Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
1898. جلخَم1 1899. جلد16 1900. جلدب3 1901. جلدح2 1902. جلدس3 1903. جلذ71904. جلز10 1905. جلس14 1906. جلسد4 1907. جلسم3 1908. جلض1 1909. جلط9 1910. جلظ5 1911. جلظأ2 1912. جلع7 1913. جلعب5 1914. جلعد6 1915. جلعط2 1916. جلعم2 1917. جلغ4 1918. جلف15 1919. جلفد1 1920. جلفر1 1921. جلفز5 1922. جلفط7 1923. جلفظ3 1924. جلفع4 1925. جلفق2 1926. جلق8 1927. جلقع2 1928. جلك2 1929. جلل13 1930. جلم14 1931. جلمح2 1932. جلمد8 1933. جلمز1 1934. جلمط3 1935. جلمظ2 1936. جلمق3 1937. جلمه1 1938. جلن4 1939. جلنب2 1940. جلنبلق3 1941. جلنر3 1942. جلنز2 1943. جلنض1 1944. جلنظ1 1945. جلنف4 1946. جله9 1947. جلهب1 1948. جلهز3 1949. جلهض2 1950. جلهق5 1951. جلهم5 1952. جلو10 1953. جلي5 1954. جمأ3 1955. جمثر1 1956. جمحظ1 1957. جمحل2 1958. جمخ4 1959. جمخر2 1960. جمد14 1961. جمر18 1962. جمز16 1963. جمزر2 1964. جمس17 1965. جمش11 1966. جمص3 1967. جمض1 1968. جمط1 1969. جمظ2 1970. جمع20 1971. جمعد3 1972. جمعر3 1973. جمعظ1 1974. جمعل2 1975. جمك1 1976. جمل19 1977. جمم14 1978. جمن12 1979. جمْهَان1 1980. جمهر14 1981. جمي3 1982. جنأ10 1983. جنب20 1984. جنبث1 1985. جنبح2 1986. جنبخ3 1987. جنبذ5 1988. جنبر3 1989. جنبق3 1990. جنبل4 1991. جنث6 1992. جنثر4 1993. جنثل3 1994. جنج1 1995. جنجر1 1996. جنجل3 1997. جنح16 Prev. 100
«
Previous

جلذ

»
Next
جلذ
: (الجِلَّوْذُ، كَعِجَّوْلٍ) ، أَي بِكَسْر فتشديد مَعَ سُكُون الْوَاو (: الغَلِيظُ الشديدُ) .
(والجِلْذَاءُ، بالكسرِ) والمدّ: (الأَرْضُ الغَليظَةُ) ، كجِلْذَانٍ وجِلْحَاظٍ وجِلْظَاءٍ، نَقله الصاغانيّ، (والقِطْعَةُ بهاءٍ) ، أَي جِلْذَاءَةٌ، قَالَ شَيخنَا: وإِنما عَدلَ عَن اصصلاحه وَلم يَقُلْ وَهِي بهاءٍ، لأَنها لَيست أُنْثَاها، وإِنما أَخصُّ مِنْهَا. وَفِي الْمُحكم: والجِلْذاءُ: اسمُ الحِجارة، وَقيل: هُوَ مَا صَلُب من الأَرض، وَالْجمع جِلْذَاءٌ وجَلاَذِي، هاذه مطردةٌ، وَفِي التَّهْذِيب: الجِلْذَاءُ: الأَرضُ الغليظةُ، وجَمعُها جلاذِي وَهِي الحِزْباءَةُ.
(وجِلْذَانُ، بِالْكَسْرِ: حِمًى قُرْبَ الطائفِ لَيِّنٌ مُسْتَوٍ كالرَّاحةِ) ، يُضْرب المثَلُ بِلِينه وسُهولتَه، فَيَقُولُونَ: أَسْهلُ مِنْ جِلْذَانَ) . وَفِي مُعْجم أَبي عُبيد: جِلْذَانُ: بَلَدٌ يَسكُنه بَنو نَصْرٍ قريبٌ من الطَّائِف بَين لِيَّةَ وبَسْلٍ بِهِ هَضْبَةٌ سَوْدَاءُ، يُقَال لَهَا تَبَعَةُ، فِيهَا نُقَبٌ، كل نَقْبٍ قَدْرُ ساعةٍ، كَانَ يُلْتَقَطُ فِيهِ السُّيُوفُ العاديَّةُ والخَرَزُ، يَزعمون أَن فِيهَا قُبوراً لِعَادٍ، وَكَانُوا يُعَظِّمُون ذالك الجَبَل.
