Lisaan.net is the world's largest Arabic dictionary and the Internet's premiere Arabic linguistic research tool for university students, scholars and others interested in learning or researching the Arabic language.

Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
702. جُنْدَبٌ1 703. جندع5 704. جَنَزَ1 705. جَنَفٍ1 706. جَنَقَ1 707. جَنَنَ1708. جَنَهَ1 709. جَنَى2 710. جَهْجَهَ2 711. جُهْدٌ1 712. جَهَرَ1 713. جَهَّزَ1 714. جَهَشَ2 715. جَهَضَ1 716. جَهِلَ1 717. جَهْمٌ1 718. جَهَنَّمُ1 719. جَوَا1 720. جَوَارِشُ1 721. جَوَبَ1 722. جَوَثَ1 723. جوح16 724. جَوَدَ1 725. جَوَرَ1 726. جَوَزَ1 727. جَوْسٌ1 728. جَوْظٌ1 729. جُوعٌ2 730. جَوْفٌ1 731. جَوَلَ1 732. جَوْنٌ1 733. جِيَّا1 734. جَيَّبَ1 735. جِيحَ1 736. جِيدٌ1 737. جِيرٌ1 738. جِيزٌ1 739. جَيَشَ1 740. جَيَضَ1 741. جَيَّفَ1 742. جِيلٌ2 743. حَبَا2 744. حَبَّبَ1 745. حَبَجٌ1 746. حَبْرٌ1 747. حُبْسٌ1 748. حَبَشٌ1 749. حَبِطَ1 750. حَبَقٌ1 751. حَبَكَ1 752. حَبْلٌ1 753. حَبَنَ1 754. حَتَّ1 755. حَتَا1 756. حَتْفٌ1 757. حَتْكٌ1 758. حَتْمٌ1 759. حِتْنٌ1 760. حَثَا1 761. حَثْحَثَ1 762. حَثْلٌ1 763. حَثَمَ1 764. حِجَا1 765. حِجًا1 766. حَجَبَ1 767. حَجَجَ1 768. حَجَرَ1 769. حَجَزَ1 770. حَجَفَ1 771. حَجَلَ1 772. حَجَمَ1 773. حَجَنَ2 774. حَدَأَ1 775. حَدَا2 776. حَدَبَ1 777. حَدْبَرَ1 778. حِدَةٌ1 779. حَدَثَ2 780. حَدَجَ1 781. حَدَدَ1 782. حَدَرَ1 783. حَدَقَ1 784. حَدَلَ1 785. حَدَمَ1 786. حَذَا2 787. حَذَذَ1 788. حَذَفَ1 789. حَذْفَرَ1 790. حَذَقَ2 791. حَذَلَ1 792. حَذَمَ1 793. حَذَنَ1 794. حَرَا1 795. حَرَبَ1 796. حَرَثَ2 797. حَرَجَ1 798. حَرْجَمَ2 799. حَرَدَ1 800. حَرَرَ1 801. حَرَزَ1 Prev. 100
«
Previous

