Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1958. حنظل6 1959. حنف19 1960. حنفس4 1961. حنفش2 1962. حنفص2 1963. حنق121964. حنقط3 1965. حنك17 1966. حنكل4 1967. حنم2 1968. حنن15 1969. حهل2 1970. حوا3 1971. حوب18 1972. حوت13 1973. حوث7 1974. حوج14 1975. حود5 1976. حوذ12 1977. حور23 1978. حوز17 1979. حوس12 1980. حوش16 1981. حوص15 1982. حوض11 1983. حوط15 1984. حوف13 1985. حوق12 1986. حوك12 1987. حوكل1 1988. حول20 1989. حوم13 1990. حون4 1991. حيا4 1992. حيث10 1993. حيج5 1994. حيد14 1995. حير17 1996. حيز7 1997. حيس14 1998. حيش7 1999. حيص17 2000. حيض17 2001. حيف17 2002. حيق14 2003. حيك11 2004. حين14 2005. حيه3 2006. خ4 2007. خا3 2008. خبأ12 2009. خبا4 2010. خبب11 2011. خبت17 2012. خبتل1 2013. خبث17 2014. خبج7 2015. خبجر2 2016. خبذع1 2017. خبر18 2018. خبرجل1 2019. خبرع1 2020. خبرق1 2021. خبرنج2 2022. خبز13 2023. خبس6 2024. خبش3 2025. خبص10 2026. خبط16 2027. خبع5 2028. خبعث2 2029. خبعثن6 2030. خبعج2 2031. خبق4 2032. خبل15 2033. خبن12 2034. خبند3 2035. ختأ4 2036. ختا2 2037. ختب2 2038. ختت4 2039. ختر13 2040. خترب2 2041. خترم1 2042. ختع6 2043. ختعر6 2044. ختعل1 2045. ختف2 2046. ختل13 2047. ختلع1 2048. ختم19 2049. ختن14 2050. خثا2 2051. خثث2 2052. خثر17 2053. خثرم4 2054. خثع1 2055. خثعب3 2056. خثعج2 2057. خثعم4 Prev. 100
«
Previous

حنق

»
Next

حنق: الحَنَقُ: شدّة الاغْتياظِ؛ قال:

ولَّى جَمِيعاً يُنادي ظِلَّه طَلَقاً،

ثم انْثَنى مَرِساً قد آدَه الحَنَقُ

أَي أَثْقَلَه الغضَبُ. حَنِقَ عليه، بالكسر، يَحْنَقُ حَنَقاً

وحَنِقاً، فهو حَنِقٌ وحَنِيقٌ؛ قال:

وبعضُهُم على بعضٍ حَنِيقُ

وقد أَحْنَقه. والحنَقُ: الغيْظُ، والجمع حِناقٌ مثل جبَل وجِبال. وفي

حديث عمر: لا يَصْلُح هذا الأَمْرُ إِلا لمن لا يُحْنِقُ على جِرَّتِه أَي

لا يَحْقِدُ على رَعِيَّتِه؛ والحَنَقُ: الغيظُ، والجِرَّةُ: ما يُخرجه

البعير من جوفه ويَمْضَغُه. والإِحْناقُ: لُحوقُ البطن والتِصاقُه، وأَصل

ذلك أَن البعير يَقْذِف بجِرّته، وإِنما وُضع موضع الكَظم من حيث أَنّ

الاجْترار يَنْفُخ البطن والكظمُ بخلافه، فيقال: ما يُحْنِق فلان على

جِرْة وما يَكْظِم على جِرة إِذا لم يَنطو على حِقد ودَغَل؛ قال ابن

الأَعرابي: ولا يقال للرّاعي جِرّة، وجاء عمر بهذا الحديث فضربه مثلاً؛ ومنه حديث

أَبي جهل: إِنَّ محمداً نزل يَثْرِبَ وهو حَنِقٌ عليكم؛ وأَحْنقَه غيره،

فهو مُحْنَقٌ؛ قالت قُتَيلةُ بنت النضّر بن الحرث

(* قوله «بنت النضر»

في النهاية: أخته اهـ. والخلاف في كتب السير معروف):

ما كان ضَرَّك لو مَنَنْتَ، ورُبَّما

مَنَّ الفَتَى، وهو المَغِيظُ المُحْنَقُ

وأَحْنقَ الرَّجل إِذا حقَدَ حِقْداً لا يَنْحلُّ. قال ابن بري: وقد جاء

حَنِيق بمعنى مُحْنَق؛ قال المُفضَّل النكري:

تَلاقَيْنا بغِينةِ ذِي طُرَيْفٍ،

وبعضُهُم على بعض حنيقُ

والإِحْناقُ: لزُوقُ البَطْنِ بالصُّلْب؛ قال لبيد:

بطَلِيح أَسْفارٍ تَركْنَ بَقِيّة

منها، فأَحنَقَ صُلْبُها وسَنامُها

والمُحْنِقُ: القليل اللحم، واللاحِقُ مثله. أَبو الهيثم: المُحنق

الضامر؛ وأنشد:

قد قالَتِ الأَنْساعُ للبطْنِ الْحَقي

قِدْماً، فآضَتْ كالفَنِيقِ المُحْنِقِ

وأَحْنقَ

الزَّرْع، فهو مُحْنق إِذا انتشَرَ سَفى سُنْبِله بعدما يُقَنْبِِع؛

وقال الأَصمعي في قول ذي الرمة يصف الرّكاب في السَّفَر:

مَحانِيق تَضْحَى، وهي عُوجٌ كأَنَّها

حوز* . . . . مُستأْجَرات نَوائحُ

(* قوله «لحوز» كذا بالأصل على هذه الصورة مع بياض بعده، ولم نجد هذا

البيت في ديوان ذي الرمة)

قال: والمَحانِيقُ الإِبل الضُّمَّر. الأَزهري عن ابن الأَعرابي:

الحُنُقُ السِّمانُ

من الإِبل. وأَحْنقَ إِذا سَمِن فجاء بشحم كثير؛ قال الأَزهري: وهذا من

الأَضداد. وأَحْنَقَ سَنام البعير أَي ضَمُر ودَقَّ. ابن سيده:

المُحْنِقُ من الإِبل الضامِر من هِياجٍ أَو غَرْثٍ، وحمار مُحنْقِ: ضَمُر من كثرة

الضَّراب؛ ومنه قول الراجز:

كأَنَّني ضَمَّنْتُ هِقْلاً عَوْهَقا

أَقْتادَ رَحْلي، أَو كُدُوراً مُحْنِقا

وإِبل مَحانِيقُ: كأنهم توهَّموا واحده مِحْناقاً؛ قال ذو الرُّمة:

مَحانيق يَنْفُضْنَ الخِدامَ كأَنَّها

نَعامٌ، وحاديِهنَّ بالخَرْقِ صادِحُ

أَي رافع صوتَه بالتطْريب، وقيل: الإِحْناق لكل شيء من الخُفّ والحافر.

والمُحْنِق أَيضاً من الحمير: الضامر اللاَّحِقُ البطن بالظهر لشدة

الغَيرة؛ وفي ترجمة عقم قال خُفافٌ:

وخَيْل تَهادَى لا هَوادةَ بينها،

شَهِدْتُ بمدلوكِ المَعاقِم مُحْنِقِ

المُحنِق: الضامر.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.