Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1346. جعنب2 1347. جعنظر2 1348. جعه1 1349. جغب5 1350. جفأ12 1351. جفا61352. جفت4 1353. جفخ6 1354. جفر16 1355. جفز4 1356. جفس7 1357. جفش5 1358. جفظ6 1359. جفع4 1360. جفف14 1361. جفل14 1362. جفن16 1363. جقق2 1364. جكر4 1365. جلأ3 1366. جلا7 1367. جلب21 1368. جلبح2 1369. جلبز2 1370. جلبص2 1371. جلبق2 1372. جلت4 1373. جلثم3 1374. جلج5 1375. جلح17 1376. جلحب4 1377. جلحد1 1378. جلحز2 1379. جلحط3 1380. جلحظ2 1381. جلحم3 1382. جلخ9 1383. جلخب2 1384. جلخد3 1385. جلخط1 1386. جلخظ1 1387. جلخم3 1388. جلد17 1389. جلدب3 1390. جلدح2 1391. جلدس3 1392. جلذ8 1393. جلز11 1394. جلس15 1395. جلسد4 1396. جلسم3 1397. جلط10 1398. جلظ5 1399. جلظأ2 1400. جلع8 1401. جلعب5 1402. جلعد6 1403. جلعم2 1404. جلف16 1405. جلفز5 1406. جلفط8 1407. جلفظ3 1408. جلفع4 1409. جلفق2 1410. جلق9 1411. جلقع2 1412. جلل14 1413. جلم15 1414. جلمد8 1415. جلمط3 1416. جلمظ2 1417. جلمق3 1418. جلن4 1419. جلنب2 1420. جلنبلق3 1421. جلند1 1422. جلنر3 1423. جلنز2 1424. جلنف4 1425. جله10 1426. جلهز3 1427. جلهض2 1428. جلهق5 1429. جلهم5 1430. جمأ3 1431. جمح17 1432. جمحل2 1433. جمخ5 1434. جمخر2 1435. جمد15 1436. جمر19 1437. جمز17 1438. جمزر2 1439. جمس18 1440. جمش12 1441. جمص3 1442. جمع21 1443. جمعد3 1444. جمعر3 1445. جمعل2 Prev. 100
«
Previous

جفا

»
Next

جفا: جَفَا الشيءُ يَجْفُو جَفَاءً وتَجافَى: لَمْ يلزم مكانَه،

كالسَّرْجِ يَجْفُو عن الظَّهْر وكالجَنْب يَجْفُو عن الفِراشِ؛ قال

الشاعر:إِنَّ جَنْبي عن الفِراش لَنابِ،

كتَجافِي الأَسَرِّ فَوْقَ الظِّرابِ

والحُجَّةُ في أَن الجَفاءَ يكون لازماً مثل تَجافَى قولُ العجاج يصف

ثوراً وحشيّاً:

وشَجَرَ الهُدَّابَ عَنْه فَجَفَا

يقول: رفع هُدْب الأَرْطى بقَرْنه حتى تجافى عنه.

وأَجْفَيْتُه أَنا: أَنزلته عن مكانه؛ قال:

تَمُدُّ بالأَعْناق أَو نتَلْوِيها

وتَشْتَكي لَوْ أَنَّنا نُشْكِيها

مَسَّ حَوايانا فَلم نُجْفِيها

أَي فلَمَّا نرفع الحَوِيَّة عن ظهرها. وجَفَا جنْبُه عن الفراش

وتَجافَى: نَبَا عنه ولم يطمئنّ عليه. وجافَيْت جَنْبي عن الفراش فتَجافى،

وأَجْفَيْت القَتَب عن ظهر البعير فَجَفا، وجَفَا السرجُ عن ظهر الفرس

وأَجْفَيْته أَنا إِذا رفعته عنه، وجافاه عنه فتَجافى. وتَجافَى جَنْبُه عن

الفراش أَي نَبَا، واسْتجفاه أَي عدّه جافياً. وفي التنزيل: تَتَجافى

جُنُوبُهم عن المضاجع؛ قيل في تفسير هذه الآية: إِنهم كانوا يصلون في الليل،

وقيل: كانوا لا ينامون عن صلاة العَتَمة، وقيل: كانوا يصلون بين الصلاتين

صلاةِ المغربِ والعشاءِ الأَخيرةِ تَطَوُّعاً. قال الزجاج: وقوله تعالى :

فلا تعلم نفس ما أُخْفِيَ لهم من قُرَّةِ أََعْيُنٍ، دليل على أَنها

الصلاة في جوف الليل لأَنه عملٌ يَسْتَسِرُّ الإِنسان به. وفي الحديث: أَنه

كان يُجافي عَضُدَيْه عن جَنْبَيْهِ في السجود أَي يباعدهما. وفي الحديث:

إِذا سَجَدْتَ فَتَجافَ، وهو من الجَفاءِ البُعْدِ عن الشيء، جفاه إِذا

بعد عنه، وأَجْفاه إِذا أَبعده؛ ومنه الحديث: اقْرَؤُوا القرآن ولا

تَجْفُوا عنه أَي تعاهدوه ولا تبعدوا عن تلاوته. قال ابن سيده: وجَفا الشيءُ

عليه ثَقُل، لما كان في معناه، وكان ثَقُل يتعدى بعلى، عدَّوْه بعلى

أَيضاً، ومثل هذا كثير، والجَفا يقصر ويمدّ خلاف البِرّ نقيض الصلة، وهو من

ذلك. قال الأَزهري: الجفاء ممدود عند النحويين، وما علمت أَحداً أَجاز فيه

القصر، وقد جَفَاه جَفْواً وجَفَاءً. وفي الحديث: غير الْغَالي فيه

والْجافي؛ الجفاءُ: ترك الصلة والبرّ؛ فأَما قوله:

ما أَنا بالجافي ولا المَجْفِيِّ

فإِن الفراء قال: بناه على جُفِيَ، فلما انقلبت الواو ياء فيما لم يسمَّ

فاعله بني المفعول عليه؛ وأَنشد سيبويه للشاعر:

وقَدْ عَلِمَتْ عِرْسِي مُلَيْكَةُ أَنَّني

أَنا الليثُ مَعْدِيّاً عليه وعادِيَا

وفي الحديث عن أَبي هريرة قال: قال النبي، صلى الله عليه وسلم: الحياءُ

من الإِيمان والإِيمانُ

في الجنة والبَذَاءُ من الجَفَاء والجَفاءُ في النار؛ البَذاء، بالذال

المعجمة: الفُحْش من القول. وفي الحديث الآخر: مَنْ بَدَا جَفَا، بالدال

المهملة، خرج إِلى البادية، أَي من سكن البادية غلُظ طبعه لقلة مخالطة

الناس، والجَفاءُ غِلَظ الطبع. الليث: الجَفْوة أَلْزَم في تَرْكِ الصِّلَة

من الجَفاءِ لأَن الجَفاء يكون في فَعَلاته إِذا لم يكن له مَلَقٌ ولا

لَبَقٌ. قال الأَزهري: يقال جَفَوْته جَفْوَة مرّةً واحدة، وجفاءً كثيراً،

مصدر عام، والجَفاء يكون في الخِلْقة والخُلُق؛ يقال: رجل جافِي الخِلْقة

وجافِي الخُلُق إِذا كان كَزّاً غليظَ العِشْرة والخُرْقِ

في المعاملة والتحامُلِ عند الغضب والسَّوْرةِ على الجليس. وفي صفته،

صلى الله عليه وسلم: ليس بالجافي المُهِين أَي ليس بالغليظ الخِلْقة ولا

الطبع أَو ليس بالذي يجفو أَصحابه، والمهين يروى بضم الميم وفتحها، فالضم

على الفاعل من أَهان أَي لا يهين من صحبه، والفتح على المفعول من المَهانة

والحَقارة، وهو مَهِين أَي حقير. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: لا

تَزْهَدَنَّ في جَفاءِ الحِقْوِ أَي لا تَزْهَدْ في غلظ الإِزار، وهو حثٌّ على

ترك التنعم. وفي حديث حُنَيْنٍ: خرج جُفَاءٌ من الناسِ؛ قال ابن الأَثير:

هكذا جاء في رواية، قالوا: ومعناه سَرَعانُ الناس وأَوائِلُهم، تشبيهاً

بجُفاء السيل وهو ما يقذفه من الزَّبَدِ والوسخ ونحوهما.

وجَفَيْت البَقْلَ واجْتَفَيْته: اقتلعته من أُصوله كجَفأَه واجْتَفأَه.

ابن السكيت: يقال جَفَوْته، فهو مَجْفُوّ، قال: ولا يقال جَفَيْت، وقد

جاء في الشعر مَجْفِيّ؛ وأَنشد:

ما أَنا بالجافِي ولا المَجْفِيِّ

وفلان ظاهرُ

الجِفْوة، بالكسر، أَي ظاهر الجَفاء. أَبو عمرو: الجُفاية السفينة

الفارغة، فإِذا كانت مشحونة فهي غامِدٌ وآمِدٌ وغامِدة وآمِدة. وجَفا مالَه:

لم يُلازمه. ورجل فيه جَفْوة وجِفْوة وإِنه لَبَيِّن الجِفْوة، بالكسر،

فإِذا كان هو المَجْفُوّ قيل به جَفْوة. وقولُ المِعْزَى حين قيل لها ما

تصنعين في الليلة المَطِيرة فقالت: الشَّعْر دُقاقٌ والجِلْدُ رُقاق

والذَّنَبُ جُفاءٌ ولا صَبْر بي عن البَيْت؛ قال ابن سيده: لم يفسر اللحياني

جُفاء، قال: وعندي أَنه من النُّبُوِّ والتباعد وقلة اللُّزُوق. وأَجْفَى

الماشيةَ، فهي مُجْفاة: أَتعبها ولم يَدَعْها تأْكل، ولا عَلَفها قبلَ

ذلك، وذلك إِذا ساقها سوقاً شديداً.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.