Number of entries on Lisaan.net
عدد المواضيع في موقع لسان نت 94289
57026. حَذْرَفُوْت1 57027. حذرق1 57028. حذرقت1 57029. حذرم1 57030. حذره1 57031. حذف1957032. حَذَفَ1 57033. حذف «من» والمفضل عليه...1 57034. حذف ألف «مائة»1 57035. حذف التاء الدالة على المبالغة من صي...1 57036. حذف التكبير1 57037. حذف الجار مع مجروره1 57038. حذف الفاعل1 57039. حذف المضاف وحلول المضاف إليه محلَّه...1 57040. حذف المعطوف عليه قبل «حتى»...1 57041. حذف الموصول1 57042. حذف تمييز «كم» الاستفهامية...1 57043. حذف تمييز «كم» الخبرية...1 57044. حذف حرف الجرّ قبل «أنْ» و «أنّ»...1 57045. حذف حرف الجرّ مع احتياج التركيب إلي...1 57046. حذف حرف العلة من الفعل المعتل الآخر...1 57047. حذف خبر «إنَّ» قبل «لكن»...1 57048. حذف عائد الموصول1 57049. حذف كلمة «ابن» من الأعلام المتتابعة...1 57050. حذف موصوف «أيّ» الوصفية...1 57051. حذف نون الأفعال الخمسة في حالة الرف...1 57052. حذف همزة الاستفهام1 57053. حذف واو العطف1 57054. حذف ياء المخاطبة من الأمر المعتل ال...1 57055. حذف ياء المنقوص مع إضافته...1 57056. حذفر6 57057. حَذْفَرَ1 57058. حذفره1 57059. حَذَفَهُ1 57060. حذق13 57061. حَذَقَ2 57062. حَذِقَ1 57063. حَذَقَ 1 57064. حذل9 57065. حَذَلَ1 57066. حذلاق1 57067. حذلت1 57068. حذلق4 57069. حَذْلَقَ1 57070. حَذْلَقَةُ1 57071. حذلم5 57072. حَذْلَمَ2 57073. حذم13 57074. حَذَمَ1 57075. حذمر1 57076. حِذْمِرٌ1 57077. حَذَمَهُ1 57078. حذن5 57079. حَذَنَ1 57080. حذنه1 57081. حذه1 57082. حذو7 57083. حَذْو1 57084. حذو وحذى1 57085. حذى1 57086. حذي2 57087. حُذَيْفة1 57088. حِذْيَم1 57089. حر6 57090. حرّ1 57091. حَرَّ 1 57092. حر1 57093. حرا5 57094. حَرَا1 57095. حَرائِر1 57096. حرارة1 57097. حِرَاك1 57098. حَرالَّةُ1 57099. حرام2 57100. حِرام1 57101. حَرَامِسُ1 57102. حَرَامِي1 57103. حَرَّان1 57104. حَرَّانًا1 57105. حَرَّانة1 57106. حَرَّانِين1 57107. حرب14 57108. حَرَبَ1 57109. حَرْب3 57110. حَرْب دائر1 57111. حَرْبٌ على1 57112. حَرْب 1 57113. حَرَبَ 1 57114. حربأ1 57115. حِرْباء مُتَلَوِّنة...1 57116. حِرْبَاءَة1 57117. حربث4 57118. حُرْبُثُ1 57119. حُرْبُثّ1 57120. حربج2 57121. حربس2 57122. حَرْبَسِيْسٌ1 57123. حربش3 57124. حربص2 57125. حَرْبِصْتُ1 Prev. 100
«
Previous

حذف

»
Next
(حذف) : تَقُول: هُم على حُذَفاءِ أبِيهم، لم يُفَسِّرْه أَبو عَمْرو.
الحذف: إسقاط سبب خفيف، مثل "لن" من "مفاعلن" ليبقى "مفاعي" فينقل إلى "فعولن"، ويحذف "لن" من "فعولن" ليبقى "فعو" فينقل إلى "فعل" ويسمى محذوفًا.
(حذف)
الشَّيْء حذفا قطعه من طرفه يُقَال حذف الْحجام الشّعْر وأسقطه وبالعصا وَنَحْوهَا رَمَاه وضربه بهَا وَيُقَال حذفه بجائزة أعطَاهُ إِيَّاهَا صلَة لَهُ

(حذف) الشَّيْء سواهُ يُقَال حذف الْحجام الشّعْر سواهُ وطرره وَحذف الْخَطِيب الْكَلَام هذبه وصفاه
ح ذ ف: (حَذْفُ) الشَّيْءِ إِسْقَاطُهُ وَ (حَذَفَهُ) بِالْعَصَا رَمَاهُ بِهَا وَ (حَذَفَ) رَأْسَهُ بِالسَّيْفِ إِذَا ضَرَبَهُ فَقَطَعَ مِنْهُ قِطْعَةً. وَ (الْحَذَفُ) بِفَتْحَتَيْنِ غَنَمٌ سُودٌ صِغَارٌ مِنْ غَنَمِ الْحِجَازِ الْوَاحِدَةُ (حَذَفَةٌ) بِفَتْحَتَيْنِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «كَأَنَّهَا بَنَاتُ حَذَفٍ» . 
(ح ذ ف) : (الْحَذْفُ) الْقَطْعُ وَالْإِسْقَاطُ (وَمِنْهُ) فَرَسٌ مَحْذُوفُ الذَّنَبِ أَوْ الْعُرْفِ أَيْ مَقْطُوعُهُ وَيُجْعَلُ عِبَارَةً عَنْ تَرْكِ التَّطْوِيلِ وَالتَّمْطِيطِ فِي الْأَذَانِ وَالْقِرَاءَةِ وَهُوَ مِنْ بَابِ ضَرَبَ (وَتَحْذِيفُ) الشَّعْرِ تَطْرِيرُهُ وَتَسْوِيَتُهُ تَفْعِيلٌ مِنْ الطُّرَّةِ وَهُوَ أَنْ يَأْخُذَ مِنْ نَوَاحِيهِ حَتَّى يَسْتَوِيَ (وَمِنْهُ) الْأَخْذُ مِنْ عُرْفِ الدَّابَّةِ وَقَصُّ الْحَافِرِ لَيْسَ بِرَضِيٍّ كَتَقْلِيمِ الْأَظْفَارِ وَالتَّحْذِيفِ فِي الْجَارِيَةِ حُذَافَةُ فِي حز.
ح ذ ف

حذف ذنب فرسه إذا قطع طرفه وفرس محذوف الذنب. وزق محذوف: مقطوع القوائم. وحذف رأسه بالسيف: ضربه فقطع منه قطعة. وحذف الأرنب بالعصا: رماها بها. يقال: الحذف بالعصا، والخذف بالحصى.

