70603. حندوقس1 70604. حُنُدِي1 70605. حِنْدِيَّة1 70606. حِنْدِيرَةُ1 70607. حَنَذَ2 70608. حنذ1470609. حَنَذَ 1 70610. حنذم3 70611. حنر7 70612. حَنَرَ1 70613. حَنَرَ 1 70614. حنز3 70615. حنزب4 70616. حنزر2 70617. حَنْزَق بَنْزَق1 70618. حنزقر3 70619. حِنْزَقْرَةُ1 70620. حنزقو1 70621. حنس6 70622. حَنْسَاء1 70623. حَنِسو1 70624. حَنَشَ1 70625. حنش14 70626. حَنش1 70627. حَنَشَ 1 70628. حنشه1 70629. حَنَصَ1 70630. حنص3 70631. حنصر1 70632. حنصل1 70633. حِنْضِجٌ1 70634. حنضج2 70635. حنضل3 70636. حَنَطَ1 70637. حنط15 70638. حَنَطَ 1 70639. حنطأ1 70640. حِنْطَاوِيّ1 70641. حنْطَب1 70642. حنطب1 70643. حِنْطَة1 70644. حِنْطَر1 70645. حنطر1 70646. حَنْطَرِيْرَةٌ1 70647. حَنْطَل1 70648. حِنْطو1 70649. حَنْطُورِيّ1 70650. حنظ5 70651. حُنْظَبُ1 70652. حَنْظَبَ1 70653. حنظب6 70654. حَنْظَل1 70655. حنظل6 70656. حَنْظَلة1 70657. حنظلت1 70658. حَنَفَ1 70659. حنف19 70660. حَنَفَ 1 70661. حُنَفاءٌ1 70662. حَنَفَاوِيّ1 70663. حنفس4 70664. حنفش2 70665. حَنْفَش1 70666. حنفص2 70667. حنفه1 70668. حَنَفِيّ1 70669. حَنَفِيّة1 70670. حَنَفِيَّة1 70671. حِنفِيس1 70672. حَنَقَ2 70673. حنق12 70674. حَنِقَ 1 70675. حُنْقُر1 70676. حنقط3 70677. حَنَقِيَّة1 70678. حَنَكَ1 70679. حنك17 70680. حَنَكَ 1 70681. حنكار1 70682. حُنْكَاوِيّ1 70683. حَنَكَاوِيّ1 70684. حِنْكَة1 70685. حنكت2 70686. حنكث1 70687. حنكس1 70688. حَنْكَشٌ1 70689. حنكش1 70690. حنكل4 70691. حُنُكو1 70692. حنم2 70693. حَنَنَ1 70694. حنن15 70695. حَنَهَ1 70696. حنو8 70697. حنو وحني1 70698. حَنَوَ 1 70699. حَنْوَا1 70700. حَنْواء1 70701. حِنْوَة1 70702. حَنْوَة1 Prev. 100
«
Previous

حنذ

»
Next
ح ن ذ: (حَنَذَ) الشَّاةَ شَوَاهَا وَجَعَلَ فَوْقَهَا حِجَارَةً مُحْمَاةً لِتُنْضِجَهَا فَهِيَ (حَنِيذٌ) وَبَابُهُ ضَرَبَ. 
(حنذ)
الْحر حنذا اشْتَدَّ وَله أقل المَاء وَأكْثر الشَّرَاب والعجل وَغَيره حنذا وتحناذا شواه بِأَن دسه فِي النَّار أَو فِي حِجَارَة محماة بالنَّار فَهُوَ محنوذ وحنيذ وحنذ وَالشَّمْس الشَّيْء أحرقته وصهرته وَالْفرس حنذا وحناذا ركضه وأعداه شوطا أَو شوطين ثمَّ ألْقى عَلَيْهِ الْجلَال فِي الشَّمْس ليعرق فَهُوَ محنوذ وحنيذ
[حنذ] فيه: أتى بضب "محنوذ" أي مشوي. ومنه "بعجل حنيذ". وح: عجلت قبل "حنيذها" بشوائها، أي عجلت بالقرى ولم تنتظر المشوي، ويبسط في ع. ط: وقيل: "المحنوذ" المشوي على الحجارة المحماة، وأجمعوا على حلية الضب إلا ما حكي عن أصحاب أبي حنيفة من كراهته، وحكى عن قوم حرمته، وما أظنه يصح عن أحد. غ: هو من "حناذ" الخيل، وهو أن يظاهر عليها جل فوق جل لتعرق. نه: و"حنذ" بفتحتين فمعجمة موضع قرب المدينة.
حنذ
قال تعالى: جاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ
[هود/ 69] ، أي: مشويّ بين حجرين، وإنّما يفعل ذلك لتتصبّب عنه اللّزوجة التي فيه، وهو من قولهم: حَنَذْتُ الفرس: استحضرته شوطا أو شوطين، ثم ظاهرت عليه الجلال ليعرق ، وهو محنوذ وحَنِيذ، وقد حَنَذَتْنَا الشّمسُ ، ولمّا كان ذلك خروج ماء قليل قيل: إذا سَقَيْتَ الخَمْرَ فَأَحْنِذْ ، أي: قلّل الماء فيها، كالماء الذي يخرج من العرق والحنيذ.
حنذ الحَنِيْذُ والحَنْذُ اسْمَانِ لِلَّحْمِ المَشْوِي بالحِجارَةِ المُحْمَاةِ، حَنَذْتُه؛ وأنا أحْنِذُه حَنْذاً. وعِجْلٌ حَنِيْذٌ ومَحْنُوْذٌ مَشْوِيٌّ. والمَحَنْذِي الذي يُنَدِّدُ بِصَاحِبِه ويَشْتِمُه، حَنْذى به وخَنْذى - بالحاء والخاء -. وحَنَذْتُ الفَرَسَ أحْنِذُه إِذا أجْرَيْتَه لِيَعْرَقَ، والاسْمُ الحِنَاذُ. واسْتَحْنَذْتُ في الشَّمْسِ اسْتِحْناذاً اضْطَجَعْتُ فيها لاَعْرَقَ. ويُقال إِذا سَقَيْتَ الرَّجُلَ فأحْنِذْ أي أقْلِلْ من المِزَاجِ. والحَنِيْذُ غِسْلٌ مُطَيَّبٌ. وحَنَذٌ مَوْضِعٌ قَرِيبٌ من المَدينة.
ح ن ذ

