Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1230. جرثم11 1231. جرج8 1232. جرجب3 1233. جرجس5 1234. جرجم6 1235. جرح181236. جرد16 1237. جردب7 1238. جردح2 1239. جردحل3 1240. جردق3 1241. جردم7 1242. جرذ15 1243. جرذق3 1244. جرذم4 1245. جرر12 1246. جرز19 1247. جرزم3 1248. جرس19 1249. جرسب2 1250. جرسم4 1251. جرش13 1252. جرشب5 1253. جرشع4 1254. جرشم5 1255. جرشن1 1256. جرص4 1257. جرض9 1258. جرضم6 1259. جرط4 1260. جرع15 1261. جرعب2 1262. جرعن3 1263. جرف18 1264. جرفخ2 1265. جرفس6 1266. جرفض3 1267. جرق3 1268. جرل9 1269. جرم23 1270. جرمز9 1271. جرمض2 1272. جرمق4 1273. جرن19 1274. جرندق1 1275. جرنفش3 1276. جره5 1277. جرهد5 1278. جرهس4 1279. جرهم7 1280. جزأ12 1281. جزب4 1282. جزح5 1283. جزر16 1284. جزز11 1285. جزع17 1286. جزف15 1287. جزق3 1288. جزل14 1289. جزم13 1290. جزن5 1291. جزي8 1292. جسأ8 1293. جسا3 1294. جسد14 1295. جسر15 1296. جسرب5 1297. جسس15 1298. جسق2 1299. جسم15 1300. جشأ13 1301. جشا1 1302. جشب10 1303. جشر14 1304. جشش7 1305. جشع13 1306. جشم14 1307. جشن8 1308. جصص8 1309. جضد3 1310. جضض3 1311. جطح4 1312. جظر3 1313. جظظ5 1314. جعا3 1315. جعب13 1316. جعبر4 1317. جعبس3 1318. جعثر2 1319. جعثق2 1320. جعثل4 1321. جعثم3 1322. جعثن5 1323. جعد14 1324. جعدب4 1325. جعدل3 1326. جعر16 1327. جعز5 1328. جعس10 1329. جعش4 Prev. 100
«
Previous

جرح

»
Next

جرح: الجَرْح: الفعلُ: جَرَحه يَجْرَحُه جَرْحاً: أَثَّرَ فيه بالسلاح؛

وجَرَّحَه: أَكثر ذلك فيه؛ قال الحطيئة:

مَلُّوا قِراه، وهَرَّتْه كلابُهُمُ،

وجَرَّحُوه بأَنْيابٍ وأَضْراسِ

والاسم الجُرْح، بالضم، والجمع أَجْراح وجُرُوحٌ وجِراحٌ؛ وقيل: لم

يقولوا أَجْراح إِلا ما جاء في شعر، ووجدت في حواشي بعض نسخ الصحاح الموثوق

بها: قال الشيخ، ولم يسمِّه، عنى بذلك قوله

(* قوله «عنى بذلك قوله» أي

قول عبدة بن الطبيب كما في شرح القاموس.):

وَلَّى، وصُرِّعْنَ، من حيثُ التَبَسْنَ به،

مُضَرَّجاتٍ بأَجْراحٍ، ومَقْتُولِ

قال: وهو ضرورة كما قال من جهة السماع.

والجِراحَة: اسم الضربة أَو الطعنة، والجمع جِراحاتٌ وجِراحٌ، على حدّ

دِجاجَة ودِجاج، فإِما أَن يكون مكسَّراً على طرح الزائد، وإِما أَن يكون

من الجمع الذي لا يفارق واحده إِلا بالهاء. الأَزهري: قال الليث

الجِراحَة الواحدة من طعنة أَو ضربة؛ قال الأَزهري: قول الليث الجراحة الواحدة

خطأٌ، ولكن جُرْحٌ وجِراحٌ وجِراحة، كما يقال حجارة وجِمالة وحِبالة لجمع

الحَجَرِ والجَمَل والحبل.