ومن المجاز: حذفه بجائزة: وصله بها. وما في رحله حذافة أي شيء يسير من طعام وغيره، وهي ما حذف من وشائظ الأديم وما أشبهه. وتقول: أكل فما أبقى حذافه، وشرب فما ترك شفافه. وحذف الصانع الشيء: سواه تسوية حسنة، كأنه حذف كل ما يحب حذفه، حتى خلا من كل عيب وتهذب، ومنه فلان محذف الكلام، وقيل بنت الخس: أي الصبيان شر؟ فقالت المحذفة الكلام، الذي يطيع أمه، ويعصي عمه؛ والتاء للمبالغة. وقال امرؤ القيس:

لها حبهة كسراة المجن ... حذفه الصانع المقتدر
[حذف] حذف الشئ: إسقاطه. يقال: حَذَفْتُ من شَعْري ومن ذَنَبِ الدابَة، أي أخذت. والحُذافَةُ: ما حذفته من الاديم وغيره. ويقال أيضا: ما في رَحْلِهِ حُذافَةٌ، أي شئ من الطعام. قال يعقوب: يقال: أكلَ الطعامَ فما ترك منه حُذافَةً، واحتمل رَحْلَهُ فما ترك منه حذافة. وحذفته بالعصا، أي رميتُهُ بها. وحَذَفْتُ رأسَه بالسيف، إذا ضربته فقطعتَ منه قطعة وحذفة: اسم فرس خالد جعفر بن كلاب، وفيها يقول: فمن يك سائلا عنى فإنى وحذفة كالشجا تحت الوريد وحذفه تحذيفا، أي هيأه وصنعه. قال الشاعر يصف فرسا : لها جبهة كسراة المج‍ ن حذفه الصانع المقتدر والحذف بالتحريك: غنم سود صغارٌ من غنم الحجاز، الواحدة حذفة. وفى الحديث: " كأنها بنات حذف ".
الحاء والذال والفاء
حذف الحَذْفُ قَطْعُ الشَّيْءِ من الطَّرَفِ، كحَذْفِ ذَنَبِ الدّابَّةِ. والحَذْفُ الرَّمْيُ عن جانِبٍ والضَّرْبُ عن جانِبٍ، حَذَفَه بالسَّيْفِ يَحْذِفُه حَذْفاً. وحَذَفَني فلانٌ بِجائزَةٍ أي وَصَلَني. وما في رَحْلِه حُذَافَةٌ أي شَيْءٌ من طَعَامٍ. و " هو بَيْنَ كُلِّ حاذِفٍ وقاذِفٍ "، والحاذِفُ بالعَصَا والقاذِفُ بالحَجَرِ. والحَذَفُ ضَرْبٌ من الغَنَمِ السُّوْدِ الصِّغَارِ، واحِدُها حَذَفَةٌ. وحَذْفُ الشَّعْرِ طَلْسُه. وتَحْذِيْفُ الحَجّامِ منه. والحَذْفُ تَدَاني الخَطْوِ، حَذَفَ في مَشْيِهِ حَذْفاً أي حَرَّكَ جَنْبَه وعَجُزَه. والحُذَفَةُ المَرْأةُ القَصيرةُ المُسْتَوي طُوْلُها وعَرْضُها. والحُذَافِيُّ الجَحْشُ، وفي الحَديثُ " أنَّه خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ذاتَ يَوْمٍ على صَعْدَةٍ يَتْبَعُها حُذَافيٌّ لها ". والصَّعْدَةُ الأتَانُ. وحَذَفَ إِذا خَرَجَتْ منه رِيْحٌ. ويقال للاسْتِ الحَذّافَةُ.
(حذف) - في حَديثِ عَرْفَجَةَ: "فتنَاولَ السَّيفَ فتَحذَّفه به".
الحَذْف: بالحَاءِ والخَاءِ: الضَّربُ والرَّمي، إلَّا أَنَّه بالخَاءِ المُعْجَمة يختَصُّ بالرَّمْيِ. يقال: خَذَفه بالحَصَا والحِجارة. ومنه حَدِيثُ رَمْى الجِمار: "عَليكُم بِمِثْل حَصَا الخَذْفِ" .
وبالحَاءِ المُهمَلة يُستعْمَل في الضَّربِ والرَّمي مَعاً.
والمُرادُ به ها هُنا: الضَّرْب، ولا يَجُوز بالخَاءِ المُعْجَمَة.
- وفي حديثٍ آخر: "فحَذفَه بالسَّيْف".
قال صاحِبُ التَّتِمَّة: أي رَماهُ عن جَانِب.
- ومنه الحَدِيثُ: "حَذْفُ السَّلام في الصَّلاة سُنَّة".
قال الأَوزَاعِيّ: تَأويِلُه عندنا: أن لا يَلْبَث إذا سَلَّم من الصَّلاة حتَّى يقوم.
قال سيدنا رحمه الله: وإذا لم يَكُن فيه ذِكرُ الصَّلاة لَكَانَ مَحمُولاً على إفشاءِ السَّلام. 
حذف وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام تراصوا بَيْنكُم فِي الصَّلَاة لَا تَتَخَلَّلَكم الشَّيَاطِين كَأَنَّهَا بَنَات حَذَفٍ. قَالَ الْكسَائي: التراصُّ أَن يَلْصَقَ بعضُهم بِبَعْض حَتَّى لَا يكون بَينهم خَلَلٌ وَمِنْه قَول الله [تبَارك و -] تَعَالَى {كَأنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَّرْصُوْصٌ} . وَقَوله: بَنَات حذف - هِيَ هَذِه الْغنم الصغار الحجازية واحدتها حذفة و [يُقَال -] هِيَ النَقَد أَيْضا واحدتها نَقَدَةٌ. وَقد جَاءَ تَفْسِير الْحَذف فِي بعض الحَدِيث عَن النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم [إِنَّه -] قَالَ: أقِيمُوا صفوفكم لَا يتخللكم الشَّيَاطِين كأولاد الحَذَف قيل: يَا رَسُول اللَّه وَمَا أَوْلَاد الحذَف قَالَ: ضَأْن سودٌ جرد صغَار تكون بِالْيمن. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَهُوَ أحب التفسيرين إِلَيّ لِأَن التَّفْسِير فِي نفس الحَدِيث.
باب الحاء والذال والفاء معهما ح ذ ف يستعمل فقط

حذف: الحَذْفُ: قَطْفُ الشَّيْء من الطَّرَف كما يُحْذَف طَرَفُ ذَنَب الشّاة والمَحْذُوفُ: الزِّقُّ، قال الأعشى:

قاعداً حَوْلَه النَّدامَى فما ينفك ... يُؤْتَى بمُوكَرٍ مَحْذُوفِ

والحَذْف: الرَّمْيُ عن جانِبٍ والضَّرْب عن جانبٍ. وتقول: حَذَفني فلانٌ بجائزة أي: وَصَلَني. وحَذَفَه بالسَّيْف: على ما فَسَّرْتُه من الضَّرْب عن جانب. والحَذفَ: ضَرْبٌ من الغَنَم السُّود الصِّغار، واحدها حَذَفة.

وفي الحديث: لا يَتَخَلَّلُكُم الشَّيْطان كأولاد الحَذَف

قال الشاعر:

فأضْحَتِ الدّارُ قَفْراً لا أنيسَ بها ... إلاّ القِهادُ مع القَهْبيِّ والحَذَفُ
ح ذ ف : حَذَفْتُهُ حَذْفًا مِنْ بَابِ ضَرَبَ قَطَعْتُهُ وَقَالَ ابْنُ فَارِسٍ حَذَفْتُ رَأْسَهُ بِالسَّيْفِ قَطَعْتُ مِنْهُ قِطْعَةً وَحَذَفَ فِي قَوْلِهِ أَوْجَزَهُ وَأَسْرَعَ فِيهِ وَحَذَفَ الشَّيْءَ حَذْفًا أَيْضًا أَسْقَطَهُ وَمِنْهُ يُقَالُ حَذَفَ مِنْ شَعْرِهِ وَمِنْ ذَنَبِ الدَّابَّةِ إذَا قَصَّرَ مِنْهُ.

