Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
1152. حذل9 1153. حذم14 1154. حذن5 1155. حذو8 1156. حذي2 1157. حر71158. حر1 1159. حرب15 1160. حرت6 1161. حرث19 1162. حرج17 1163. حرد20 1164. حرز17 1165. حرس18 1166. حرش15 1167. حرص18 1168. حرض18 1169. حرف23 1170. حرق18 1171. حرك16 1172. حرل3 1173. حرم19 1174. حرن13 1175. حرو7 1176. حري6 1177. حز5 1178. حزء1 1179. حزب18 1180. حزد3 1181. حزر16 1182. حزط2 1183. حزف1 1184. حزق12 1185. حزل6 1186. حزم18 1187. حزن18 1188. حزو7 1189. حزي2 1190. حس9 1191. حسب20 1192. حست1 1193. حسد15 1194. حسر19 1195. حسط1 1196. حسف11 1197. حسل12 1198. حسم18 1199. حسن20 1200. حسو9 1201. حسي3 1202. حش7 1203. حشء1 1204. حشب7 1205. حشد15 1206. حشذ1 1207. حشر17 1208. حشز1 1209. حشس1 1210. حشص1 1211. حشط4 1212. حشف18 1213. حشك10 1214. حشل3 1215. حشم18 1216. حشن11 1217. حشو10 1218. حشي4 1219. حص7 1220. حصء1 1221. حصب21 1222. حصد17 1223. حصر20 1224. حصف13 1225. حصم7 1226. حصن20 1227. حصي7 1228. حض8 1229. حضء1 1230. حضب12 1231. حضد2 1232. حضر19 1233. حضظ5 1234. حضل4 1235. حضم1 1236. حضن16 1237. حضو4 1238. حضي1 1239. حط6 1240. حطء1 1241. حطب15 1242. حطث1 1243. حطر4 1244. حطف3 1245. حطل3 1246. حطم18 1247. حطن4 1248. حظ6 1249. حظء1 1250. حظب6 1251. حظر20 Prev. 100
«
Previous

حر

»
Next
وَمِمَّا ضوعف من فائه ولامه

حِرٌ واصْلُهُ حِرْحٌ، فَحُذِفَ على حد الحَذْف فِي شَفَةٍ والجمعُ احْرَاحٌ لَا يكَسَّرُ على غير ذَلِك قَالَ:

أَنِّي اقُودُ جَمَلاً مَمْرَاحا ... ذَا قُبَّةٍ مُوقَرَةٍ أحْرَاحا

ويروى: مَمْلُوءَةٍ.

وَقَالُوا: حِرَةٌ، قَالَ الهُذَلِي:

جُرَاِهَمةٌ لَهَا حِرَةٌ وثِيلُ

ورجُلٌ حَرِحٌ يُحِبُّ ذَلِك، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ على النّسَب.
الْحَاء وَالرَّاء

الحَرّ: ضِدُّ الَبرْدِ وَالْجمع حُرُورٌ وأحارِرُ على غير قِيَاس من وجهْيِن: أَحدهمَا بِنَاؤُه، وَالْآخر إِظْهَار تَضْعِيفه، قَالَ ابْن دُرَيْد لَا اعرف مَا صِحَّته.

والحَرُورث: الرّيحُ الحارَّةُ بِاللَّيْلِ وَقد تكون بِالنَّهَارِ قَالَ العجَّاجُ:

ونَسَجَتْ لَوَامعُ الحَرُورِ

وَقَالَ جرير:

ظَلَلنا بِمُسْتَنّ الحَرُورِ كأنَّنا ... لَدَى فَرَس مُسْتَقْبِلِ الرّيحِ صَائمِ

مُسْتِنُّ الحَرُورِ: مشْتَدّ حرهَا أَي الْموضع الَّذِي اشْتَدَّ فِيهِ، يَقُول: نزلنَا هُنَا لَك فَبَنيْنا خباءً عَالِيا تَرْفَعُهُ الرّيحُ من جَوَانبه فكأنَّهُ فَرَسٌ صَائِم أَي وَاقِف يَذُبُّ عَن نَفسه الذُّبابَ والبَعُوضَ بسَبِيبِ ذَنبه شبه رَفْرَف الْفسْطَاط عِنْد تحركه لهبوب الرّيح بسبيب هَذَا الْفرس.

