Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
345. حلف18 346. حلق21 347. حلم19 348. حلى6 349. حم6 350. حمد17351. حمر24 352. حمل22 353. حمى7 354. حن6 355. حنث17 356. حنجر10 357. حنذ15 358. حنف20 359. حنك18 360. حوايا1 361. حوب19 362. حوت14 363. حوذ13 364. حور24 365. حول21 366. حيث10 367. حيد15 368. حير18 369. حيز8 370. حيض18 371. حيط3 372. حيف18 373. حين15 374. حيى2 375. خاب2 376. خبء4 377. خبت18 378. خبث18 379. خبر19 380. خبز14 381. خبط17 382. خبل16 383. خبو9 384. ختر14 385. ختم20 386. خد7 387. خدع19 388. خدن18 389. خذ3 390. خذل15 391. خر7 392. خرب20 393. خرج20 394. خرص17 395. خرط15 396. خرق20 397. خزن16 398. خزى4 399. خسأ14 400. خسر19 401. خسف19 402. خشب19 403. خشع16 404. خشى5 405. خص8 406. خصف20 407. خصم16 408. خضد17 409. خضر21 410. خضع15 411. خط6 412. خطأ14 413. خطب20 414. خطف18 415. خطو12 416. خف6 417. خفت17 418. خفض15 419. خفى6 420. خل7 421. خلا9 422. خلد16 423. خلص18 424. خلط20 425. خلع18 426. خلف23 427. خلق22 428. خمد16 429. خمر22 430. خمس19 431. خمص17 432. خمط16 433. خنزير1 434. خنس20 435. خنق15 436. خوار2 437. خوض17 438. خوف17 439. خول16 440. خون20 441. خوى10 442. خير19 443. خيط16 444. خيل18 Prev. 100
«
Previous

حمد

»
Next
حمد
الحَمْدُ لله تعالى: الثناء عليه بالفضيلة، وهو أخصّ من المدح وأعمّ من الشكر، فإنّ المدح يقال فيما يكون من الإنسان باختياره، ومما يقال منه وفيه بالتسخير، فقد يمدح الإنسان بطول قامته وصباحة وجهه، كما يمدح ببذل ماله وسخائه وعلمه، والحمد يكون في الثاني دون الأول، والشّكر لا يقال إلا في مقابلة نعمة، فكلّ شكر حمد، وليس كل حمد شكرا، وكل حمد مدح وليس كل مدح حمدا، ويقال: فلان محمود:
إذا حُمِدَ، ومُحَمَّد: إذا كثرت خصاله المحمودة، ومحمد: إذا وجد محمودا ، وقوله عزّ وجلّ:
إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
[هود/ 73] ، يصحّ أن يكون في معنى المحمود، وأن يكون في معنى الحامد، وحُمَادَاكَ أن تفعل كذا ، أي: غايتك المحمودة، وقوله عزّ وجل: وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ
[الصف/ 6] ، فأحمد إشارة إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلم باسمه وفعله، تنبيها أنه كما وجد اسمه أحمد يوجد وهو محمود في أخلاقه وأحواله، وخصّ لفظة أحمد فيما بشّر به عيسى صلّى الله عليه وسلم تنبيها أنه أحمد منه ومن الذين قبله، وقوله تعالى: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ
[الفتح/ 29] ، فمحمد هاهنا وإن كان من وجه اسما له علما- ففيه إشارة إلى وصفه بذلك وتخصيصه بمعناه كما مضى ذلك في قوله تعالى: إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اسْمُهُ يَحْيى [مريم/ 7] ، أنه على معنى الحياة كما بيّن في بابه إن شاء الله.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.