Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
1378. حيش7 1379. حيص17 1380. حيف17 1381. حيك11 1382. حيل12 1383. حين141384. حيه3 1385. حيو3 1386. خء1 1387. خءو1 1388. خءي1 1389. خب6 1390. خبء3 1391. خبت17 1392. خَبد1 1393. خَبر1 1394. خَبَرْنَج1 1395. خَبز1 1396. خَبس2 1397. خَبش2 1398. خَبص2 1399. خَبط2 1400. خَبع2 1401. خبعثن6 1402. خَبل2 1403. خَبن1 1404. خبو8 1405. خبي3 1406. خت4 1407. ختء1 1408. ختذ1 1409. ختر13 1410. ختف2 1411. خَتل2 1412. ختل13 1413. ختم19 1414. ختن14 1415. ختو4 1416. ختي2 1417. خث3 1418. خثب1 1419. خثر17 1420. خثل6 1421. خثم7 1422. خثن1 1423. خثو3 1424. خثي6 1425. خج5 1426. خجء1 1427. خجب1 1428. خجد2 1429. خجر4 1430. خجز1 1431. خجس1 1432. خجف4 1433. خجل15 1434. خجم3 1435. خجن1 1436. خجو4 1437. خجي4 1438. خد7 1439. خدب11 1440. خدر17 1441. خدرنق2 1442. خدف7 1443. خدل11 1444. خدم16 1445. خدن17 1446. خدو2 1447. خدي4 1448. خذ3 1449. خذء1 1450. خذب1 1451. خذر3 1452. خذف12 1453. خذل14 1454. خذم12 1455. خذن4 1456. خذو4 1457. خذي5 1458. خر7 1459. خرء3 1460. خرب19 1461. خَرت1 1462. خَرث1 1463. خَرج1 1464. خَرد1 1465. خَرز1 1466. خَرس2 1467. خَرش2 1468. خَرص2 1469. خَرض1 1470. خَرط2 1471. خَرع2 1472. خرف18 1473. خَرك2 1474. خرل1 1475. خرم17 1476. خرن1 1477. خرو3 Prev. 100
«
Previous

حين

»
Next
(ح ي ن)

الحِينُ: الدَّهْر، وَقيل: وَقت من الدهرِ مُبْهَم، لجَمِيع الْأَزْمَان كلهَا طَالَتْ أَو قصرت، يكون سنة وَأكْثر من ذَلِك، وَخص بَعضهم بِهِ أَرْبَعِينَ سنة، أَو سبع سِنِين، أَو سنتَيْن، أَو سِتَّة اشهر، أَو شَهْرَيْن. وَقَوله تَعَالَى: (تُؤتِي أُكُلَها كُلَّ حينٍ بإذنِ ربِّها) قيل: كل سنة، وَقيل: كل سِتَّة اشهر، وَقيل: كل غدْوَة وَعَشِيَّة.

وَقَوله تَعَالَى: (فَتوَلَّ عَنْهُم حَتَّى حينٍ) أَي حَتَّى تَنْقَضِي الْمدَّة الَّتِي أمهلوا فِيهَا.

والجمعُ أحيانٌ، وأحايِينُ جمع الْجمع.

وَقَالُوا: لاتَ حينَ، بِمَعْنى ليسَ حينَ. وَفِي التَّنْزِيل: (ولاتَ حينَ مَناصٍ) .

وَأما قَول أبي وجزة:

العاطِفون تَحبنَ مَا مِنْ عاطفٍ ... والمُفضِلونَ يدا إِذا مَا أنْعَموا

فَقيل انه أَرَادَ: العاطفون، مثل القائمون والقاعدون، ثمَّ انه زَاد التَّاء فِي تحين كَمَا زَادهَا الآخر فِي قَوْله:

نَوِّلِي قبلَ نَأْيِ دارِي جُمَانَا ... وصِلِينا كَمَا زعمتِ تَلاَنَا أَرَادَ: الْآن، فَزَاد التَّاء وَألقى حَرَكَة الْهمزَة على مَا قبلهَا، قَالَ أَبُو زيد: سَمِعت من يَقُول: حَسبك تلان، يُرِيد الْآن فَزَاد التَّاء، وَقيل: العاطفونه، فأجراه فِي الْوَصْل على حد مَا يكون عَلَيْهِ فِي الْوَقْف، وَذَلِكَ انه يُقَال فِي الْوَقْف: هَؤُلَاءِ مسلمونه، وضاربونه، فتلحق الْهَاء لبَيَان حَرَكَة النُّون كَمَا انشدوا:

أهَكَذَا يَا طيبَ تفعلونَه

أعَلَلاً ونحنُ مُنهِلونَه

فَصَارَ التَّقْدِير: العاطفونه، ثمَّ إِنَّه شبه هَاء الْوَقْف بهاء التَّأْنِيث، فَلَمَّا احْتَاجَ لإِقَامَة الْوَزْن إِلَى حَرَكَة الْهَاء قَلبهَا تَاء، كَمَا تَقول: هَذَا طلحه، فَإِذا وصلت صَارَت الْهَاء تَاء فَقلت: هَذَا طلحتنا، فعلى هَذَا قَالُوا: العاطفونه، وَفتحت التَّاء كَمَا فتحت فِي آخر رُبَّتَ وثُمَّتَ وذَيْتَ وكَيْتَ، وَقد تقدم بَيَان ذَلِك فِي " الْكتاب الْمُخَصّص ".

وحينئذٍ: تبعيد لِقَوْلِك الْآن.

وَمَا أَلْقَاهُ إِلَّا الحَيْنَةَ بعد الحَيْنِة، أَي الحينَ بعد الحينِ.

وعامله مُحايَنَةً وحِياناً: من الحينِ، الْأَخِيرَة عَن الَّلحيانيّ، وَكَذَلِكَ اسْتَأْجرهُ مُحَايَنَةً وحِياناً، عَنهُ أَيْضا.

وأحانَ، من الْحِين: أزمن.

وحَّينَ الشَّيْء: جعل لَهُ حِيناً.

وحَيَّنَ النَّاقة وتَحَيَّنَها: حلبها مرّة فِي الْيَوْم وَاللَّيْلَة، وَالِاسْم الحيْنَةُ والحِينَ، قَالَ المخبل:

إِذا أُفِنَتْ أَرْوَى عِيالَكِ أَفْنُها ... وَإِن حُيِّنَتْ أْوفي على الوطبِ حِينْها

وَهُوَ يَأْكُل الحَيْنةَ والحينة: أَي الوجبة.

والحِينُ: يَوْم الْقِيَامَة.

والحَيْنُ: الْهَلَاك، قَالَ:

وَمَا كانَ إِلَّا الحَيْنُ يومَ لِقائِها ... وقَطْعُ جَديدِ حَبْلِها من حِبالكا وَقد حَان.

وَفِي الْمثل: أتتك بحائنٍ رِجْلَاهُ.

وكل شَيْء لم يوفق للرشاد فقد حانَ. وحيَّنَه الله فتَحَّينَ.

والحائِنَةُ: النَّازِلَة ذَات الحَيْنِ، قَالَ:

بِتَبْلٍ غَير مُطَّلبٍ لَدَيْها ... ولكنَّ الحوائنَ قد تَحِين

وَقَوله تَعَالَى: (ولتَعَلَمُنَّ نَبَأَه بعدَ حينٍ) أَي بعد موت، عَن الزّجاج.

وَقَول مليح:

وحُبُّ ليَلى وَلَا تخشَى محونَتَه ... صدعٌ بنفسِك ممَّا لَيْسَ يُنتَقَدُ

يكون من الحَيْنِ وَيكون من المِحْنةِ، وَقد تقدم القَوْل عَلَيْهِ.

وحان الشَّيْء: قرب. وحانت الصَّلَاة، دنت، وَهُوَ من ذَلِك.

وحانَ سنبل الزَّرْع، يبس فآن حَصَاده.

وأحْيَنَ الْقَوْم: حانَ لَهُم مَا حاولوه، أَو حَان لَهُم أَن يبلغُوا مَا أَملوهُ، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:

كيفَ تَنامُ بعدَ مَا أحْيَنَّا

أَي حَان لنا أَن نبلغ.

والحانةُ: الحانوتُ، عَن كرَاع.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.