70829. حَوَايجِيَّة1 70830. حَوَبَ1 70831. حَوْب1 70832. حوب18 70833. حَوَبَ 1 70834. حُوبًا170835. حَوْبَانيّ1 70836. حَوْبَاوِي1 70837. حَوَتَ1 70838. حوت13 70839. حَوَتَ 1 70840. حَوْتَكَ1 70841. حوتك1 70842. حوث7 70843. حَوْث1 70844. حوث بوث1 70845. حَوَثَ 1 70846. حَوْثَرِي1 70847. حَوَجَ1 70848. حوَج1 70849. حوج14 70850. حَوَجَ 1 70851. حَوْجَان1 70852. حَوْجِيّ1 70853. حوحو1 70854. حَوْحَى1 70855. حود5 70856. حُودَات1 70857. حُودة1 70858. حودل1 70859. حَوْديّ1 70860. حَوَذَ1 70861. حوذ12 70862. حَوَذَ 1 70863. حَوْذَان1 70864. حَوْر1 70865. حُور1 70866. حور23 70867. حَوَرَ1 70868. حَوَّر كلامه1 70869. حَوِرَ 1 70870. حَوْرَاء1 70871. حَوْرَات1 70872. حَوْرَان1 70873. حَوْرَاني1 70874. حَوَراني1 70875. حُوراني1 70876. حورت1 70877. حورف1 70878. حَوَرِي1 70879. حَوْرِيّ1 70880. حُوريّ1 70881. حُورِيَّة1 70882. حوز17 70883. حَوَزَ1 70884. حوز وحيز1 70885. حَوَزَ 1 70886. حَوْزَا1 70887. حَوْزَانِي1 70888. حوزر1 70889. حَوْزُون1 70890. حُوزِيَّة1 70891. حَوَسَ1 70892. حوس12 70893. حُوس1 70894. حَوَسَ 1 70895. حَوْسَبَ1 70896. حُوسين1 70897. حَوَشَ1 70898. حَوْش2 70899. حوش16 70900. حَوَّش1 70901. حُوش1 70902. حَوَشَ 1 70903. حَوْشَابا1 70904. حوشاكي1 70905. حَوْشَب1 70906. حُوشيّ1 70907. حَوْشيّ1 70908. حَوَصَ1 70909. حوص15 70910. حَوَصَ 1 70911. حوصل3 70912. حَوْصَلِي1 70913. حَوْض3 70914. حَوَضَ1 70915. حوض11 70916. حَوَضَ 1 70917. حَوَطَ1 70918. حَوَّط1 70919. حوط15 70920. حَوْط1 70921. حوط وحيط1 70922. حَوَطَ 1 70923. حُوطان1 70924. حَوْطَان1 70925. حُوطَة1 70926. حَوْطَة1 70927. حَوَفَ1 70928. حوف13 Prev. 100
«
Previous

حُوبًا

»
Next
{حُوبًا}
وسأله نافع عن قوله تعالى: {إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا}
قال: إثماً. واستشهد ببيت الأعشى:

فإني وما كلفتموني منَ أمرِكم. . . لَيُعلَم مَنْ أمسىَ أعقَّ وأحْوِبِا
(تق، ك، ط)
وفي (وق) : قال فيه الأعشى:
وإني وما كلفتموني وربكم. . . لأَعلمُ من أمسى أعقَّ وأظلما
ولا محل فيه للشاهد.
= الكلمة من آية النساء 2:
{وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا} وحيدة في القرآن صيغة ومادة.
وباتلإثم تأولها أبو عبيدة في (مجاز القرآن) وقال الفراء في (معاني القرآن، آية النساء) الحوب الإثم العظيم، ورأيت بني أسد يقولون: الحائب القاتل. وقد حاب يحوب. ومن الحديث "اللهم اغفر لي حوبتي" وهو يتحوب من القبح يتحرج منه (1 / 253) وفعلت كذا لحوبة فلان، أي لحرمته. وما يأثم الرجل إن لم يفعله (س) وفي الطبري عن ابن عباس: إثماً عظيماً، وعن قتادة: ظلماً كبيراً وهو الإثم كذلك في جامع القرطبي، عن ابن عباس والحسن وغيرهما. قال: وأصله الزجر للإبل فسمي الإثم حوبا لأنه يُزجَر عنه، والحوبة أيضاً. وقال الأخفض هي لغة بني تميم، وعن مقاتل: لغة الحبشة. وفسره الراغب بالإثم كذلك: لكونه مزجوراً عنه. والأصل فيه: حوب، لزجر الإبل؛ وفلان يتحوب من كذا: يتأثم،وقولهم: ألحق به الحوبة، أي المسكنة والحاجة؛ وحقيقتها هي الحاجة التي تحمل صاحبها على ارتكاب الإثم. . . (المفردات) .
والذي في (النهاية لابن الأثير) أن الحوب الإثم، تفتح الحاء وتضم، وقيل: الفتح لغة الحجاز، والضم لغة الحبشة. وذكر الحديث أن رجلاً سأل النبي - صلى الله عليه وسلم - الإذن في الجهاد، قال: "ألك حوبة" قال: نعم.
قال ابن الأثير في الحوبة: يعني ما يأثم به إن صنعه. وتحوب من الإثم توقاه وألقى الحوب عن نفسه. وقيل: الحوبة ههنا: الأم والحرم اللائي لا يستغنين عمن يقوم عليهن ويتعهدهن، ولابد في الكلام من حذف مضاف تقديره: ذات حوبة وذات حوبات. والحوبة الحاجة، ومنه حديث الدعاء: "إليك أرفع حوبتي" أي حاجتي. وفي الحديث أن أبا أيوب أراد أن يطلق أم أيوب فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إن طلاق أم أيوب لحوب" أي: لوحشة أو إثم (النهاية) .
وتجمع الدلالة المعجمية بين هذه المعاني جميعاً، ففيها: الحوب والحوبة الأبوان والأخت والبنت. ولي فيهم حوبة: أي قرابة من الأم، والحوبة: رقة فؤاد الأم: والحوبة أيضاً: الإثم، كالحابة والحاب والحوب، ويُضم، والوجعُ، والجهد والمسكنة، وزجر الإبل. والحوب بالضم: الهلاك والبلاء والمرض والنفس. . .
وفي (مقاييس اللغة) أن الحاء والواو والباء "أصل واحد يتشعب إلى: إثم، أو حاجة، أو مسكنة. وكلها متقاربة".
والقرآن قد خص الحوب بأكل الأوصياء على اليتامى أموالهم، وأطلق الإثم عاماً في أكل أموال اليتامى، وفي الخطيئة والخيانة والفواحش والكفر. مما يؤنس إلى أن ملحظ القربى في الضعاف من ذوي الأرحام، أصيل في الدلالة. ومت رقة فؤاد الأم، جاء الحوب في الضعف والألم والجهد، ومنه جاء معنى الإثم في ظلم الضعفاء من ذوي القربى بخاصة. والله أعلم.
ويؤنس إلى هذا الفهم، حديث "ألك حوبة؟ " يمعنى الأم والحرم اللائي لا يستغنين عمن يقوم عليهن. وهو واضح كذلك في حديث طلاق أم أيوب وفي الشاهد من بيت الأعشى