65943. جِلْدِيّ1 65944. جِلْدَيَة1 65945. جِلْدِيَّة1 65946. جلديه1 65947. جَلَذَ1 65948. جلذ865949. جَلَذَ 1 65950. جلز11 65951. جَلَزَ1 65952. جَلَسَ2 65953. جلس15 65954. جَلَسَ على2 65955. جَلَسَ في1 65956. جَلَسَ 1 65957. جُلَسَاءٌ1 65958. جَلْسات1 65959. جَلْسَة1 65960. جَلسة الاستراحة1 65961. جلسد4 65962. جَلْسَدٌ1 65963. جلسرين2 65964. جلسم3 65965. جَلْسين أو كَلسين1 65966. جلض1 65967. جلط10 65968. جَلَطَ1 65969. جَلَطَ 1 65970. جَلْطَة1 65971. جَلُظَ1 65972. جلظ5 65973. جلظأ2 65974. جِلْظاءٌ1 65975. جَلَعَ1 65976. جلع8 65977. جَلِعَ1 65978. جَلَعَ 1 65979. جَلْعان1 65980. جَلعب1 65981. جلعب5 65982. جَلَعْبى 1 65983. جُلْعَد1 65984. جَلْعَدَ1 65985. جلعد6 65986. جلعط2 65987. جلعم2 65988. جلغ5 65989. جَلَغَ1 65990. جِلْف1 65991. جلف16 65992. جِلف1 65993. جَلَفَ 1 65994. جِلْفا1 65995. جُلْفارُ1 65996. جلفانومتر1 65997. جِلْفَاوي1 65998. جُلُفْت1 65999. جلفد1 66000. جلفدان1 66001. جلفر1 66002. جلفز5 66003. جَلْفَطَ1 66004. جلفط8 66005. جلفظ3 66006. جلفع4 66007. جلفق2 66008. جلفن1 66009. جلفه1 66010. جَلَفَهُ1 66011. جَلَقَ1 66012. جلق9 66013. جَلَقَ 1 66014. جلقع2 66015. جلك2 66016. جَلَلَ1 66017. جلل14 66018. جللاش1 66019. جللنار1 66020. جِلْلَوْز1 66021. جَلَلِيّ1 66022. جَلَمَ1 66023. جَلَم1 66024. جلم15 66025. جَلَمَ 1 66026. جلمح2 66027. جلمد8 66028. جَلْمَد1 66029. جلمز1 66030. جلمط3 66031. جَلْمَطَ2 66032. جلمظ2 66033. جلمق3 66034. جلمه1 66035. جَلَمَهُ1 66036. جلموذ1 66037. جلمي1 66038. جَلَمِيّ1 66039. جَلْمِيد1 66040. جَلَمِيدَان1 66041. جلميران1 66042. جلن4 Prev. 100
«
Previous

جلذ

»
Next
(جلذ) : جَلاذِيُّ الشّّجَر: شِرْسُه.

جلذ


جَلَذَ إِجْلَوَذَّ
a. Strode along, passed rapidly.
b. Was long.

جُلْذa. Mole.

جُلْذِيّ
جُلَاْذِيّ
(pl.
جَلَاْذِيّ)
a. Artisan.
b. Monk; priest.
جلذ: الجُلْذِيُّ: الشَّدِيْدُ من الأمْر. والحَجَرُ، والجَمِيعُ الجَلاَذِيُّ، الواحِدَةُ جِلْذَاءَةٌ وجِلْذَاءٌ. والشَّدِيْدُ من النُوْقِ. والاجْلِوّاذُ في السَّيْرِ: المَضَاءُ والسُّرْعَةُ فيه. واجْلَوَّذَ اللَّيْلُ: طالَ وامْتَدَّ. وقَوْلُهم: ومُجْلَوِذِّ السُّرى: أي ماضٍ باللَّيْلِ. ناحِيَةٍ إلى ناحية مُتَحَيِّرِيْنَ. وفي المَثَلِ: " وَقَعَ القَوْلُ في وادي جَذَباتٍ ".
[جلذ] الجلذاء بالكسر ممدود: الارض الغليظة. والجلذاءة أخص منها. وقولهم: " أسهل من جلذان ". وهو حمى قريب من الطائف لين مستو كالراحة. والجلذى بالضم، من الإبل: الشديدُ الغليظُ. قال الراجز: صوى لها ذا كدنة جلذيا * أخيف كانت أمه صفيا - والناقة جلذية. قال علقمة:

جلذية كأتان الضحل علكوم * والجلذى أيضا: السير السريع. قال الراجز ابن ميادة:

لتقربن قربا جلذيا * واجلوذ بهم السير اجلوذا، أي دامَ مع السُرعة، وهو من سير الابل.
(ج ل ذ)

الجَلِذ: الفأر الْأَعْمَى.

وَالْجمع: مَنَاجِذ، على غير واحده؛ كَمَا قَالُوا: خلفة وَالْجمع: مَخَاض.

والجِلْذاءة: الْحِجَارَة.

وَقيل: هُوَ مَا صَلُب من الأَرْض.

وَالْجمع: جِلْذاء، وجَلاذِيّ، الْأَخِيرَة مطَّرِدة.

والجُلْذِيّ: الْحجر.

وناقة جُلْذِيَّة: شَدِيدَة.

والذَّكَر: جُلْذِيّ، مُشْتَقّ من ذَلِك.

قَالَ أَبُو زيد: وَلم يعرفهُ الكلابيون فِي ذُكُور الْإِبِل وَلَا فِي الرِّجَال.

وقَرَب جُلْذِيّ: شَدِيد.

وَأما قَوْله:

لتَقْرُبِنَّ قَرَبا جُلْذيّا

فَزعم الْفَارِسِي أَنه يجوز أَن يكون صفة للقرب وَأَن يكون اسْما للناقة على انه ترخيم جُلْذيَّة مُسَمّى بهَا أَو جُلْذِيّة صفة.

والجَلاَذِيُّ: صِغار الشّجر، وَخص أَبُو حنيفَة بِهِ صغَار الكَّلْح. وَإنَّهُ ليُجْلذ بِكُل خير: أَي يظنّ بِهِ وَقد تقدم فِي الدَّال.

وجِلْذان: عقبَة بِالطَّائِف.

واجلوَّذ اللَّيْل: ذهب، قَالَ:

أَلا حبَّذا حبَّذا حبَّذا ... حبيب تحملَّت مِنْهُ الأذَى

وَيَا حبَّذا بَرْدُ انيابه ... إِذا أظلم الليلُ واجلَوَّذا

والاجلوّذا، والاجليواذ: المَضاء والسرعة فِي السّير.

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يسْتَعْمل إلاَّ مزيدا.

جلذ: الجَلِذُ

(* قوله «الجلذ» هكذا ضبط بالأصل بفتح فكسر، وفي القاموس

وشرحه بضم الجيم وسكون اللام وبفتح الجيم وككتف أيضاً.) الفأْر الأَعمى،

والجمع مَناجِذُ على غير واحده، كما قالوا خلفة والجمع مخاض.

والجِلذاء: الحجارة، وقيل: هو ما صلب من الأَرض، والجمع جِلْذاء،

بالكسر، ممدود وجَلاذي؛ الأَخيرة مطردة.

الأَزهري في نوادر الأَعراب: جِلْظاء من الأَرض وجلماظ وجلذاء وجِلْذان.

والجِلْذاءَة: الأَرض الغليظة، وجمعها جَلاذي، وهي الحِزْباءَة.

ابن شميل: الجُلْذِية المكان الخشن الغليظ من القُف المرتفع

(* قوله «من

القف المرتفع إلخ» كذا بالأصل والذي في شرح القاموس ليس بالمرتفع جداً.)

