70985. حَوْزَانِي1 70986. حوزر1 70987. حَوْزُون1 70988. حُوزِيَّة1 70989. حَوَسَ1 70990. حوس1370991. حُوس1 70992. حَوَسَ 1 70993. حَوْسَبَ1 70994. حُوسين1 70995. حَوَشَ1 70996. حَوْش2 70997. حوش17 70998. حَوَّش1 70999. حُوش1 71000. حَوَشَ 1 71001. حَوْشَابا1 71002. حوشاكي1 71003. حَوْشَب1 71004. حُوشيّ1 71005. حَوْشيّ1 71006. حَوَصَ1 71007. حوص16 71008. حَوَصَ 1 71009. حوصل4 71010. حَوْصَلِي1 71011. حَوْض3 71012. حَوَضَ1 71013. حوض12 71014. حَوَضَ 1 71015. حَوَطَ1 71016. حَوَّط1 71017. حوط16 71018. حَوْط1 71019. حوط وحيط1 71020. حَوَطَ 1 71021. حُوطان1 71022. حَوْطَان1 71023. حُوطَة1 71024. حَوْطَة1 71025. حَوَفَ1 71026. حوف14 71027. حَوْفَة1 71028. حوفز1 71029. حوفه1 71030. حَوْفِيَّة1 71031. حوق13 71032. حَوَقَ 1 71033. حَوْقَل1 71034. حوقل5 71035. حوك13 71036. حَوِكَ 1 71037. حَوْكَان1 71038. حَوْكَة1 71039. حَوْكَل1 71040. حوكل1 71041. حَوَلَ1 71042. حَوْل1 71043. حوَّل1 71044. حول21 71045. حول وحيل1 71046. حَوَلَ 1 71047. حَوْلا1 71048. حُولَا1 71049. حَوْلَانِي1 71050. حولت1 71051. حَوْلَقَ1 71052. حَوْلَق1 71053. حولق4 71054. حَوْلَيْن1 71055. حوم14 71056. حَوَمَ1 71057. حَوَّم1 71058. حَوَمَ 1 71059. حَوْمَالِي1 71060. حومل1 71061. حَوْمَل1 71062. حُومِيّ1 71063. حَوْمِيّ1 71064. حَوْمَيْن1 71065. حون4 71066. حوو1 71067. حوى6 71068. حَوَى على1 71069. حَوَى 1 71070. حوي8 71071. حَوِيَّات1 71072. حُوَيْبِس1 71073. حُوَيْث1 71074. حُوَيْرِب1 71075. حُوَيْرث1 71076. حُوَيْرِش1 71077. حَوِيز1 71078. حُوَيْز1 71079. حُوَيْزَان1 71080. حويزاوي1 71081. حُوَيْزَة1 71082. حُوَيْزِم1 71083. حُوَيْس1 71084. حَوِيس1 Prev. 100
«
Previous

حوس

»
Next
(حوس) حوسا جرؤ وشجع وَثَبت فِي مَكَانَهُ حَتَّى يبلغ غَايَته وَكثر أكله وَلم يشْبع فَهُوَ أحوس وَهِي حوساء (ج) حوس
(حوس) - في الحَدِيثِ : "عرفتُ فيه تَحَوُّسَ القَوم وهَيْأتهم".
التَّحَوُّس: التَّشَجُّع، والأَحْوَسُ: الجَرِىء.

حوس


حَوِسَ (و)(n. ac. حَوَس)
a. Was brave, courageous.

تَحَوَّسَa. Behaved bravely.

حَوْسَةa. The followers of.

أَحْوَسُa. Daring, courageous.
b. [art.], Lion
c. Wolf.

حَوَّاْسa. Nightwatchman.
ح و س

حاسوا البلد: عاثوا فيه وانتشروا للغارة.

ومن المجاز: حاستهم السنة، وأصابتهم سنة تحوسهم وتدوسهم، وحاسني خطب كريه، وخطبتهم الخطوب الحوس. وحاست المرأة ذيلها: وطئته وسحبته، وهم يحوسون ثيابهم: يفسدونها بالابتذال. وحاس الجزار الإهاب: دفعه بيده أولاً فأولا حتى ينكشط. وأنشد الجاحظ:

ولا يلبث الدحس الإهاب تحوسه ... بجمعك أو تنهاه كعبرة الرأس

والبيت غاية في الإحكام والتمام. وحاس الرجل الطعام إذا لم يترك. ورجل أحوس: أكول.
[حوس] نه في ح أحد: "فحاسوا" العدو ضرباً، أي بالغوا النكاية فيهم، وأصل الحوس شدة الاختلاط ومداركة الضرب، ورجل أحوس جريء لا يرده شيء. ومنه ح: بل "تحوسك" فتنة، أي تخالطك وتحثك على ركوبها. وح: وهو يخطب امرأة "تحوس" الرجال، أي تخالطهم. وقول مر لحفصة: ألم أر جارية أخيك "تحوس" الناس. ج: وروى بالجيم بمعناه. نه وح الدجال: وأنه "يحوس" ذراريهم. وفي ح ابن عبد العزيز: دخل عليه قوم فجعل فتى منهم "يتحوس" في كلامه فقال: كبروا، هو تفعل من الأحوس وهو الشجاع أي يتشجع في كلامه ويتجرأ ولا يبالي، وقيل: يتأهب له ويتردد فيه. ومنه ح: عرفت فيه "تحوس" القوم وهيأتهم أي تأهبهم وتشجعهم، ويروى بشين.
[حوس] الاحوس: الجرئ الذى لا يهوله شئ. ومنه قول الشاعر:

