالجَذَع". الجَذَع من الدَّوابِّ: شَوابُّها، ولِكُلّ واحدٍ من الجُذعانِ حَدّ بحَسَب اخْتِلاف أَنواعِها، فَمِن الِإبل مَالَه خَمسُ سِنِين، ومن الشَّاءِ: ما تَمَّت له سَنَةٌ، وقِيلَ ذلك لِوَلد الضَّأن خَاصَّة، لأنه يَنْزُو فَيُلْقِح، فإِذا كان من المِعْزَى لم يُلْقِح حتّى يَصِيَر ثَنِيًّا.
وَولَدُ المِعْزى الذَّكَر أَوَّلُ سنَةٍ جَدْىٌ، والأُنثَى عَناق، فإذا تَمَّت له السَّنَة فالذَّكر تَيْس، والأُنثَى عَنْز، ثم جَذَع في السَّنَة الثانية، ثم ثَنِيٌّ، ثم رَباعٌ.
وذكر الخِرَقي عن أَبِيه: أنَّه سأَل بعضَ أَهلِ البادية: كيف تَعرِفون الضّأنَ إذا أَجذَع؟ قالوا: لا تَزالُ الصُّوفَةُ قائِمةً في ظَهْره ما دام حَمَلًا، فإذا نَامت الصُّوفَة على ظَهْرِه عُلِم أنَّه قد أَجذَع.
وقيل: الجَذَع: ما تَمَّت له سِتَّة أَشْهُر، ودَخَل في السَّابِع، ومن الِإبل: إذا دخَلَت في الخَامِسَة جَذَعَة، لأنها تَجْذَع: أي تَسقُط سِنُّها، والبَقَر يُسَمَّى جَذَعا إذا خَرَج قَرنُه، وهو الذي دخل في السَّنَة الثانية.
وقال الحَرْبِيُّ، عن ابنِ الأعرابِيِّ: الجَذَع إذا كَانَ بَيْن شَابَّيْن يُجذِع لِسِتَّة أشْهُر إلى سبعة، وإذا كان بين هَرِمَين لثَمانِية أَشْهُر، وقال أبو حاتم عن الأَصمعيّ: الجَذَع من المَعِز لِسِتَّةِ أَشهُر، ومن الضَّأن لِثَمانِية [أشهر] أو تِسْعَة، وهذا خِلافُ قَولِ العامة.
قال سَيِّدُنا حَرَسَه الله: واخْتِلاف أَقوالِهم في ذلك يَدُلُّك على اخْتِلاف الأَحوالَ والطَّبائعِ واعتمادِهم في ذلك على الوجدان، كما ذَكَرنَاه في الثَّنِيّ.
- وفي حَديثِ وَرقَةَ بنِ نَوفَل: "يَا لَيْتَنِى فيها جَذَعًا" .
: أي شَابًّا، وإنما انتصَبَ على الحَالِ من الضَّمِير الذي في الظَّرفِ، تَقدِيرُه: يا لَيْتَنِى ثَابِتٌ فيها جَذَعًا، أو حيٌّ فيها جَذعا، كما قَالَ تَعالَى: {أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا} .
ومنهمُ من قال: إنما انْتَصب بإضمار كَانَ فيه، فقيل: إنه غَيرُ مُصِيب في هذا القول؛ لأَنَّ كَانَ النَّاقِصةَ لا تُضْمَر.
وأمَّا قَولُهم: "إنْ خَيراً فَخَيْر" فإنما جَازَ تَقدِيرُه "بِأَنْ كان خَيراً فخَيْرٌ" لأَنّ لَفظَ إن يقتَضِى الفِعل بكَونِه شَرطًا، وأُنشِدَ لدُريدِ ابن الصِّمَّة:
يا لَيْتَنى فيهَا جَذَعْ ... أَخُبُّ فِيهَا وأَضَعْ
ومن العَربِ مَنْ يُعمِل لَيتَ مَعْمَل ظَنَّ فيقول: لَيتَ زيدًا شاخِصاً، كما تقول: ظنَنتُ زَيدًا شاخِصاً. 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني are being displayed.