ورجل جَريح من قوم جَرْحى، وامرأَة جَريح، ولا يجمع جمع السلامة لأَن

مؤنثة لا تدخله الهاء، ونِسْوة جَرْحى كرجال جَرْحى. وجَرَّحَه: شُدِّد

للكثرة. وجَرَحَه بلسانه: شتمه؛ ومنه قوله:

لا تَمْضَحَنْ عِرْضي، فإِني ماضِحُ

عِرْضَك، إِن شاتمتني، وقادِحُ

في ساقِ من شاتَمَني، وجارِحُ

وقول النبي، صلى الله عليه وسلم: العَجْماءُ جَرْحُها جُبار؛ فهو بفتح

الجيم لا غير على المصدر؛ ويقال: جَرَح الحاكمُ الشاهدَ إِذا عَثر منه على

ما تَسْقُطُ به عدالته مِن كذب وغيره؛ وقد قيل ذلك في غير الحاكم، فقيل:

جَرَحَ الرجلَ غَضَّ شهادته؛ وقد اسْتُجْرحَ الشاهدُ.

والاستجراحُ: النقصانُ والعيب والفساد، وهو مِنه، حكاه أَبو عبيد قال:

وفي خطبة عبد الملك: وَعَظْتُكم فلم تَزْدادُوا على الموعظة إِلا

استجراحاً أَي فساداً؛ وقيل: معناه إِلا ما يُكْسِبُكُم الجَرْحَ والطعن عليكم؛

وقال ابن عَوْن: اسْتَجْرَحَتْ هذه الأَحاديثُ؛ قال الأَزهري: ويروى عن

بعض التابعين أَنه قال: كثرت هذه الأحاديث واسْتَجْرَحَتْ أَي فَسَدَت

وقلَّ صِحاحُها، وهو اسْتَفْعَل من جَرَح الشاهدَ إِذا طعن فيه ورَدَّ قوله؛

أَراد أَن الأَحاديث كثرت حتى أَحوجت أَهل العلم بها إِلى جَرْحِ بعض

رواتها، ورَدِّ روايته.

وجَرَح الشيءَ واجْتَرَحَه: كَسَبه؛ وفي التنزيل: وهو الذي يتوفاكم

بالليل ويعلم ما جَرَحْتُمْ بالنهار. الأَزهري: قال أَبو عمرو: يقال لإِناث

الخيل جَوارِحُ، واحدتها جارِحَة لأَنها تُكسب أَربابَها نِتاجَها؛ ويقال:

ما له جارِحَة أَي ما له أُنثى ذاتُ رَحِمٍ تَحْمِلُ؛ وما له جارحة أَي

ما له كاسِبٌ. وجَوارحُ المال: ما وَلَد؛ يقال: هذه الجارية وهذه الفرس

والناقة والأَتان من جوارح المال أَي أَنها شابَّة مُقْبِلَة الرَّحِم

والشباب يُرجَى وَلدُها. وفلان يَجْرَحُ لعياله ويَجْتَرِحُ ويَقْرِشُ

ويَقْتَرِشُ، بمعنى؛ وفي التنزيل: أَم حَسِبَ الذين اجْتَرَحُوا السيِّئات؛

أَي اكتسبوها. فلان جارحُ أَهلِه وجارِحَتُهم أَي كاسِبُهم.

والجوارح من الطير والسباع والكلاب: ذواتُ الصيد لأَنها تَجْرَحُ

لأَهلها أَي تَكْسِبُ لهم، الواحدة جارحة؛ فالبازي جارحة، والكلب الضاري جارحة؛

قال الأَزهري: سمِّيت بذلك لأَنها كواسِبُ أَنفُسِها مِن قولك: جَرَح

واجْترَح؛ وفي التنزيل: يسأَلونك ماذا أُحلَّ لهم قل أُحلَّ لكم الطيباتُ

وما عَلَّمْتُمْ من الجوارح مُكَلِّبينَ؛ قال الأَزهري: فيه محذوف، أَراد

الله عز وجل: وأُحِلَّ لكم صيدُ ما علمتم من الجوارح، فحذف لأَن في

الكلام دليلاً عليه. وجَوارِحُ الإِنسان: أَعضاؤُه وعَوامِلُ جسده كيديه

ورجليه، واحدتها جارحة. لأَنهن يَجْرَحْن الخير والشر أَي يكسبنه.

وجَرَح له من ماله: قطَع له منه قطعة؛ عن ابن الأَعرابي، ورَدَّ عليه

ثعلبٌ ذلك فقال: إِنما هو جَزَح، بالزاي، وكذلك حكاه أَبو عبيد.

وقد سَمَّوْا جَرَّاحاً، وكَنَوْا بأَبي الجَرَّاح.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.