حنذ اللحم إذا شواه على الحجارة المحماة، وشواء حنيذ.

ومن المجاز: حنذتنا الشمس كما يقال: شوتنا وطبختنا، واستحندت في الشمس: استعرقت بأن ألقي فيها عليّ الثياب حتى أعرق. وحندت الفرس حناداً إذا جلّلته بعد أن تستحضره ليعرق، والفرس في حناذه، وفرس محنوذ وحنيذ. قال:

قودن بالليل ولم يعنين ... وقد تحففن وقد تطوين

وبالحناذ بعد ذاك يعلين

سمي ما يحتذ به من الجلال المظاهرة حناذاً. ويقال: إذا سقيته فاحنذ له أي اسقه صرفاً قليل المزاج، يحنذ جوفه.
باب الحاء والذال والنون معهما ح ن ذ، ح ذ ن يستعملان فقط

حنذ: الحَنْذُ: اشتِواءُ اللَّحْم المَحْنوذ بالحِجارة المُسَخَّنة، تقول: أَنا أَحْنِذُهُ حَنْذاً، قال العجاج:

ورَهِبا من حَنْذِه أنْ يَهْرَجا

يَعني الحُمرانَ يَحْنِذُها حَرُّ الشَّمْس على الحِجارة. قال أبو أحمد: الحَنْذُ مصدر، والحَنيذ والحَنْذ اسمان للَّحْم، وقد يُسَمَّى الشَيءُ بالمصدر، إلاّ أنّ هذا لم يُرَدْ به المصدر، وقوله تعالى: فَما لَبِثَ أَنْ جاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ

أي: مَشْويّ. [حذن: الحُذَنَّتانِ: الأُذُنان]
[حنذ] حَنَذْتُ الشاةَ أَحْنِذُها حَنْذاً، أي شَوَيْتُها وجعلتُ فوقها حِجارةً مُحْماةً لتُنضِجَها، فهي حَنيذٌ. وحَنَذْتُ الفرسَ أَحْنِذُهُ حَنْذاً، وهو أن تُحْضِرَه شَوطاً أو شوطين، ثم تُظاهِرُ عليه الجِلالَ في الشمس ليعرق، فهو محنوذ وحنيذ. فإن لم يعرق قيل: كبا. ومنه قولهم: إذا سقيت فأحنذ، أي عرق شرابك، أي صب فيه قليل ماء. والحنذ: شدة الحر وإحراقه. قال العجاج يصف حمارا وأتانا:

ورهبا من حنذره أن يهرجا * يقال: حنذته الشمس، أي أحرقته. وحنذ بالتحريك: موضع قريب من المدينة. قال الراجز : تأبري ياخيرة الفسيل * تأبري من حنذ فشولى * إذ ضن أهل النخل بالفحول
حنذ
حنَذَ يَحنِذ، حَنْذًا وتَحْناذًا، فهو حانِذ، والمفعول مَحْنوذ وحنيذ
• حنَذ العجلَ: شواه بدسِّه في النار أو في حجارة مُحماة بالنار " {قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ} ".
• حنَذتِ الشَّمسُ الشَّيءَ: أحرقته وصهرتْه. 

تحناذ [مفرد]: مصدر حنَذَ. 

حَنْذ [مفرد]: مصدر حنَذَ. 

