Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1640. حدر17 1641. حدرج5 1642. حدرد2 1643. حدرق1 1644. حدس15 1645. حدق201646. حدقل2 1647. حدل11 1648. حدلق3 1649. حدم12 1650. حذا8 1651. حذذ8 1652. حذر18 1653. حذرفت1 1654. حذف20 1655. حذفر7 1656. حذق14 1657. حذل9 1658. حذلق5 1659. حذلم5 1660. حذم14 1661. حذن5 1662. حرب15 1663. حربث4 1664. حربج2 1665. حربس2 1666. حربش3 1667. حربص2 1668. حربق2 1669. حرت6 1670. حرث19 1671. حرج17 1672. حرجف5 1673. حرجل7 1674. حرجم5 1675. حرح5 1676. حرد20 1677. حردب3 1678. حردم2 1679. حردن3 1680. حرذن5 1681. حرر11 1682. حرز17 1683. حرزج2 1684. حرزق3 1685. حرزم2 1686. حرس18 1687. حرسم2 1688. حرسن2 1689. حرش15 1690. حرشف9 1691. حرشن2 1692. حرص18 1693. حرض18 1694. حرف23 1695. حرفد2 1696. حرفش4 1697. حرفض3 1698. حرق18 1699. حرقد4 1700. حرقس2 1701. حرقص8 1702. حرقف6 1703. حرقم2 1704. حرك16 1705. حركل2 1706. حرم19 1707. حرمد7 1708. حرمز3 1709. حرمس4 1710. حرمل6 1711. حرن13 1712. حرنقف1 1713. حرهم3 1714. حري6 1715. حزأ5 1716. حزا6 1717. حزب18 1718. حزبل4 1719. حزبن3 1720. حزجل2 1721. حزد3 1722. حزر16 1723. حزرق3 1724. حزرم2 1725. حزز11 1726. حزق12 1727. حزقل2 1728. حزك5 1729. حزكل2 1730. حزل6 1731. حزم18 1732. حزن18 1733. حسا5 1734. حسب20 1735. حسد15 1736. حسر19 1737. حسس13 1738. حسف11 1739. حسفل2 Prev. 100
«
Previous

حدق

»
Next

حدق: حدَقَ به الشيءُ وأَحدقَ: اسْتَدارَ؛ قال الأَخطل:

المُنْعِمُون بنُو حَرْبٍ، وقد حَدَقَتْ

بيَ المَنِيّةُ، واسْتَبْطأْتُ أَنصارِي

وقال ساعدة:

وأُنْبِئْتُ أنَّ القومَ قد حَدَقُوا به،

فلا رَيْبَ أنْ قد كان ثَمَّ لَحيمُ

وكل شيء اسْتَدار بشيء وأَحاطَ به، فقد أَحدَقَ به. وتقول: عليه شامةٌ

سوداء قد أحدقَ بها بياض.

والحَدِيقة من الرِّياض: كلُّ أَرض استدارت وأَحدق بها جاجزٌ أو أَرض

مرتفعة؛ قال عنترة:

جادَتْ عليها كلُّ بِكْرٍ حُرًةٍ،

فتَرَكْنَ كلَّ حَديقةٍ كالدِّرْهمِ

ويروى: كلَّ قَرارةٍ؛ وقيل: الحَدِيقةُ كل أَرض ذات شجر مُثمر ونخل،

وقيل: الحديقةُ البُسْتانُ والحائط وخص بعضهم به الجَنةَ من النخل والعنب؛

قال:

صُورِيّةٌ أُولِعْتُ باشْتِهارِها،

ناصِلةُ الحِقْوَيْنِ من إزارِها

يُطْرِقُ كلبُ الحَيِّ من حِذارِها،

أَعْطَيْتُ فيها طائِعاً أَو كارِها

حَدِيقةً غَلْباء في جِدارِها،

وفرَساً أُنْثى وعَبْداً فارِها

أَراد أَنه أَعطاها نخلاً وكَرْماً مُحْدَقاً عليها، وذلك أَفْخَم للنخل

والكرم لأَنه لا يُحْدَق عليه إلا وهو مَضْنُون به مُنْفِسٌ، وإنما

أَراد أَنه غالَى بمهرها على ما هي به من الاشْتِهار وخلائق الأَشرار، وقيل:

الحَدِيقةُ حُفرة تكون في الوادي تَحْبِسُ الماء، وكلُّ وَطِيءٍ يَحْبس

الماء في الوادي وإِن لم يكن الماء في بطنه، فهو حديقةٌ. والحدِيقةُ:

