67862. حَتَّمَ1 67863. حَتِم1 67864. حَتْم1 67865. حتم16 67866. حَتَمَ 1 67867. حَتْمًا مَقْضِيًّا167868. حَتْمَان1 67869. حَتْمَانِيّ1 67870. حَتَمة1 67871. حَتْمة1 67872. حُتْمُل1 67873. حَتَمُون1 67874. حَتْمِيَّة1 67875. حَتْميَّة1 67876. حتن8 67877. حِتْن1 67878. حِتْنٌ1 67879. حَتَنَ 1 67880. حتنت1 67881. حَتْنِيّ1 67882. حِتْنِيّ1 67883. حَتَّهُ1 67884. حتو4 67885. حَتَوَ 1 67886. حَتُورَة1 67887. حَتُّورَة1 67888. حَتُوكَة1 67889. حَتْوِيّ1 67890. حَتَّى3 67891. حتى4 67892. حَتَّى الظهر1 67893. حَتَّى يخرجون1 67894. حتي1 67895. حُتَيْب1 67896. حَتِيَّة1 67897. حَتْيَة1 67898. حَتَيِّت1 67899. حَتِيت1 67900. حَتِيتَان1 67901. حَتِيتِيّ1 67902. حُتَيْتِيّ1 67903. حَتِيرَة1 67904. حُتَيرِشِيّ1 67905. حُتَيْرِيّ1 67906. حُتَيْفَة1 67907. حُتَيْم1 67908. حَتِيم1 67909. حَتِيمِيّ1 67910. حُتَيْمي1 67911. حَتِين1 67912. حُتَيِّنِي1 67913. حَتِيني1 67914. حث7 67915. حثّ1 67916. حَثَّ1 67917. حَثَّ 1 67918. حثا6 67919. حَثَا1 67920. حَثَاحِث1 67921. حثث11 67922. حَثْحَثَ1 67923. حثحث4 67924. حثر7 67925. حَثِرَ1 67926. حَثِرَ 1 67927. حَثْرَبَ1 67928. حثرب3 67929. حثرد1 67930. حثرف3 67931. حثرق2 67932. حثرم5 67933. حِثْرِمَةُ1 67934. حثرمت1 67935. حثط2 67936. حثف4 67937. حثفر1 67938. حُثْفُرُ1 67939. حثفل3 67940. حثكل1 67941. حَثْلٌ1 67942. حثل12 67943. حَثِلَ 1 67944. حثلب2 67945. حثلم2 67946. حَثَمَ1 67947. حثم9 67948. حَثَمَ 1 67949. حثن3 67950. حُثُنٌ1 67951. حَثَّه1 67952. حثه1 67953. حثو5 67954. حَثَوَى1 67955. حَثَى1 67956. حثى3 67957. حثي4 67958. حَثِيثَة1 67959. حَثِيم1 67960. حُثَيْنِيّ1 67961. حَجّ1 Prev. 100
«
Previous

حَتْمًا مَقْضِيًّا

»
Next
{حَتْمًا مَقْضِيًّا}
وسأل نافع عن قوله تعالى: {حَتْمًا مَقْضِيًّا} ما الحتم؟
فقال ابن عباس: الحتم الواجب، واستشهد بقول أمية: عبادُك يخطئون وأنا ربُّ. . . بِكَفَّيْكَ المنايا والحتوم
(تق، ك، ط)
= الكلمة من آية مريم 71:
{فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا (68) ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا (69) ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَى بِهَا صِلِيًّا (70) وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا (71) ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا}
وحيدة في القرآن، صيغة ومادة.
في تأويل الطبري: قضاء مقضيا.
وقيل قسما واجباً. وقال القرطبي: الحتم إيجاب القضاء
وفسرها ابن الأثير كذلك، باللازم الواجب الذي لابد من فعله، (النهاية) .
وذهب ابن فارس، بأكثر ظنَّ، إلى أن الحتم من إبدال التاء من الكاف، لما فيه من إحكام الشيء (المقاييس 2 / 134) .
والأقوال في تأويل الكلمة في الآية، متقاربة. وفي الوجوب، ملحظ من دلالة اللفظ على القطع والحسم، وقد استعملته العربية في القضاء وإيجابه، والحاتم: القاضي، كما استعملته في القضاء المحتوم، وسمَّت غراب البين حاتماً لنذيره بحتم الفراق. ثم لا يبلغ تأويل الكلمة القرآنية بأي قول فيها، ما يعيطه صريح نصها في إيجابه {عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا} . والله أعلم.