Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
2352. حشش12 2353. حشط4 2354. حشف18 2355. حشك10 2356. حشل3 2357. حشم182358. حشن11 2359. حَشْو2 2360. حشي4 2361. حصأ4 2362. حصب21 2363. حصبر1 2364. حصد17 2365. حصر20 2366. حصرب1 2367. حصرم10 2368. حصص16 2369. حصف13 2370. حصل15 2371. حصلب3 2372. حصلم2 2373. حصم7 2374. حصن20 2375. حصي7 2376. حضأ6 2377. حضب12 2378. حضج8 2379. حضجر4 2380. حضجم2 2381. حضد2 2382. حضذ1 2383. حضر19 2384. حضرب2 2385. حضرم8 2386. حَضرمَوْت1 2387. حضض9 2388. حضظ5 2389. حضف3 2390. حضل4 2391. حضلج2 2392. حضن16 2393. حضو4 2394. حطأ9 2395. حطب15 2396. حطر4 2397. حطرب1 2398. حطط10 2399. حطل3 2400. حطم18 2401. حطمر1 2402. حطن4 2403. حطنط2 2404. حطو1 2405. حظأ2 2406. حظب6 2407. حظر20 2408. حظرب3 2409. حظظ10 2410. حظف1 2411. حظل10 2412. حظلب2 2413. حظم2 2414. حظو8 2415. حظي5 2416. حفأ5 2417. حفت6 2418. حفتأ1 2419. حفتر1 2420. حفتن2 2421. حفث9 2422. حفج3 2423. حفد17 2424. حفدلس2 2425. حفر17 2426. حفرد2 2427. حفرضض2 2428. حفز11 2429. حفس6 2430. حفسأ2 2431. حفش12 2432. حفص6 2433. حفض6 2434. حفضج2 2435. حفظ15 2436. حفف13 2437. حفل15 2438. حفلج3 2439. حفلد2 2440. حفلق2 2441. حفلك2 2442. حفن15 2443. حفنج1 2444. حفنجل1 2445. حفند1 2446. حفنس3 2447. حفنك2 2448. حفو9 2449. حقب16 2450. حقد15 2451. حقر14 Prev. 100
«
Previous

حشم

»
Next
حشم

(الحِشْمَةُ، بِالْكَسْرِ: الحَياءُ والانْقِباضُ) ، زادَ اللَّيْث: عَن أَخِيك فِي طَلَبِ الحاجَة والمَطْعَمِ، وَقد (احْتَشَمَ مِنْهُ وَعَنْهُ) وَلَا يُقال احْتَشَمَه. وَأما قَول الْقَائِل: ولَمْ يَحْتَشِم ذلِك، فإِنَّه حذف ((مِنْ)) وَأَوْصَلَ الْفِعْل. (وحَشَمَهُ وَأَحْشَمَهُ: أَخْجَلَهُ) ، نَقله الجوهريّ عَن ابْن الأعرابيّ. ورُوِيَ عَن ابْنِ عَبّاسٍ: ((لِكُلِّ داخِلٍ دَهْشَة فَابْدَؤُوه بالتَّحِيَّة، وَلكُل طاعِمٍ حِشْمَة فَابْدَؤُوهُ باليَمِين)) .
وَأنْشد ابْن برِّيّ لكُثَيّرٍ فِي الاحْتِشام بِمَعْنى الاستحياء:
(إِنّي مَتَى لم يَكُنْ عَطاؤُهُما ... عِنْدِي بِمَا قد فَعَلْتُ أَحْتَشِمِ)
وَفِي حَدِيث عليّ فِي السارِق: ((إِنّي لأَحْتَشِمُ أَن لَا أَدَعَ لَهُ يَدًا)) أَي: أَسْتَحْيِي وَأَنْقَبِض.
(و) الحِشْمَة (أَنْ يَجْلِسَ إِلَيْكَ الرجلُ فَتُؤْذِيَهُ وتُسْمِعَهُ مَا يَكْرَهُ، وَيُضَمّ) ، وَقد (حَشَمَهُ يَحْشِمُه
ويَحْشُمُهُ) من حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ.
(وَأَحْشَمَهُ) . وَنقل الجوهريُّ عَن أبي زَيْد: حَشَمْتُ الرَّجُلَ وأَحْشَمْتُه بِمَعْنى، وَهُوَ أَن يَجْلِسَ إِلَيْك فَتُؤْذِيَه وتُغْضِبَه.
(و) حَشِمَ (كَفَرِحَ: غَضِبَ. و) حَشِمَهُ (كَسَمِعَهُ: أَغْضَبَهُ، كَأَحْشَمَهُ) ، وَهَذِه عَن ابنِ الأَعْرابِيّ، (وحَشَّمَهُ) بالتَّشْدِيد. وَقَالَ الأصمعيُّ: الحِشْمَة إِنَّما هُوَ بمعنَى الغَضَبِ لَا بمَعْنى الاسْتِحْياء؛ وَحكى عَن بعض فُصَحاء العَرَب أنّه قَالَ: إِنّ ذلِكَ لَمِمّا يُحْشِمُ بَنِي فُلانٍ: أَي: يُغْضِبُهم، كَذَا فِي الصِّحَاح.
وَفِي أَدَب الكاتِب: الناسُ يَضَعُون الحِشْمَةَ مَوْضِع الاسْتِحْياء وَلَيْسَ كَذلِكَ إِنَّما هِيَ الغَضب. قَالَ شيخُنا: وَرَدَّهُ جماعةٌ بوُرودِها كَذلِك فِي الحَدِيثِ. وَقد أَوْرَدَهُ الخَفاجِيّ فِي شرح الشِّفاء مَبْسُوطًا، وصرَّح بِهِ السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ أَثْناءَ غَزْوَة بَدْر، والبَطَلْيَوْسِيّ فِي شَرْحِ أَدَب الكاتِب.
وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: مَذْهَب ابْن الأعرابيّ أَنَّ أَحْشَمْتُه أَغْضَبْتُه، وحَشَمْته أخْجَلته، وَغَيره يقولُ: حَشَمْتُه وَأَحْشَمْتُه: أَغْضَبْتُه، وحَشَمْته وَأَحْشَمْتُه أَيْضا: أَخْجَلْتُه، وَفِي الصِّحَاح: وَأَحْشَمْتُه واحْتَشَمْتُ مِنْهُ بمَعْنًى، قَالَ الكُمَيْت:
(ورَأَيْتُ الشَّرِيفَ فِي أَعْيُنِ الناسِ ... وَضِيعًا وقَلَّ منهُ احْتِشامِي)