جداً يقطع أَخفاف الإِبل وقلما ينقاد، لا ينبت شيئاً. والجُلْذِية من

الفراسن: الغليظة الوكيعة. وقولهم: أَسهل من جِلْذان، وهو حمى قريب من

الطائف لين مستو كالراحة. والجُلْذي: الحجر. والجلذي، بالضم، من الإِبل:

الشديد الغليظ؛ قال الراجز:

صوّى لها ذا كِدْنةٍ جُلْذِيَّا،

أَخْيَفَ كانت أُمه صَفِيَّا

وناقة جُلْذِيّة: قوية شديدة صُلبة. والذكر جُلْذِيّ مشتق من ذلك؛ قال

علقمة:

هل تُلْحِقيني بأَولى القَوْمِ إِذْ سَخِطوا

جُلْذِيَّةً كأَتان الضَّحْلِ عُلْكُوم؟

وأَتان الضحل: صخرة عظيمة مُلَمْلَمة. والضحل: الماء الضحضاح. والعلكوم:

الناقة الشديدة. قال أَبو زيد: ولم يعرفه الكلابيون في ذكور الإِبل ولا

في الرجال؛ وسير جُلْذِيٌّ وخمس جُلْذِيٌّ وقَرَبٌ جُلْذِيّ: شديد؛ فأَما

قول ابن ميادة:

لَتَقْرُبُنَّ قَرَباً جُلْذِيَّا،

ما دام فيهنّ فَصِيلٌ حيَّا،

وقد دجا الليلُ فَهَيَّا هَيَّا

القَرَب: القُرب من الورود بعد سير إِليه. وليلة القَرَب: الليلة التي

ترد الإِبل في صبيحتها الماء. وهيَّا: بمعنى الاستحثاث. قال ابن سيده:

وزعم الفارسي أَنه يجوز أَن يكون صفة للقَرَب وأَن يكون اسماً للناقة، على

أَنه ترخيم جُلْذِيَّة مسمى بها أَو جلِذية صفة. ابن الأَعرابي: والجَلاذي

في شعر ابن مقبل جمع الجُلْذِية، وهي الناقة الصلبة، وهو:

صوت النواقيس فيه ما يفرّطه

أَيدي الجلاذيّ جون ما يعفينا

(* قوله «ما يفرطه» في شرح القاموس ما يقربه، وقوله ما يعفينا فيه ما

يغضينا).

والجَلاذي: صغار الشجر؛ وخص أَبو حنيفة به صغار الطلح.

وإِنه لَيُجْلَذ بكل خير أَي يظن به، وقد تقدم في الدال.

أَبو عمرو: الجَلاذِيُّ الصُّنَّاعُ، واحدهم جُلْذِيٌّ. وقال غيره:

الجَلاذي خدم البيعة وجعلهم جَلاذِيّ لغلظهم.

وجِلْذان: عقبة بالطائف.

واجْلَوّذ الليل: ذهب، قال الشاعر:

أَلا حبذا حبذا حبذا

حَبيبٌ تَحَمَّلْتُ منه الأَذى

إِذا أَظْلمَ الليلُ واجْلَوّذا

والإجْلِوَّذ والاجْليواذُ: المَضاء والسرعة في السير؛ قال سيبويه: لا

يستعمل إِلا مزيداً. التهذيب: الجُلْذِيُّ الشديد من السير السريعُ؛ قال

العجاج يصف فلاة:

الخِمْسُ والخِمْسُ بها جُلْذِيُّ

يقول: سير خمس بها شديد. الأَصمعي: الاجْلِوَّاذ في السير

والاجْرِوَّاطُ المضاء في السرعة؛ وقال ابن الأَعرابي: هو الإِسراع. واجْلَوَّذ

واجرهدّ إِذا أَسرع. واجْلَوَّذَ بهم السير اجْلِوَّاذاً أَي دام مع السرعة،

وهو من سير الإِبل؛ ومنه اجْلَوَّذَ المطر. وفي حديث رقيقة: واجلوّذ المطر

أَي امتد وقت تأَخره وانقطاعه.