والحَرُورُ: حَرُّ الشَّمْس. وَقيل: الحَرُورث: استيقاد الحَرّ ولَفْحُهُ، وَهُوَ يكون بِالنَّهَارِ وَاللَّيْل. والسَّمُومُ لَا يكونُ إِلَّا بِالنَّهَارِ، وَفِي التَّنْزِيل (ولَا الحَرُورُ) قَالَ ثعلبٌ: قيل: الظل هُنَا: الجَنَّةُ، والحَرُورُ: النَّار. قَالَ: وَالَّذِي عِنْدِي أَن الظل هُوَ الظل بِعَيْنِه، والحَرُورُ: الحَرُّ بِعَيْنِه. وَقَالَ الزجَّاجُ: مَعْنَاهُ: لَا يَسْتَوِي أَصْحَاب الْحق الَّذين هم فِي ظلّ الْحق وَلَا أَصْحَاب الْبَاطِل الَّذين هم فِي حرور أَي حر دَائِم لَيْلًا وَنَهَارًا.

وجمْعُ الحَرُورِ حَرَائِرُ قَالَ مُضَرّسٌ:

بِلَمَّاعَةٍ قد صَادَفَ الصَّيْفُ ماءها ... وباضَتْ عَلَيْهَا شْمسُهُ وحَرَائرُهُ

وَقد حَرِرْتَ يَا يَوْم تَحَرُّ، وحَرَرْتَ تَحِرُّ وتَحِرُّ الْأَخِيرَة عَن اللحياني، حَراً وحِرّةً وحَرَارَةً أَي اشْتَدَّ حَرُّكَ، وَقد تكون الحَرَارَةُ الاسْمَ وجمعُها حِينَئِذٍ حَرَارَات قَالَ الشَّاعِر:

بدَمْعٍ ذِي حَرَارَات ... على الخَدَّيْن ذِي هَيْدَبْ

وَقد تكون الحَرَاراتُ هُنَا جمع حَرَارَةٍ الَّذِي هُوَ الْمصدر إِلَّا أَن الأول اقْربْ، وَقَالَ اللحياني: حررت يَا رجل تحَرُّ حرَّةً وحَرَاَرَةً أرَاهُ إِنَّمَا يَعْنِي الْحر لَا الْحُرِّيَّة.

وَإِنِّي لأجد حِرًّةً وقِرَّةً أَي حَرّا وقُرّا.

والحرَّةُ والحَرَاَرَةً: العَطَشُ. وَقيل: شدَّتَهُ.

ورَجُلٌ حَرَّانُ: عَطْشانُ من قَوْمٍ حِرَارٍ وحَرَارَى وحُرَاَرَى، الاخيرتان عَن اللحياني. وَامْرَأَة حَرَّى من نسْوَة حِراَرٍ وحَرَارَى.

وحَرَّتْ كَبِدُهُ وصَدْرُهُ حِرَّةً وحَرَارَةً وحَرَارًا قَالَ:

وحَرَّ صَدْرُ الشَّيْخِ حَتَّى صلا

أَي التهبَتِ الحرارةُ فِي صَدْرِهِ حَتَّى سمع لَهَا صليل، واسْتَحَرَّتْ، كِلَاهُمَا: يَبِسَتْ من عَطَشٍ أَو حُزْنِ.

واحرها الله، والعَرَبُ تَقول فِي دُعائها على الْإِنْسَان: مَاله احَرَّ الله صَدَاهُ أَي اعطشه. وَقيل: مَعْنَاهُ: اعطش هامَتَه.

وَرجل محر: عَطِشَتْ إبلُه.

من كَلَامهم: حِرَّةٌ تَحت قُرَّة أَي عَطش فِي يَوْم بَارِد، وَقَالَ اللحياني: هُوَ دُعَاء مَعْنَاهُ. رَمَاه الله بالعطش وَالْبرد. وَقَالَ ابْن دُرَيْد: الحِرَّةُ: حَرارةُ العَطشِ والتهابه قَالَ: وَمن دُعَائِهِمْ: رَمَاه الله بالحِرَّةِ والقِرَّةِ أَي العَطشِ وَالْبرد.

والحَرَاَرَةً حُرْقَةٌ فِي الْفَم من طعم الشَّيْء، وَفِي الْقلب من التوجع. والاعرف الحراوة وَسَيَأْتِي ذكره.

وَامْرَأَة حَرِيرَةٌ: حَزِينةٌ محْرَقَةُ الكَبِدِ، قَالَ:

خَرَجْنَ حَرِيرَاتٍ وابْدَيْن مجْلَداً ... ودارتْ عَلَيْهِنَّ المُقَرَّمَةُ الصُّفْرُ والحَرَّةُ من الارضين: الصُّلْبَةُ الغليظةُ الَّتِي الْبَسَتْها كُلها حِجَارَة سود نَخِرَةٌ كَأَنَّهَا مُطِرَتْ، وَالْجمع حَرَّاتٌ وحِرَارٌ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: زعم يُونُس انهم يَقُولُونَ: حَرَّةٌ وحَرُّون، يُشَبِّهُوَنها بقَوْلهمْ أَرض وأرَضُون لِأَنَّهَا مُؤْنَثَة مثلهَا، قَالَ: وزَعمَ يُونُس أَيْضا: انهم يَقُولُونَ: حَرَّةُ وإحَرُّون، يَعْنُون الحِرَارَ كَأَنَّهُ جمعُ احَرَّةٍ وَلَكِن لَا يُتَكَلَّمُ بهَا انشد ثعلبٌ:

لَا خَمْسَ إِلَّا جَنْدَلُ الإحَرّينَ ... والخَمْس قد يجشمنك الامرين

وَمعنى لَا خمس: أم مُعَاوِيَة زَاد اصحابه يَوْم صِفِّينَ خَمْسَ مائَة فَلَمَّا الْتَقَوْا بعد ذَلِك قَالَ أصحابُ عَليّ:

لَا خَمْسَ إِلَّا جَنْدَلَ الإحَرّينَ

أَرَادوا لَا خَمْسَ مائَة، حَكَاهُ الهَرَوِيُّ. قَالَ بعضُ النَّحْوِيِّين: إِن قَالَ قَائِل: مَا بالهم قَالُوا فِي جمع حَرَّةٍ وإحَرَّةٍ: حِرُّونَ وإحَرُّون، وَإِنَّمَا يفُعَل فِي الْمَحْذُوف نَحْو ظُبَة وثُبَة، وليسَتْ حَرَّةٌ وَلَا إحَرَّةٌ مِمَّا حُذف شَيْء من اصوله، وَلَا هُوَ بِمَنْزِلَة أَرض فِي انه مؤنث بِغَيْر هَاء؟ فَالْجَوَاب أَن الأَصْل فِي إحْرَّةٍ إحْرَرَةٌ وَهِي إفْعَلَةٌ ثمَّ انهم كَرهُوا اجْتِمَاع حرفين كتحركين من جنس وَاحِد فاسكنوا الأول مِنْهُمَا ونقلوا حركته إِلَى مَا قبله وادغموه فِي الَّذِي بعده، فَلَمَّا دخل الْكَلِمَة هَذَا الاعل والتوين عوضوها مِنْهُ أَن جمعوها بِالْوَاو وَالنُّون، فَقَالُوا: إحرون، وَلما فعلوا ذَلِك فِي إحرة اجروا عَلَيْهَا حرَّة فَقَالُوا: حَرُّونَ وَإِن لم يكن لحَقها تغييرٌ وَلَا حذف لِأَنَّهَا أُخْت إحرة من لَفظهَا وَمَعْنَاهَا، وَإِن شِئْت قلت: إِنَّهُم قد ادغموا عين حرَّة فِي لامها، وَذَلِكَ ضرب من الاعلال لحقها.

وَقَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا هُوَ الاحَرين، قَالَ: جَاءَ بِهِ على احر كَأَنَّهُ أَرَادَ: هَذَا الْموضع الاحر أَي الَّذِي هُوَ احر من غَيره فسيره كالاكْرَمِينَ والارْحَمِينَ.

وبَعيرٌ حَرِّىّ: يَرْعَى فِي الحَرَّة.

وللْعَربِ حِرَارٌ معروفةٌ حَرَّةُ بني سُلَيْمِ وحَرَّةُ لَيْلى، وحرّةُ راجل، وحَرَّةُ واقم بِالْمَدِينَةِ، وحَرَّةُ النَّار لبني عَبْسٍ.

والحُرُّ نقيض العَبْد، وَالْجمع احْرار وحرارٌ، الْأَخِيرَة عَن ابْن جني، وَالْأُنْثَى حُرَّةٌ، وَالْجمع حَرَائِرُ شَاذ.

وحَرَّرَهُ: اعْتَقَهُ. وَقَوله عز وَجل (أَنِّي نَذَرْتُ لكَ مَا فِي بَطْني مُحَرّراً) قَالَ الزجاجُ: مَعْنَاهُ: جَعَلْتُه خَادِمًا يَخْدُمُ فِي مُتَعَبدَاتِكَ وَكَانَ ذَلِك جَائِز لَهُم، وَكَانَ على اولادهم أَن يطيعوهم فِي نذرهم فَكَانَ الرجل ينذر فِي وَلَده أَن يكون خَادِمًا فِي مُتَعَبَّدِهِمْ ولعبادهم، وَلم يكن ذَلِك النّذر فِي النِّسَاء إِنَّمَا كَانَ فِي الذُّكُورَة، فَلَمَّا ولدت مَرْيَم قَالَت: (رَبّ أَنِّي وضَعْتُها أُنثى) وَلَيْسَ الْأُنْثَى مِمَّا يصلح للنذر، فَجعل الله من الْآيَات فِي مَرْيَم لما اراده من أَمر عِيسَى أَن جعَلَها مُتَقَبَّلَةً فِي النذْرِ.

وَإنَّهُ لَبَيِّنٌ الحُرّيَّة والحُرُورَة والحُرثورِيَّةِ والحَرَارَةِ والحَرَارِ قَالَ:

فَمَا رُدَّ تَزْوِيجٌ عَلَيْهِ شَهادَةٌ ... وَلَا رُدَّ من بَعْد الحَرَارِ عتِيقُ

وَقَالَ ثَعْلَب: قَالَ اعرابي: لَيْسَ لَهَا اعراق فِي حَرَارٍ وَلَكِن اعراقها فِي الْإِمَاء.

والحُرّيَّةُ من النَّاس: اخْيارُهُمْ وافاضِلُهم.

والحُرُّ من كل شَيْء: اعْتَقُه.

وفَرَسٌ حُرّلإ: عَتِيقٌ.

وحُرُّ الْفَاكِهَة: خِيَارهَا.

وحُرُّ كُل أَرض: وَسطهَا واطيبها.

والحُرَّةُ والحُرُّ: الطين الطّيب والرمل الطّيب. قَالَ طرفَة:

وَتَبْسِمُ عَن الْمَى كَأَن مُنَوّراً ... تَخَلَّلَ حُرُّ الرَّمْلِ دعْص لَهُ نَدِ

وحُرُّ الدَّار: وَسطهَا وَخَيرهَا.

قَالَ طرفَة أَيْضا:

تُعَيِّرُنِي طَوْفى البِلادَ ورِحْلَتِي ... أَلا رُبَّ دارٍ لي سِوَى حُرّ دَارك

والحُرُّ: الْفِعْل الْحسن، قَالَ طرفَة:

لَا يَكُنْ حُبُّك دَاءً قَاتلا ... لَيْسَ هَذَا مِنْك مَاوىَّ بَحّرْ

والحُرَّةُ: الكريمةُ من النِّسَاء، قَالَ الاعشى: حُرَّةً طَفْلَةُ الانامِلِ تَرْتَبُّ ... سَخاما تَكُفُّه بخلال

وَيُقَال لأوّل لَيْلَة من الشَّهْر. لَيْلَة حُرةٌ ولَيَلَةُ حُرةٍ وَلآخر لَيْلَة: شَيْباءُ.