وَحَذَّفَ بِالتَّثْقِيلِ مُبَالَغَةٌ وَكُلُّ شَيْءٍ أَخَذْتَ مِنْ نَوَاحِيهِ حَتَّى سَوَّيْتَهُ فَقَدْ حَذَّفْتَهُ تَحْذِيفًا وَقَالَ فِي الْإِحْيَاءِ التَّحْذِيفُ مِنْ الرَّأْسِ مَا يَعْتَادُ النِّسَاءُ تَنْحِيَةَ الشَّعْرِ عَنْهُ وَهُوَ الْقَدْرُ الَّذِي يَقَعُ فِي جَانِبِ الْوَجْهِ مَهْمَا وَضَعَ طَرَفَ خَيْطٍ عَلَى رَأْسِ الْأُذُنِ وَالطَّرَفَ الثَّانِي عَلَى زَاوِيَةِ الْجَبِينِ.

وَالْحَذَفُ غَنَمٌ سُودٌ صِغَارٌ الْوَاحِدَةُ حَذَفَةٌ مِثْلُ: قَصَبٍ وَقَصَبَةٍ وَبِمُصَغَّرِ الْوَاحِدَةِ سُمِّيَ الرَّجُلُ حُذَيْفَةَ. 
[حذف] غ فيه: تراصوا بالصفوف لا يتخللكم الشياطين كأنها بنات "حذف" هي الغنم الصغار الحجازية، وهي النقد أيضاً. ط: كأنها الحذف، ضمير كأنها إلى مقدر أي جعل نفسه شاة أو ماعزة، ويجوز تأنيثه باعتبار الحذف. قوله: قاربوا بينهما أي بين الصفين بحيث لا يسع بينهما صف آخر لئلا يقدر الشيطان من المرور فيصير تقارب أشباحكم سبباً لتعاضد أرواحكم، وحاذوا بالأعناق بأن لا يقف أحد مكاناً أرفع من مكان آخر، ولا عبرة بنفس الأعناق إذ ليس على الطويل أن يجعل عنقه محاذياً لعنق القصير. نه: هي جمع حذفة بالكة. وفيه: "حذف" السلام سنة، هو تخفيفه وترك الإطالة فيه لحديث: التكبير جزم والسلام جزم، فإنه إذا جزم السلام وقطعه فقد خففه وحذفه. وفيه: فتناول السيف "فحذفه" أي ضربه عن جانب، والحذف يستعمل في الرمي والضرب معاً. ك ومنه: "فحذفه" بعصا فيه أجله، هو بإهمال حاء، وفي بعضها بإعجامها، وهو الرمي بالأصابع. قوله: مرة من الدهور، أي وقتاً من الأوقات، فكتب من الكتابة، وروى: فكنت، من الكون، ووليت بكسر لام، وأهل بالنصب، وافى الموسم أتاه. ن: و"احذف" في الأخريين، أي أقصرهما عن الأوليين.
حذف
حذَفَ يَحذِف، حَذْفًا، فهو حاذِف، والمفعول مَحْذوف
• حذَف الشَّيءَ: قطعه وأسقطه "حذَف المراجعُ عبارةً من الخطاب". 

حُذافة [مفرد]:
1 - بقيّة الشَّيء "أكل طعامَه فما ترك منه حُذافة".
2 - مطروحٌ من الحساب. 

حَذْف [مفرد]:
1 - مصدر حذَفَ.
2 - استبعاد الفروض غير الملائمة أو الظّروف الفرضيَّة عند تطبيق المنهج التَّربويّ.
3 - (عر) إسقاط سبب خفيف من آخر التفعيلة مثل (مفاعيلن) يحذف منها (لن) فتصير (مفاعي) وتنقل إلى (فعولن).
4 - (نح) إسقاط بعض أجزاء الكلمة أو الجملة لسبب ما كحذف نون المثنَّى أو جمع المذكَّر السَّالم عند إضافتهما ° علامة الحذف: مجموعة من ثلاث نقاط ( ... ). 

مَحْذوف [مفرد]:
1 - اسم مفعول من حذَفَ.
2 - مُلغًى "جزءٌ مَحْذُوف من المقرر". 
حذف: حذف الخَيل: قطع أذنابها. وخيل محذوفة مقطوعة الذنب (معجم البلاذري).
حذف الشِعْر: اختصره وأوجزه وأسقط شيئا منه حين ينشده أو يغنيه (الأغاني 33).
حذف في الصلاة: أسرع القراءة فيها (معجم البلاذري).
حذف إلى: أقصي إلى، نفى إلى (بوشر).
حذف من: من مصطلح المالية: قطع ما يفي بالدين (بوشر).
وحذف: رمى، قذف (بوشر، قصة عنتر ص56) وأقرا فيها حذف.
حذفه بالحجارة: رماه وقذفه بالحجارة.
وحذف بالمقلاع: رمى وقذف بالمقلاع.
جرم محذوف: قذيفة، جسم مقذوف (بوشر).
وحذف بمعنى رمى وقذف يتعدَّى إلى المفعول الثاني بالباء يقال له حذفه بالعصا. (كوسج مختار ص64).
وحذف: رمى ثاية، ردّ، حمل إلى نقل إلى (بوشر).
حذف الشيء إلى غير يوم (أو وقت أو زمان): أجَّل، أرجأ إلى وقت آخر (بوشر).
تحاذف. تحاذفوا بالحجارة: تراموا بالحجارة (حياة صلاح الدين ص81) وقد توهَّم فريتاج فخلط بين تحاذف وبين حذَّف.
انحذف: ذكرها فوك في مادة ( Excludere) منع حجب.
وانحذف: حُذِف (بوشر).
وانحذف: ارتمى، انقض، انطرح. ويقال ويقال انحذف على (بوشر).
حَذْفَة: رمى، رشق، طرح، إلقاء (بوشر).
حَذْفَة: رمي، رشق، طرح، إلقاء (بوشر).
حَذْفَة: سيف (فوك) في القسم الثاني منه سيف. وفي القسم الأول: حَذْفَة: سيف، حطبة ولا أدري ماذا تفعل كلمة حطبة هنا وهي لا تمت إلى السيف بصلة ما دامت هذه الكلمة مذكِّرة. وإذا كانت حذفة بمعنى سيف فمن الممكن أن نتساءل إذا كانت تجمع على حَذَف (جمعت في فوك على حذفات وفي هذه العبارة من أتف ليلة (برسل 317: 12) وإذا بالملك قد تقدم بمفرده وتقدم معه بعض خواصه وهم الجميع مشاة وملبسين لا يدو لهم غير حمالين الحرق. يظهر أن الكلمة الأخيرة الحرق لا بد أن تعني السيوف، وحُرَقَة تعني الماضي من السيوف. غير أن حرق لا تدل على هذا المعنى. ثم أن هذه الكلمة المستعارة من اللغة القديمة والمستعملة اسماً لا تتلاءم مع نثر ألف ليلة وليلة البسيط.
أَحْذَفَ: اسم تفضيل من حذف الحرف. (المفصَّل ص179 طبعة بروش).
الْحَاء والذال وَالْفَاء

حذَفَ الشَّيْء يحْذِفه حَذْفا، قطعه من طرفه. والحجام يحْذِفُ الشّعْر، من ذَلِك. والحُذَافَةُ، مَا حُذِفَ من شَيْء فَطرح. وَخص الَّلحيانيّ بِهِ حُذافَةَ الْأَدِيم.