جلذ
: (الجِلَّوْذُ، كَعِجَّوْلٍ) ، أَي بِكَسْر فتشديد مَعَ سُكُون الْوَاو (: الغَلِيظُ الشديدُ) .
(والجِلْذَاءُ، بالكسرِ) والمدّ: (الأَرْضُ الغَليظَةُ) ، كجِلْذَانٍ وجِلْحَاظٍ وجِلْظَاءٍ، نَقله الصاغانيّ، (والقِطْعَةُ بهاءٍ) ، أَي جِلْذَاءَةٌ، قَالَ شَيخنَا: وإِنما عَدلَ عَن اصصلاحه وَلم يَقُلْ وَهِي بهاءٍ، لأَنها لَيست أُنْثَاها، وإِنما أَخصُّ مِنْهَا. وَفِي الْمُحكم: والجِلْذاءُ: اسمُ الحِجارة، وَقيل: هُوَ مَا صَلُب من الأَرض، وَالْجمع جِلْذَاءٌ وجَلاَذِي، هاذه مطردةٌ، وَفِي التَّهْذِيب: الجِلْذَاءُ: الأَرضُ الغليظةُ، وجَمعُها جلاذِي وَهِي الحِزْباءَةُ.
(وجِلْذَانُ، بِالْكَسْرِ: حِمًى قُرْبَ الطائفِ لَيِّنٌ مُسْتَوٍ كالرَّاحةِ) ، يُضْرب المثَلُ بِلِينه وسُهولتَه، فَيَقُولُونَ: أَسْهلُ مِنْ جِلْذَانَ) . وَفِي مُعْجم أَبي عُبيد: جِلْذَانُ: بَلَدٌ يَسكُنه بَنو نَصْرٍ قريبٌ من الطَّائِف بَين لِيَّةَ وبَسْلٍ بِهِ هَضْبَةٌ سَوْدَاءُ، يُقَال لَهَا تَبَعَةُ، فِيهَا نُقَبٌ، كل نَقْبٍ قَدْرُ ساعةٍ، كَانَ يُلْتَقَطُ فِيهِ السُّيُوفُ العاديَّةُ والخَرَزُ، يَزعمون أَن فِيهَا قُبوراً لِعَادٍ، وَكَانُوا يُعَظِّمُون ذالك الجَبَل.
(والجعلْذِيُّ، بالضمِّ، من الإِبل: الشَّديدُ الغليظُ) ، وَفِي الْمُحكم: والجُلْذِيّ: الحَجَرُ، وناقةٌ جُلْذِيَّةٌ: قَوِيَّةٌ شَدِيدَةٌ، والذَّكَر جُلْذِيِّ، مشتقٌّ من ذالك، قَالَ أَبو زَيد: لم يَعرِفه البصريُّون فِي ذُكورِ الإِبل وَلَا فِي الرِّجال. وَفِي التَّهْذِيب: والجُلْذِيَّةُ: المكانُ الخَشِنُ الغليظُ من القُفِّ لَيْسَ بالمرْتَفِع جِدًّا، يُقَطِّع أَخْفَافَ الاببل، وقلَّما يَنْقَادُ، وَلَا يُنْبِت شَيْئا، والجُلْذِيَّةُ مِن الفَرَاسِنِ: الغَلِيظَةُ الوَكِيعَةُ. وَقَالَ أَيضاً: ناقةٌ جلْذِيَّةٌ: صُلْبَةٌ شديدةٌ، وأَيضاً: الغليظَةُ الشَّدِيدَة، شُبِّهَت بِجِلْذَاءَةِ الأَرْضِ، وَهِي النَّشزُ الغليظةُ، قلت: فإِذاً هُوَ من الْمجَاز.
(و) الجُلْذِيُّ (: الصَّانِعُ) ، ذكره الأَزهريّ.
(و) الجُلْذِيُّ (: خَادِمُ البِيعَةِ) ، لِغِلَظه، كَذَا فِي التَّهْذِيب.
(و) الجُلْذِيُّ (: السَّيْرُ السرِيعُ) . فِي الْمُحكم: وقَرَبٌ جُلْذِيٌّ: شَدِيدٌ، وَقَوله:
لَتَقْرَبُنَّ قَرَباً جُلْذِيَّا
زعم الفارسيُّ أَنه يَجوز أَن يكون صِفَةً للقَرَبِ، وأَن يكون اسْماً للناقَةِ على أَنه تَرْخِيمُ جُلْذِيَّةٍ مُسَمًّى بهَا، أَو جُلْذِيَّة صِفَةٌ. وَفِي التَّهْذِيب: الجُلْذِيُّ: الشديدُ من السَّيْرِ، قَالَ العَجَّاجُ يَصِفُ فَلاَةً:
الخِمحسُ والخِمْسُ بِهَا جَلْذِيُّ
أَي سير خمْس بهَا شَدِيدٌ. وسَيْرٌ جُلْذِيٌّ، وخِمْسٌ جُلْذِيٌّ: شديدٌ.
