Lisaan.net is the world's largest Arabic dictionary and the Internet's premiere Arabic linguistic research tool for university students, scholars and others interested in learning or researching the Arabic language.

Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
627. جَرَمَ1 628. جَرْمَزَ2 629. جَرَنَ2 630. جَزَأَ1 631. جَزَا1 632. جَزَرَ1633. جَزَزَ1 634. جَزَفَ1 635. جَزَلَ1 636. جَزَمَ1 637. جسَد1 638. جَسَرَ1 639. جَسَسَ1 640. جَشَأَ1 641. جَشَبَ2 642. جَشَرَ1 643. جَشَشَ1 644. جَشَعَ1 645. جَشَمَ2 646. جَظَّ1 647. جَعَبَ1 648. جَعْثَلَ1 649. جَعْثَنَ1 650. جَعْجَعَ1 651. جَعَدَ1 652. جَعْدَبَ1 653. جَعَرَ1 654. جَعْسَسَ1 655. جَعَظَ1 656. جَعْظَرَ1 657. جَعَفَ1 658. جَعَلَ1 659. جَعَهَ1 660. جَفَأَ1 661. جَفَا2 662. جَفَرَ1 663. جَفَفَ1 664. جَفَلَ1 665. جَفَنَ1 666. جَلَا2 667. جَلَبَ1 668. جَلَجَ1 669. جَلْجَلَ1 670. جَلَحَ2 671. جَلَخَ2 672. جَلَدَ1 673. جَلَذَ1 674. جَلَزَ1 675. جَلَسَ2 676. جَلُظَ1 677. جَلَعَ1 678. جَلعب1 679. جَلْعَدَ1 680. جَلْفَطَ1 681. جَلَقَ1 682. جَلَلَ1 683. جَلَمَ1 684. جَلْهَمَ1 685. جَمْجَمَ1 686. جَمَحَ2 687. جَمَدَ2 688. جَمَرَ1 689. جَمَزَ2 690. جَمَسَ1 691. جَمَشَ2 692. جَمَعَ1 693. جَمُلَ1 694. جَمَمَ1 695. جمن12 696. جَمْهَرَ1 697. جَنَأَ2 698. جُنُبٌ1 699. جَنْبَذٌ1 700. جُنْحٌ1 701. جَنَّدَ1 702. جُنْدَبٌ1 703. جندع5 704. جَنَزَ1 705. جَنَفٍ1 706. جَنَقَ1 707. جَنَنَ1 708. جَنَهَ1 709. جَنَى2 710. جَهْجَهَ2 711. جُهْدٌ1 712. جَهَرَ1 713. جَهَّزَ1 714. جَهَشَ2 715. جَهَضَ1 716. جَهِلَ1 717. جَهْمٌ1 718. جَهَنَّمُ1 719. جَوَا1 720. جَوَارِشُ1 721. جَوَبَ1 722. جَوَثَ1 723. جوح16 724. جَوَدَ1 725. جَوَرَ1 726. جَوَزَ1 Prev. 100
«
Previous