حَنيذ [مفرد]:
1 - صفة ثابتة للمفعول من حنَذَ.
2 - ما يقطُر دُهْنُه " {قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ} ". 
(ح ن ذ)

حَنَذَ الجدي وَغَيره يَحْنِذُه حَنَذاً: شواه وَجعل فَوْقه حِجَارَة محماة لتنضجه. وَقيل: حنَذَه، شواه حَتَّى قطر. وَقيل: حنَذَه شواه فَقَط. وَقيل: سمطه. وَلحم حَنْذٌ: مشوي على هَذِه الصّفة، وصف بِالْمَصْدَرِ. وَكَذَلِكَ مَحْنوذٌ وحَنِيذٌ. وَفِي التَّنْزِيل: (فجَاء بعِجْلٍ حَنيذٍ) . وَقيل الحَنِيذُ من اللَّحْم، الَّذِي يُؤْخَذ فَيقطع أَعْضَاء وَينصب لَهُ صفيح الْحِجَارَة فيقابل، يكون ارتفاعه ذِرَاعا وَعرضه أَكثر من ذراعين فِي مثلهمَا، وَيجْعَل لَهُ بَابَانِ ثمَّ يُوقد فِي الصفائح بالحطب، فَإِذا حميت وَاشْتَدَّ حرهَا وَذهب كل دُخان فِيهَا وَلَهَب، أَدخل فِيهِ اللَّحْم وأغلق البابان بصفيحتين قد كَانَتَا قدرتا للبابين، ثمَّ ضربتا بالطين وبفرث الشَّاة، وأدفئت إدفاء شَدِيدا بِالتُّرَابِ فِي النَّار سَاعَة، ثمَّ يخرج كَأَنَّهُ الْبُسْر قد تَبرأ اللَّحْم من الْعظم من شدَّة نضجه. وَقيل: الحَنْذُ، أَن يَأْخُذ الشَّاة فيقطعها ثمَّ يَجْعَلهَا فِي كرشها ويلقي مَعَ كل قِطْعَة من اللَّحْم فِي الكرش رضفة، وَرُبمَا جعل فِي الكرش قدحا من اللَّبن الحامض أَو مَاء ليَكُون أسلم للكرش من أَن تنقد، ثمَّ يخلها بخلال وَقد حفر لَهَا بؤرة وأحماها فيلقي الكرش فِي البؤرة ويغطيها سَاعَة ثمَّ يُخرجهَا وَقد أخذت من النضج حَاجَتهَا. وَقيل: الحَنِيذُ، المشوي عَامَّة. وَقيل: الحَنِيذُ الشواء الَّذِي لم يُبَالغ فِي نضجه. وَالْفِعْل كالفعل. وَيُقَال: هُوَ الشواء المغموم الَّذِي يخْتَر أَي يتَغَيَّر، وَهِي أقلهَا.

وَالشَّمْس تَحْنِذُ، أَي تحرق. وحِناذٌ محِنَذٌ، على الْمُبَالغَة، أَي حر محرق. قَالَ بخدج هجو أَبَا نخيلة:

لَاقَى النُّخَيْلاتُ حِناذاً مِحْنَذا ... مِنِّي وَشَلاّ للأعادي مِشْقَذَا

أَي حرا ينضجه ويحرقه.

وحَنَذَ الْفرس يَحنِذُه حَنذاً وحِناذاً فَهُوَ مَحْنُوذٌ وحَنِيذٌ: أجراه أَو ألْقى عَلَيْهِ الْجلَال ليعرق.

وحَنَذَ الْكَرم: فرغ من بعضه.

وحَنَذَ لَهُ يَحْنِذُ: أقل المَاء وَأكْثر الشَّرَاب كأخفس.

وحَنَذٌ: مَوضِع قريب من الْمَدِينَة، قَالَ:

تأبَّرِي يَا خَيْرَةَ الفَسِيِلِ

تأبَّرِي من حَنَذٍ فَشُولي

وحَنَّاذٌ: اسْم. 