(والجعلْذِيُّ، بالضمِّ، من الإِبل: الشَّديدُ الغليظُ) ، وَفِي الْمُحكم: والجُلْذِيّ: الحَجَرُ، وناقةٌ جُلْذِيَّةٌ: قَوِيَّةٌ شَدِيدَةٌ، والذَّكَر جُلْذِيِّ، مشتقٌّ من ذالك، قَالَ أَبو زَيد: لم يَعرِفه البصريُّون فِي ذُكورِ الإِبل وَلَا فِي الرِّجال. وَفِي التَّهْذِيب: والجُلْذِيَّةُ: المكانُ الخَشِنُ الغليظُ من القُفِّ لَيْسَ بالمرْتَفِع جِدًّا، يُقَطِّع أَخْفَافَ الاببل، وقلَّما يَنْقَادُ، وَلَا يُنْبِت شَيْئا، والجُلْذِيَّةُ مِن الفَرَاسِنِ: الغَلِيظَةُ الوَكِيعَةُ. وَقَالَ أَيضاً: ناقةٌ جلْذِيَّةٌ: صُلْبَةٌ شديدةٌ، وأَيضاً: الغليظَةُ الشَّدِيدَة، شُبِّهَت بِجِلْذَاءَةِ الأَرْضِ، وَهِي النَّشزُ الغليظةُ، قلت: فإِذاً هُوَ من الْمجَاز.
(و) الجُلْذِيُّ (: الصَّانِعُ) ، ذكره الأَزهريّ.
(و) الجُلْذِيُّ (: خَادِمُ البِيعَةِ) ، لِغِلَظه، كَذَا فِي التَّهْذِيب.
(و) الجُلْذِيُّ (: السَّيْرُ السرِيعُ) . فِي الْمُحكم: وقَرَبٌ جُلْذِيٌّ: شَدِيدٌ، وَقَوله:
لَتَقْرَبُنَّ قَرَباً جُلْذِيَّا
زعم الفارسيُّ أَنه يَجوز أَن يكون صِفَةً للقَرَبِ، وأَن يكون اسْماً للناقَةِ على أَنه تَرْخِيمُ جُلْذِيَّةٍ مُسَمًّى بهَا، أَو جُلْذِيَّة صِفَةٌ. وَفِي التَّهْذِيب: الجُلْذِيُّ: الشديدُ من السَّيْرِ، قَالَ العَجَّاجُ يَصِفُ فَلاَةً:
الخِمحسُ والخِمْسُ بِهَا جَلْذِيُّ
أَي سير خمْس بهَا شَدِيدٌ. وسَيْرٌ جُلْذِيٌّ، وخِمْسٌ جُلْذِيٌّ: شديدٌ.
(و) الجُلْذِيُّ (: الرُّهْبَانُ) ، هاكذا فِي النُّسخ، وَلم أَجِدْه فِي دَواوين اللُّغَة، ولعلَّه أَخذه من بيتِ ابنِ مُقْبِلٍ الْآتِي ذِكْرُه، والأَوْلعى أَن يكون: والجُلْذِيُّ الراهبُ، لكَوْنه مفْرَداً (كالجلاَذِيِّ) ، بالضمّ (فِي الكُلِّ) ، مَجَاز فِي الصَّانِع والخادِم والراهِب، لغلظهم، تَشبيهاً لَهُم بالحَجَر أَو الأَرضِ الغَلِيظَة، (وجَمْعه الجَلاَذِيُّ، بالفَتْحِ) ، وَقَالَ ابنُ مقْبِلٍ:
صَوْتُ النَّوَاقِيسِ فِيه مَا يُفَرِّطُه
أَيْدِي الجَلاَذِيِّ جُونٌ مَا يُغَضِّينَا
أَراد بهم الصُّنَّاعَ أَو خَدَم البِيعَةِ، وفسّره بعضُهم فَقَالَ: هِيَ جَمْعُ جُلْذِيَّة وَهِي النَّاقَة الصُّلْبَة.