وباتَتْ بليلة حُرَّةٍ إِذا لم تُقْتَضَّ لَيْلَة زفافها قَالَ النَّابِغَة:

شُمْس مَوَانِعُ كل لَيْلَة حُرَّةٍ ... يُخْلِفْنَ ظَنَّ الفاحشِ المغيارِ

وسحابةٌ حُرَّةٌ: بِكْرُ، يصفها بِكَثْرَة الْمَطَر.

وأحْرَارُ: الْبُقُول مَا أكل غير مطبوخٍ واحدُها حُرٌّ، وَقيل: هُوَ مَا خَشُنَ مِنْهَا، وَهِي ثَلَاثَة: النَّفَلُ والحُرْبثُ والقَفْعاءُ، وَقيل: الحُرُّ: نَبَات من نجيل السباخ.

وحُرُّ الْوَجْه: مَا اقبل عَلَيْك مِنْهُ، قَالَ:

جَلاَ الوجْهُ عَن حُرّ الوُجُوهِ فاسْفَرَتْ ... وكانتْ عَلَيْهَا هَبْوَةٌ لَا تَبَلَّحُ

وَقيل: حُرُّ الوجد: مسايل أَرْبَعَة: مدامع الْعَينَيْنِ من مقدمها ومؤخرها. وَقيل: حَرُّ الْوَجْه: الخدُّ.

والحُرَّتانِ: الاذُنانِ، قَالَ:

قَنْوَاءُ فِي حُرَّتَيْها للبصيرِ بهَا ... عتق مُبِينٌ وَفِي الْخَدين تسهيل

وحُرَّةُ الذِّفْرَى: مَجَالُ القُرْطِ. وَقيل: حُرّةُ الذِّفْرَى صِفَةٌ أَي إِنَّهَا حَسَنَةُ الذِّفُرَى اسيلتها يكون ذَلِك للمراة والناقة.

والحُرُّ: سَواد فِي ظَاهر اذني الْفرس قَالَ:

بَيَّنُ الحُرِّ ذُو مِرَاح سَبُوقُ

والحُرُّ: حَيَّةٌ دقيقة مثل الجان ابيض والجان فِي هَذِه الصّفة، وَقيل هُوَ ولد الْحَيَّة اللطيفة. وَعم بَعضهم بِهِ الْحَيَّة. والحُرُّ طَائِر صَغِير.

والحُرُّ: الصَّقْر. وَقيل: هُوَ طَائِر نَحوه، وَلَيْسَ بِهِ، انمر اصقع قصير الذَّنب عَظِيم الْمَنْكِبَيْنِ وَالرَّأْس. وَقيل: إِنَّه يضْرب إِلَى الخضة، وَهُوَ يصيد.

والحُرُّ: فرخ الْحمام. وَقيل: الذّكر مِنْهَا.

وسَاق حُرٍّ: الذّكر من القمارى قَالَ:

وَمَا هاج هَذَا الشوق إِلَّا حمامة ... دَعتْ ساقَ حُرّ ترْحة وترنما

وبناه صَخْر الغي فَجعل الاسمين اسْما وَاحِدًا فَقَالَ:

تنادى سَاق حُرَّ وظَلْتُ ابكي ... تَلِيداً مَا أُبينُ لَهَا كَلاَما

وَقيل: إِنَّمَا ذكر القماري سَاق حُرٍّ لصوته كَأَنَّهُ يَقُول سَاق حُرْ سَاق حُرْ وَهَذَا هُوَ الَّذِي جرأ صَخْر الغي على بنائِهِ عِنْدِي لِأَن الْأَصْوَات مَبْنِيَّة وَلذَلِك بنوا من الْأَسْمَاء مَا ضارعها.