وَأذن حَذْفاءُ، كَأَنَّهَا حُذِفَتْ، أَي قطعت.

والحِذْفَةُ: الْقطعَة من الثَّوْب، وَقد احْتَذَفه.

وحذَفَ رَأسه حَذْفا: ضربه فَقطع مِنْهُ قِطْعَة.

وحَذَفَه حَذْفا، ضربه عَن جَانب أَو رَمَاه عَنهُ. وحَذَفَه بالعصى يحذِفُه حَذْفا وتَحَذَّفَه: ضربه أَو رَمَاه بهَا، يُقَال: هم بَين حاذِفٍ وقاذف، الحاذِفُ بالعصى، والقاذف بِالْحجرِ. وَفِي الْمثل: إيَّايَ وَأَن يحْذِفَ أحدكُم الأرنب، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ عَن الْعَرَب، أَي، وَأَن يرميها أحد، وَذَلِكَ لِأَنَّهَا مشئومة يتطير بالتعرض لَهَا.

وحَذفني بجائزة: وصلني.

والحَذَفُ: ضَأْن سود جرد صغَار تكون بِالْيمن. وَقيل: هِيَ غنم سود صغَار تكون بالحجاز، واحدتها حَذَفةٌ. وَفِي الحَدِيث: سووا الصُّفُوف لَا تتخللكم الشَّيَاطِين كَأَنَّهَا بَنَات حذَفٍ. يَزْعمُونَ إِنَّهَا على صور هَذِه الْغنم، قَالَ الشَّاعِر:

فأضْحَت الدَّارُ قَفْراً لَا أنسَ بهَا ... إلاَّ القِهادُ معَ القهبىِّ والحَذَفِ

استعاره للظباء. وَقيل: الحَذَفُ، أَوْلَاد الْغنم عَامَّة.

والحَذَفُ: ضرب من البط صغَار، على التَّشْبِيه بذلك.

وحَذَفُ الزَّرْع: ورقه.

وَمَا فِي رَحْله حُذافَةٌ: أَي شَيْء من طَعَام. وَأكل الطَّعَام فَمَا ترك من حُذافَةً، وَاحْتمل رحْلَة فَمَا ترك مِنْهُ حُذافةً: أَي شَيْئا.

وحُذَيْفَة: اسْم رجل.

وحَذْفَةُ: اسْم فرس خَالِد بن جَعْفَر بن كلاب قَالَ:

فمَنْ يَكُ سَائِلًا عني فَإِنِّي ... وحَذْفةَ كالشَّجا تحتَ الوريدِ 
حذف
حذف الشيء: إسقاطه، يقال: حذفت من شعري ومن ذنب الدابة: أي أخذت.
والحذافة: ما حذفته من الأديم وغيره.
ويقال - أيضاً -: ما في رحله حذافة: أي شيء من الطعام. وقال يعقوب: يقال أكل الطعام فما ترك حذافة، واحتمل رحله فما ترك منه حذافة.
وحذافة وحذيفة في العلام واسع.
وحذفة: فرس خالد بن جعفر بن كلاب، وفيها يقول:
أرِيْغُوني إراغَتَكُم فإنّي ... وحَذْفَةَ كالشَّجى تَحْتَ الوَرِيْدِ
والمحذوف: الزق، قال الأعشى:
قاعِداً حَوْلَه النَّدامى فما يَنْ ... فَكُّ يُؤْتى بمُوْكَرٍ مَحْذُوءفِ
الموكر: الممتليء، ورواه أبن الأعرابي: " مجدوف " و " مجدوف " بالجيم وبالدال وبالذال.
والمحذوف في العروض: ما سقط من آخره سبب خفيف، مثل قول امرئ القيس:
دِيَارٌ لِهِرٍّ والرَّباب وفَرْتَنى ... لَيالِيَنا بالنَّعْفِ من بَدَلانِ
فالضرب محذوف.
وحذفته بالعصا: أي رميته بها. وهو بين كل حاذف وقاذف: فالحاذف بالعصا والقاذف بالحجر.
وقال الليث: الحذف: الرمي عن جانب والضرب عن جانب.
وتقول: حذفني فلان بجائزة: أي وصلني.
والحذفة - مثال تؤدة -: القصيرة من النساء والنعاج.
والحذف - بالتحريك -: طائر. وقال أبن دريد: الحذف: ضرب من البط صغار، وليس بعربي محض، وهو شبيه بحذف الغنم.
والحذف: غنم سود صغار من غنم الحجاز، الواحدة: حذفة. وفي حديث النبي - صلى الله عليه وسلم -: تراصوا في الصفوف لا تتخللكم الشياطين كأنها بنات حذف. وقال أبن شميل: هي غنم صغار لست لها أذناب ولا آذان يجاء بها من جرش وأنشد الليث:
فأضْحَتِ الدّارُ قَفْراً لا أنِيْسَ بها ... إلاّ القِهَادُ مَعَ القَهْبِيِّ والحَذَفُ
قال: والحذف من الغربان: الصغار السود؛ وهي الزيغان التي تؤكل.
وحذف الحب: ورقه.
وقال أبو عمرو في كتاب الحروف: تقول: هم على حذفاء أبيهم - مثل شركاء -، ولم يفسره.
وقال أبن عباد: الحذافي: الجحش. وفي الحديث: أنه خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذاة يوم على صعدة يتبعها حذافي لها. قال الصغاني مؤلف هذا الكتاب: هذا تصحيف قبيح، والصواب في اللغة وفي الحديث: الحذافي - بالقاف -، وقد مر الحديث على الصحة في تركيب ص ع د.
قال: وحذف بها وخذف: إذا خرجت منه ريح. قال: ويقال للأست: الحذافة.
وقال النضر: الحذف: تداني الخطو، وحذف في مشيه حذفاً: أي حرك جنبه وعجزه.
وقال: أذن حذفاء: كأنها قد حذفت.
وحذف الشيء تحذيفاً: أي هيأة وصنعه، قال امرؤ القيس يصف فرساً:
لها جَبْهَةٌ كَسَراةِ المِجَنِّ ... حَذَّفَهُ الصّانِعُ المُقْتَدِرْ

حذف: حذَفَ الشيءَ يَحْذِفُه حَذْفاً: قَطَعَه من طَرَفه، والحَجَّامُ

يَحْذِفُ الشعْر، من ذلك. والحُذافةُ: ما حُذِفَ من شيء فَطُرِح، وخص

اللحياني به حُذافةَ الأَديم. الأَزهري: تَحْذِيفُ الشَّعر تَطْريرُه

وتَسْويَتُه، وإذا أَخذت من نواحيه ما تُسَوِّيه به فقد حَذَّفْتَه؛ وقال امرؤ

القيس:

لها جَبْهةٌ كسَراةِ المِجَنِّ

حَذَّفَه الصّانِعُ الـمُقْتَدِرْ

وهذا البيت أَنشده الجوهري على قوله حَذَّفَه تَحْذيفاً أَي هَيَّأَه

وصَنَعه، قال: وقال الشاعر يصف فرساً؛ وقال النضر: التَّحْذِيفُ في

الطُّرّة أَن تُجْعل سُكَيْنِيَّةً كما تفعل النصارى. وأُذن حَذْفاء: كأَنها

حُذِفَتْ أَي قُطِعَتْ. والحِذْفةُ القِطْعة من الثوب، وقد احْتَذَفَه

وحَذَف رأْسَه. وفي الصحاح: حذَف رأْسه بالسيف حَذْفاً ضربه فقطَع منه قِطْعة.