(والجُلْذُ، بِالضَّم) ، وَمِنْهُم من ضَبطه بِالْفَتْح، وَبَعْضهمْ ككَتِفٍ وَنقل الأَخِيرَ السَّيوطِيُّ عَن ابنِ سَيّده فِي كتاب الْحَيَوَان (ولَيْسَ بِتصحيفِ الخُلْدِ) بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، كَمَا زعمَه بعضٌ، وصوَّب جَماعةٌ أَنه بالوجهَين، كَمَا قَالَه المُصَنِّف تَبعاً لِابْنِ سَيّده، وأَغفلَه الدَّمِيرِيّ ومَن تبعه، قَالَه شيخُنا. قلْت: إِن كَانَ يُريد بِمن تبعه السيوطيَّ، وَهُوَ الظَّاهِر، فالأَمر بِخِلَاف ذَلِك، فإِن السيوطيّ لم يَغْفَلْ عَنهُ، بل ذَكَره فِي ديوَان الْحَيَوَان فِي آخر مَادَّة خلد، ونَقَلَ الكلامَ وَالِاخْتِلَاف (: الفَأْرُ الأَعْمَى، ج مَنَاجِذُ) ، على غيرِ واحِدِه، كَمَا قَالُوا خَلِفَة وَالْجمع مَخاضٌ، كَذَا فِي الْمُحكم، وَقَالَ فِي نجد: والمَنَاجِذُ: الفأْر العُمْيُ، وَاحِدهَا جُلْذٌ، كَمَا أَن المَخاض من الإِبل إِنما وَاحِدهَا خَلِفَة، ورُبَّ شيْءٍ هاكذا، قَالَ أَبو الثناءِ مَحْمُود: كَذَا قَالَ: الفأْر، ثمَّ قَالَ: العُمْى، يَذهب بالفأْر إِلى الجِنْس.
(والاجْلِوَّاذُ) والاجْلِيوَاذُ والاخْرِوَّاطُ أَيضاً (: المَضَاءُ والسُّرْعَةُ فِي السَّيْرِ) ، قَالَ سيبويهِ: لَا يُستعمَل إِلاَّ مَزيداً.
(و) الاجْلِوَّاذُ: (ذَهابُ المَطَرِ) ، فِي التَّهْذِيب: واجْرَهَدَّ فِي السَّيْرِ، واجْلَوَّذَ، إِذا أَسرَع، وَمِنْه: اجْلَوَّذَ المَطَرُ، إِذا ذَهَب وقَلص. وقرأْتُ فِي كِتَاب بُغية الآمال لأَبي جَعفرٍ اللَّبْلِيّ مَا نَصُّه:
بِشَيْبَةِ الحَمْدِ أَسْقَى الله بَلْدَتَنا
وقَدْ عَدِمْنَا الحَيَا وَاجْلَوذَ المَطَرُ وَفِي الْمُحكم: واجْلَوَّذَ الليلُ: ذَهَبَ قَالَ:
أَلاَ حَبَّذَا جَبَّذَا حَبَّذَا
حَبِيبٌ تَحَمَّلْتُ مِنْهُ الأَذَى
ويَا حَبَّذَا بَرْدُ أَنْيَابِهِ
إِذَا أَظْلَمَ الليْلُ واجْلَوَّذَا
ونقلَ شيخُنَا عَن المُبرّد فِي الْكَامِل للمنتشرِ بنِ وَهْبٍ الباهليّ:
لَا تُنْكِرُ البَازِلُ الكَوْمَاءُ ضَرْبَتَه
بِالمَشْرِفيِّ إِذَا مَا اجْلَوَّذَ السَّفَرُ
قَالَ: اجْلَوَّذَ: امتَدَّ. قَالَ: وأَنشدني الزِّيادِيُّ لرجُلٍ من أَهل الحِجَازِ أَحسبه ابنَ أَبي رَبيعة:

تَابع كتاب أَلاَ حَبَّذَا حَبَّذَا حَبَّذَا
إِلخ. ثمَّ قَالَ: وَلم يَذْكُر المصنِّف فِي مَعَاني الاجْلِوَّاذِ الامتدادَ الَّذِي ذكرَه المُبرّد، وَلَا يَكاد يُؤْخذ من كَلَامه. قلت: ربّمَا يُؤْخَذُ الامتدادُ مِن الذَّهابِ، أَخْذاً بالمَفْهُومِ من معنَى المضاءِ بأَدْنَى عِنَايَة ونَوْعِ تأَمُّلٍ كَمَا لَا يَخْفَى، ثمَّ رأَيت فِي اللِّسَان مَا نَصُّه: وَفِي حَدِيث رَقِيقَةَ: (واجْلَوَّذ المَطَرُ) أَي امتَدَّ وقْتُ تأَخُّرِه وانْقِطاعِه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الجُلْذِيُّ: الحجَرُ: صَرَّحَ بِهِ ابنُ سِيده، وذكرَه الصاحبُ بن عبَّاد فِي كتاب الأَحجار.
وإِنه لَيُجْلَذُ بكُلِّ خَيْرٍ، أَي يُظَنُّ بِهِ، وَقد مرّ فِي الدَّال.
ونَبْتٌ مُجْلَوِّذ، إِذا لم يَتمكَّن مِنْهُ السِّنُّ لِقِصَرِه فَلَسَّتْه الإِبلُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.