والاحْتِشامُ: التَّغَضُّب.
(وحَشَمَةُ الرَّجُلِ وحَشَمُهُ، مُحَركتيْنِ) هَكَذَا فِي سائِر الأُصولِ، والصَّوابُ: وحُشْمَةُ الرَّجُلِ، بالضَّمّ، وحَشَمُهُ، مُحرّكة، كَمَا هُوَ نَصُّ يُونُس، (وَأَحْشامُهُ) ، أَي: (خاصَّتُه الَّذِينَ يَغْضَبُونَ لَهُ من أَهْلٍ وَعبِيدٍ أَو جِيرَةٍ) إِذا أَصابَه أَمْرٌ. وَفِي الصِّحَاح: حَشَمُ الرجِ خَدَمُه ومَنْ يَغضَبُ لَهُ، سُمُّوا بذلك؛ لأَنهم يَغْضَبُون لَهُ. (و) قَالَ ابنُ الأَعْرابِيّ: (الحَشَمُ، مُحَرَّكَةً للْوَاحِد والجَمْعِ)
قَالَ: ويُقال: هَذَا الغُلامُ حَشَمٌ لي، فأُرَى أَن أحْشامًا إِنَّما هُوَ جمعُ هَذَا؛ لأَنَّ جَمع الجَمْعِ وَجَمْع المُفْرَد الَّذِي هُوَ فِي مَعْنَى الجَمْعِ غَيْرُ كَثِير. (وَهُوَ) أَي: الحَشَمُ: (العِيالُ والقَرابَةُ أَيْضا) ، وَمِنْه حديثُ الأضاحِي: ((فَشَكَوْا إِلى رَسُولِ اللهِ
أَنَّ لَهُم عِيالاً وَحَشَمًا)) .
(وحَشَمَ يَحْشِمُ) من حَدّ ضَرَبَ (حُشَومًا) ، بِالضَّمِّ: (أَقْبَلَ بَعْدَ هُزالٍ) ، والرَّجُلُ حاشِمٌ.
(و) حَشَمَتِ (الدّابَّةُ فِي أَوَّلِ الرِّبِيعِ) تَحْشِمُ حَشْمًا، وذلِك إِذا (أَصابَتْ مِنْهُ شَيْئًا فَسَمِنَتْ وَصَلُحَتْ. وعَظُمَ بَطْنُها) وَحَسُنَتْ)) ، وَفِي الصِّحاح: قَالَ النَّضْر: حَشَمَت الدَّوابُّ، أَي: صَلُحَتْ.
(و) يُقَال: (مَا حَشَمَ من طَعامِنا) شَيْئًا، أَي: (مَا أَكَلَ) .
(و) غَدا يُرِيغُ (الصَّيْدَ) فَمَا حَشَمَ صافِرًا، أَي: (مَا أَصابَهُ) . (و) قالَ يُونُس: تَقُولُ العَرَبُ: الحُسُومُ يُورِثُ (الحُشُوم) ، أَي: (الإعْياء) أَي: الدُّؤُوبُ على العَمَل يُورِثُ ذلِك. وَقَالَ فِي قَوْلِ مُزاحِمٍ:
(فَعَنَّتْ عُنونًا وَهِي صَغْواءُ مَا بِها ... وَلَا بالخَوافِي الضارِباتِ حُشُومُ)