والحَذْفُ: الرَّمْيُ عن جانِبٍ والضرْبُ عن جانب، تقول: حَذَفَ

يَحْذِفُ حَذْفاً. وحَذَفَه حذْفاً: ضربه عن جانب أَو رَماه عنه، وحَذَفَه

بالعَصا وبالسيف يَحْذِفُه حَذْفاً وتَحَذَّفه: ضربه أَو رماه بها. قال

الأَزهري: وقد رأَيتُ رُعْيانَ العرب يَحْذِفُون الأَرانِبَ بِعِصِيَّهم إذا

عَدَتْ ودَرَمَتْ بين أَيديهم، فربما أَصابت العصا قوائمها فيَصِيدونها

ويذبحونها. قال: وأَما الخَذْفُ، بالخاء، فإنه الرمي بالحَصى الصّغار

بأَطراف الأَصابع، وسنذكره في موضعه. وفي حديث عَرْفجةَ: فتناوَلَ السيف

فحَذَفَه به أَي ضربه به عن جانب. والحَذْفُ يستعمل في الرمْي والضرب مَعاً.

ويقال: هم بين حاذِفٍ وقاذِفٍ؛ الحاذِفُ بالعصا والقاذِفُ بالحجر. وفي

المثل: إياي وأَن يَحْذِفَ أَحَدُكم الأَرْنَبَ؛ حكاه سيبويه عن العرب، أَي

وأَن يرمِيَها أَحد، وذلك لأَنها مَشْؤُومةٌ يتطير بالتعرّض لها.

وحَذَفَني بجائزة: وصلني.

والحَذَفُ، بالتحريك: ضَأْنٌ سُود جُرْدٌ صِغار تكون باليمن. وقيل: هي

غنم سود صغار تكون بالحجاز، واحدتها حَذَفةٌ، ويقال لها النَّقَدُ أَيضاً.

وفي الحديث: سوّوا الصُّفُوف، وفي رواية: تَراصُّوا بينكم في الصلاة لا

تَتَخَلَّلُكم الشياطين كأَنها بَناتُ حَذَف، وفي رواية: كأَولاد الحذف

يزعمون أَنها على صورة هذه الغنم؛ قال:

فأَضْحَتِ الدّارُ قَفْراً لا أَنِيسَ بها،

إلا القِهادُ مع القَهْبيِّ والحَذَف

اسْتَعاره للظِّباء، وقيل: الحَذَفُ أَوْلادُ الغنم عامّةً؛ قال أَبو

عبيد: وتفسير الحديث بالغنم السُّود الجُرْد التي تكون باليمن أَحَبُّ

التفسيرين إليّ لأَنها في الحديث، وقال ابن الأَثير في تفسير الحذف: هي الغنم

الصغار الحجازية، وقيل: هي صغار جُرْدٌ ليس لها آذان ولا أَذناب يُجاء

بها من جُرَشِ اليَمنِ.الأَزهري عن ابن شميل: الأَبقعُ الغراب الأَبيض

الجناح، قال: والحَذَفُ للصغار السود والواحد حَذَفة، وهي الزِّيغان التي

تؤكل، والحذَف الصغار من النِّعاج.

الجوهري: حَذْفُ الشيء إسْقاطُه، ومنه حَذَفتُ من شَعري ومن ذَنَب

الدابّة أَي أَخذت. وفي الحديث: حَذْفُ السلام في الصلاة سُنّةٌ؛ هو تخفيفه

وترك الإطالة فيه، ويدل عليه حديث النَّخَعِيّ: التكبير جَزْمٌ والسلام

جَزْمٌ فإنه إذا جَزَمَ السلام وقطعَه فقد خفَّفه وحَذفه. الأَزهري عن ابن

الـمُظفَّر: الحَذْفُ قَطْفُ الشيء من الطرَف كما يُحْذَفُ ذَنَب الدابة،

قال: والـمَحْذُوفُ الزِّقُّ؛ وأَنشد:

قاعِداً حَوْلَه النَّدامَى، فما يَنْـ

ـفَكُّ يُؤتَى بِمُوكَرٍ مَحْذوفِ

قال: ورواه شمر عن ابن الأَعرابي مَجْدوف ومَجْذُوف، بالجيم وبالدال أَو

بالذال، قال: ومعناهما المقطوع، ورواه أَبو عبيد مَنْدُوف، وأَما محذوف

فما رواه غير الليث، وقد تقدّم ذكره في الجيم.

والحَذفُ: ضرب من البَطّ صِغار، على التشبيه بذلك. وحذَفُ الزرع:

ورَقُه.وما في رَحْله حُذافةٌ أَي شيء من طعام. قال ابن السكيت: يقال أَكلَ

الطعام فما ترك منه حُذافةً، واحتمل رَحْله فما ترك منه حُذافةً أَي شيئاً.

قال الأَزهري: وأَصحاب أَبي عبيد رَوَوا هذا الحرف في باب النفي حُذاقة،

بالقاف، وأَنكر شمر والصواب ما قال ابن السكيت، ونحو ذلك قاله اللحياني،

بالفاء، في نوادره، وقال: حُذافةُ الأَدِيمِ ما رُمِيَ منه.

وحُذَيْفَةُ: اسم رجل. وحَذْفةُ: اسم فرس خالد ابن جعفر بن كِلاب؛ قال:

فَمَنْ يَكُ سائلاً عَني، فإني

وحَذْفةَ كالشَّجَا تحتَ الوَرِيدِ

حذف
) حَذَفَهُ، يَحْذِفُهُ، حَذْفاً: أَسْقَطَهُ، وحَذَفَهُ مِن شَعَرِهِ: إِذا أَخَذَهُ، وَكَذَا مِن ذَنَبِ الدَّّابَّةِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَقَالَ غيرُه: حَذَفَهُ حَذْفاً: قَطَعَهُ مِن طَرَفِهِ، والحَجَّامُ يَحْذِفُ الشَّعَرَ، من ذلِكَ. حَذَفَهُ بِالعَصَا: ضَرَبَهُ، ورَمَاهُ بِها، ويُقَال: هم مَا بَيْنَ حاَذِفٍ وقَاذِفٍ: الحَاذِفُ بالعَصَا، والقَاذِفُ بالْحَجَرِ، وَفِي المَثَلِ:) إِيَّايَ وأَنْ يَحْذِفَ أَحَدُكُمُ الأَرْنَبَ (حَكَاهُ سِيبَوَيْه عَن العَرَبِ، أَي: وأَن يَرْمِيَهَا أَحَدٌ، وذلِكَ لأَنَّهَا مَشْؤُومَةٌ يُتَطَيَّرُ بالتَّعَرُّضِ لَهَا، فالحَذْف يُسْتَعْمَلُ فِي الضَّرْبِ والرَّمْيِ مَعًا، وَقَالَ اللَّيْثُ: الحَذْفُ: الرَّمْيِ عَن جانبٍ، والضَّرْبُ عَن جانبٍ.
وحَذَفَ فِي مِشْيَتِهِ: إِذا حَرَّكَ جَنْبَهُ وعَجُزَهُ، قالَهُ النَّضْرُ. أَو حَذَفَ: إِذَا تَدَانَى خَطْوُهُ، عَنهُ أَيضاً.
وَمن المَجَازِ: حَذَفَ فُلانَاً بِجَائِزَةٍ: إِذا وَصَلَهُ بِهَا، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ، وَحذف السَّلاَمَ، حَذَفاً: خَفَّفَهُ، وَلم يُطِلِ الْقَوْمَ بهِ، وَهُوَ مَجَازٌ أَيضاً، وَمِنْه الحديثُ:) حَذْفُ السَّلامِ فِي الصَّلاَةِ سُنَّةٌ (، ويَدُلُّ عَلَيْهِ حديثُ النَّخَعِيِّ:) التَّكْبِيرُ، جَزْمٌ والسَّلامُ جَزْمٌ (فإِنَّه إِذا جَزَمَ السَّلامَ وقَطَعَهُ، فقد خَفَّفَهُ وحَذَفَهُ.
الحُذَافَةُ، ككُنَاسَةِ: مَا حَذَفْتَهُ مِن الأَدِيم وغَيْرِهِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ والصَّاغَانيُّ، هَكَذَا خَصَّ اللِّحْيَانِيُّ بِهِ حُذَافَةَ الأَدِيمِ، وَقيل: هُوَ مَا حُذِفَ مِن شَيْءٍ فطُرِحَ، ويُقَال أَيضاً: مَا فِي رَحْلِهِ حُذَافَةٌ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَلم يُفَسِّرْهُ، وَقَالَ الصَّاغَانيُّ: أَي شَيْءٌ مِن الطَّعَامِ، وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: أَي شَيْءٌ قليلٌ مِن الطَّعَامِ وغيرِه، وَهِي مَا حُذِفَ من وَشَائِظِ الأَدِيمِ ونَحْوِه. وَتقول أَكَلَ فَمَا أَبْقَي حُذَافَةً، وشَرِبَ فَمَا تَرَكَ شُفافَةً وَهُوَ مَجَازٌ، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: يُقَال: أَكَلَ الطَّعَامَ فَمَا تَرَكَ مِنْهُ حُذَافَةً، واحْتَمَلَ رَحْلَهُ فَمَا تَرَكَ مِنْهُ حُذَافَةً، قَالَ الأًزْهَرِيُّ، وأَصحابُ أَبي عُبَيْدٍ رَوَوْا هَذَا الحَرْفَ فِي بَاب النَّفْيِ: حُذَافَةً، بِالْقَافِ، وأَنْكَرَه شَمِرٌ، والصوابُ مَا قَالَهُ ابنٌ السِّكِّيتِ، ونَحْو ذَلِك قَالَهُ اللِّحْيَانِيُّ بالفَاءِ، فِي نَوَادِرِه.
وحَذْفَُ، بِالْفَتْحِ: فَرَسُ: خَالدِ بن جَعْفَرِ بنِ كِلابٍ، وفيهَا يَقُول:
(فمَنْ يَكُ سَائِلاًَعَنِّي فَإِنِّي ... وحَذْفَهَ كالشَّجَا تَحْتَ الْوَرِيدِ)
الحُذَفَةُ، كُهَمزَةٍ: الْمَرْأَةُ الْقَصِيرَةُ، نَقَلَهُ الصَّاغَانيُّ. حُذَافَةُ، كثُمَامَةٍ: أَو بَطْنٍ مِن قُضَاعةَ، مِنْهُم مُحَمَّدٌٌ، وإِسْحَاقُ ابْنَا يُوسُفَ الْحُذَافِيَّانِ، الصَّنْعَانِيَّانِ، رَوَى عَنْهُمَا عُبَيْدُ بنُ محمدِ الكَشْوَرِيُّ، وروى مُحَمَّد عَن عبد الرزَّاقِ الصَّنْعَانِي، قَالَ الحافظُ،)
وذكَر الدَّارَقُطْنِيُّ، أَنَّ الَّذِي مِن قُضَاعَة نُسِبَ إِلَى جُشَمَ والْحَارِثِ اْنَي بَكْرٍ يٌ قَالٌ لُهم: بَنُو الْحُذَاقِيَّةِ، بالقافِ: قَالَ: وَمِنْهُم مَن قالَ بالْفَاءِ.
وكجُهَيْنَةَ: حُذَيْفَةُ بنُ أَسِيدِ ابْن خالدِ، أَبو سُرَيْجَةَ الغِفَارِيُّ، بَايَعَ تحتَ الشَّجَرَةِ، وتُوُفِّيَ بالكُوَفةِ.
وحُذَيْفَةُ بنُ أَوْسٍ لَهُ نُسْخَةٌ عندَ أَوْلاَدِهِ، قَالَ النِّسَائِيُّ وَحْدَه. وحُذَيْفَةُ بنُ عُبَيْدٍ المُرَادِيُّ أَدْرَكَ الجاهِليَّة، وشَهِد فَتْح مِصْرَ. حُذَيْفَةُ بنُ الْيَمَانِ، واسمُ أَبِيهِ حِسْل، وَقيل: حُسَيْل، تبن جِابِرِ بنِ عَمْروٍ، وأَبو عبد اللهِ العَبْسِيُّ، وَقيل: اليَمَانُ لَقَبُ جدِّهم جَرْوَةَ بنِ الْحَارِثِ، كَمَا سيأْتي، تُوُفِّي سنة. حُذَيْفَةُ: رَجُلان آخَرَانِ أَزْدِيٌّ رَوَى عَنهُ جُنَادَةُ الأَزْدِيُّ فِي صَوْمِ الجُمُعة، وذلِك غَلَطٌ وَبَارِقِيٌّ يٌ حَدِّث عَنهُ أَبوُ الخَيْرِ مَرْثِدٌ الْيَزَنِيُّ، وَهُوَ الأَزْدِيُّ بعَيْنِه، وَفِيه نِزَاعٌ، غَيْرُ مَنْسُوبَيْنِ صَحَابِيُّونَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُم.
والْمَحْذُوفُ: الزِّقُّ، نَقَلَهُ اللَّيْثُ، زَادَ الزَّمَخْشَرِيُّ: المَقْطُوعُ، وأَنْشَدَ اللَّيْثُ قَوْلَ الأَعْشَى:
(قَاعِداً حَوْلَهُ النَّدَامَي فَمَا يَنْ ... فَكُّ يُؤْتَى بِمُوكَرٍ مَحْذُوفِ)
وَرَوَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: مَجْذُوف، بالجِيمِ، وبالدَّالِ، والذَّالِ، ومِثْلُه ورَوَى أَبو عُبَيْدٍ:) مَنْدُوفُ (وأَمّا: مَحْذُوفُ، فَمَا رَوَاهُ غيرُ اللَّيْثُ.
قلتُ: وتَبِعَه الزَّمَخْشَرِيُّ.
والمَحْذُوفُ فِي الْعَرُوضِ: مَا سَقَطَ مِن آخِرهِ سَبَبٌَ خَفِيفٌ، مِثْلُ قَوْلِ امْرِىءِ القَيْسِ:
(دِيَارٌ لِهِنْدٍ الرَّبَابِ وفَرْتَنَي ... لَيَالِيَنَا بالنَّعْفِ مِنْ بَدَلاَنِ)
