Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
2521. حمس17 2522. حمش13 2523. حمشد1 2524. حمص13 2525. حمض15 2526. حمط132527. حمطر1 2528. حمطط2 2529. حمظ2 2530. حمظل2 2531. حمق16 2532. حمقس4 2533. حمك7 2534. حمل21 2535. حملج4 2536. حملق8 2537. حملك2 2538. حمم14 2539. حمن10 2540. حمو7 2541. حمي9 2542. حنأ10 2543. حنب8 2544. حنبتر2 2545. حنبث2 2546. حنبج3 2547. حنبذ1 2548. حنبر1 2549. حنبرت2 2550. حنبش2 2551. حنبص3 2552. حنبط2 2553. حنبق1 2554. حنبل5 2555. حنت10 2556. حنتر3 2557. حنتف2 2558. حنتفر1 2559. حنتل2 2560. حنتم10 2561. حنث16 2562. حنثر2 2563. حنثل1 2564. حنج5 2565. حنجب1 2566. حنجد2 2567. حنجر10 2568. حنجف4 2569. حنجل3 2570. حند2 2571. حندج2 2572. حندر4 2573. حندس9 2574. حندق4 2575. حندل3 2576. حندلس4 2577. حندم2 2578. حنذ14 2579. حنذم3 2580. حنر7 2581. حنز3 2582. حنزب4 2583. حنزر2 2584. حنزقر3 2585. حنزقو1 2586. حنس6 2587. حنش14 2588. حنص3 2589. حنصر1 2590. حنصل1 2591. حنضج2 2592. حنضل3 2593. حنط15 2594. حنْطَب1 2595. حنطر1 2596. حنظ5 2597. حنظل6 2598. حنف19 2599. حنفس4 2600. حنفش2 2601. حنفص2 2602. حنق12 2603. حنقط3 2604. حنك17 2605. حنكث1 2606. حنكس1 2607. حنكل4 2608. حنم2 2609. حنن15 2610. حنو8 2611. حني4 2612. حوأ2 2613. حوب18 2614. حوت13 2615. حوث7 2616. حوج14 2617. حود5 2618. حوذ12 2619. حور23 2620. حوز17 Prev. 100
«
Previous

حمط

»
Next
حمط
حَمَطَهُ يَحْمِطُه: قَشَرهُ، عَن ابْن دُرَيْدٍ، قالَ: وَهُوَ فِعْلٌ مُماتٌ، وأَنْكَره الأّزْهَرِيّ. والحَماطَةُ: حُرْقَةٌ وخُشونَةٌ يَجِدُها الرَّجُلُ فِي الحَلْقِ، حَكَاهُ أَبو عُبَيْدٍ. والحَماطَةُ: شَجَرٌ شَيهٌ بالتِّين خَشَبه وجَناه وريحه، إلاَّ أنَّ جَناهُ هُوَ أَصْغَرُ وأَشَدُّ حُمْرَةً من التِّين، ومَنابِتُه فِي أَجْواف الجِبال، وَقَدْ يُسْتَوْقَدُ بحَطَبِه، ويُتَّخَذُ خَشَبُه لما يَنْتَفِعُ بِهِ النَّاسُ يَبْنونَ عَلَيْهِ البُيوتَ والخِيامَ، قالَهُ أَبو زِيادٍ، وقِيل: هُوَ فِي مثلِ نَباتِ التِّينِ غيرَ أَنَّهُ أَصْغَرُ وَرَقاً، وَله تِينٌ كثيرٌ صِغارٌ من كلِّ لونٍ: أَسود وأَمْلح وأَصْفر، وَهُوَ شَديدُ الحَلاوَةِ يُحْرِقُ الفَمَ إِذا كانَ رَطْباً، فَإِذا جَفَّ ذَهَبَ ذَلِك عَنهُ، وَهُوَ يُدَّخَرُ، وَله إِذا جفَّ مَتانَةٌ وعُلُوكَةٌ. قالَهُ أَبو حَنِيفَةَ نقْلاً عَن بعضِ الأَعْرابِ. وَهُوَ أَحبُّ شَجَرٍ إِلَى الحَيَّاتِ، أَي أَنَّها تأْلَفُه كَثيراً، يُقَالُ: شَيْطانُ حَمَاطٍ، ويُقَالُ: هُوَ بلُغَةِ هُذَيْلٍ وَقَدْ رَأَيْتُ هَذَا الشَّجَرَ كثيرا بالطَّائفِ. أَو هُوَ شجرُ التِّين الجَبَليِّ، كَذَا فِي