Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
2121. خردل8 2122. خرذل2 2123. خرر11 2124. خرز12 2125. خرس13 2126. خرش102127. خرشب3 2128. خرشف3 2129. خرشم4 2130. خرص16 2131. خرض3 2132. خرطم9 2133. خرطن2 2134. خرع13 2135. خرعب5 2136. خرف18 2137. خرفج9 2138. خرفش4 2139. خرفع2 2140. خرفق1 2141. خرق19 2142. خرقف1 2143. خرقل2 2144. خرك1 2145. خرم17 2146. خرمد3 2147. خرمس3 2148. خرمش5 2149. خرمص1 2150. خرمق1 2151. خرمل4 2152. خرنب5 2153. خرنف2 2154. خرنق5 2155. خزا3 2156. خزب7 2157. خزبز2 2158. خزبزر1 2159. خزج5 2160. خزر18 2161. خزرب3 2162. خزرج5 2163. خزرف2 2164. خزرق2 2165. خزرنق1 2166. خزز11 2167. خزع9 2168. خزعبل6 2169. خزعل2 2170. خزف11 2171. خزق12 2172. خزل17 2173. خزلب3 2174. خزم15 2175. خزن15 2176. خزنبل1 2177. خسأ14 2178. خسا6 2179. خسج3 2180. خسر18 2181. خسس11 2182. خسف18 2183. خسفج3 2184. خسق7 2185. خسل6 2186. خسن3 2187. خشب18 2188. خشر14 2189. خشرم5 2190. خشسبرم1 2191. خشش12 2192. خشع15 2193. خشف15 2194. خشق3 2195. خشل6 2196. خشم17 2197. خشن16 2198. خشي8 2199. خصا3 2200. خصب14 2201. خصر17 2202. خصص12 2203. خصف19 2204. خصل14 2205. خصلف2 2206. خصم15 2207. خصن6 2208. خضا1 2209. خضب15 2210. خضد16 2211. خضر20 2212. خضرب3 2213. خضرع3 2214. خضرف3 2215. خضرم10 2216. خضض7 2217. خضع14 2218. خضعب2 2219. خضف9 2220. خضل14 Prev. 100
«
Previous

خرش

»
Next

خرش: الخَرْشُ: الخَدْشُ في الجسد كلِّه، وقال الليث: الخَرْشُ

بالأَظفار في الجسد كلِّه، خَرَشَه يَخْرِشُه خَرْشاً واخْتَرَشَه وخَرَّشَه

وخارَشَه مُخارَشَةً وخِراشاً. وجَرْوٌ نَخْوَرِشٌ: قد تحرَّك وخَدَشَ؛ قال

ابن سيده: ليس في الكلام نَفْوَعِلٌ غيره.

واخْتَرَشَ الجَرْوُ: تحرَّكَ وخَدَشَ. وتخارَشَتِ الكلاب والسنانير:

تخادَشَت ومزق بعضها بعضاً. وكلبُ خِراشٍ أَي هِراشٍ. والخِراشُ: سِمةٌ

مستطيلة كاللذعة الخفية تكون في جوف البعير، والجمع أَخْرِشةٌ، وبعير

مَخْروشٌ.

والمِخْرَشُ والمِخْراشُ: خشبةٌ يَخُطٌّ بها الإِسكافُ. والمِخْرَشةُ

والمِخْرَشُ: خشبة يُخُطُّ بها الخَرَّازُ أَي ينقش الجلد ويسمى المِخَطَّ.

والمِخْرَشُ والمِخْراشُ أَيضاً: عَصاً مُعْوَجَّةُ الرأْس

كالصَّوْلجَانِ؛ ومنه الحديث: ضَرَبَ رأَسَه بِمِخْرَشٍ.

وخَرَشَ الغصنَ وخَرَّشَه: ضربه بالمِحْجَن يجتذبه إِليه. في حديث أَبي

بكر، رضي اللَّه عنه: أَنه أَفاض وهو يَخْرِش بعيرَهُ بمِحْجَنِه. قال

الأَصمعي: الخَرْشُ أَن يضربه بمِحْجَنه ثم يجتذبُه إِليه يريد بذلك تحريكه

للإسراع، وهو شبيه بالخدْشِ والنخسِ؛ وأَنشد:

إِنَّ الجِراءَ تَخْتَرِشُ

في بطْنِ أُمِّ الهَمَّرِشْ

وخرَشَ البعيرَ بالمِحْجَن: ضربه بطرفه في عَرْض رقبته أَو في جلدِه حتى

يُحثّ عنه وبَرُه. وخَرَشْت البعير إِذا اجتذبته إِليك بالمخْراش، وهو

المحْجَنُ، وربما جاء بالحاء. وخَرَشَه الذباب وحَرَشَه إِذا عضَّه.

والخَرَشَةُ، بالتحريك: ذبابة. والخَرَشَةُ: الذباب، وبها سمي الرجلُ.

وما به خَرَشة أَي قَلَبَةٌ، وما خَرَشَ شيئاً أَي ما أَخذ. والخَرْشُ:

الكسب، وجمعه خُرُوشٌ؛ قال رؤبة:

قَرْضي وما جَمَّعْتُ من خُروشي

وخرَشَ لأَهله يخْرِشُ خَرْشاً واخْتَرََش: جمع وكسب واحتال. وهو يَخرِش

لعياله ويخْتَرِشُ أَي يكتسب لهم ويجمع، وكذلك يقْتَرِشُ ويقْرِشُ يطلب

الرزق. وفي حديث أَبي هريرة: لو رأَيتُ العَيْرَ يَخْرِشُ ما بين

لابَتَيْها يعني المدينة؛ قيل: معناه من اخْتَرَشْت الشيء إِذا أَخذته وحصلته،

ويروى بالجيم والشين، وهو مذكور في موضعه من الجَرْشِ الأَكلِ. وخَرَشَ من

الشيء: أَخذ.