فالضَّرْبُ مَحْذُوفٌ.
وكتُؤَدَةٍ: الْقَصِيرَةُ، هَكَذَا وُجِدَ فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَهُوَ مُكَرَّرٌ، ولعلَّه سَقَطَ مِن هُنَا قَوْلُه: مِن النِّعاجِ، كَمَا هُوَ فِي العُبَابِ، فالأُولَى تكونُ للَمرْأةِ، والثَّانِيَةُ للنِّعاجِ، وَهُوَ الصوابُ إِن شاءَ الله تعالَى، وَلَو جَمَعها فِي مَوْضِعٍ كَمَا فَعَلَهُ الصَّاغَانيُّ لأَصابَ.
والْحَذَفُ، مُحَرَّكَة: طَائِرٌ، نَقَلَهُ الصَّاغَانيُّ، أَو: بَطٌّ صِغَارٌ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَلَيْسَ بعَرَبِيٍّ مَحْضٍ، وَهُوَ شَبِيهٌ بحَذَفِ الغَنَمِ، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: غَنَمٌ سُودٌ صِغَارٌ حِجَازِيَّةٌ أَي مِن غَنَمِ الحِجَاز، الوَاحِدَةُ حَذَفَةٌ وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ: تَرَاصُّلوا بَيْنَكُمْ فِي الصَّلاَةِ، لَا تَتَخَلَّلْكُمُ الشَّيَاطِينُ كأَنَّهَا بَنَاتُحَذَفٍ (، وَفِي روايَةٍ:) كَأَوْلاَدِ الْحَذَفِ (ويَزْعُمَونَ أَنَّهَا علَى صُورِة هذِه الغَنَمِ، وَقَالَ الشّاعِر:)
(فَأَضْحَتِ الدَّارُ فَقْراً لاَ أَنِيسَ بِهَا ... إِلاَّ الْقِهَادُ مَعَ القَهْبِيِّ والْحَذَفُ)
اسْتَعَارَةُ للظِّباءِ، وَقيل الحَذَفُ: أَولادُ الغَنَمِ عَامَّةً. أَو جُرَشِيَّةٌ يُجَاءُ بِها مِن جُرَشِ اليَمَنِ، وَهِي صِغَارٌ جُرْدٌ بِلا أَذْنَابٍ، وَلَا آذَانٍ قَالَهُ ابنُ شُمْيَلٍ.
وَقَالَ اللَّيْثُ: الحَذَفُ: الزَّاغُ الصَّغِيرُ الذِي يُؤْكَلُ.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الأَبْقَعُ: الغُرَابُ الأَبيضُ الجَنَاحِ، والحَذَفُ: الصِّغارُ السُّودُ، والواحِدَةُ حَذَفَةٌ، وَهِي الزِّيغَانُ الَّتِي تُؤْكَلُ.
الحَذَفُ مِن الْحَبِّ وَرَقُهُ، كَذَا فِي العُبَابِ، ونَصُّ اللِّسَانِ: وحَذَف الزَّرْع: وَرَقُهُ.
وقالُوا: هُم علَى حُذَفاءِ أَبِيهم، كشُرَكَاءَ، هَكَذَا نَقَلَهُ أَبو عمرٍ وَفِي كِتَاب الحُرُوفِ، وَلم يُفَسَّرْ، ونَقَلَهُ الصَّاغَانيُّ هَكَذَا، وَلم يُفَسِّرْهُ أَيضاًَ، كأَنَّهُمْ أَرادُوا: علَى سِيرَتِهِ وطَرِيقَتِهِ.
والْحُذَافَةُ، بِالْفَتْح مُشَدَّدَةً: الاسْتُ، وَقد حَذَفَ بهَا: إِذا خَرَجَتْ مِنْهُ رِيحٌ، قَالَه ابنُ عَبّادٍ أُذُنٌ حَذْفَاءُ، كأَنَّهَا حُذِفَتْ، أَي: قُطِعَتْ.
وحَذَّفَهُ تَحْذِيفاً: هَيَّأَهُ وصَنَعَهُ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ مَجَاز، وأَنْشَدَ لامْرِىءِ القَيْسِ يَصِفُ فَرَساً:
(لَهَا جَبْهَةٌ كَسَرَاةِ الْمِجَنِّ ... حَذَّفَهُ الصَّانِعُ الْمُقْتَدِرْ)
وَقَالَ الأًزْهَرِيُّ: تَحْذِيفُ الشَّعَرِ: تَطْرِيرُه وتَسَوِيَتُه، وإِذا أَخَذْتَ مِن نَوَاحِيهِ مَا تَسْوِيَه بِهِ فقد حَذَّفْتَهُ، وأَنْشَدَ قَوْلَ امْرِىءِ القَيْسِ.
وَقَالَ النَّضْرُ: التَّحْذِيفُ فِي الطُّرَّةِ: أَن تُجْعَلَ سُكَيْنِيَّةً، كَمَا تَفْعَلُ النَّصارَى.
وَفِي الأَساسِ: حَذَّفَ الصَّانِعُ الشَّيْءِ: سَوَّاهُ تَسْوِيَةً حَسَنَةً، كأَنَّهُ حَذَفَ كُلَّ مَا يجبُ حَذْفُه حَتَّى خَلا مِن كُلِّ عَيْبٍ وتَهَذَّبَ.
ومّما يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الحَذْفَةُ: القِطْعةُ مِن الثَّوْبِ، وَقد احْتَذَفَهُ.
وحَذَفَ رَأْسَه بالسَّيْفٍ حَذْفاً ضَرَبَهُ فقَطَعَ مِنْهُ قِطْعةً، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وحذَفَهُ حَذْفاً: ضَرَبَهُ عَن جانبٍ، أَو رَماهُ عَنهُ.
وَقَالَ اللَّيْثُ: الحَذْفُ: قَطْعُ الشَّيْءِ مِن الطَّرَفِ، كَمَا يُحْذَفُ ذَنَبُ الدَّابَّةِ.
والحُذَافِيُّ، بِالضَّمِّ: الجَحْشُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، قَالَ الصَّاغَانيُّ: وَهُوَ تَصْحِيفُ، صوابُه بالقافِ، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي الحَدِيثِ.)
ورجلٌ مُحَذَّفُ الْكَلَام، كمُعَظَّم: مُهَذَّبٌ حَسَنٌ خَالٍ مِن كُلِّ عَيْبٍ، وَهُوَ مَجَازٌ، وَقيل لابْنَةِ الخُسِّ: أَيُّ الصِّبْيَانِ شَرٌّ قَالَت: المحَذَّفَةُ الكَلامِ، الَّذِي يُطِيعُ أُمَّهُ ويَعْصِي عَمَّهُ، والتاءُ للمُبَالَغَةِ.
وكُثَمامَةٍ: حُذَافَةُ بنُ نصرِ بنِ غانمٍ العَدَوِيُّ، أَدْرَكَ النبيَّ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم، قَالَ الزُّبَيْرُ: تُوُفِّيَ فِي طَاعُونِ عِمْواسَ.
وحُذَافِيُّ بن حُمِيْدِ بنِ المُسْتَنِير ابنِ حُذَافِيٍّ العَمِّيٌّ، عَن آبائِه، وَعنهُ الطَّبَرَانِيُّ.
وحُذَافَةُ بن جُمَحَ: بَطْنٌ من قُرَيْشِ، مِنْهُم عثمانُ بنُ مَظْعُونِ الحُذَافِيُّ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ، ذكَره ابنُ السَّمْعَانيِّ وَآل بَيْتهِ، وَمِنْهُم عبدُ اللهِ بنث حُذَافَةَ السَّهْمِيُّ، وَفِيه يقولُ حَسَّانُ بنُ ثَابت، لَمَّا أَرْسَلَهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم بكتابِه: قُلْ لُرسْلِ النَّبِيِّ صَاح إِلَى النَّاس شُجَاع ودِحْيَةَ بنِ خَلِيفَهْ والحُذَافِيِّ مِن عُمارَةِ سَهْمٍ اتَّقُوا الله فِي أَدَاءِ الوَظِيفَهْ
Books available on Lisaan.net الكتب الموجودة على لسان نت