وَقَالَ الْأَصْمَعِي: ظن أَن سَاق حُرَّ وَلَدهَا وَإِنَّمَا هُوَ صَوتهَا، قَالَ ابْن جني: يشْهد عِنْدِي بِصِحَّة قَول الْأَصْمَعِي انه لم يعرب وَلَو اعرب لصرف سَاق حُرَّ فَقَالَ سَاق حُرٍّ إِن كَانَ مُضَافا أَو سَاق حُرًّا إِن كَانَ مركبا فيصرفه لِأَنَّهُ نكرَة فَتَركه إعرابه يدل على انه حكى الصَّوْت بِعَيْنِه وَهُوَ صياحه سَاق حُرَّ سَاق حُرَّ وَأما قَول حميد بن ثَوْر:

وَمَا هاج هَذَا الشوق إِلَّا حمامة ... دعتْ ساقَ حُرٍّ تَرْحَةٍ وترنما

فَلَا يدُلُّ إعرابه على انه لَيْسَ بِصَوْت وَلَكِن الصَّوْت قد يُضَاف اوله إِلَى آخِره وَذَلِكَ قَوْلهم خاز باز وَذَلِكَ انه فِي اللَّفْظ أشبه بَاب دَار.

والحُرُّ: ولد الظبي.

والحَرِيرُ: ثِيَاب من ابريسم.

والحَرِيرَةُ: الحساء من الدسم والدقيق، وَقيل: هُوَ الدَّقِيق الَّذِي يطْبخ بِلَبن.

وحَرَّ الأَرْض يحرها حَرٍّا: سواهَا. والمِحَرُّ: شَبَحَةٌ فِيهَا أَسْنَان، وَفِي طرفها نَقْرانِ يكون فيهمَا حبلان وَفِي أَعلَى الشَّبْحَة نَقْرَانِ فيهمَا عود معطوفٌ. وَفِي وَسطهَا عُودٌ يقبض عَلَيْهِ، ثمَّ يوثق بالثورين فتغز الْأَسْنَان فِي الأَرْض حَتَّى تحمل مَا اثير من التُّرَاب إِلَى أَن ياتيا بِهِ الْمَكَان المنخفض.

وتَحْرِيرُ الْكِتَابَة: إِقَامَة حُرُوفِها وَإِصْلَاح السقط.

والمُحَرَّرُ: النَّذِيرَةُ، وَإِنَّمَا كَانَ يفعل ذَلِك بَنو اسرائيل، كَانَ أحدهم رُبمَا ولد لَهُ ولد فَجعله نذيرة فِي خدمَة الْكَنِيسَة مَا عَاشَ لَا يَسعهُ تَركهَا فِي دينه.

والحُرَّانِ: نجمان عَن يَمِين النَّاظر إِلَى الفرقدين إِذا انتصب الفرقدان اعترضا فَإِذا اعْترض الفرقدان انتصبا.

والحُرَّانِ: الحُرُّ واخوه أبي.

وَإِذا كَانَ اخوان أَو احبان فَكَانَ أَحدهمَا اشهر من الآخر سميا جَمِيعًا باسم الْأَشْهر قَالَ:

أَلا من مُبْلِغُ الحُرَّيْنِ عَنَّي ... مُغَلْغِلَةً وخُصَّ بهَا ابيا

وحَرَّانُ: مَوضِع.

وحَرُورَاءُ: مَوضِع تنْسب إِلَيْهِ الحَرُورِيَّةُ لِأَنَّهُ كَانَ أول اجْتِمَاعهم بهَا وتحكيمهم مِنْهَا وَهُوَ من نَادِر معدول النّسَب إِنَّمَا قِيَاسه حَرُورَاوِيٌّ.

وحَرِّى: اسْم.

والحُرَّانِ: مَوضِع قَالَ:

فَساقانِ فالحُرَّانِ فالصِّنْعُ فالرَّجا ... فَجَنْبا حمى فالخانِقان فَحَبْحَبُ

وحُرَّياتٌ: موضعٌ: قَالَ مُلَيْحٌ:

فَرَاقَبْتُهُ حَتى تَيامَنَ واحْتَوَتْ ... مطافِيلَ مِنْهُ حُرَّيَاتٌ واغْرُبُ

والحَرِيرُ: فَحل من فحول الْخَيل مَعْرُوف قَالَ رؤبة: عَرَفْتُ من ضَرْبِ الحَرِيِر عتقا ... فِيهِ إِذا السهب بِهن ارمقا

وحر: زجر للحمار قَالَ:

شمطاءُ جاءَتْ مِنْ بِلَاد الْبر ... قد تركَتْ حَيْهِ وقالَتْ حَرّ
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.