Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1426. جلهز3 1427. جلهض2 1428. جلهق5 1429. جلهم5 1430. جمأ3 1431. جمح171432. جمحل2 1433. جمخ5 1434. جمخر2 1435. جمد15 1436. جمر19 1437. جمز17 1438. جمزر2 1439. جمس18 1440. جمش12 1441. جمص3 1442. جمع21 1443. جمعد3 1444. جمعر3 1445. جمعل2 1446. جمل20 1447. جملح1 1448. جمم15 1449. جمن12 1450. جمهر15 1451. جمي3 1452. جنأ10 1453. جنب21 1454. جنبح2 1455. جنبخ3 1456. جنبذ5 1457. جنبر3 1458. جنبق3 1459. جنبل4 1460. جنث7 1461. جنثر4 1462. جنثل3 1463. جنجل3 1464. جنح17 1465. جنحدل1 1466. جند17 1467. جندع5 1468. جندف5 1469. جندل8 1470. جنز14 1471. جنس16 1472. جنسر2 1473. جنش4 1474. جنص3 1475. جنعس2 1476. جنعظ3 1477. جنف21 1478. جنفر2 1479. جنفس3 1480. جنفلق2 1481. جنق5 1482. جنم3 1483. جنن14 1484. جنه6 1485. جها2 1486. جهب2 1487. جهبر2 1488. جهبل3 1489. جهث4 1490. جهجه8 1491. جهد17 1492. جهدر2 1493. جهر18 1494. جهرم4 1495. جهز17 1496. جهش14 1497. جهض13 1498. جهضم4 1499. جهل15 1500. جهلق2 1501. جهم15 1502. جهمن1 1503. جهن11 1504. جهنم10 1505. جوأ5 1506. جوا3 1507. جوب20 1508. جوت4 1509. جوث9 1510. جوج4 1511. جوح17 1512. جوخ11 1513. جود17 1514. جوذ4 1515. جور17 1516. جوز17 1517. جوس14 1518. جوش10 1519. جوض2 1520. جوظ7 1521. جوع16 1522. جوف17 1523. جوق9 1524. جول17 1525. جوم5 Prev. 100
«
Previous

جمح

»
Next

جمح: جَمَحَتِ المرأَةُ تَجْمَحُ جِماحاً من زوجها: خرجت من بيته إِلى

أَهلها قبل أَن يطلقها، ومثله طَمَحَتْ طِماحاً؛ قال:

إِذا رأَتني ذاتُ ضِغْنٍ حَنَّتِ،

وجَمَحَتْ من زوجِها وأَنَّتِ

وفرسٌ جَمُوح إِذا لم يَثْنِ رأْسَه. وجَمَحَ الفرسُ بصاحبه جَمْحاً

وجِماحاً: ذهب يجري جرياً غالباً واعْتَزَّ فارسَه وغلبه. وفرس جامِحٌ

وجَمُوحٌ، الذكر والأُنثى في جَمُوح سواء؛ وقال الأَزهري عند النعتين: الذكر

والأُنثى فيه سواء؛ وكل شيءٍ مضى لشيء على وجهه، فقد جَمَحَ به، وهو

جَمُوح؛ قال:

إِذا عَزَمْتُ على أَمرٍ جَمَحْتُ به،

لا كالذي صَدَّ عنه، ثم لم يُنِبِ

والجَمُوحُ من الرجال: الذي يركب هواه فلا يمكن رَدُّه؛ قال الشاعر:

خَلَعْتُ عِذاري جامِحاً، لا يَرُدُّني،

عن البِيضِ أَمثالِ الدُّمَى، زَجْرُ زاجِرِ

وجَمَحَ إِليه أَي أَسرع. وقوله تعالى: لَوَلَّوْا إِليه وهم

يَجْمَحُون؛ أَي يُسْرعون؛ وقال الزجاج: يسرعون إِسراعاً لا يَرُدُّ وُجوهَهم شيءٌ،

ومِن هذا قيل: فرس جَمُوحٌ، وهو الذي إِذا حَمَلَ لم يَرُدَّه اللجام.

ويقال: جَمَحَ وطَمَحَ إِذا أَسرع ولم يَرُدَّ وجهَه شيءٌ. وقال الأَزهري:

فرس جَمُوح له معنيان: أَحدهما يوضع موضع العيب وذلك إِذا كان من عادته

ركوب الرأْس، لا يثنيه راكبه، وهذا من الجِماحِ الذي يُرَدُّ منه بالعيب،

والمعنى الثاني في الفرس الجَمُوح أَن يكون سريعاً نشيطاً مَرُوحاً،

وليس بعيب يُردّ منه، ومصدره الجُمُوح؛ ومنه قول امرئ القيس:

جَمُوحاً مَرُوحاً، وإِحْضارُها

كَمَعْمَعةِ السَّعَفِ المُوقَدِ

وإِنما مدحها فقال:

وأَعْدَدْتُ لِلحَربِ وَثَّابةً،

جَوَادَ المَحَّثَّةِ والمُرْوَدِ

ثم وصفها فقال: جَمُوحاً مَرُوحاً أَو سَبُوحاً أَي تُسْرع براكبها.