أَعْمقُ من الغَديِر. والحديقةُ: القِطعة من الزرع؛ عن كراع، وكله في معنى

الاستدارة. وفي التنزيل: وحدائقَ غُلْباً. وكلُّ بُستان كان عليه حائط، فهو

حديقة، وما لم يكن عليه حائط لم يُقَل له حديقة. الزجاج: الحدائقُ

البَساتين والشجر الملتف. وحدِيقُ الرَّوْضِ: ما أَعشب منه والتَفَّ. يقال:

رَوْضة بني فلان ما هي إلا حديقة ما يجوز فيها شيء. وقد أَحدقت الرَّوْضةُ

عُشْباً، وإذا لم يكن فيها عشب فهي رَوْضة. وفي الحديث: سمع من السحاب

صوتاً يقول اسْقِ حَدِيقةَ فلان.

والحَدَقةُ: السواد المستدير وسط العين، وقيل: هي في الظاهر سواد العين

وفي الباطن خَرَزَتها. الجوهري: حدَقةُ العين سوادها الأَعظم، والجمع

حَدَقٌ وأَحداقٌ وحِداقٌ؛ قال أبو ذؤيب:

فالعَيْنُ بَعْدهمُ كأَنَّ حِداقَها

سُمِلَتْ بشوكٍ، فهي عُورٌ تَدْمَعُ

قال: حِداقَها أراد الحدَقةَ وما حولَها كما يقال للبعير ذو عَثانِين

ومثله كثير. الأَزهري عن الليث: الحدَقُ جماعة الحدَقةِ، وهي في الظاهر

سواد العين وفي الباطن خَرَزَتها، قال: وقال غيره السواد الأَعظم في العين

هو الحدقة والأَصغر هو الناظر، وفيه إنسان العين، وإنما الناظر كالمِرآة

إذا استقبلتها رأيتَ فيها شخصك. وقولهم في حديث الأَحنف: نزلوا في مثل

حدَقةِ البعير أَي نزلوا في خِصْب، وشبَّهه بحدقة البعير لأَنها رَيّا من

الماء، وقيل: إِنما أَراد أنَّ ذلك عندهم دائم لأَن النِّقْي لا يَبقى في

جسد البعير بقاءَه في العين والسُّلامَى؛ قال ابن الأَثير: شبَّه بلادهم

في كثرة مائها وخِصْبها بالعين لأَنها توصف بكثرة الماء والنَّداوة، ولأَن

المُخ لا يبقى في شيءٍ من الأَعضاء بقاءه في العين.

والحُنْدُوقةُ والحِنْدِيقةُ: الحَدقةُ، قال ابن دريد: ولا أَدري ما

صحتها.

والتَّحْدِيقُ: شدة النظر بالحدقة؛ وقولُ مُليحٍ الهذلي:

أَبي نَصَبَ الرَّاياتِ بين هَوازِنٍ

وبين تَمِيمٍ، بعدَ خَوْفٍ مُحَدِّقِ

أَراد أَمراً شديداً تُحَدِّقُ منه الرجال. وفي حديث مُعاوية بن الحكَم:

فحدَّقني القومُ بأَبصارهم أَي رَمَوْني بحَدَقِهم، جمع حدَقة. وحدَقَ

فلان الشيء بعينه يَحْدِقُه حَدْقاً إذا نظر إليه. وحدَق الميتُ إذا فتَح

عينيه وطرَف بهما، والحُدوق المصدر. ورأَيتُ الميتَ يَحْدِقُ يَمْنةً

ويَسْرة أَي يفتح عينيه وينظر.

والحَدْلَقَةُ، بزيادة اللام: مثل التَّحْديق، وقد حَدْلَقَ الرجل إذا

أَدار حَدَقَته في النظر.

والحَدَقُ: الباذِنْجانُ، واحدتها حَدَقة، شبّه بحدَق المَها؛ قال:

تَلْقَى بها بَيْضَ القَطا الكُدارِي،

توائماً كالحَدَقِ الصِّغارِ

ووجدنا بخط علي بن حمزة: الحذَقُ الباذنجان، بالذال المنقوطة، ولا

أَعرفها. الأَزهري عن ابن الأَعرابي: يقال للباذنجان الحدق والمَغْد، وقد ذكر

الجوهري في هذا الفصل الحَنْدَقُوق، قال ابن بري: وصوابه أَن يذكر في

ترجمة حندق لأَن النون أَصلية، ووزنه فَعْلَلول، وكذا ذكره سيبويه وهو عنده

صفة.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.