أَي إِعْياء، وقَدْ حُشِمَ حَشْمًا.
(و) قَالَ الأصمعيّ: الحُشَوم: (الانْقِباضُ) ورُوِيَ الْبَيْت:
(وَلَا بالخَوافِي الخافِقات حُشُومُ ... )

(و) الحُشُوم: (الطَّلِبَةُ، كالحَشَمِ، محرّكَةً) .
(والحُشَماءُ: الجِيرانُ والأَضْيافُ) ، كَأَنَّهُ جَمْعُ حَشِيمٍ كَكَرِيمٍ وكُرَماء، وَالَّذِي فِي الْمُحكم: هؤلاءِ أَحْشامِي، أَي: جِيرانِي وأَضْيافِي.
(والحُشْمَةُ، بالضَّم: المَرْأَةُ، و) قَالَ يُونُس: لَهُ الحُشْمَةُ أَي: (الذِّمامُ. و)
الحُشْمَةُ أَيْضا: (القَرابَةُ) ، يُقَال: فيهم حُشْمَة، أَي: قَرابَة.
(والحَشِيمُ) ، كَأَمِيرٍ: (المُحْتَشِمُ) وَهُوَ المَهِيب، ووَقَعَ فِي بعض نُسَخِ الصِّحاح: ورَجُلٌ حِشِّيمٌ على وزن سِكِّيتٍ، أَي: مُحْتَشِم، وَكَأَنَّه غلط.
(وإِنّي لأَتَحَشَّمُ مِنْهُ تَحَشُّمًا) أَي: (أَتَذَمَّمُ مِنْهُ وأَسْتَحِي) ، وَقَالَ عَنْتَرَة:
(وَأَرَى مَطاعِمَ لَو أَشاءُ حَوَيْتُها ... فَيَصُدُّنِي عَنْهَا كَثِيرُ تَحَشُّمِي)

(والحُشُمُ، بِضَمَّتَيْنِ: ذُو الحَياءِ) ، كَذَا فِي النُّسَخِ والصَّوابُ: ذَوُو الحَياءِ (التَّامِّ) كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الأعرابيّ.
(وسَمَّوْا حِشْمًا، بالكَسْرِ، و) حَيْشَمًا (كَحِيْدَرٍ) . فَمن الأَوَّلِ حِشْمُ ابْن أَسَدِ بن خُلَيْبَة بَطْنٌ فِي حَضْرَمَوْتَ، مِنْهُم: عَبْدُ الله بن نُجَى بن سَلَمَة بن حِشْمٍ الآتِي ذِكْرُه فِي ((حَضْرم)) ، وَضَبطه أَبُو سَعْدِ بن السَّمْعانيّ بِفَتْح الشِّين، والصَّواب أَنَّه بِالكَسْر كَمَا ضَبَطَهُ الْأَمِير.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يقالُ للمُنْقَبِض عَن الطَّعامِ: مَا الَّذي حَشَّمَكَ، بِمَعْنى أَحْشَمَك، من الحِشْمَة، وَهِي الاسْتِحْياء.
وهُوَ يَتَحَشَّمُ المَحارِمَ، أَي يَتَوَقَّاها.
والمَحْشُوم: المَغْضُوب، وَأنْشد الجوهريّ:
(لَعَمْرُكَ إِنَّ قُرْصَ أَبِي خُبَيْبٍ ... بَطِيءُ النُّضْجِ مَحْشُومُ الأَكِيلِ)

وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: قَالَ بعضُ العَرَبِ إِنَّهُ لَمُحْتَشِمٌ بِأَمْرِي، أَي: مُهْتَمٌّ [بِهِ] .
والحُشُم، بِضَمَّتَيْنِ: المَمالِيكُ، عَن ابنِ الأعرابيّ. وَقيل: الأَتْباعُ مَمالِيكًا كانُوا أَو أَحْراراً.
وحَشْم بن جُذام هَكَذَا ضَبَطه أَبُو سَعْدٍ، وَالصَّوَاب بالكَسْرِ كَمَا تَقَدَّم، مِنْهُم السَّلْمُ بنُ مالِكِ بن سَلَمَة بن حشْم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.