وفي حديث قيس بن صيفي: كان أَبو موسى يَسْمعُنا ونحن نُخارِشُهم فلا

ينهانا، يعني أَهل السواد. والمُخارَشةُ: الأَخذ على كره؛ وقوله أَنشده ابن

الأَعرابي:

أَصْدَرَها، عن طَثْرةِ الدِّئاثِ،

صاحِبُ ليلٍ خَرِشُ التَّبْعاثِ

الخَرِشُ: الذي يهيجها ويحركها. الخَرِشُ والخَرْشُ: الرجل الذي لا

ينام، ولم يعرفه شمرٌ؛ قال أَبو منصور: أَظنه مع الجوع.

والخِرْشاءُ: قشرة البيضة العليا اليابِسةُ، وإِنما يقال لها خِرْشاءُ

بعدما تُنْقَف فيُخْرَجُ ما فيها من البلل. وفي التهذيب: الخِرْشاءُ جلدةُ

البيضة الداخلة، وجمعه خَراشِيّ وهو الغِرْقِئُ. والخِرْشاءُ: قشرة

البيضة العليا بعد أَن تكسر ويخرجَ ما فيها. وخِرْشاءُ الصدر: ما يرمى به من

لزِج النخامة، قال: وقد يسمى البلغم خِرْشاءَ. ويقال: أَلقى فلان

خَراشِيَ صدره، أَراد النخامةَ. وخِرْشاءُ الحية: سَلخُها وجلدها. أَبو زيد:

الخِرْشاءُ مثل الحِرْباء جلد الحية وقشرُه، وكذلك كل شيء فيه انتفاخ

وتَفَتُّقٌ. وخِرْشاءُ اللبن: رغْوتُه، وقيل: جُلَيْدةٌ تعلوه؛ قال

مزرد:إِذا مَسَّ خِرْشاءَ الثُّمالَةِ أَنْفُه،

ثَنى مِشْفَرَيه للصَّرِيحِ فأَقْنَعا

يعني الرغوةَ فيها انتفاخ وتَفَتُّقٌ وخُرُوقٌ. وخِرْشاءُ الثُّمالةٍ:

الجلدة التي تعلو اللبن، فإِذا أَراد الشارب شربه ثنى مِشفريه حتى يَخْلُص

له اللبنُ. وخِرْشاءُ العسل: شمعه وما فيه من ميت نحله. وكلُّ شيء أَجوف

فيه انتفاخٌ وخروقُ وتفتّقٌ خِرْشاءُ. وطلعت الشمسُ في خِرْشاءَ أَي في

غَبَرَةٍ، واستعار أَبو حنيفة الخراشِيَّ للحَشَرات كلّها.

وخَرَشَةُ وخُراشةُ وخِراشٌ ومُخارِشٌ، كلُّها: أَسماء وسِماك بنُ

خَرَشةَ الأَنصاري وأَبو خِراشٍ الهُذلي، بكسر الخاء؛ وأَبو خُراشةَ، بالضم،

في قول الشاعر:

أَبا خُراشةَ أَمَّا كُنتَ ذا نَفَرٍ،

فإِنَّ قوميَ لم تأْكلْهمُ الضَّبُع

قال ابن بري: البيت لعبّاس بن مرْداسٍ السُّلَمي، وأَبو خُراشةَ كُنْيةُ

خُفَاف بنِ نُدْبَةَ، ونجبةُ أُمه، فقال يُخاطِبُه: إِن كنت ذا نَفرٍ

وعددٍ قليلٍ فإِنَّ قومي عددٌ كثير لم تأْكلهم الضبُع، وهي السَّنةُ

المُجْدِبةُ؛ ورَوَى هذا البيتَ سيبويه: أَمَّا أَنتَ ذا نفر، فَجَعَل أَنت

اسمَ كان المحذوفة وأَمَّا عوضٌ منها وذا نفر خبرُها وأَن مصدرية

(* أَمّا:

هي أَن وما، فأن مصدرية وما زائدة.)، وكذلك تقول في قولهم أَمّا أَنت

منطلقاً انطلقتُ معك بفتح أَن فتقديره عنده لأَن كنتَ منطلقاً انطلقتُ معك،

فأُسْقِطَت لام الجرّ كما أُسقطت في قوله عز وجل: وأَنّ هذه ُامَّتُكم

أُمَّةً واحدة وأَنا ربكم فاتَّقُون، والعاملُ في هذه اللام ما بعدها وهو

قول فاتقون، قال: وكذلك الكلام في قولك لأَن كنت منطلقاً، العامل في هذه

اللام ما بعدها وهو انطلقْتُ معَك؛ وبعد البيت:

وكلُّ قَوْمِك يُخْشى منه بائِقَةٌ،

فارْعُدْ قَليلاً، وأَبْصِرْها بمَنْ تَقَعُ

إِن تكُ جُلْمودَ بِصْرٍ لا أُؤَبِّسُه،

أُوقِدْ عليه فأَحْمِيه فَيَنْصَدِع

قال أَبو تراب: سمعت رافعاً يقول لي عنده خُراشةٌ وخُماشَةٌ أَي حُقٌّ

صغِيرٌ. وخُرُوشُ البيتِ: سُعُوفُه من جُوالِقٍ خَلَقٍ أَو ثوبٍ خلَقٍ،

الواحد سَعْفٌ وخَرْشٌ.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.