حنذ

1 حَنَذَ, aor. حَنِذَ, inf. n. حَنْذٌ (S, L, K, &c.) and تَحْنَاذٌ, [which latter is an intensive form,] He roasted a kid, &c.: (M, L:) or he roasted flesh-meat with heated stones, (T, A, L,) [in a hole dug in the ground, (see حَنِيذٌ,)] in order to cook it thoroughly: (A:) or he roasted a sheep or goat, and put upon it heated stones to cook it thoroughly: (S, L, K:) or he roasted flesh-meat by covering it over in fire, or burying it therein: (AZ, L:) or he roasted it so that it dripped: (M:) or he roasted it without overdoing it [so that the moisture dripped from it]: or he scalded a kid &c., so as to remove its hair. (L.) [See also حَنِيذٌ; and see 4.] b2: حَنَذَتْهُ الشَّمْسَ, (A, L, K,) aor. حَنِذَ, inf. n. حَنْذٌ, (L,) (tropical:) The sun burned him, (A, L, K,) namely, a traveller, and pained his brain. (K.) b3: حَنَذَ الفَرَسَ, (S, A, L, K,) aor. حَنِذَ, (S, L, K,) inf. n. حَنْذٌ (S, L) and حِنَاذٌ, (A, L,) (tropical:) He urged on the horse, (A, K,) and made him to run a heat or two heats, (S, L, K,) and then threw upon him coverings, (S, A, L, K,) one above another, (L,) to the number of five or six, (T, L,) in the sun, (S, K,) in order that he might sweat, (T, S, A, L, K,) to reduce his fat, and prevent his breathing hard. (T, L.) To a horse to which this is done you apply the epithets ↓ حَنِيذٌ and ↓ مَحْنُوذٌ. (S, A, L, K.) If the horse do not sweat, you say of him, كَبَا. (S, L.) b4: حَنَذَ لَهُ: see 4.4 احنذ He cooked flesh-meat thoroughly. (L.) b2: [See also 1] b3: Also, inf. n. إِحْنَاذٌ, (tropical:) He put much mixture [of water] into the beverage or wine (شَرَاب): or, as some say, the contr., i. e. he put little thereof: (K, TA:) accord. to Fr, (L,) i. q. أَعْرَقَ and أَخْفَسَ: (T, L:) AHeyth disallows its being syn. with these two verbs: (L:) but in the M it is said that لَهُ ↓ حَنَدَ, aor. حَنِذَ, means (assumed tropical:) he made the water for him little, and the beverage, or wine, much; as also اخفس: (L, TA:) accord. to Fr, إِذَا سَقَيْتُ فَأَحْنِذْ meansأَخْفِسْ, i. e. (assumed tropical:) [when thou givest to drink,] make the water little, and the نَبِيذ much; (T, L, TA;) or this phrase means عَرِّقْ شَرَابَكَ, i. e. pour into thy beverage, or wine, a little water: (S, L:) in the A it is said that إِذَا سَقَيْتُهُ فَأَحْنِذْ لَهُ means (tropical:) [when thou givest him to drink,] give him to drink pure [wine] that shall burn his inside. (TA.) 10 استحنذ (tropical:) He lay upon his side in the sun, (K, TA,) and threw clothes over him there, (TA,) in order that he might sweat. (K, TA.) Yousay, اِسْتَحْنَذْتُ فِى الشَّمْسِ (tropical:) I endeavoured to make myself sweat by throwing clothes over me in the sun. (A.) حَنْذٌ: see حَنِيذٌ.

A2: Also (assumed tropical:) The intenseness, or violence, and burning, of heat. (S, L.) حُنْذَةٌ (assumed tropical:) Intense, or violent, heat. (K.) حِنْذِيذٌ (assumed tropical:) A man (TA) that sweats much. (K, TA.) حَنَاذِ, like قَطَامِ, [a proper name, indecl., with kesr for its termination,] (assumed tropical:) The sun. (K.) حِنَاذٌ (assumed tropical:) Heat: so in the phrase ↓ حِنَاذٌ مِحْنَذٌ (assumed tropical:) Burning heat. (L.) حَنِيذٌ Roasted flesh-meat; as also ↓ مَحْنُوذٌ and ↓ حَنْذٌ, which last is an inf. n. used as an epithet: (L:) or roasted with heated stones, (T, A, L,) in order to be cooked thoroughly: (A:) or a sheep or goat roasted, and having heated stones put upon it to cook it thoroughly; (S, L, K;) as also ↓ مَحْنُوذٌ; (TA;) which Ibn-'Arafeh explains as meaning roasted by means of heated stones put upon it, so thoroughly as to fall off from the bones: or حَنِيذٌ, he says, signifies roasted by means of hot stones so as to drip: (L:) or hot, roasted, flesh-meat, of which the moisture drips: (Sh, L, K: *) this is said by Az to be the best explanation that has been given of it: (TA:) or roasted flesh-meat not overdone: (L:) or roasted by being buried in the fire: (AZ, L:) or [roasted flesh-meat] for which one has dug a hole in the ground in which it is then covered over [with fire or heated stones], agreeably with a wellknown practice of the Arabs of the desert: (Fr, L:) or roasted in a hole dug in the ground, heated stones being put upon it. (Har p. 20.) [See also مَرْمُوضٌ.] b2: See also 1. b3: Also (assumed tropical:) Heated water: (K:) or hot water. (Sh, T, L.) b4: (assumed tropical:) A kind of oil. (K.) b5: (assumed tropical:) A perfumed preparation of خِطْمِىّ [or marsh-mallows] and the like, for washing the head. (K, * TA.) شَرَابٌ مُحْنَذٌ (assumed tropical:) Beverage, or wine, mixed with much water. (IAar, TA.) [But see 4.]

مِحْنَذٌ: see حِنَاذٌ.

مَحْنُوذٌ: see حَنِيذٌ, in two places: b2: and see also 1.

حنذ: حَنَذَ الجَدْيَ وغيره يَحْنِذُه حَنْذاً: شواه فقط، وقيل:

سَمَطَهُ.