(و) الجُلْذِيُّ (: الرُّهْبَانُ) ، هاكذا فِي النُّسخ، وَلم أَجِدْه فِي دَواوين اللُّغَة، ولعلَّه أَخذه من بيتِ ابنِ مُقْبِلٍ الْآتِي ذِكْرُه، والأَوْلعى أَن يكون: والجُلْذِيُّ الراهبُ، لكَوْنه مفْرَداً (كالجلاَذِيِّ) ، بالضمّ (فِي الكُلِّ) ، مَجَاز فِي الصَّانِع والخادِم والراهِب، لغلظهم، تَشبيهاً لَهُم بالحَجَر أَو الأَرضِ الغَلِيظَة، (وجَمْعه الجَلاَذِيُّ، بالفَتْحِ) ، وَقَالَ ابنُ مقْبِلٍ:
صَوْتُ النَّوَاقِيسِ فِيه مَا يُفَرِّطُه
أَيْدِي الجَلاَذِيِّ جُونٌ مَا يُغَضِّينَا
أَراد بهم الصُّنَّاعَ أَو خَدَم البِيعَةِ، وفسّره بعضُهم فَقَالَ: هِيَ جَمْعُ جُلْذِيَّة وَهِي النَّاقَة الصُّلْبَة.
(والجُلْذُ، بِالضَّم) ، وَمِنْهُم من ضَبطه بِالْفَتْح، وَبَعْضهمْ ككَتِفٍ وَنقل الأَخِيرَ السَّيوطِيُّ عَن ابنِ سَيّده فِي كتاب الْحَيَوَان (ولَيْسَ بِتصحيفِ الخُلْدِ) بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، كَمَا زعمَه بعضٌ، وصوَّب جَماعةٌ أَنه بالوجهَين، كَمَا قَالَه المُصَنِّف تَبعاً لِابْنِ سَيّده، وأَغفلَه الدَّمِيرِيّ ومَن تبعه، قَالَه شيخُنا. قلْت: إِن كَانَ يُريد بِمن تبعه السيوطيَّ، وَهُوَ الظَّاهِر، فالأَمر بِخِلَاف ذَلِك، فإِن السيوطيّ لم يَغْفَلْ عَنهُ، بل ذَكَره فِي ديوَان الْحَيَوَان فِي آخر مَادَّة خلد، ونَقَلَ الكلامَ وَالِاخْتِلَاف (: الفَأْرُ الأَعْمَى، ج مَنَاجِذُ) ، على غيرِ واحِدِه، كَمَا قَالُوا خَلِفَة وَالْجمع مَخاضٌ، كَذَا فِي الْمُحكم، وَقَالَ فِي نجد: والمَنَاجِذُ: الفأْر العُمْيُ، وَاحِدهَا جُلْذٌ، كَمَا أَن المَخاض من الإِبل إِنما وَاحِدهَا خَلِفَة، ورُبَّ شيْءٍ هاكذا، قَالَ أَبو الثناءِ مَحْمُود: كَذَا قَالَ: الفأْر، ثمَّ قَالَ: العُمْى، يَذهب بالفأْر إِلى الجِنْس.
(والاجْلِوَّاذُ) والاجْلِيوَاذُ والاخْرِوَّاطُ أَيضاً (: المَضَاءُ والسُّرْعَةُ فِي السَّيْرِ) ، قَالَ سيبويهِ: لَا يُستعمَل إِلاَّ مَزيداً.
(و) الاجْلِوَّاذُ: (ذَهابُ المَطَرِ) ، فِي التَّهْذِيب: واجْرَهَدَّ فِي السَّيْرِ، واجْلَوَّذَ، إِذا أَسرَع، وَمِنْه: اجْلَوَّذَ المَطَرُ، إِذا ذَهَب وقَلص. وقرأْتُ فِي كِتَاب بُغية الآمال لأَبي جَعفرٍ اللَّبْلِيّ مَا نَصُّه:
بِشَيْبَةِ الحَمْدِ أَسْقَى الله بَلْدَتَنا
وقَدْ عَدِمْنَا الحَيَا وَاجْلَوذَ المَطَرُ وَفِي الْمُحكم: واجْلَوَّذَ الليلُ: ذَهَبَ قَالَ:
أَلاَ حَبَّذَا جَبَّذَا حَبَّذَا
حَبِيبٌ تَحَمَّلْتُ مِنْهُ الأَذَى
ويَا حَبَّذَا بَرْدُ أَنْيَابِهِ
إِذَا أَظْلَمَ الليْلُ واجْلَوَّذَا
ونقلَ شيخُنَا عَن المُبرّد فِي الْكَامِل للمنتشرِ بنِ وَهْبٍ الباهليّ:
لَا تُنْكِرُ البَازِلُ الكَوْمَاءُ ضَرْبَتَه
بِالمَشْرِفيِّ إِذَا مَا اجْلَوَّذَ السَّفَرُ
قَالَ: اجْلَوَّذَ: امتَدَّ. قَالَ: وأَنشدني الزِّيادِيُّ لرجُلٍ من أَهل الحِجَازِ أَحسبه ابنَ أَبي رَبيعة:

تَابع كتاب أَلاَ حَبَّذَا حَبَّذَا حَبَّذَا
إِلخ. ثمَّ قَالَ: وَلم يَذْكُر المصنِّف فِي مَعَاني الاجْلِوَّاذِ الامتدادَ الَّذِي ذكرَه المُبرّد، وَلَا يَكاد يُؤْخذ من كَلَامه. قلت: ربّمَا يُؤْخَذُ الامتدادُ مِن الذَّهابِ، أَخْذاً بالمَفْهُومِ من معنَى المضاءِ بأَدْنَى عِنَايَة ونَوْعِ تأَمُّلٍ كَمَا لَا يَخْفَى، ثمَّ رأَيت فِي اللِّسَان مَا نَصُّه: وَفِي حَدِيث رَقِيقَةَ: (واجْلَوَّذ المَطَرُ) أَي امتَدَّ وقْتُ تأَخُّرِه وانْقِطاعِه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الجُلْذِيُّ: الحجَرُ: صَرَّحَ بِهِ ابنُ سِيده، وذكرَه الصاحبُ بن عبَّاد فِي كتاب الأَحجار.
وإِنه لَيُجْلَذُ بكُلِّ خَيْرٍ، أَي يُظَنُّ بِهِ، وَقد مرّ فِي الدَّال.
ونَبْتٌ مُجْلَوِّذ، إِذا لم يَتمكَّن مِنْهُ السِّنُّ لِقِصَرِه فَلَسَّتْه الإِبلُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: