Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1243. جرذق3 1244. جرذم4 1245. جرر13 1246. جرز20 1247. جرزم3 1248. جرس201249. جرسب2 1250. جرسم4 1251. جرش14 1252. جرشب5 1253. جرشع4 1254. جرشم5 1255. جرشن1 1256. جرص4 1257. جرض10 1258. جرضم6 1259. جرط4 1260. جرع16 1261. جرعب2 1262. جرعن3 1263. جرف19 1264. جرفخ2 1265. جرفس7 1266. جرفض3 1267. جرق3 1268. جرل10 1269. جرم24 1270. جرمز10 1271. جرمض2 1272. جرمق4 1273. جرن20 1274. جرندق1 1275. جرنفش3 1276. جره5 1277. جرهد6 1278. جرهس4 1279. جرهم7 1280. جزأ12 1281. جزب4 1282. جزح6 1283. جزر17 1284. جزز12 1285. جزع18 1286. جزف16 1287. جزق3 1288. جزل15 1289. جزم14 1290. جزن5 1291. جزي9 1292. جسأ8 1293. جسا3 1294. جسد15 1295. جسر16 1296. جسرب5 1297. جسس16 1298. جسق2 1299. جسم16 1300. جشأ13 1301. جشا1 1302. جشب11 1303. جشر15 1304. جشش8 1305. جشع14 1306. جشم15 1307. جشن8 1308. جصص9 1309. جضد3 1310. جضض4 1311. جطح4 1312. جظر3 1313. جظظ6 1314. جعا3 1315. جعب14 1316. جعبر4 1317. جعبس3 1318. جعثر2 1319. جعثق2 1320. جعثل4 1321. جعثم3 1322. جعثن5 1323. جعد15 1324. جعدب4 1325. جعدل3 1326. جعر17 1327. جعز6 1328. جعس10 1329. جعش4 1330. جعشم4 1331. جعظ9 1332. جعظر6 1333. جعع3 1334. جعف10 1335. جعفر6 1336. جعفق2 1337. جعفل4 1338. جعفلق2 1339. جعفلن1 1340. جعل17 1341. جعم9 1342. جعمر3 Prev. 100
«
Previous

جرس

»
Next

جرس: الجَرْسُ: مصدرٌ، الصوتُ المَجْرُوسُ. والجَرْسُ: الصوتُ نفسه.

والجَرْسُ: الأَصلُ، وقيل: الجَرْسُ والجِرْسُ الصوت الخَفِيُّ. قال ابن

سيده: الجَرْسُ والجِرْسُ والجَرَسُ؛ الأَخيرة عن كراع: الحركةُ والصوتُ من

كل ذي صوت، وقيل: الجَرْس، بالفتح، إِذا أُفرد، فإِذا قالوا: ما سمعت له

حِسّاً ولا جِرْساً، كسروا فأَتبعوا اللفظ اللفظ.

وأَجْرَسَ: علا صوته، وأَجْرَسَ الطائرُ إِذا سمعتَ صوتَ مَرِّه؛ قال

جَنْدَلُ بنُ المُثَّنَّى الحارثي الطُّهَوِيُّ يخاطب امرأَته:

لقد خَشِيتُ أَن يَكُبَّ قابِرِي

ولم تُمارِسْكِ من الضَّرائرِ

شِنْظِيرَةٌ شائِلَةُ الجَمائِرِ،

حتى إِذا أَجْرَسَ كلُّ طائِرِ،

قامتْ تُعَنْظِي بكِ سِمْعَ الحاضِرِ

يقول: لقد خشيت أَن أَموت ولا أَرى لك ضَرَّةً سَلِطَةً تُعَنظِي بكِ

وتُسْمِعُكِ المكروه عند إِجْراس الطائر، وذلك عند الصَّباح. والجمائر: جمع

جَمِيرة، وهي ضفيرة الشعر، وقيل: جَرَسَ الطائرُ وأَجْرَس صَوَّتَ.

ويقال: سمعت جَرْسَ الطيرإِذا سمعت صوت مناقيرها على شيء تأْكله. وفي الحديث:

فتسمعون صوتَ جَرْسِ طَيْرِ الجنة؛ أَي صوتَ أَكلها. قال الأَصْمَعِيُّ:

كنتُ في مجلس شُعْبَةَ قال: فتسمعون جَرْشَ طير الجنة، بالشين، فقلت:

جَرْسَ، فنظر إِليَّ وقال: خذوها عنه فإِنه أَعلم بهذا منا؛ ومنه الحديث:

فأَقبل القوم يَدِبُّونَ ويُخْفُونَ الجَرْسَ؛ أَي الصوت. وفي حديث سعيد

بن جبير، رضي اللَّه عنه، في صفة الصَّلْصالِ قال: أَرض خِصْبَةٌ

جَرِسَةٌ؛ الجَرْسة: التي تصوِّت إِذا حركت وقلبت وأَجْرَسَ الحادي إِذا حدا

للإِبل؛ قال الراجز:

أَجْرِسْ لها يا ابنَ أَبي كِباشِ،

فما لَها الليلةَ من إِنْفاشِ،

غيرَ السُّرَى وسائِقٍ نَجَّاشِ

أَي احْدُ لها لتَسْمَعَ الحُداءَ فتَسِيرَ. قال الجوهري: ورواه ابن

السكيت بالشين وأَلف الوصل، والرواة على خلافه. وجَرَسْتُ وتَجَرَّسْتُ أَي

تكلمت بشيء وتنغمت به. وأَجْرَسَ الحَيُّ: سمعتُ جَرْسه. وفي التهذيب:

أَجْرَسَ الحيُّ إِذا سَمعت صوتَ جَرْسِ شيء. وأَجرَسني السَّبُعُ: سمع

جَرْسِي. وجَرَسَ الكلامَ: تكلم به.

وفلانٌ مَجْرَسٌ لفلان: يأْنس بكلامه وينشرح بالكلام عنده؛ قال:

أَنْتَ لي مَجْرَسٌ، إِذا

ما نَبا كلُّ مَجْرَسِ

وقال أَبو حنيفة: فلان مَجْرَسٌ لفلان أَي مأْكلٌ ومُنتَفَعٌ. وقال مرة:

فلان مَجْرَسٌ لفلان أَي يأْخذ منه ويأْكل من عنده.

والجَرَسُ: الذي يُضْرَبُ به. وأَجْرَسه: ضربه. وروي عن النبي، صلى

اللَّه عليه وسلم، أَنه قال: لا تَصْحَبُ الملائكةُ رُفْقَةً فيها جَرَسٌ؛ هو

الجُلْجُلُ الذي يعلق على الدواب؛ قيل: إِنما كرهه لأَنه يدل على

أَصحابه بصوته؛ وكان، عليه السلام، يحب أَن لا يعلم العدوّ به حتى يأْتيهم

فجأَةً، وقيل الجَرَسُ الذي يُعلق في عنق البعير. وأَجْرَسَ الحَلْيُ: سُمِع

له صوتٌ مثل صوت الجَرَسِ، وهو صوتُ جَرْسِه؛ قال العجاج:

تَسْمَعُ للحَلْيِ إِذا ما وَسْوَسا،

وارْتَجَّ في أَجيادِها وأَجْرَسا،

زَفْزَفَةَ الرِّيحِ الحَصادَ اليَبَسا

وجَرْس الحَرْفِ: نَغْمَتُه. والحروفُ الثلاثة الجُوفُ: وهي الياء

والأَلف والواو، وسائرُ الحروفِ مَجْرُوسَةٌ.

أَبو عبيد: والجَرْسُ الأَكل، وقد جَرَسَ يَجْرُسُ. والجاروسُ: الكثير

الأَكل. وجَرَسَت الماشيةُ الشجرَ والعُشْبَ تَجْرِسُه وتَجْرُسُه

جَرْساً: لَحَسَتْه. وجَرَسَت البقرة ولدها جَرْساً: لحسته، وكذلك النحلُ إِذا

أَكلت الشجر للتَّعْسِيل؛ قال أَبو ذؤيب يصف نحلاً:

جَوارِسُها تَأْوي الشُّعُوفَ دَوائِباً،

وتَنصَبُّ أَلْهاباً مَصِيفاً كِرابُها

وجَرَسَتِ النحلُ العُرْفُطَ تَجْرُِسُ إِذا أَكلته، ومنه قيل للنحل:

جَوارِسُ. وفي الحديث: أَن النبي، صلى اللَّه عليه وسلم، دخل بيت بعض نسائه

فسقته عَسَلاً، فَتَواطَأَتْ ثنتان من نسائه أَن تقول أَيَّتُهما دخل

عليها: أَكَلْتَ مَغافِيرَ، فإِن قال: لا، قالت: فَشَرِبْتَ إِذاً عسلاً

جَرَسَتْ نَحْلُه العُرْفُطَ؛ أَي أَكلتْ ورَعَتْ. والعُرْفُطُ: شجر.