ولحمٌ حَنْذٌ: مشويّ، على هذه الصفة وصف بالمصدر، وكذلك مَحْنُوذٌ

وحَنِيذٌ. وفي التنزيل العزيز: فجاء بعجل حنيذ. قال: محنوذ مشوي. وروى في قوله

عز وجل: فجاء بعجل حنيذ، قال: هو الذي يقطرُ ماؤه وقد شوي. قال: وهذا

أَحسن ما قيل فيه. الفراء: الحَنْيذُ ما حَفَرْتَ له في الأَرض ثم غممته،

قال: وهو من فعل أَهل البادية معروف؛ وهو محنوذ في الأَصل وقد حُنِذَ، فهو

مَحْنُوذٌ، كما قيل: طبيخ ومطبوخ. وقال شمر: الحنيذ الماء السُّخْنُ؛

وأَنشد لابن مَيَّادَةَ:

إِذا باكَرَتْهُ بالحَنِيذَ غَواسلُهْ

وقال أَبو زيد: الحنيذ من الشِّواءِ النَّضِيجُ، وهو أَنْ تَدُسَّه في

النار. وقال ابن عرفة: بعجل حنيذ أَي مشوي بالرِّضافِ حتى يقطر عرقاً.

وحنذته الشمس والنار إِذا شوتاه. والشِّواءُ المحنوذُ: الذي قد أُلقيت

فوقه الحجارة المرضوفة بالنار حتى ينشوي انشواءً شديداً فيهتري تحتها.

شمر: الحنيذ من الشِّواء الحار الذي يقطر ماؤه وقد شوي. وقيل: الحنيذ من

اللحم الذي يؤخذ فيقطع أَعضاء وينصف له صَفيحُ الحجارة فَيقُابَلُ، يكون

ارتفاعه ذراعاً وعَرْضُه أكثر من ذراعين في مثلهما، ويجعل له بابان ثم

يوقد في الصفائح بالحطب (هكذا بياض بالأصل ولعل الساقط منه فاذا حميت.)

واشتذّ حرها وذهب كل دخان فيها ولهب أُدخل فيه اللحم، وأُغلق البابان

بصفحتين قد كانتا قِدِّرَتا للبابين ثم ضربتا بالطين وبفرث الشاة وأُدْفئِتا

إِدْفاءً شديداً بالتراب في النار ساعة، ثم يخرج كأَنه البُسرُ قد

تَبَرَّأَ اللحمُ من العظم من شدة نُضْجِه؛ وقيل: الحنبذ أَن يشوي اللحم على

الحجارة المُحْماةِ، وهو مُحْنَذٌ؛ وقيل: الحنيذ أَن يأْخذ الشاة فيقطعها ثم

يجعلها في كرشها ويلقي مع كل قطعة من اللحم في الكَرِش رَضْفَةً، وربما

جعل في الكرش قَدَحاً من لبن حامض أَو ماء ليكون أَسلم للكرش أَن

يَنْقَدَّ، ثم يخللها بخلال وقد حفر لها بُؤرَة وأَحماها فيلقي الكرش في البؤْرة

ويغطيها ساعة، ثم يخرجها وقد أَخذت من النُّضْجِ حاجتها؛ وقيل: الحنيذ

المشويُّ عامة، وقيل: الحنيذ الشِّواءُ الذي لم يُبالَغْ في نُضْجِه،

والفِعْلُ كالفعل، ويقال: هو الشِّواء المَغْمُومُ الذي يُحْنَذُ أَي يُغير،

وهي أَقلها.

التهذيب: الحَنْذُ اشتواء اللحم بالحجارة المسخنة، تقول: حَنَذْتُه

حَنْذاً وحَنَذَه يَحْنِذُه حَنْذاً. وأَحْنَذَ اللحم أَي أَنْضَجَهُ.

وحَنَذْتُ الشاة أَحْنِذُها حَنْذاً أَي شويتها وجعلت فوقها حجارة محماة

لتنضجها، وهي حنيذ؛ والشمس تَحْنِذُ أَي تُحْرِقُ. والحَنْذُ: شدة الحر

وّإحراقه؛ قال العجاج يصف حماراً وأَتاناً:

حَتى إِذا ما الصيفُ كان أَمَجَا،

ورَهِبَا من حَنْذِه أَنْ يَهْرَجَا

ويقال: حَنذَتُه الشمسُ أَي أَحرقته. وحِناذٌ مِحْنَذٌ على المبالغة أَي

حر محرق؛ قال بَخْدَجٌ يهجو أَبا نُخَيْلَةَ:

لاقى النُّخَيْلاتُ حِناذاً مْحْنَذا

مِنَّي، وَشَلاًّ لِلأَعادي مِشْقَذَا

أَي حرّاً ينضجه ويحرقه. وحَنَذَ الفرس يَحْنِذه حَنْذاً. وحِناذاً، فهو

محنوذ وحنيذ: أَجراه أَو أَلقى عليه الجِلالَ لِيَعْرَقَ. والخيلُ

تُحَنَّذُ إِذا أُلقيت عليها الجلالُ بعضها على بعض لِتَعْرَقَ. الفراء:

ويقال: إِذا سَقَيْتَ فَاحْنِذْ يعني أَخْفِسْ، يقول: أَقِلَّ الماءَ وأَكثر

النبيذَ، وقيل: إِذا سَقَيْتَ فَاحْنِذْ أَي عَرِّقْ شرابك أَي صُبَّ فيه

قليلَ ماء. وفي التهذيب: أَحْنَذَ، بقطع الأَلف، قال: وأَعْرَقَ في معنى

أَخْفَسَ؛ وذكر المنذري: أَنا أَبا الهيثم أَنكر ما قاله الفراء في

الإِحْناذ انه بمعنى أَخْفَسَ وأَعْرَقَ وَعَرَفَ الإِخْفاسَ والإِعْراقَ. ابن

الأَعرابي: شراب مُحْنَذٌ ومُخْفَسٌ ومُمْذًى ومُمْهًى إِذا أُكثر

مِزاجُه بالماء، قال: وهذا ضد ما قاله الفراء. وقال أَبو الهيثم: أَصل

الحِناذِ من حِناذِ الخيل إِذا ضُمِّرَتْ، قال: وحِناذهُا أَن يُظاهَرَ عليها

جُلٌّ فَوْقَ جُلٍّ حتى تُجَلَّلَ بأَجْلالٍ خمسةٍ أَو ستة لِتَعْرَقَ

الفرسُ تحت تلك الجِلالِ ويُخْرِجَ العرقُ شَحْمَها، كي لا يتنفس تنفساً

شديداً إِذا جرى. وفي بعض الحديث: أَنه أَتى بضب مَحْنوذ أَي مشويّ؛ أَبو

الهثيم: أَصله من حِناذِ الخيل، وهو ما ذكرناه. وفي حديث الحسن: عَجَّلتْ

قبلَ حَينذها بِشوائها أَي عجلت القِرى ولم تنتظر المشوي. وحَنَذَ

الكَرْمُ: فُرِغَ مِنْ بعضه، وحَنَذَ له يَحْنِذُ: أَقَلَّ الماءَ وأَكثر الشرابَ

كأَخْفَسَ. وحَنَذْتُ الفرسَ أَحْنِذُه حَنْذاً، وهو أَن يُحْضِرَهُ

شوطاً أَو شوطين ثم يُظاهِرَ عليه الجِلالَ في الشمس ليعرق تحتها، فهو محنوذ

وحنيذ، وإِن لم يعرق قيل: كَبَا.

وحَنَذٌ: موضع قريب من مكة، بفتح الحاء والنون والذال المعجمة؛ قال

الأَزهري: وقد رأَيت بوادي السِّتارَيْنِ من ديار بني سعد عينَ ماء عليه نخل

زَيْنٌ عامر وقصور من قصور مياه الأَعراب يقال لذلك الماء حنيذ، وكان

نَشِيلُه حارّاً فإِذا حُقِنَ في السقاء وعلق في الهواء حتى تضربه الريح

عَذُبَ وطاب. وفي أَعْراضِ مدينة سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قرية

قريبة من المدينة النبوية فيها نخل كثير يقال لها حَنَذ؛ وأَنشد ابت

السكيت لبعض الرُّجَّاز يصف النخل وأَنه بحذاء حَنَذ ويتأَبر منه دون أَن

يؤبر، فقال:

تَأَبَّرِي يا خَيْرَةَ الفَسيلِ،

تَأَبَّري مِنْ حَنَذٍ فَشُولي،

إِذْ صَنَّ أَهلُ النَّخلِ بالفُحول

ومعنى تَأَبَّرِي أَي تلقَّحي، وإِن لم تُؤبَّري برائحة حِرْقِ

فَحاحِيلِ حَنَذ، وذلك أَن النخل إِذا كان بحذاء حائط فيه فُحَّالٌ مما يلي

الجنوب فإِنها تؤبر بروائحها وإِن لم تؤبر؛ وقوله فشولي شبهها بالناقة التي

تُلْقَحُ فَتَشُول ذنبها أَي ترفعه؛ قال ابن بري: الرجز لأُحَيْحَة بن

الجُلاحِ، قال: والمعنى تأَبري من روائح هذا النخل إِذا ضن أَهل النخل

بالفحول التي يؤبر بها، ومعنى شولي ارفعي من قولهم شالت الناقة بذنبها إِذا

رفعته للقاح.

وحَنّاذٌ: اسم.