Lisaan al-Arab by Ibn Manzur (d. 1311 CE) لسان العرب لإبن منظورIshtiqaaq al-Asmaa' by al-Asma`ee (d. 831 CE) إشتقاق الأسماء للأصمعيKitaab al-Ain by al-Khaleel bin Ahmad al-Faraahidi (d. 786 CE) كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيديGhareeb al-Hadeeth by Abu Ubaid al-Qaasim bin Salam al-Harawi (d. 838 CE) غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بن سلامAl-Asharaat fi Ghareeb al-Lughah by Muhammad bin Abdul Wahid al-Zahid Ghulam Thaalab (d. 957 CE) العشرات في غريب اللغة لمحمد بن عبد الواحد الزاهد غلام ثعلبTaj al-Lughah wa Sihaah al-Arabiyyah by al-Jawhari (d. 1003 CE) تاج اللغة وصِحاح العربية للجوهريMaqayees al-Lughah by Ibn Faris (d. 1004 CE) مقاييس اللغة لإبن فارسAl-Muhkam wal Muheet al-Aadham by Ibn Seedah al-Mursi (d. 1066 CE) المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسيAsaas al-Balaaghah by al-Zamakhshari (d. 1143 CE) أساس البلاغة للزمخشريAl-Majmoo` al-Mugheeth fi Gharibay al-Qur'aani wal Hadeeth by Abu Musa al-Madeeni (d. 1185 CE) المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المدينيAl-Nihaayah fi Ghareeb al-Hadeeth wal Athar by Abu Sa`aadaat Ibn al-Athir (d. 1210 CE) النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزريAl-Maghrib fi Tarteeb al-Ma`rib by al-Mutarrizi (d. 1213 CE) المغرب في ترتيب المعرب للمُطَرِّزيAl-Shawaarid by al-Saghaani (d. 1252 CE) الشوارد للصغانيMukhtaar al-Sihaah by al-Razi (d. 1266 CE) مختار الصحاح للرازيAl-Alfaadh al-Mukhtalifah fil Ma`aani al-Mu'talifah by Ibn Malik (d. 1274 CE) الألفاظ المختلفة في المعاني المؤتلفة لإبن مالكTuhfah al-Areeb bima fil Qur'aan minal Ghareeb by Abu Hayyan al-Gharnati (d. 1344 CE) تحفة الأريب بما في القرآن من الغريب لإبي حيان الغرناطي الأندلسيAl-Misbaah al-Muneer by al-Fayyumi (d. 1368 CE) المصباح المنير للفيّوميKitaab al-Ta`rifaat by al-Shareef al-Jorjani (d. 1413 CE) كتاب التعريفات للشريف الجرجانيAl-Qamoos al-Muheet by Fairuzabadi (d. 1414 CE) القاموس المحيط للفيروزآباديMu`jam Maqaalid al-Uloom by al-Suyuti (d. 1505 CE) معجم مقاليد العلوم للسيوطيMajma` Bihaar al-Anwaar by al-Fattini (d. 1578 CE) مجمع بحار الأنوار للفَتِّنيّAl-Tawqeef `alaa Mahammaat al-Ta`areef by al-Manaawi (d. 1622 CE) التوقيف على مهمات التعاريف للمناويDastoor al-Ulamaa by Ahmednagari (d. 18th Century CE) دستور العلماء للأحمدنكريKashshaaf Istilahaat al-Funooni wal Uloom by al-Tahanawi (d. 1777 CE) كشّاف اصطلاحات الفنون والعلوم للتهانويTaaj al-Aroos by Murtada al-Zabidi (d. 1790 CE) تاج العروس لمرتضى الزبيديAl-Farq by Ibn Abi Thaabit (c. 835 CE) الفرق لإبن أبي ثابتAl-Ta`reefaat al-Fiqhiyyah by al-Barakati (d. 1975 CE) التعريفات الفقهيّة للبركتيRisaalat al-Khatti wal Qalam by Ibn Qutaybah (d. 885 CE) رسالة الخط والقلم لإبن قتيبةAl-Mudhakkar wal Mu'annath by Sahl al-Tustari (d. 896 CE) المذكر والمؤنث لسهل التستريAl-I`timaad fi Nadhaa'ir al-Dhaa'i wal Daad by Ibn Malik (d. 1274 CE) الإعتماد في نظائر الظاء والضادAl-Mufradaat fi Ghareeb al-Qur'aan by al-Raaghib al-Asfahaani (d. c. 1109 CE) المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهانيSupplément aux dictionnaires arabes by Reinhart Dozy (d. 1883 CE) تكملة المعاجم العربية لرينهارت دوزيMu`jam al-Sawaab al-Lughawi by Ahmad Mukhtar Umar (d. 2003 CE) معجم الصواب اللغوي لأحمد مختار عمرMu`jam al-Lughah al-Arabiyyah al-Mu`aasirah by Ahmad Mukhtar Umar (d. 2003 CE) معجم اللغة العربية المعاصرة لأحمد مختار عمرAl-Mu`jam al-Waseet by a Team of Writers (1998) المعجم الوسيط لمجموعة من المؤلفينAl-Muheet fil Lughah by al-Sahib bin Abbad (d. c. 995 CE) المحيط في اللغة للصاحب بن عبادAl-Ubaab al-Zaakhir by al-Saghaani (d. 1252 CE) العباب الزاخر للصغانيMufradaat al-Qur'aan by al-Faraahhi (d. 1930 CE) مفردات القرآن للفراهيGhareeb al-Qur'aan fi Shi`r al-Arab by Abdullah ibn Abbas (d. 687 CE) غريب القرآن في شعر العرب لعبد الله بن عباسAl-Muhadhdhib fima Waqa`a fil Qur'aani minal Mu`arrab by al-Suyuti (d. 1505 CE) المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب للسيوطيMin Balaaghat al-Qur'aan by Ahmad Ahmad al-Badawi (d. c. 1968 CE) من بلاغة القرآن لأحمد أحمد بدويAl-Mustalahaat al-Arba`ah fil Qur'aan by Abul A`la Maududi (d. 1979 CE) المصطلحات الأربعة في القرآن لأبو الأعلى المودوديMa Waqa`a fil Qur'aan bighair Lughat al-Arab by al-Hilali (d. 1987 CE) ما وقع في القرآن بغير لغة العرب للهلاليAl-I`jaaz al-Bayaani lil Qur'aan by Aisha Abd al-Rahman (d. 1998 CE) الإعجاز البياني للقرآن لعائشة عبد الرحمنMukhtasar al-Ibaraat li Mu`jam Mustalahaat al-Qira'aaat by al-Dawsari (2008) مختصر العبارات لمعجم مصطلحات القراءات للدوسريAbjad al-Uloom by Siddiq Hasan Khan (d. 1890 CE) أبجد العلوم لصديق حسن خان