Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
764. حِجَا1 765. حِجًا1 766. حَجَبَ1 767. حَجَجَ1 768. حَجَرَ1 769. حَجَزَ1770. حَجَفَ1 771. حَجَلَ1 772. حَجَمَ1 773. حَجَنَ2 774. حَدَأَ1 775. حَدَا2 776. حَدَبَ1 777. حَدْبَرَ1 778. حِدَةٌ1 779. حَدَثَ2 780. حَدَجَ1 781. حَدَدَ1 782. حَدَرَ1 783. حَدَقَ1 784. حَدَلَ1 785. حَدَمَ1 786. حَذَا2 787. حَذَذَ1 788. حَذَفَ1 789. حَذْفَرَ1 790. حَذَقَ2 791. حَذَلَ1 792. حَذَمَ1 793. حَذَنَ1 794. حَرَا1 795. حَرَبَ1 796. حَرَثَ2 797. حَرَجَ1 798. حَرْجَمَ2 799. حَرَدَ1 800. حَرَرَ1 801. حَرَزَ1 802. حَرَسَ1 803. حَرَشَ2 804. حَرْشَفَ1 805. حَرَصَ1 806. حَرَضَ1 807. حَرَفَ1 808. حَرْقَفَ1 809. حَرَمَ1 810. حَرْمَدَ1 811. حَزَا1 812. حَزَبَ1 813. حَزَرَ1 814. حزز12 815. حَزْقٌ1 816. حَزَلَ1 817. حَزَمَ1 818. حَزَنَ1 819. حُزُورٌ1 820. حِسًّا1 821. حَسَبَ3 822. حَسَدَ1 823. حَسَرَ1 824. حَسَسَ1 825. حَسَفَ2 826. حَسَكَ1 827. حَسَمَ1 828. حَسُنَ1 829. حَشَا1 830. حَشْحَشَ1 831. حَشَدَ2 832. حَشَرَ1 833. حَشْرَجَ1 834. حَشَشَ1 835. حَشَفَ1 836. حَشَكَ1 837. حَشَمَ1 838. حَشَنَ1 839. حَصَا1 840. حَصَبَ1 841. حَصْحَصَ1 842. حَصَدَ2 843. حَصَرَ1 844. حَصَصَ1 845. حَصَفَ1 846. حَصَلَ2 847. حَصْلَبَ1 848. حَصَنَ1 849. حَضَجَ1 850. حَضَرَ2 851. حَضْرَمَ3 852. حَضَضَ1 853. حَضَنَ1 854. حَطَا1 855. حَطَطَ1 856. حَطَمَ1 857. حَظَا1 858. حَظَرَ2 859. حَظَظَ1 860. حَفَا1 861. حَفَدَ2 862. حَفَرَ2 863. حَفَزَ1 Prev. 100
«
Previous

حَجَزَ

»
Next
(حَجَزَ)
(س) فِيهِ «إِنَّ الرَّحِم أخَذت بحُجْزَة الرَّحْمَنِ» أَيِ اعْتَصَمَت بِهِ والْتَجَأت إِلَيْهِ مُسْتَجِيرة، وَيَدُلُّ عَلَيْهِ قَوْلُهُ فِي الْحَدِيثِ «هَذَا مَقام العائِذ بِكَ مِنَ القَطِيعة» وَقِيلَ مَعْنَاهُ أَنَّ اسْم الرَّحِم مُشْتَقٌّ مِنِ اسْم الرَّحمنِ، فَكَأَنَّهُ مُتَعَلِّق بِالِاسْمِ آخِذ بوسَطِه، كَمَا جَاءَ فِي الْحَدِيثِ الْآخَرِ «الرَّحِم شُجْنَة مِنَ الرَّحْمَنِ» وَأَصْلُ الحُجْزَة: مَوْضِعُ شَدِّ الْإِزَارِ، ثُم قِيلَ لِلْإِزَارُ حُجْزَة للمُجاوَرة.
واحْتَجَزَ الرجُلُ بِالْإِزَارِ إِذَا شَدَّهُ عَلَى وَسَطِهِ، فَاسْتَعَارَهُ للاعْتِصام والالْتِجاء والتمسُّك بالشَّيء والتعَلُّق بِهِ.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ الْآخَرُ «والنبيُّ آخِذ بحُجْزَةِ اللَّهِ» أَيْ بِسَبَبٍ مِنْهُ.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «مِنْهُمْ مَنْ تأخُذه النارُ إِلَى حُجْزَتِه» أَيْ مَشَدّ إزارِه، وتُجْمع عَلَى حُجَز.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «فَأَنَا آخِذٌ بحُجْزِكُم» .
وَفِي حَدِيثِ مَيْمونة «كَانَ يُباشِر الْمَرْأَةَ مِنْ نِسَائِهِ وَهِيَ حَائِضٌ إِذَا كَانَتْ محْتَجِزة» أَيْ شَادَّةً مِئْزَرَهَا على العورة ومالا تَحِلُّ مُباشَرَتُه، والحَاجِز: الْحائل بَيْنَ الشَّيْئَين.
وَحَدِيثُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا «ذَكَرَتْ نسَاء الأنْصار فأثْنَت عَلَيْهِنَّ خَيْرًا وَقَالَتْ: لمَّا نزَلتْ سُورَةُ النُّور عمَدْن إِلَى حُجَزِ مَنَاطِقِهِنَّ فَشَقَقْنَهَا فاتَّخَذْنَها خُمُرا» أرادَتْ بالحُجَزِ المَآزِرَ. وَجَاءَ فِي سُنَنِ أَبِي دَاوُدَ «حُجُوز أوْ حُجُور» بالشَّك. قَالَ الْخَطَّابِيُّ: الحُجور- يعْني بالرَّاء- لَا مَعْنَى لَهَا هَاهُنَا، وَإِنَّمَا هُوَ بِالزَّايِ، يَعْنِي جَمْع حُجَز، فَكَأَنَّهُ جَمْع الجَمْع. وَأَمَّا الحُجور بِالرَّاءِ فَهُوَ جَمْع حَجْر الْإِنْسَانِ. قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: واحِدُ الحُجُوز حِجْز بِكَسْرِ الْحَاءِ، وَهِيَ الحُجْزة. وَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ وَاحِدُهَا حُجْزة عَلَى تَقْدِيرِ أسْقاط التَّاءِ، كبُرْج وبُرُوج.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «رَأَى رَجُلًا مُحْتَجزا بحَبْل وَهُوَ مُحْرِم» أَيْ مَشْدُود الوسَط، وَهُوَ مفْتَعِل مِنَ الحُجْزَة.
[هـ] وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وسُئِل عَنْ بَنِي أميَّة فَقَالَ: «هُمْ أشَدُّنَا حُجَزا- وَفِي رِوَايَةٍ: حُجْزَة- وأطْلَبُنَا لِلأمْر لَا يُنَال فيَنَالُونه» يُقال رجُل شَدِيد الحُجْزة: أَيْ صَبُور عَلَى الشِّدّة والجَهْد.
(هـ) وَفِيهِ «ولأهْلِ القَتيل أَنْ ينْحَجِزُوا؛ الأدْنَى فالأدْنَى» أَيْ يكُفُّوا عَنِ القَوَد، وكُلّ مَنْ ترَك شَيْئًا فَقَدِ انْحَجَز عنهُ، والانْحِجَاز مُطَاوع حَجَزَه إِذَا منَعه. والمعْنى: أَنَّ لِوَرَثَةِ القَتيل أَنْ يَعْفُوا عَنْ دَمِه؛ رِجَالُهم ونِسَاؤهم، أيُّهُم عَفَا- وَإِنْ كَانَتِ امْرأة- سقَطَ القَوَدُ واسْتَحقُّوا الدِّيَة. وَقَوْلُهُ الأدْنَى فالأدْنَى: أَيِ الأقْرَب فَالْأَقْرَبُ. وبعضُ الْفُقَهَاءِ يَقُولُ: إِنَّمَا العَفْوُ والقَوَد إِلَى الأوليَاء مِنَ الورثَة، لَا إِلَى جَمِيعِ الوَرثَةِ مِمَّن لَيْسُوا بأوْليَاء.
(هـ) وَفِي حَدِيثِ قَيْلَة «أيُلام ابْنُ ذِه أنْ يَفْصِل الْخُطَّة ويَنْتَصِر مِنْ وَرَاء الحَجَزَة» الحَجْزَة هُم الَّذِينَ يَمْنَعُون بَعْضَ النَّاسِ مِنْ بَعْض ويَفْصِلُون بينهم بالحقّ، والواحد حَاجِز، وَأرَاد بابْن ذِهِ وَلَدهَا، يقول إِذَا أصَابَه خُطَّة ضَيْم فاحْتَجَّ عَنْ نَفْسه وعَبَّر بلِسَانه مَا يَدْفَع بِهِ الظُّلْم عَنْهُ لَمْ يكُن مَلُوما.
[هـ] وَقَالَتْ أُمُّ الرحَّال «إِنَّ الكَلاَم لَا يُحْجَز فِي العِكْم» العِكْمُ بِكَسْرِ العَين: العِدْل.
والحَجْز أَنْ يُدْرَج الحَبْل عَلَيْهِ ثُمَّ يُشَدّ.
وَفِي حَدِيثِ حُرَيْث بْنِ حَسَّانَ «يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ رَأَيْتَ أَنْ تَجْعل الدَّهْناء حِجَازا بَيْنَنا وَبَيْنَ بَنِي تَمِيم» أَيْ حَدًّا فَاصِلًا يَحْجِزُ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ. وَبِهِ سُمِّي الحِجَاز؛ الصُّقْعُ الْمَعْرُوفُ مِنَ الْأَرْضِ.
(هـ) وَفِيهِ «تزوّجُوا فِي الحُجْز الصَّالح فَإِنَّ العِرْق دَسَّاس» الحُجْز بِالضَّمِّ وَالْكَسْرِ:
الْأَصْلُ . وَقِيلَ بِالضَّمِّ الْأَصْلُ والمَنْبت، وبالكَسْر هُو بِمَعْنَى الحِجْزة، وَهِيَ هَيْأة المُحْتَجز كِنَايَةً عَنِ العِفَّة وَطِيبِ الإزَار. وَقِيلَ هُوَ العَشِيرة لِأَنَّهُ يَحْتَجِز بِهِمْ أَيْ يُمْتَنَعُ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.