حنذ
: (حَنَذَ الشَّاةَ يَحْنِذُهَا) ، مِنْ حَدّ ضَرَب، (حَنْذاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (وتَحْنَاذاً) بِالْفَتْح (: شَوَاهَا وجَعَل فِيهَا) ، وعِبَارَة الصِّحَاح: فَوْقَها (حِجَارَةً مُحْمَاةً) بالنّارِ (لتُنْضِجَهَا، فَهِيَ) ، أَي الشَّاة (حَنِيذٌ) ومَحْنُوذ، وَفِي التَّهْذِيب: الحَنْذُ: اشْتِوَاءُ اللحْمِ بالحِجَارَة المُسَخَّنَةِ، {جَآء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ} (سُورَة هود، الْآيَة: 69) أَي مَحْنُوذٍ مَشْوِيَ، (أَو هُوَ) ، أَي الحنيذ (: الحَارُّ الَّذِي يَقْطُر مَاؤُه بَعْدَ الشَّيِّء) ، عَن شَمِرٍ، لكنه قَالَ: يَقْطُر ماؤُه وَقد شُوِيَ، قَالَ الأَزهَرِيُّ: وهاذا أَحْسَنُ مَا قِيل فِيهِ. وَفِي المُحكم: حَنَذَه: شَوَاهُ حَتَّى قَطَرَ، وَقيل: سَمَطَه. ولحْمٌ حَنْذٌ: مَشْوِيٌّ على هَذه الصِّفَةِ، وَصْفٌ بالمَصْدر، وَكَذَا مَحْنُوذ وحَنِيذٌ. وَقيل: الحَنِيذُ: السَّوَاءُ الَّذِي لم يُبَالَغْ فِي نُضْجِه، وَيُقَال: هُوَ الشِّوَاءُ المَغْمُوم، عَن أَبي عُبَيْدٍ. وَنقل الازهَرِيّ عَن الفَرّاءِ: الحَنِيذُ: مَا حَفَرْتَ لَهُ فِي الأَرضِ ثمّ غَمَمْتَه، وَهُوَ مِن فِعْلِ أَهلِ البَادِيَة مَعْرُوفٌ، وَهُوَ مَحنُوذٌ فِي الأَصلِ (وَقد) حُنِذَ فَهو مَحْنُوذٌ، كَمَا قيل طَبِيخٌ ومَطْبُوخٌ، وَقَالَ بعد سَوْقِ عِبَارَةٍ: والشِّوَاءُ المَحنوذُ: الَّذِي قد أُلْقِيَتْ فوقَه الحِجَارَةُ المَرْضُوفَةُ بالنارِ حَتَّى يَنْشَوِيَ انْشِوَاءً شَدِيدا فيتَهَرَّى تَحْتَهَا. وَقَالَ أَبو زيد: الحَنِيذُ مِن الشِّواءِ: النِّضِيجُ، وو أَن تَدُسَّه فِي النارِ، وَيُقَال: أَحْنَذَ الحْمَ، أَي أَنْضَجَه. (و) مِن المَجاز: حَنَذَ (الفَرَسَ) يَحْنِذُه حَنْذاً وحِنَاذاً (: رَكَضَه) وأَجراه (وأَعْدَاهُ) ، وَفِي الصِّحَاح: أَحْضَرَه (شَوْطاً أَو شَوْطَيْنِ ثُمَّ ظَاهَرَ) ، أَي أَلْقَى (عَلَيْهِ الجِلاَلَ فِي الشَّمْسِ لِيَعْرَقَ) . وَفِي الأَساس: وحَنَدْتُ الفَرَسَ حِنَاذاً: جَلَّلْتَه بعد أَن تَسْتَحْضِره لِيعْرَق، (فَهُوَ حَنِيذٌ ومحْنُوذٌ) . زَاد فِي الصِّحَاح: فإِن لم يَعْرَقْ قِيل: كَبَا. وَفِي التَّهْذِيب: وأَصْلُ الحَنِيذِ مِن حِنَاذِ الخَيْلِ إِذا ضُمِّرتْ، وحِنَاذُها أَنْ يُظَاهَر علَيْها جُلٌّ فَوْقَ جُلَ حَتَّى تُجلَّلَ بِأَجلالٍ خَمْسةٍ أَو سِتّةٍ لِتَعْرَق (الفرسُ تحْت تِلْكَ الجِلالِ) ويُخْرِجَ العرَقُ شَحْمَهَا كَيْ لَا يَتَنَفَّسَ تَنَفُّساً شَديداً إِذا أُجْرِيَ. (و) من المَجاز: حَنَذَت (الشمْسُ المُسَافِرَ: أَحْرَقَتْه وصَهَرَتْه) ، كَمَا يُقَال: شَوَتْه وطَبَخَتْه.
(وحَنَذُ، مُحَرَّكَةً: ة) ، وَفِي الْمُحكم والصحاح: مَوْضِع (قُرْبَ المَدِينَةِ) ، على ساكنها أَفضلُ الصَّلاةِ والسلامِ، وَفِي التَّهْذِيب. وَفِي أَعْرَاضِ مَدِينَةِ الرَّسُولِ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقَرْيَة (قَرِيبةٌ من المَدِينَةِ النَّبَوِيَّة) فِيهَا نَخْلٌ كَثِير يُقَال لَهَا: حَنَذُ. وَفِي مُعْجم أَبي عبيد أَنها قَرْيَةُ أُحَيْحَةَ بن الجُلاَح، وَله فِيهَا شِعْرٌ. (أَو مَاءٌ لِبَنِي سُلَيمٍ) ومُزَيْنَةَ، وَهُوَ المُنَصَّف بَينهمَا بالحِجَاز.
(و) عَن شَمِرٍ: (الحَنِيذُ: المَاءُ المُسَخَّنُ) ، وَفِي التَّهْذِيب: السُّخْنُ. (و) الحَنِيذُ (: دُهْنٌ، و) الحَنِيذ (الغِسْلُ المُطَيَّبُ) ، وَهُوَ مَا يُغْسَل بِهِ الرَّأْسُ من خِطْمِيَ ونَحْوِه، وسيأْتي، (و) حَنِيذٌ (مَاءٌ فِي دِيَارِ بني سَعْدٍ) ، قَالَ الأَزْهَريُّ: وَقد رأَيْتُ بِوَادِي السِّتَارَيْنِ مِن دِيَارِ بني سَعْدٍ عَيْنَ ماءٍ عَلَيْهِ نَخْلٌ (زَيْنٌ) عامِرٌ (وقُورٌ مِنْ قُصُورِ مِيَاهِ الأَعْرَابِ) يُقَال لَهُ: حَنيذ، وَكَانَ نَشِيلُه حارًّا، فإِذا حُقِنَ فِي السِّقاءِ وعُرِض للهواءِ وضَربَتْه الريحُ عذُبَ وطاب.
(و) حَنَاذِ (كقَطَامِ: الشَّمْسُ) ، لحَرَارتِهَا، قَالَ عَمرو بن حُمَيْل:
تَسْتَرْكِدُ العِلْجَ بِهِ حَنَاذِ
كالأَرْمَدِ اسْتَغْضَى عَلَى اسْتِئْخَاذِ
(والخُنْذَةُ، بالضمّ: الحَرُّ الشديدُ) وَقد حَنَذَتْه الشمْسُ، وَفِي الصِّحَاح: والحَنْذُ: شِدَّةُ الحَرِّ وإِحْرَاقُه.
(والحُنْذُوَةُ) بالضمّ (: شُعْبَةٌ مِن الجَبَلِ) ، كالخُنْذُوَة بالخاءِ، وسيأْتي.
(والحِنْذِيَانُ، بالكَسْر:) الرجُلُ (الكَثِيرُ الشَّرِّ) البَذيُّ اللسانِ، كالخِذِيَانِ، بالخَاءِ، وسيأْتي.
(والحِنْذِيذُ، بالكَسْر: الكثيرُ العَرَقِ) من الخَيْل والناسِ.
(المُخحنْذِي:) البَذَّاءُ (الشَّتَّام) ، وَقد حَنْذَى، وسيأْتي فِي الخاءِ.
(والإِحْنَاذُ: الإِكْثَار مِنَ المَزَاجِ فِي الشَّرَابِ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ، (وَقيل: الإِقْلاَلُ مِنْهُ) عَن الفَرّاءِ، (ضِدٌّ) ، وَفِي الْمُحكم: وحَنَذَ لَهُ يَحْنِذ: أَقَلَّ المَاءَ وأَكثَرَ الشَّرَابَ، كأَخْفَسَ. وَفِي التَّهْذِيب يُقَال: إِذَا سَقَيْتَ فَأَحْنِذْ، ايي أَخفِسْ، يُرِيد أَقِلَّ الماءَ وأَكْثِرِ النَّبيذَ، وأَعْرَقَ بمَعْنَى أَخْفَسَ، وأَنكَر أَبو الْهَيْثَم أَحْنَذَ وعَرَف الآخَرَين، وَعَن ابنِ الأَعْرَابيّ: شَرَاب مُحْنَذ ومُخْفَس ومُمْذَى ومُمْهَى. إِذا كَثُرَ مِزَاجُه بِالْمَاءِ. قلت: وَهُوَ عكسُ الأَوّلِ. وَفِي الصِّحَاح: وَمِنْه: إِذا سَقَيْتَ فأَحْنِذْ، أَي عَرِّقِ شَرَابَك، أَي صُبَّ فِيه قَلِيلَ ماءٍ. وَفِي الأَساس: إِذا سَقَيْتَه فَاحْنِذْ لَه، أَي اسْقِه صِرْفاً (قَلِيل المزاج) يَحْنِذُ جَوْفَه، وَهُوَ مَجَاز.
(و) من المَجاز (اسْتَحْنَذَ) الرجلُ، إِذا (اضْطَجَعَ فِي الشمْسِ) وأَلقَى عَلَيْهِ فِيهَا الثِّيَابَ (لِيَعْرَقَ) ، واسْتَتَحْنَذَ. اسْتَعْرق.
(و) حَنَّاذٌ، (ككَتَّانٍ، اسْم) رجلٍ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
حِنَاذٌ مِحْنذ، على المبَالغةِ، أَي حَرّ مُحْرِق، قَالَ بخْدَجٌ يَهْجُو أَبا نُخَيْلَة:
لَاقَى النُّخَيْلاَتُ حِنَاذاً مِخْنذَا
مِنِّي وشَلاًّ للأَعَادِي مِشْقَذَا
أَي حَرًّا يُنْضِجُه ويُحْرِقُه. ويأْتِي فِي رذذ.
وحَنَذَ الكَرْمُ فُرِغَ مِنْ بَعْضِه، كَذَا فِي الْمُحكم.
والتَّخْنَاذُ: التَّوَقُّدُ، قَالَ عَمْرُو بْنُ حُمَيْلٍ.
يُضْحِي بِهِ الحِرْبَاءُ فِي تَحْنَاذِ