ونَحْلٌ جَوارِسُ: تَأْكل ثمر الشجر؛ وقال أَبو ذؤيب الهذلي يصف النحل:

يَظَلُّ على الثَّمْراءِ منها جَوارِسٌ،

مَراضيعُ صُهْبُ الرّيشِ زُغْبٌ رِقابُها

والثمراء: جبل؛ وقال بعضهم: هو اسم للشجر المُثْمِر. ومراضيع: صغارٌ،

يعني أَن عسل الصِّغار منها أَفضل من عسل الكبار. والصُّهْبَةُ:

الشُّقْرَةُ، يريد أَجنحتها. الليث: النحلُ تَجْرُسُ العسلَ جَرْساً وتجرُسُ

النَّوْرَ، وهو لَحْسُها إِياه، ثم تُعَسَّله. ومرَّ جَرْسٌ من الليل أَي وقتٌ

وطائفة منه. وحكي عن ثعلب فيه: جَرَسٌ، بفتح الراء، قال ابن سيده: ولست

منه على ثقة، وقد يقال بالشين معجمة، والجمع أَجْراسٌ وجُرُوسٌ.

ورجل مُجَرَّسٌ ومُجَرِّسٌ: مُجَرِّبٌ للأُمور؛ وقال اللحياني: هو الذي

أَصابته البلايا، وقيل: رجل مُجَرَّسٌ إِذا جَرَّس الأُمور وعرفها، وقد

جَرَّسَتْه الأُمورُ أَي جَرَّبَتْه وأَحكمته؛ وأَنشد:

مُجَرِّساتٍ غِرَّة الغَرِيرِ

بالزَّجْرِ، والرَّيْمُ على المَزْجُورِ

وأَوَّل هذه القصيدة:

جارِيَ لا تَسْتَنْكِري غَدِيري،

سَيْرِي وإِشفاقي على بعيرِي،

وحَذَرِي ما ليس بالمَحْذُورِ،

وكَثْرَةَ التَحْدِيثِ عن شُقُوري،

وحِفْظَةً أَكَنَّها ضَمِيرِي

أَي لا تنكري حِفظَة أَي غضباً أَغضبه مما لم أَكن أَغضب منه؛ ثم قال:

والعَصْرَ قَبلَ هذه العُصُورِ،

مُجَرِّساتٍ غِرَّةَ الغَرِيرِ

بالزَّجْرِ، والرَّيْمُ على المَزْجُورِ

العصر: الزمن، والدهر. والتجريس: التحكيم والتجربة، فيقول: هذه العصور

قد جَرَّسَت الغِرَّ منا أَي حكمت بالزجر عما لا ينبغي إِتيانه.

والرِّيْمُ: الفضل، فيقول: من زُجِرَ فالفضل عليه لأَنه لا يُزْجَرُ إِلا عن أَمر

قَصَّرَ فيه. وفي حديث ناقة النبي، صلى اللَّه عليه وسلم: وكانت ناقةً

مُجَرَّسَةً أَي مُجَرَّبة مُدَرَّبة في الركوب والسير. والمُجَرَّسُ من

الناس: الذي قد جرَّبَ الأُمور وخَبَرَها؛ ومنه حديث عمر، رضي اللَّه عنه،

قال له طَلحَة: قد جَرّسَتْك الدُّهورُ أَي حَنَّكَتك وأَحكمتك وجعلتك

خبيراً بالأُمور مجرَّباً، ويروى بالشين المعجمة بمعناه. أَبو سعيد:

اجْتَرَسْتُ واجْتَرَشْتُ أَي كَسَبْتُ.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.