أَحْوَسُ في الظَلْماءِ بالرُمْحِ الخَطِلْ * قال الأصمعي: يقال: تركتُ فلاناً يَحوسُ بني فلان، أي يتخلّلهم ويَطلُب فيهم. وإنّه لَحوَّاسٌ عَوَّاسُ، أي طلاب بالليل. والذئب يحوس الغنم، أي يتخلّلها ويفرِّقها. وحَمَلَ فلانٌ على القوم فحاسَهُمْ. وحاسوا خِلالَ الديار: مثلُ جاسوا. وفي الحديث أن عُمَرَ رضي الله عنه قال لرجل: " بل تَحوسُكَ فِتنةٌ ". قال العَدَبَّسُ الأعرابيّ الكنانيّ: أي تخالطُ قلبك وتحثّك على ركوبها. قال الحطيئة يذمُّ رجلاً: رهط ابن أفعل في الخطوب أَذِلَّةٌ * دُنْسُ الثيابِ قَناتُهُمْ لم تُضْرَسِ * بالهَمْزِ من طولِ الثِقافِ وجارُهُمْ * يُعْطي الظُلامَةَ في الخُطوبِ الحُوَّسِ * وهي الأمور التي تنزل بالقوم وتغشاهم وتتخلّل ديارهم. والتَحَوُّسُ: التشجع. ويقال: التَحَوُّسُ الإقامةُ مع إرادة السفر، وذلك إذا عَرَضَ له ما يَشْغله. قال الشاعر : سِرْ قدْ أَنى لك أيها المُتَحَوِّسُ * فالدارُ قد كَادتْ لِعَهْدِكَ تدرس
حوس: حاس: جال (زيشر 22: 159) وطاف، دار، تسكع (بوشر) ويقال: حاس الذئب الغنم إذا هاجمها (زيشر 12: 160).
ويقال أيضا: حَوْسَة المرأة في بيتها أي جولاتها في قضاء مصالحه (محيط المحيط).
حَوِسَ: أزعج، أقلق، كدر، شوش (ألكالا) وحوَّس: اختلس (فوك).
وحوَّس: جال، دار، تنزه، تمشى (بوشر بربرية، هلو، همبرت ص43 جزائرية، مارتن ص70).
تحوَّس: ذكرت في معجم فوك في مادة ( Predari) .
حاس؟: مرض النحل، قرع زائف (ابن العوام 2: 727 مع تعليق كليمانت موليه 2: 264 رقم 2).
حاس: صرت للزجر (ألف ليلة 2: 78) وقد ترجمها لين بما معناه: ابتعد من هنا وهذا المعنى يوافق ما جاء في عبارات برسل (9: 280، 281) ولكنه لا يوافق ما جاء في برسل (9: 199) حيث جاء في طبعة ماكن: احضروا.
وفي محيط المحيط: سقط الرجل فما قال حاس أي مات لوقته.
حَوْس: غنيمة (فوك) والحوس معرفة: استلاب مطامير الحبوب (دوماس حياة العرب ص359).
حَوْسَة الرجل: أتباعه (محيط المحيط).
حوساني: اسم شجرة عند أهل العراق. (ابن البيطار 1: 275) وهو بالحاء في مخطوطة أوبالجيم في مخطوطة ب.
حَوَّاس: لص، سارق (ألكالا)، رحلة ابن جبير ص303) وفي مخطوطة كوبنهاجن المجهولة الهوية (ص83): وكان هذا الرجل حوشا (حواسا) وتحت يده جماعة كبيرة من أرذال الناس فكان يقطع بهم الطرقات.
والحَواس بأل التعريف: الذئب الذي يجول حول قطعان الماشية (زيشر 22: 160).
تَحْوِيس: جولان، تنزه (بوشر، بربرية).
تَحْويسة: جولة، نزهة (هلو).
مَحاس: المكان الذي يجال ويتسكع به والمنطقة التي يتجول فيها البدو (زيشر 22: 159)
حوس
الحَوْسُ: انْتشَارُ الغارَةِ والقَتْلِ، حُسْتُه: خالَطْتَه. ووَطْئْتَه، ومنه قولهم: " فَحاسُوا خِلالَ الدِّيارِ " وجاسُوا أيضاً. والتَّحَوُّسُ: الإقامَةُ؛ كأنَّه يُريدُ سَفَراً فَيَشْغَلُه شَيْءٌ بعد شَيْءٍ، أنشد:
سِرْ قد أنى لكَ أيُّها المُتَحَوِّسُ
وإنَّكَ لَأحْوَسُ بهذا البَلَدِ: أي مُقِيْمٌ. والحَوْسَأ: الإِقامَةُ. والأحْوَسُ: الدّائمُ الرَّكْضِ. وهو أيضاً: الجَرِيءُ الذي لا يَهُوْلُه شَيْءٌ. ورَجُلٌ حَوّاسٌ عَوّاسٌ: طَلاّبٌ باللَّيْلِ. وقال ابن الأعرابي: يقال: لي في بَني فلانٍ حُوَاسَةٌ: أي قَرَابَةٌ، وقيل: بِغْيَةُ مُتَأنٍّ مُتَثَبِّتٍ. والحُوَيْسَاءُ مِثْلُها.
وتَحَوَّسْتُ له وتَوَجَّعْتُ: بمعنىً واحِدٍ. ووَقَعَتْ حُوَاسَةٌ بين القَوْمِ: أي طَلِبَةٌ بِدَمٍ أو غارَةٍ. وحُوَاسَةُ القَوْمِ: مُجْتَمَعُهم. والحَوْسَاءُ: الكَثيرُ من الإبِلِ والغَنَمِ. وامْرَأةٌ حَوْساءُ: طَويلُة الذَّيْلِ، حاسَتْ تَحُوْسُ حَوْساً: جَرَّتْ ذَيْلَها. والانْحِياسُ مِثْلُه. والحَوْسُ في سَلْخِ الإهابِ: الكَشَطُ أوَّلاً فأوَّلاً. وأنْ يُذِيْلَ الرَّجُلُ ثَوْبَه وإزَارَه فَيَطَأه. والانْحِيَاسُ: الانْجِرَارُ. والحَوِسُ: الرَّجُلُ الشَّديدُ الأكْلِ، وجَمْعُه: أحْوَاسٌ. ويُسَمّى الذِّئْبُ أحْوَسَ لأنَّه يَحُوْسُ الغَنَمَ، وجَمْعُه: حُوْسٌ وحَوْسَاتٌ. والحَوْساءُ: النّاقَةُ الأكُوْلَةُ. وإذا كَثُرَ يُبْسُ النَّبْتِ فهو الحائسُ، ولَسْتُ أحُقَّه.
حوس وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عمر [رَضِي الله عَنهُ -] حِين قَالَ لفُلَان وَذكر شَيْئا فَقَالَ لَهُ عمر: بل تَحُوسك فتْنَة. قَالَ العَدَبّس الْأَعرَابِي الْكِنَانِي: قَوْله: [بل -] تَحُوسُك فِتنةٌ يَقُول: تخالط قَلْبك وتحثّك وتحرّكك على ركُوبهَا وَقَالَ أَبُو عَمْرو فِي الحوس مثل قَول العدبَّس أَو نَحوه قَالَ أَبُو عبيد: الحوس والجوس بِمَعْنى وَاحِد وَهُوَ كل مَوضِع خالطته ووطئته فقد حُسته وجُسته سَوَاء قَالَ الله عزّ وجلّ {بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنا أُولِي بَأسٍ شَدِيْدٍ فَجَاسُوا خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعدا مَفْعُولا} ومِنْهُ قَول الشَّاعِر: [الوافر]