جَنَنَ

»
Next
(جَنَنَ)
- فِيهِ ذِكْرُ «الجَنَّة» فِي غَيْرِ مَوْضع. الجَنَّة: هِيَ دَارُ النَّعِيم فِي الدَّارِ الْآخِرَةِ، مِنَ الاجْتِنَان وَهُوَ السّتْر، لِتَكَاثُفِ أَشْجَارِهَا وتَظْلِيلِها بالْتِفَافِ أغْصَانِهَا. وسُمّيَتْ بالجَنَّة وَهِيَ المَرّة الواحِدة مِنْ مَصْدَر جَنَّه جَنًّا إِذَا سَتَره، فكأنَّها سَتْرةٌ واحِدة؛ لِشدّة الْتِفَافها وإظْلاَلِهَا.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ»
أَيْ سَتَره، وَبِهِ سُمَي الجِنُّ لاسْتِتارهم واخْتِفَائِهم عَنِ الْأَبْصَارِ، وَمِنْهُ سُمَي الجَنِينُ لاسْتِتَارِه فِي بَطْن أمِّه.
(س) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «وَلِيَ دَفْنَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وإِجْنَانَه عليٌّ والعبَّاسُ» أَيْ دَفْنَه وستْره. ويُقال للقَبْر الجَنَن، ويُجْمَع على أَجْنَان. وَمِنْهُ حَدِيثُ عَلِيٍّ «جُعِل لَهُمْ مِنَ الصَّفيح أَجْنَان» .
(هـ) وَفِيهِ «أَنَّهُ نَهى عَنْ قَتْل الجِنَّان» هِيَ الحيَّاتُ الَّتي تَكُون فِي البُيُوت؛ واحِدُها جَانّ، وَهُوَ الدَّقِيق الخَفِيف. والجَانُّ: الشَّيْطان أَيْضًا. وَقَدْ جَاءَ ذِكْرُ الجَانُّ والجِنُّ والجِنَان فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ مِنَ الْحَدِيثِ.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ زَمْزَمَ «إِنَّ فِيهَا جِنَّانًا كَثِيرَةً» أَيْ حيَّاتٍ.
وَفِي حَدِيثِ زَيْدِ بْنِ نُفَيْل «جِنَّان الجِبَال» أَيِ الَّذِينَ يأمُرُون بالفسَاد مِنْ شيَاطِين الإنْسِ، أوْ مِنَ الجِنِّ. والجِنَّة بِالْكَسْرِ: اسْم للجِنِّ.
وَفِي حَدِيثِ السَّرِقَةِ «القَطْع فِي ثَمَنِ المِجَنِّ» هُو التُّرْس، لِأَنَّهُ يُوَارِي حَامِلَه: أَيْ يَسْتُره، وَالْمِيمُ زَائِدَةٌ.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «كتَب إليَّ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: قَلَبْتَ لابْن عَمِّك ظَهْر المِجَنِّ» هَذِهِ كَلِمَة تُضْرب مَثَلا لِمَنْ كَانَ لِصَاحِبه عَلَى مَوَدّة أَوْ رِعَاية ثُم حَالَ عَنْ ذَلِكَ، ويُجْمَع عَلَى مَجَانَّ.
وَمِنْهُ حَدِيثُ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ «وجُوهُهُم كالمَجَانِّ المُطْرَقة» يَعْنِي التُّرْك. وَقَدْ تكَرَّر ذِكْرُ المِجَنِّ والمِجَانِّ فِي الْحَدِيثِ.
وَفِيهِ «الصَّوْم جُنَّةٌ» أَيْ يَقِي صاحِبَه مَا يُؤذِيه مِنَ الشَّهَوات. والجُنَّةُ: الوِقَايَة.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «الإمَام جُنَّةٌ» لِأَنَّهُ يَقي المأمُومَ الزَّلَلَ والسَّهْو.
وَمِنْهُ حَدِيثُ الصَّدَقَةِ «كمَثَل رَجُلَيْن عَلَيْهما جُنَّتَانِ مِن حَدِيد» أَيْ وِقَايَتان. ويُرْوى بِالْبَاء الْمُوَحَّدَةِ؛ تَثْنِيَةُ جُبَّةِ اللّبَاس.
وَفِيهِ أَيْضًا «تُجِنُّ بَنَانَه» أَيْ تُغَطِّيه وتَسْتُره.
وَفِيهِ «أَنَّهُ نَهى عَنْ ذَبائح الجِنِّ» هُوَ أَنْ يَبْنِيَ الرجُل الدَّار فَإِذَا فَرَغَ مِنْ بِنَائِهَا ذَبَحَ ذَبِيحَةً، وَكَانُوا يَقُولُونَ: إِذَا فُعِل ذَلِكَ لَا يَضُرُّ أهْلَهَا الجِنُّ.
وَفِي حَدِيثِ ماعِز «أَنَّهُ سَأَلَ أهْلَه عَنْهُ فَقَالَ: أيَشْتَكِي أمْ بِهِ جِنَّةٌ؟ قَالُوا: لَا» الجِنَّة بالكَسْر: الجُنُون. وَفِي حَدِيثِ الْحَسَنِ «لَوْ أَصَابَ ابنُ آدمَ فِي كُلِّ شَيْءٍ جُنَّ» أَيْ أعْجِبَ بنفْسِه حَتّى يَصِير كالمَجْنُون مِنْ شِدّة إعْجابِه. قَالَ القُتَيْبي: وأحْسَبُ قَوْلَ الشَّنْفَرَى مِنْ هَذَا:
فَلَوْ جُنَّ إنْسَان مِنَ الحُسْن جُنَّت
وَمِنْهُ حَدِيثُهُ الْآخَرُ «اللَّهُمَّ إِنِّي أعُوذ بِكَ مِنْ جُنُون العَمل» أَيْ مِنَ الإعْجاب بِهِ، ويُؤكِّد هَذَا حَدِيثه الْآخَرُ «أنَّه رَأى قَوْمًا مُجْتمعين عَلَى إنْسَان، فَقَالَ: مَا هَذَا؟ فَقَالُوا: مَجْنُون، قَالَ: هَذَا مُصَاب، وَإِنَّمَا المَجْنُون الَّذِي يَضْرِب بِمَنْكِبَيْه، ويَنْظُرُ فِي عِطْفَيْه، ويَتَمطَّى فِي مِشْيَتِه.
وَفِي حَدِيثِ فَضَالة «كَانَ يَخِرُّ رِجَالٌ مِنْ قَامَتِهِمْ فِي الصَّلَاةِ مِنَ الخَصَاصَة، حَتَّى يقولَ الأعرابُ: مَجَانِين، أوْ مَجَانُون» المَجَانِين: جَمْعُ تَكْسِير لِمجْنُون، وَأَمَّا مجَانُون فَشاذ، كَمَا شَذّ شَياطُون فِي شَياطِين. وَقَدْ قُرِئ «وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوَا الشَّيَاطُونَ» .
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained fī sabīli llāh by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com