Ismāʿīl bin Ḥammād al-Jawharī, Tāj al-Lugha wa Ṣiḥāḥ al-ʿArabīya تاج اللغة وصِحاح العربية للجوهري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 5600
898. جوع16 899. جوف17 900. جول17 901. جون14 902. جوه10 903. جيأ11904. جيا3 905. جير11 906. جيش12 907. جيض10 908. جيف17 909. حا6 910. حبأ5 911. حبا4 912. حبب13 913. حبتر6 914. حبج8 915. حبجر3 916. حبر19 917. حبرك3 918. حبس18 919. حبش17 920. حبض9 921. حبط15 922. حبطأ4 923. حبق18 924. حبك19 925. حبكر3 926. حبل19 927. حبن16 928. حت8 929. حتأ5 930. حتا4 931. حتد10 932. حتر12 933. حترش5 934. حتف16 935. حتك11 936. حتل7 937. حتم17 938. حتن9 939. حثا6 940. حثث12 941. حثر8 942. حثرم5 943. حثل13 944. حثم10 945. حجأ7 946. حجا6 947. حجب19 948. حجج13 949. حجر22 950. حجرم1 951. حجز19 952. حجف14 953. حجل19 954. حجم19 955. حجن18 956. حجى4 957. حدأ12 958. حدا5 959. حدب18 960. حدبر6 961. حدث22 962. حدج12 963. حدر18 964. حدرج5 965. حدرد2 966. حدس16 967. حدق21 968. حدل12 969. حدلس1 970. حدم13 971. حذا8 972. حذد1 973. حذذ9 974. حذر19 975. حذف21 976. حذفر7 977. حذق15 978. حذل10 979. حذلم5 980. حذم15 981. حذن5 982. حرا5 983. حرب16 984. حربث4 985. حرت6 986. حرث20 987. حرج18 988. حرجف5 989. حرجل7 990. حرجم6 991. حرح5 992. حرد21 993. حرذن5 994. حرر12 995. حرز18 996. حرزق3 997. حرس19 Prev. 100
«
Previous

جيأ

»
Next
[جيأ] المجئ: الاتيان. يقال جاء يجئ جيئة، وهو من بناء المرَّة الواحدة إلاّ أنه وضع موضع المصدر مثل الرجفة والرحمة، والاسم الجِيئة على فِعْلَةٍ بكسر الجيم. وتقول: جئت مجيئاً حسناً، وهو شاذ، لان المصدر من فعل يفعل مفعل بفتح العين، وقد شذت منه حروف فجاءت على مفعل كالمجئ والمحيض والمكيل والمصير. وأجأته، أي جئت به، وجاءانى على فاعلنى فجئته أجيئه، أي غالبني بكثرة المجئ فغلبته. وتقول: الحمد لله الذي جاء بك، أي الحمد لله إذ جئت، ولا تقل: الحمد لله الذي جئت. وأجأْته إلى كذا بمعنى ألجأته واضطررته إليه. قال زهير بن أبي سُلْمى: وجارٍ سار معتمداً إليكم * أجاَءتْه المخافة والرجاء قال الفراء: أصله من جئت، وقد جعلته العرب إلجاء. وفى المثل: " شَرٌّ ما يُجيئُكَ إلى مُخَّةِ عرقوب ". قال الاصمعي: وذلك أن العرقوب لا مخ فيه، وإنما يحوج إليه من لا يقدر على شئ. وقولهم: لو كان ذلك في الهئ والجئ ما نفعه. قال أبو عمرو: الهئ: الطعام، والجئ: الشراب. وقال الاموى: هما اسمان، من قولهم: جأجأت بالابل، إذا دعوتها للشرب. وهأهأت بها، إذا دعوتها للعلف. وأنشد : وما كان على الهئ * ولا الجئ امتداحيكا
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ismāʿīl bin Ḥammād al-Jawharī, Tāj al-Lugha wa Ṣiḥāḥ al-ʿArabīya تاج اللغة وصِحاح العربية للجوهري are being displayed.