نَجُوس عَمارةً ونكُفّ أُخْرَى ... لنا حتّى يجاوزها دَلِيل ... قَوْله: نجوس عمَارَة أَي نخالطها ونطأها حَتَّى تبلغ مَا نُرِيد مِنْهَا ونكفّ أُخْرَى يَقُول: نَأْخُذ فِي كفتها وَهِي ناحيتها ثمَّ ندعها وَنحن نقدر عَلَيْهَا قَالَ ابْن الْكَلْبِيّ: العَمارة هِيَ أكبر من الْقَبِيلَة قَالَ أَبُو عبيد: فَهَذَا الجوس وَقَالَ الحطيئة فِي الحَوس يذّم رجلا: [الْكَامِل]

رَهْط ابْن أفعل فِي الخطوب أذِلَّة ... دُنُس الثِّيَاب قناتهم لم تُضرسِ

بِالْهَمْز من طول الثِقاف وجارهم ... يعْطى الظَلامة فِي الخُطُوبِ الحُوّسِ ... يَعْنِي الْأُمُور الَّتِي تنزل بهم فتغشاهم وتخلل دِيَارهمْ. وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عمر [رَضِي الله عَنهُ -] حِين سُئِلَ عَن الْجَرَاد فَقَالَ: وددت أَن عندنَا مِنْهُ قَفعَةً أَو قَفْعَتَيْنِ.
(ح وس)

حاسَه حَوْساً: كَحساه.

والحَوْسُ: انتشار الْغَارة وَالْقَتْل، والتحرك فِي ذَلِك، وَقيل: هُوَ الضَّرْب فِي الْحَرْب، والمعاني مقتربة.

وحَاسَ حَوْساً: طلب.

وحاسَ الْقَوْم حَوْسا: طَلَبهمْ وداسهم وقريء: (فَحاسُوا خِلالَ الدّيارِ) .

وَرجل حَوَّاسٌ، طلاَّب بِاللَّيْلِ.

وحاسَ الْقَوْم حَوْساً: خالطهم ووطئهم، وأهانهم، قَالَ:

يَحوسُ قَبيلَة ويُبِيرُ أُخْرَى

وَفِي حَدِيث عُثْمَان رَضِي الله عَنهُ: " بل تَحوسُكَ فِتْنَةٌ "، أَي تخالط قَلْبك وتحثك وتحركك على ركُوبهَا.

وَإنَّهُ لذُو حَوْسٍ وحَوِيسٍ، أَي عَدَاوَة، عَن كرَاع.

والتَحَوُّسُ: الْإِقَامَة كَأَنَّهُ يُرِيد سفرا وَلَا يتهيأ لَهُ لاشتغاله بِشَيْء بعد شَيْء. والأحْوَسُ: الشَّديد الْأكل، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يشْبع من الشَّيْء وَلَا يمله.

والأحْوَسُ والحئُوسُ، كِلَاهُمَا: الشجاع الحَمِسُ عِنْد الْقِتَال، الْكثير الْقَتْل للرِّجَال، وَقيل: هُوَ الَّذِي إِذا لقى لم يبرح، وَلَا يُقَال ذَلِك للْمَرْأَة. وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:

والبَطَلُ المُسْتَلِئمُ الحئُوس

وَقد حَوِسَ حَوساً.