المُحْكَمِ، وَهُوَ قَوْلُ أَبي حَنِيفَةَ أَيْضاً، أَو هُوَ الأَسْوَدُ الصَّغيرُ المُسْتَديرُ مِنْهُ، أَو هُوَ شجرُ الجُمَّيْز، وَهَذَا قَوْلُ غيرِ أَبي حَنِيفَةَ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ، وَفِيه تَجوُّز. ج: حَمَاطٌ. وَمن المَجَازِ قولُهم: أَصَبْتُ حَمَاطَةَ قلْبِه. قِيل: هُوَ سَوَادُ القَلْبِ. وَفِي الصّحاح والأَسَاسِ: حَبَّتُه أَو دَمُه، وَهُوَ خالِصه وصَميمُهُ، وَهَذَا قَوْلُ ابنُ دُرَيْدٍ، وأَنْشَدَ:
(لَيْتَ الغُرابَ رَمَى حَمَاطَةَ قَلْبِهِ ... عمْرٌ وبأَسْهُمِه الَّتِي لم تُلْغَبِ)
وَمن المَجَازِ: قولُهم: وَجَدْتُ الحَمَاقَةَ جاثِمَةً فِي حَمَاطَةِ قلبِه. والحَمَاطَةُ: تِبْنُ الذُّرَةِ خاصَّةً، عَن أَبي حَنِيفَةَ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: من الشَّجرِ حَمَاطٌ، وَمن العُشْبِ حَمَاطٌ، أَمَّا الحَمَاطُ من الشَّجرِ فَقَدْ ذُكر، وأَمَّا الحَمَاطُ من العُشْبِ فإِنَّ أَبا عَمْرٍ وقالَ: يُقَالُ ليَبِيسِ الأَفَاني: حَمَاطٌ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: الحَمَاطُ عِنْد العَرَب الحَلَمَة، والحَلَمَة: نبيٌ فِيهِ غَبْرَةٌ، وَله مَسٌّ خَشِنٌ، أَحمرُ الثَّمَرَةِ. وَقَالَ أَبو نَصْرٍ: إِذا يَبِسَت الحَلَمَةُ فَهِيَ حَمَاطَةٌ، وقولُ أَبي عَمْرٍ وأَعْرَفُ. قالَ: وأَخْبَرَني أَعْرابيٌّ من بَني أَسَد، قالَ: الحَمَاطُ: عشبٌ كالصِّلِّيَانِ، إلاَّ أَنَّهُ خَشِنُ المَسِّ، والصِّلِّيَانُ ليِّنٌ. وَالَّذِي عَلَيْهِ العُلَماءُ مَا قالَهُ الأَصْمَعِيّ وأَبو عَمْرٍ و، وَلَا أَعلَمُ أَحداً مِنْهُم وافَقَ أَبَا نَصْرٍ عَلَى مَا قالَهُ، وأَحْسَبه سَهْواً،)
لأَنَّ الحَلَمَة لَيْسَتْ من جِنْسِ الأَفَاني والصِّلِّيَانِ، وَلَا من شَبَهِهما فِي شيءٍ. وقولُه: خاصَّةً إنَّما هُوَ فِي تِبْنِ الذُّرَةِ، أَي عَن أَبي حَنِيفَةَ وحدَه، وَلَيْسَ هُنا محلُّ ذِكْرِه، فإِنَّ هَذَا قَوْلُ أَعرابيٍّ من بَني أَسَدٍ وَلم يختصَّ بِهِ أَبو حَنِيفَةَ، فالأَوْلَى عدمُ ذِكْرِه هُنَا. فتأَمَّل. والحَمَطِيطُ، بفتْحِ الحاءِ والميمِ: نَبْتٌ، والجمعُ حَمَاطِيطٌ، وقِيل: هُوَ كالحَمَاطِ، قالَهُ اللَّيْثُ. وقالَ الأّزْهَرِيّ: لم أَسمع الحَمْطَ بمَعْنَى القَشْرِ لغيرِ ابنِ دُرَيْدٍ، وَلَا الحَمَطِيطُ فِي بابِ النَّبَاتِ لغَيْرِ اللَّيْثِ. وقِيل: الحَمَطِيطُ: الحيَّةُ، والجَمْعُ كالجَمْع، وَبِه فُسِّر قَوْلُ المتلَمِّس:
(إِنِّي كَسَانِي أَبُو قَابُوسَ مُرْفَلَةً ... كأَنَّها ظَرْفُ أَطْلاءِ الحَمَاطِيط)
أَطْلاء: صِغار، ويُروى: سِلْخُ أَوْلادِ المخَاريط. والمَخاريط: الحَيَّات. وَقَالَ أَبُو سَعيدٍ الضَّريرُ: الحَمَطِيطُ: دودَةٌ تكونُ فِي البَقْلِ أَيَّامَ الرَّبيعِ، مُفَصَّلَةٌ بحُمْرَةٍ، ويُشَبَّه بهَا تَفصيلُ البَنَانِ بالحِنَّاءِ، وَبِه فُسِّر قَوْلُ الشَّاعر، وَهُوَ المتلَمِّسُ:
(كأَنَّما لَوْنُها والصُّبْحُ مُنْقَشِعٌ ... قَبْلَ الغَزالَةِ أَلْوانُ الحَمَاطِيطِ)
قالَ: شبَّه وَشْيَ الحُلَلِ بأَلْوانِ الحَمَاطِيطِ. وحَمَاطَانُ: ع، عَن الجَرْمِيِّ، أَو أَرْضٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، أَو جَبَلٌ بالدَّهْناءِ، عَن غيرِهما، قالَ: يَا دارَ سَلْمَى من حَمَاطَانَ اسْلَمِي وَقَدْ فُسِّر بكُلِّ مَا ذُكِر هَكَذا عَلَى الصَّوابِ فِي العُبَاب، وَقَدْ خالَفَهُ فِي التَّكْمِلَةِ فَقَالَ: حَمَاطَانُ مِثْلُ سَلامَانَ، قالَ الجَرْمِيُّ: أَرْضٌ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: نبتٌ. فتأَمَّلْ. وحَمَاطٌ، كسَحَابٍ: ع، جاءَ ذِكْرُه فِي شِعْرِ ذِي الرُّمَّة:
(فلمَّا لَحِقْنا بالحُدُوجِ وَقَدْ عَلَتْ ... حَمَاطاً وحِرْباءُ الضُّحَى مُتَشَاوِسُ)
والحِماطُ، بالكَسْرِ، هَكَذا فِي النُّسَخِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوَابُ الحِمْطَاطُ، كسِرْبالٍ، وكَذلِكَ الحُمْطُوطُ، بالضَّمِّ: دُوَيْبَّةٌ فِي العُشْبِ منقوشةٌ بأُلْوانٍ شَتَّى. كلاهُما عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: هِيَ الحَمَطِيطُ، مِثْل حَمَصِيصٍ، ج حَمَاطِيطُ. وَقَالَ كَعْبُ الأَخْبارِ: حِمْيَاطَى، بالكَسْرِ: من أَسْماءِ النَّبِيّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلّم فِي الكُتُبِ السَّالفة، قالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: أَي حامي الحرَمِ، وَقَالَ ابنُ الأَثيرِ: قالَ أَبُو عَمْرو: سأَلْتُ بعضَ من أَسْلمَ من اليَهودِ عَن حَمْيَاطَى فَقَالَ: مَعْنَاهُ: يَحْمي الحرَمَ، ويُوطِئُ الحَلال. وحُمَيِّطٍ: تَصغيرُ حُمَيْطٍ كزُبَيْرٍ: رملَةٌ بالدَّهْناءِ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ.
والتَّحْميطُ عَلَى الكَرْمِ: أَنْ يُجعلَ عَلَيْهِ شجرٌ من الشَّمسِ، عَن أَبي عمرٍ و، وَقَالَ يونُس:)
التَّحْمِطِيطُ: التَّصْغيرُ، وَهُوَ أَن تَضْرِبَ إِنْساناً فَلَا تُبالِغَ، أَي يَقُولُ: مَا أَوْجَعَني ضربُه، فكأَنَّه صَغَّره، قالَ: ومِنْهُ المَثَلُ: إِذا ضَرَبْتَ فَلَا تُحَمِّطْ، بَلْ أَوْجِعْ، فإِنَّ التَّحْمِيطَ لَيْسَ بشيءٍ. وَقَالَ ابنُ فارسٍ: الحاءُ والميمُ والطَّاءُ لَيْسَ أَصْلاً، وَلَا فَرْعاً، وَلَا فِيهِ لغةٌ صَحيحَةٌ إلاَّ بشيءٍ من النَّبْتِ والشَّجَر. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: حَمَاطَانِ، بالفَتْحِ: شَجَرٌ. والحَمْطَةُ، بالفَتْحِ: الكَنَّةُ عَن أَبي عَمْرٍ و. 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.