جَزَرَ

»
Next
(جَزَرَ)
- فِيهِ ذِكْرُ «الجَزُورِ» فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ، الجَزُورُ: البَعِير ذَكَرًا كَانَ أَوْ أُنْثَى، إلا أنَّ اللَّفْظة مُؤنثة، تقول هذه الجَزُوُ ر، وَإن أردْت ذكَرا، والجمْع جُزُرٌ وجَزَائِر.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «أَنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أعْطَى رجُلا شَكَا إِلَيْهِ سُوء الْحَالِ ثَلَاثَةَ أنْيَاب جَزَائِر» . وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «أَنَّهُ بَعَث بَعْثاً فَمرُّوا بأعْرابِيّ لَهُ غَنَم، فَقَالُوا أَجْزِرْنَا» أَيْ أَعْطِنَا شَاةً تصلُحُ للذَّبح.
[هـ] وَالْحَدِيثُ الْآخَرُ «فَقَالَ: يَا رَاعِي أَجْزِرْنِي شَاةً» .
وَحَدِيثُ خَوَّات «أبْشِر بجَزْرَةٍ سَمِينة» أَيْ شَاةٍ صَالِحَة لِأَنْ تُجْزَرَ: أَيْ تُذْبَح لِلأكْل.
يُقَالُ: أَجْزَرْتُ القومَ إِذَا أعْطَيْتَهم شَاةً يَذْبَحُونَها، وَلَا يُقال إلاَّ فِي الغَنَم خَاصَّةً.
وَمِنْهُ حَدِيثُ الضَّحِيَّةِ «فَإِنَّمَا هِيَ جَزْرَةٌ أطْعَمَها أهلَهُ» وتُجْمع عَلَى جَزَر بالفَتْح.
وَمِنْهُ حَدِيثُ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ والسَّحَرة «حتَّى صَارَتْ حِبَالُهم للثُّعْبَان جَزَراً» وَقَدْ تُكْسَر الْجِيمُ.
وَمِنْ غَرِيبِ مَا يُرْوَى فِي حَدِيثِ الزَّكَاةِ «لَا تأخُذُوا مِنْ جَزَرَاتِ أمْوال النَّاس» أَيْ مَا يَكُونُ قَدْ أعِدَّ للْأكْل، والمشْهُور بِالْحَاءِ الْمُهْمَلَةِ.
وَفِيهِ «أَنَّهُ نهَى عَنِ الصَّلاة فِي المَجْزِرَةِ والمَقْبُرة» المَجْزِرَةُ : الْمَوْضِعُ الَّذِي تُنْحَرُ فِيهِ الْإِبِلُ وَتُذْبَحُ فِيهِ الْبَقَرُ وَالشَّاءُ، نهَى عَنْها لأجْل النَّجَاسَة الَّتِي فِيهَا مِن دِمَاءِ الذَّبَائِحِ وَأَرْوَاثِهَا، وَجَمْعُهَا المَجَازِرُ.
[هـ] وَمِنْهُ حَدِيثُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «اتَّقُوا هَذِهِ المَجَازِرَ فَإِنَّ لَهَا ضَرَاوة كَضَرَاوَةِ الْخمْر» نَهَى عَنْ أماكِن الذَّبح، لِأَنَّ إلْفَهَا وإدَامَة النّظَر إِلَيْهَا، ومُشاهَدة ذَبح الْحَيَوَانَاتِ مِمَّا يُقَسّي القَلْب، ويُذهب الرَّحْمَةَ مِنْهُ، ويَعْضُده قولُ الأصْمَعي فِي تفْسِيره أَنَّهُ أَرَادَ بالمَجَازِرِ النَّدِيَّ، وَهُوَ مُجْتَمع الْقَوْمِ، لِأَنَّ الجُزُرَ إنَّما تُنْحَر عِنْدَ جَمْع النَّاسِ. وَقِيلَ إِنَّمَا أَرَادَ بالمَجَازِرِ إدْمان أكْل اللُّحوم، فكَنى عَنْهَا بأمْكِنَتها .
وَفِي حَدِيثِ الضَّحِيَّةِ «لَا أعْطِي مِنْهَا شَيْئًا فِي جُزَارَتِها» الجُزَارَةُ بِالضَّمِّ: مَا ياخُذ الجَزَّار مِنَ الذَّبِيحة عَنْ أجْرته، كالعُمَالةِ للْعَامِل. وأصْل الجُزَارَةِ. أطْرَاف البَعِير: الرأسُ، واليَدان، والرجْلان، سُمّيت بِذَلِكَ لِأَنَّ الجَزَّار كَأَنَّ يَأْخُذُهَا عَنْ أجْرَته، فَمُنِع أَنْ يَأْخُذَ مِنَ الضَّحِيَّةِ جُزْءًا في مُقَابَلة الأجْرة. [هـ] وَفِيهِ «أرأيتَ إنْ لَقِيتُ غَنَم ابْنِ عَمّي أأَجْتَزِرُ منْها شَاةً» أَيْ آخُذُ مِنْهَا شَاةً أذْبَحُها.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ الْحَجَّاجِ «قَالَ لأنسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: لَأَجْزُرَنَّكَ جَزْرَ الضَّرَبِ» أَيْ لأسْتَأصلَنَّك، والضَّرَبُ بالتَّحْريك: الْغَلِيظُ مِنَ العسَل. يُقَالُ جَزَرْتُ العسلَ إِذَا اسْتَخْرجْتَه مِنْ مَوْضعه، فَإِذَا كَانَ غَلِيظًا سَهُل اسْتِخْراجُه. وَقَدْ تَقَدَّمَ هَذَا الْحَدِيثُ فِي الْجِيمِ وَالرَّاءِ وَالدَّالِ. والهرَوي لَمْ يَذْكُرْهُ إِلَّا هَاهُنَا.
(س) وَفِي حَدِيثِ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «مَا جَزَرَ عَنْهُ البَحْرُ فَكُلْ» أَيْ مَا انْكَشَفَ عَنْه الْماءُ مِنْ حَيوان البَحْر، يُقال جَزَرَ الماءُ يَجْزُرُ جَزْراً: إِذَا ذَهَب ونَقَص. ومنْه الجَزْرُ والمَدُّ، وَهُوَ رُجُوع الْمَاءِ إِلَى خَلْف.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «إِنَّ الشَّيْطَانَ يَئِس أَنْ يُعْبَد فِي جَزِيرَة العَرب» قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ:
هُو اسْم صُقْع مِنَ الْأَرْضِ، وَهُوَ مَا بَيْنَ حَفْر أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ إِلَى أقْصَى اليَمن فِي الطُّول، وَمَا بَيْنَ رَمْل يَبْرين إِلَى مُنْقَطَع السَّماوَة فِي العَرْض. وَقِيلَ: هُوَ مِنْ أقْصَى عَدَن إِلَى رِيف العِراق طُولاً، وَمِنْ جُدَّة وساحِل الْبَحْرِ إِلَى أَطْرَافِ الشَّامِ عرْضا. قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: سُمِّيَتْ جَزِيرَةً لِأَنَّ بَحْر فَارِسَ وبَحر السُّودَان أَحَاطَا بِجانِبَيْها، وَأَحَاطَ بالجانِب الشّمَالي دَجْلة والفُرَات. وَقَالَ مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ: أَرَادَ بجَزِيرَةِ الْعَرَبِ الْمَدِينَةَ نفْسَها. وَإِذَا أطْلِقت الجَزِيرَةُ فِي الْحَدِيثِ وَلَمْ تُضَف إِلَى العَرب فإِنَّما يُراد بِهَا مَا بَيْن دَجْلة والفُرَات.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained fī sabīli llāh by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com