وفي الحديث: أَنه جَمَحَ في أَثَرِه أَي أَسْرع إِسراعاً لا يَرُدُّه

شيء. وجَمَحَتِ السفينة تَجْمَحُ جُمُوحاً: تَرَكَتْ قَصْدَها فلم

يَضْبِطْها الملاَّحون. وجَمَحُوا بكِعابِهم: كَجَبَحُوا.

وتَجامَحش الصبيانُ بالكِعابِ إِذا رَمَوْا كَعْباً بكَعْب حتى يزيله عن

موضعه.

والجَمامِيحُ: رؤُوس الحَلِيِّ والصِّلِّيانِ؛ وفي التهذيب: مثل رؤُوس

الحَلِيِّ والصِّلِّيان ونحو ذلك مما يخرج على أَطرافه شِبْهُ

السُّنْبُلِ، غير أَنه لَيِّنٌ كأَذْنابِ الثعالب، واحدته جُمَّاحَة.

والجُمَّاح: شيءٌ يُتَّخَذُ من الطين الحُرِّ أَو التمر والرَّمادِ

فَيُصَلَّبُ ويكون في رأْس المِعْراضِ يُرْمَى به الطير؛ قال:

أَصابتْ حَبَّةَ القَلبِ،

فلم تُخْطِئْ بِجُمَّاحِ

وقيل: الجُمَّاحُ تمرة تجعل على رأْس خشبة يلعب بها الصبيان، وقيل: هو

سهم أَو قَصَبة يجعل عليها طين ثم يرمى به الطير؛ قال رُقَيْعٌ

الوالِبِيُّ:

حَلَقَ الحوادثُ لِمَّتي، فَتَرَكْن لي

رأْساً يَصِلُّ، كأَنه جُمَّاحُ

أَي يُصَوِّتُ من امِّلاسِه؛ وقيل: الجُمَّاحُ سهمٌ صغير بلا نَصْلٍ

مُدَوَّرُ الرأْس يتعلم به الصِّبيانُ الرَّمْيَ، وقيل: بل يلعب به الصبيان

يجعلون على رأْسه تمرة أَو طيناً لئلا يَعْقِرَ؛ قال الأَزهري: يرمى به

الطائر فيلقيه ولا يقتله حتى يأْخذه راميه؛ وروت العربُ عن راجز من الجن

زَعَمُوا:

هل يُبْلِغَنِّيهمْ إِلى الصَّباحْ

هَيْقٌ، كأَنَّ رأْسَه جُمَّاحْ

قال الأَزهري: ويقال له جُبَّاحٌ أَيضاً؛ وقال أَبو حنيفة: الجُمَّاح

سهم الصبي يجعل في طرفه تمراً مَعْلوكاً بقَدْرِ عِفاصِ القارورة ليكون

أَهْدَى له، أَمْلَسُ وليس له رِيشٌ، وربما لم يكن له أَيضاً فُوقٌ، قال:

وجمع الجُمَّاحِ جَمامِيحُ وجَمامِحُ، وإِنما يكون الجَمامِحُ في ضرورة

الشعر كقول الحُطَيْئة:

بِزُبِّ اللِّحَى جُرْدِ الخُصَى كالجَمامِحِ

فأَما أَن يجمع الجُمَّاحُ على جَمامِحَ في غير ضرورة الشعر فلا، لأَن

حرف اللين فيه رابع، وإِذا كان حرف اللين رابعاً في مثل هذا كان أَلفاً

أَو واواً أَو ياءً، فلا بد من ثباتها ياء في الجمع والتصغير على ما

أَحكَمَتْه صِناعةُ الإِعراب، فإِذاً لا معنى لقول أَبي حنيفة في جمع جُمَّاح

جَمامِيحُ وجَمامِحُ، وإِنما غرّه بيت الحطيئة وقد بيَّنا أَنه اضطرار.

الأَزهري: العرب تُسَمِّي ذَكَر الرَّجلِ جُمَيْحاً ورُمَيْحاً، وتُسَمِّي

هَنَ المرأَةِ شُرَيْحاً، لأَنه من الرجل يَجْمَحُ فيرفع رأْسه، وهو منها

يكون مشروحاً أَي مفتوحاً. ابن الأَعرابي: الجُمَّاح المنهزمون من

الحرب، وأَورد ابن الأَثير في هذا الفصل ما صورته: وفي حديث عمر ابن عبد

العزيز: فَطَفِقَ يُجَمِّحُ إِلى الشاهد النَّظَرَ أَي يديمه مع فتح العين،

قال: هكذا جاء في كتاب أَبي موسى وكأَنه، والله أَعلم، سهو، فإِن الأَزهري

والجوهري وغيرهما ذكروه في حرف الحاء قبل الجيم، وفسروه بهذا التفسير وهو

مذكور في موضعه؛ قال: ولم يذكره أَبو موسى فيحرف الحاء. وقد سَمَّوْا

جَمَّاحاً وجُمَيْحاً وجُمَحاً: وهو أَبو بطن من قريش.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.