والأحْوَس أَيْضا: الَّذِي لَا يبرح مَكَانَهُ أَو ينَال حَاجته، وَالْفِعْل كالفعل، والمصدر كالمصدر.

وإبل حوسٌ: بطيئات التحرك من مرعاهن، جمل أحَوسُ وناقة حَوساءُ. والحَوساءُ من الْإِبِل، الشَّدِيدَة النَّفس. وَقَوله:

حُوَاسات العَشاءِ خُبَعْثِناتٌ ... إِذا النَّكْباءُ راوحَتِ الشَّمالا

لَا أَدْرِي مَا معنى حُواساتٍ، إِلَّا إِن كَانَت الْمُلَازمَة للعشاء أَو الشَّدِيدَة الْأكل. وَكَذَلِكَ قَوْله:

أنْعَتُ غَيْثاً رائحاً عُلوِيَّا ... صَعَّدَ فِي نَخْلَة أحْوَسِياَّ

لَا أعرف مَعْنَاهُ إِلَّا أَن يُرِيد اللُّزُوم والمواظبة. وَقَول رؤبة:

وزوَّلَ الدَّعوَى الخلاطُ الحَوَّاس

قيل فِي تَفْسِيره: الحوَّاسُ، الَّذِي يُنَادي فِي الْحَرْب: يَا فلَان يَا فلَان، وَأرَاهُ من هَذَا، كَأَنَّهُ يلازم النداء ويواظبه.

وحَوسٌ: اسْم.

وحَوْساءُ وأحَوسُ: موضعان، قَالَ معن ابْن أَوْس: وَقد عَلِمتْ نَخْلِي بأحْوسَ أنني ... أُقلُّ وَإِن كَانَت بلادِي اطِّلاعَها
حوس
الأصمعي: يقال تَرَكتُ فلاناً يَحوسُ بَني فلانٍ: أي يتخلَّلَهُم ويطلب فيهم. وانَّه لَحَوَّاس عَوّاس: أي طَلاّبٌ باللَّيلِ. والذئب يحوس الغنم: أي يتخلّلها ويفرِّقُها. وحَمَل فلان على القوم فَحَاسَهُم. وفي ذِكْر أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلّم -: أنَّهم حاسُوا العدوَّ يوم أُحُدٍ ضرباً حتى أجهضوهم عن أثقالهم؛ وأنَّ رجلاً من المشركين جميع الأمة كان يحوز المسلمين ويقول: استَوْسِقُوا كما تَسْتَوْسِق جُرْب الغنم، فضربه أبو دُجانَة؟ رضي الله عنه - على حَبْلٍ عاتِقِه ضربةً بلغت وِركَه. وفي حديث عُمَرَ؟ رضي الله عنه -: أنَّه ذَكَرَ فلان شيئاً فقال له عمر - رضي الله عنه -: بل تَحوسُكَ فِتْنَةٌ. قال العَدَبَّسُ الأعرابي الكِنانيُّ: أي تخالط قلبك وتحثُّكَ على ركوبها، قال العجّاج:
طاف الخيالان فهاجا سَقَما ... خيالُ تُكمى وخيالُ تُكْتَما
مرّا بنا والليل قد تصرَّما ... بين نهارٍ وإذا ما أظلما
باتا يحوسانِ وقد تجرَّما ... ليلُ التَّمامِ غير عِنْكٍ أدْهما
بالخَيفِ من مكَّةَ ناسا نُوَّما
ويَروى: " بالجِزْعِ من يَثْرِبَ ".
وحاسُوا خلال الديارِ وجاسوا.
والخُطوب الحوَّس: هي الأمور التي تنزل بالقوم وتَغشاهم وتتخلل ديارَهم، قال الحُطَيئَة يهجو أباه وأُمَّه وبني بجاد:
رَهْطُ ابنِ جحشَ في الخُطُوبِ أذِلَةُ ... دُسْمُ الثيابِ قناتُهُم لم تُضرَسِ
بالهَمْزِ من طولِ الثَّقافِ وجارُهُم ... يُعطى الظُّلامَةَ في الخُطُوبِ الحُوَّسِ
وحاسَتِ المرأةُ ذيلها حَوساً: إذا سَحَبَتْهُ، وامرأة حَوساء الذيل، وأنشد شَمِرٌ:
قد عَلِمَت صفراءُ حَوْساءُ الذَّيل
والمُحْثَلُ بن الحَوْساء: شاعر.
وقال ابن الأعرابي: الحَوْساء: الناقة الكثيرة الأكل، وابِلٌ حُوْسٌ.
ويقال إبِلٌ حوسٌ: بطيئات التحرُّك من مرعاها.
وقال ابن دريد: ناقة حوساء: شديدة النَّفْسِ.
والأحوَس: الجريء الذي لا يهوله شيء، أنشد أبو زياد الكلابيُّ في نوادِرِهِ لجُنْدَب:
ربّ ابنِ عمٍ لِسُليمى مُشْمَعِلُّ ... مستعجلٌ انَّ أخا القومِ العَجِلْ
يُحِبُّهُ القوم وتَشْناه الإبِل ... في الشَّوْلِ وَشواشٍ وفي الحَيِّ رَفِلْ
طبّاخِ ساعات الكَرى زادِ الكَسِل ... أحْوَسَ يومَ الرَوْعِ بالرُّمْحِ الخَطِلْ
ويُروى: " أحْوَسَ في الظَّلْماءِ ". وقال العجّاج:
وقد ترى بالدار يوماً أنَسا ... جَمَّ الدَّخِيْسِ بالثُّغُورِ أحْوَسا
والأحوَس - أيضاً -: الذَّئب.
والحَوْسُ في سَلخِ الإهَابِ: الكَشْطُ أوَّلاً فأوَّلاً.
وإذا كَثُرَ يبيسُ النَّبتِ: فهو الحائِس.
والحُواسة والحُوَيسَاء: القرابة، قال ابن عبّاد: يقال: لي في بني فلان حُوَاسَة: أي قرابة، وقيل: بِغيَةُ مُتَأنٍّ مُتَثَبَّتٍ.
ويقال: وقعت بين القوم حُوَاسَة: أي طَلِبَة بِدَم أو غارة.
قال: وحُواسَةُ القوم: مُجتَمعُهُم.
والحُواسَة: الجماعة من الناس المختلِطة.
والحُوَاسات: الإبلُ المُجْتَمِعَة؛ والكثيرات الأكل - أيضاً -، من الحَوْسِ وهو الأكل، قال الفرزدق:
وكُوْمٍ تُنْعِمُ الأضيافَ عَيْناً ... وتُصبِحُ في مَبَارِكِها ثِقالا
حُوَاساتِ العِشاءِ خُبَعْثِناتٍ ... إذا النكباءُ راوَحَتِ الشَّمالا
وقال ابن الأعرابي: الإبِلُ الكثيرة يقال لها: حَوْسى - مثال سَكْرى -، وأنشد:
تبدَّلَت بعد أنيسٍ رُغْبٍ ... وبَعْدَ حَوْسى جامِلٍ وسَرْبِ
وتَحَوَّسْتُ له: أي توجَّعْتُ.
والتَّحَوُّس: التشجُّع.
والتَّحَوُّس - أيضاً -: الإقامة مع إرادَةِ السفر؛ وذلك إذا عَرَضَ له ما يشغلُه، قال المتلَمِّس:
سِرْ قد أنى لك أيُّها المُتَحَوِّسُ ... فالدّارُ قد كادَت لِعَهدِكَ تَدْرُسُ
وقال ابن السكِّيت: يقال للرجل إذا تَحَبَّسَ وأبطأ: ما زال يَتَحَوَّس.
والتركيب يدل على مُخالطَة الشيء ووَطْئه.

حوس: حاسَه حَوْساً: كحَساه. والحَوْسُ: انتشار الغارةِ والقتلُ

والتحرّك في ذلك، وقيل: هو الضربُ في الحرب، والمعاني مُقْتَرِبَةٌ. وحاسَ

حَوْساً: طَلَبَ. وحاسَ القومَ حَوْساً: طلبهم وداسَهُم. وقرئ: فحاسُوا خلالَ

الديار، وقد قدّمنا ذكر تفسيرها في جوس. ورجل حَوَّاسٌ غَوَّاسٌ:

طَلاَّب بالليل. وحاسَ القومَ حَوْساً: خالطهم ووَطِئَهم وأَهانهم؛ قال:

يَحُوسُ قبيلةً ويُبِيرُ أُخْرى

وفي حديث عمر، رضي اللَّه عنه، أَنه قال لأَبي العَدَبَّس: بل تَحُوسُك

فِتنةٌ أَي تخالط قلبك وتَحُثُّك وتُحَرِّكك على ركوبها. وكل موضع خالطته

ووطئته، فقد حُسْتَه وجُسْتَه. وفي الحديث: أَنه رأَى فلاناً وهو يخاطب

امرأَة تَحُوس الرجالَ؛ أَي تخالطهم؛ والحديث الآخر: قال لحَفْصَةَ أَلم

أَرَ جاريَةَ أَخيك تَحُوسُ الناسَ؟ وفي حديث آخر: فحاسُوا العَدُوَّ

ضَرْباً حتى أَجْهَضُوهم عن أَثقالهم؛ أَي بالغوا في النكاية فيهم. وأَصل

الحَوْس شدة الاختلاط ومداركة الضَّرْب.

ورجل أَحْوَسٌ: جريءلا يردّه شيء. الجوهري: الأَحْوَسُ الجريء الذي لا

يهوله شيء؛ وأَنشد:

أَحْوسُ في الظَّلْماءِ بالرُّمْحِ الخَطِلْ

وتركت فلاناَ يَحُوسُ بني فلان ويَجُوسُهم أَي يتخللهم ويطلب فيهم

ويدوسُهم. والذئب يَحُوسُ الغنم: يتخللها ويفرِّقها وحمل فلان على القوم

فحاسَهم؛ قال الحطيئة يذم رجلاً:

رَهْطُ ابنِ أَفْعَلَ في الخُطُوبِ أَذِلَّةٌ،

دُنُسُ الثيابِ قَناتُهم لم تُضْرَسِ

بالهَمْزِ من طُولِ الثِّقافِ، وجارُهم

يُعْطِي الظُّلامَةَ في الخُطُوبِ الحُوَّسِ

وهي الأُمور التي تنزل بالقوم وتغشاهم وتَخَلَّلُ ديارهم. والتَحَوُّس:

التشجع. والتَحَوُّسُ: الإِقامة مع إِرادة السفر كأَنه يريد سفراً ولا

يتهيأُ له لاشتغاله بشيء بعد شيء؛ وأَنْشَدَ المتلمس يخاطب أَخاه

طَرَفة:سرْ، قد أَنَى لك أَيُّهما المُتَحَوِّسُ،

فالدار قد كادَت لعَهْدِكَ تَدْرُسُ

وإِنه لذو حَوْسٍ وحَويس أَي عَداوة؛ عن كراع. ويقال: حاسُوهم وجاسُوهم

ودَرْبَخُوهم وفَنَّخُوهم أَي ذللوهم. الفراء: حاسُوهم وجاسُوهم إِذا

ذهبوا وجاؤوا يقتلونهم. والأَحْوَسُ: الشديد الأَكل، وقيل: هو الذي لا

يَشْبَعُ من الشيء ولا يَمَلُّه. والأَحْوِسُ والحَؤُوس، كلاهما: الشجاع

الحَمِسُ عند القتال الكثيرُ القتل للرجال، وقيل: هو الذي إِذا لَقِيَ لم

يَبْرَحْ، ولا يقال ذلك للمرأَة؛ وأَنشد ابن الأَعرابي:

والبَطَلُ المُسْتَلْئِم الحَؤُوسُ

وقد حَوِسَ حَوَساً. والأَحْوَسُ أَيضاً: الذي لا يَبْرَحُ مكانه أَو

يَنالَ حاجته، والفعل كالفعل والمصدر كالمصدر. ابن الأَعرابي: الحَوْسُ

الأَكل الشديد، والحُوسُ: الشجعان.

ويقال للرجل إِذا ما تَحَيَّس وأَبطأَ: ما زال يَتَحَوَّسُ. وفي حديث

عمر بن عبد العزيز: دخل عليه قومٌ فجعل فَتًى منهم يَتَحَوَّسُ في كلامه،

فقال: كَبِّروا

(* قوله «فقال كبروا» تمامه كما بهامش النهاية: فقال

الفتى: يا أَمير المؤمنين لو كان بالكبر لكان في المسلمين أسن منك حين ولوك

الخلافة). كَبِّروا التَحَّوُّس: تَفَعُّلٌ من الأَحْوَس، وهو الشجاع، أَي

يَتَشَجَّعُ في كلامه ويَتَجَرَّأُ ولا يبالي، وقيل: هو يتأَهب له؛ ومنه

حديث عَلْقَمة: عَرَفْتُ فيه تَحَوُّسَ القوم وهَيْئَتَهم أَي

تأَهُّبَهم وتَشَجُّعَهم، ويروى بالشين.

ابن الأَعرابي: الإِبل الكثيرة يقال لها حُوسى؛ وأَنشد:

تَبَدَّلَتْ بعد أَنِيسٍ رُعُب،

وبعد حُوسى جامِلٍ وسُرُب

وإِبل حُوسٌ: بطيئات التحرّك من مَرْعاهُنَّ؛ جملٌ أَحْوَسُ وناقة

حَوْساء. والحَوْساء من الإِبل: الشديدة النَفَسِ. والحَوْساء من الإِبل:

الشديدة النَّفْسِ. والحَوْساء: الناقة الكثيرة الأَكل؛ وقول الفرزدق يصف

الإِبل:

حُواساتُ العِشاءِ خُبَعْثِناتٌ،

إِذا النَّكْباء راوَحَتِ الشَّمالا

قال ابن سيده: لا أَدري ما معنى حُواسات إِلا أَن كانت الملازمةَ

للعَشاءِ أَو الشديدة الأَكل، وهذا البيت أَورده الأَزهري على الذي لا يبرح

مكانه حتى ينال حاجته، وأَورده الجوهري في ترجمة حيس، وسيأْتي ذكره؛ قال ابن

سيده: ولا أَعرف أَيضاً معنى قوله:

أَنْعَثُ غَيثاً رائحاً عُلْوِيًّا،

صَعَّدَ في نَخْلَةَ أَحْوَسِيَّا

يَجُرُّ من عَفائِهِ حَيِيًّا،

جَرَّ الأَسِيفِ الرَّمَكَ المَرْعِيَّا

إِلا أَن يريد اللزوم والمواظبة، وأَورد الأَزهري هذا الرجز شاهداً على

قوله غيث أَحوسي دائم لا يُقْلِعُ. وإِبل حُوسٌ: كثيرات الأَكل.

وحاسَتِ المرأَة ذَيْلَها إِذا سحبته. وامرأَة حَوساء الذيل: طويلة

الذيل؛ وأَنشد شمر قوله:

تَعِيبِينَ أَمراً ثم تأْتِينَ دونه،

لقد حاسَ هذا الأَمرَ عندكِ حائسُ

وذلك أَن امرأَة وجدت رجلاً على فُجور وعَيَّرَتْه فُجورَه فلم تلبث أَن

وجدها الرجل على مثل ذلك. الفراء: قد حاسَ حَيْسُهم إِذا دنا هلاكهم.

ومثل العرب: عاد الحَيْسُ يُحاسُ أَي عاد الفاسِدُ يُفْسَدُ؛ ومعناه أَن

تقول لصاحبك إِن هذا الأَمر حَيْسٌ أَي ليس بمحكم ولا جَيِّد وهو رديء؛

ومنه البيت:

تعيبين أَمراً....

وامرأَة حَوْساء الذيل أَي طويلة الذيل؛ وقال:

قد عَلِمَتْ صَفْراءُ حَوْساءُ الذَّيْل

أَي طويلة الذيل. وقد حاسَتْ ذيلها تَحُوسُه إِذا وَطِئَتْهُ تَسْحَبه،

كما يقال حاسَهم وداسَهم أَي وطئهم؛ وقول رؤبة:

وزَوَّلَ الدَّعْوى الخِلاط الحَوَّاسْ

قيل في تفسيره: الحَوَّاسُ الذي ينادي في الحرب يا فلان يا فلان؛ قال

ابن سيده: وأَُراه من هذا كأَنه يلازم النداء ويواظبه.

وحَوْسٌ: اسم. وحَوْساء وأَحْوسُ: موضعان؛ قال مَعْنُ بن أَوْس:

وقد عَلِمَتْ نَخْلِي بأَحْوَس أَنني

أَقَلُّ، وإِن كانت بلادِي، اطِّلاعَها .

حوس
{الحَوْسُ والجَوْس، بِالْجِيم، بِمَعْنى، وَقد تقدّم، وقُرِئَ} فَحاسُوا خِلالَ الدِّيارِ بِمَعْنى جاسوا. منَ المَجاز: الحوْس: سَحْبُ الذَّيْلِ، وَقد {حاسَتِ المرأةُ ذَيْلَها} حَوْسَاً، إِذا سَحَبَتْه، زَاد الزَّمَخْشَرِيّ: ووَطِئَتْه كأنّها تُفسِدُه بالابْتِذال، وَكَذَلِكَ: هم {يَحوسونَ ثِيابَهم، إِذا كَانُوا يُفسِدونَها بالابْتِذال.
الحَوْس: الكَشطُ فِي سَلْخِ الإهابِ أوّلً فأوّلاً، نَقله الصَّاغانِيّ وَهُوَ مَجاز، قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: يُقَال:} حاسَ الجَزَّارُ الإهابَ {يَحُوسُه} حَوْسَاً، إِذا رَفَعَه بيَدِه أوّلاً فأوّلاً حَتَّى يَنْكَشِطَ. يُقَال: تَرَكْتُ فلَانا {حَوْسَ، هَكَذَا فِي سائرِ النُّسَخ، وصوابُه} يَحُوسُ بَني فلانٍ ويَجوسُهم، أَي يَتَخَلَّلُهم ويَطْلُبُ فيهم ويَدوسُهم، وَكَذَلِكَ الذِّئب {يَحوسُ الغنَمَ، أَي يَتَخَلَّلُها ويُفرِّقُها، وَبِه فُسِّرت الآيةُ. يُقَال: إنّه} لحَوَّاسٌ غَوَّاسٌ، أَي طَلاّبٌ باللَّيْل. منَ المَجاز: خَبَطَتْهم الخُطوبُ الحُوَّس، كرُكَّع، وَهِي الأمورُ الَّتِي تَنْزِلُ بالقَومِ فَتَغْشاهُم، وَتَتَخلَّلُ ديارَهم، قَالَ الحُطَيْئَةُ:
(رَهْطُ ابنُ جَحْشٍ فِي الخُطوبِ أَذِلَّةٌ ... دُنُسُ الثِّيابِ قَناتُهمْ لم تُضرَسِ)

(بالهَمْزِ من طُولِ الثِّقافِ وجارُهمْ ... يُعطى الظُّلامَةَ فِي الخُطوبِ {الحُوَّسِ)
منَ المَجاز:} الحَوْساء: الناقةُ الكثيرةُ الْأكل، عَن ابْن الأَعْرابِيّ والجَمعُ! حُوسٌ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هِيَ الشديدةُ النَّفْسِ. وإبلٌ {حُوسٌ، بالضَّمّ: بَطيآتُ التَّحرُّكِ من مَرْعَاها. وَفِي اللِّسان مرعاهُنّ.
} والأَحْوَس: الجَريءُ الَّذِي لَا يرُدُّه شيءٌ، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: الَّذِي لَا يَهُولُه شيءٌ. {الأَحْوَس: الذئبُ، نَقله الصَّاغانِيّ، وَهُوَ من ذَلِك.} والحُوَاسَةُ بالضَّمّ: القَرابَة، {كالحُوَيْساءِ مصغَّراً مَمْدُوداً، عَن ابنِ عَبّادٍ.} الحُوَاسة: الطَّلِبَة بالدَّمِ. الحُوَاسَة: الْغَارة. قَالَ الجَوْهَرِيّ: الحُوَاسَة: الجماعةُ من الناسِ المُختَلِطة، ذَكَرَه فِي حيس وحقُّه أَن يُذكَرَ هُنَا. الحُوَاسَةُ أَيْضا: مُجتَمعُهم. قَالَ الجَوْهَرِيّ: {الحُوَاسات، بالضَّمّ: الْإِبِل المُجتَمِعة، قَالَ الفَرَزْدَق:
(} حُوَاساتِ العِشاءِ خُبَعْثَناتٍ ... إِذا النَّكْباءُ عارَضَتِ الشَّمالا)
ويُروى العَشاء، بِفَتْح الْعين، هَكَذَا أوردهُ فِي حيس وصوابُه هُنَا، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَدْرِي مَا معنى حُوَاساتٍ إلاّ إِن كَانَت المُلازِمَةُ للعَشاء، أَو الشَّدِيدَة الأَكْل، وأَوْرَدَ الأَزْهَرِيّ هَذَا البيتَ)
على الَّذِي لَا يَبْرَحُ مكانَه حَتَّى ينالَ حاجتَه. {الحُوَاسات: الإبلُ الكثيرةُ الْأكل، وَبِه فَسَّرَ ابنُ سِيدَه قولَ الفرزْدَق.} والتَّحَوُّس: التَّشجُّعُ فِي الْكَلَام، وَمِنْه حديثُ عمرَ بنِ عبدِ العزيزِ: دَخَلَ عَلَيْهِ قومٌ فَجَعَلَ فَتى مِنْهُم {يَتَحَوَّسُ فِي كلامِه، فَقَالَ: كَبِّروا كَبِّروا. أَي يَتَجَرَّأُ وَلَا يُبالي.} التَّحوُّس: التَّوجُّع للشيءِ، نَقَلَه الصَّاغانِيّ. التَّحَوُّس: الإقامةُ مَعَ إرادةِ السَّفَرِ، كأنّه يريدُ سَفَرَاً وَلَا يَتَهَيَّأً لَهُ لاشتِغالِه بشيءٍ بعدَ شيءٍ، وأنشدَ المُتَلَمِّس يُخاطبُ أَخَاهُ طَرَفَة: (سِرْ قد أَنَى لكَ أيُّها {المُتَحَوِّسُ ... فالدَّارُ قد كادَتْ لعَهدِكَ تَدْرُسُ)
} وحَوْسى، كَسَكْرى: الإبلُ الكثيرةُ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَأنْشد:
(تبَدَّلَتْ بعدَ أنيسٍ رُغْبِ ... وبعدَ حَوْسَى جامِلٍ وسَرْبِ)
يُقَال: مَا زالَ يَسْتَحْوِسُ، وَفِي اللِّسان: {يَتَحَوَّسُ، أَي يَتَحَبَّسُ ويُبطِئُ، كأنّه يَتَأَهَّبُ للأمرِ وَمَا يَتَهَيَّأُ لَهُ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} الحَوْس: انتِشارُ الغارةِ، والقَتلُ والتحرُّكُ فِي ذَلِك. والضربُ فِي الحربِ. وشِدَّةُ الاختِلاط، ومُدارَكةُ الضربِ. {والحَوْس: الدَّوْس.} وحاسَهم: خالَطَهم ووَطِئَهُم وأَهانَهُم، قَالَ: {يَحوسُ قَبيلةً ويُبيرُ أُخرى} وحاسَهُ على الفِتنَةِ: حرَّكَه وحَثَّه على رُكوبِها. {وحاسوا العَدوَّ ضَرْبَاً حَتَّى أَجْهَضوهم عَن أثقالِهم: بالَغوا فِي النِّكايَةِ فيهم. والمرأةُ} تُحاوِسُ الرِّجالَ، أَي تُخالِطُهم. وإنّه لذُو {حَوْسٍ} وحَويسٍ، أَي عَداوَةٍ، عَن كُراع، وَيُقَال: {حاسُوهم: ذلَّلوهم. وَقَالَ الفَرّاءُ:} حاسُوهُم وجاسُوهُم، إِذا ذهَبوا وَجَاءُوا يَقْتُلونَهم. {والأَحْوَس: الأَكول، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يَشْبَعُ من الشيءِ وَلَا يمَلُّه.
} والأَحْوَسُ! والحَوُوس، كلاهُما: الشجاعُ الحَمِسُ عِنْد القِتالِ الكثيرُ القَتلِ للرِّجالِ، وَقيل: هُوَ الَّذِي إِذا لَقِيَ لم يَبْرَحْ، وَلَا يُقالُ ذَلِك للمرأةِ، وَأنْشد ابْن الأَعْرابِيّ: والبَطلُ المُستَلئِمُ {الحَوُوسُ وَقد} حَوِسَ {حَوَسَاً.} والحُوس، بالضَّمّ: الشُّجعان. {والتَّحَوُّس فِي الْكَلَام: التَّأَهُّبُ لَهُ، ويروى بالشين. وغَيثٌ} - أَحْوَسِيٌّ: دائمٌ لَا يُقلِع، نَقله الأَزْهَرِيّ. وامرأةٌ {حَوْسَاءُ الذَّيْلِ: طَويلَتُه، وأنشدَ شَمِرٌ: قد عَلِمَتْ صَفْرَاءُ حَوْسَاءُ الذَّيْلْ} والحَوّاس، ككَتَّان: الَّذِي يُنادي فِي الحربِ يَا فلانُ يَا فلانُ، قَالَ رُؤْبَة:)
وزَوَّل الدَّعوى الخِلاطُ الحَوّاسْ قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُراه كأنّه لمُلازَمَتِه النِّداءَ ومُواظَبَتِه لَهُ. {والأَحْوَس} والحَوّاس: الأَسَد، نَقله الصَّاغانِيّ. والمُحْثَلُ بنُ {الحَوْساء: شاعرٌ. وَإِذا كَثُرَ يَبِيسُ النَّبتِ فَهُوَ الحائِسُ.} والحُوَاسَةُ، بالضَّمّ: الحاجةُ كالحُوَاشَة، كلُّ ذَلِك نَقَلَه الصَّاغانِيّ. وحَوْسٌ: اسمٌ. {وحَوْسَاءُ} وأَحْوَسُ: مَوْضِعان، الأخيرُ ببلادِ مُزَيْنةَ، فِيهِ نخلٌ شَدِيد، قَالَ مَعْنُ بنُ أَوْسٍ:
(وَقد عَلِمَتْ نَخْلِي! بأَحْوَسَ أنَّني ... أقَلُّ وإنْ كَانَت بلادي اطِّلاعَها)
وَرَوَاهُ نَصْرٌ بالخاءِ المُعجَمة. {والحُوَاسةُ، بالضَّمّ: الغَنيمة، عَن ابْن الأَعْرابِيّ.