Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
393. خرج19 394. خرص16 395. خرط14 396. خرق19 397. خزن15 398. خزى4399. خسأ14 400. خسر18 401. خسف18 402. خشب18 403. خشع15 404. خشى5 405. خص8 406. خصف19 407. خصم15 408. خضد16 409. خضر20 410. خضع14 411. خط6 412. خطأ14 413. خطب19 414. خطف17 415. خطو11 416. خف6 417. خفت16 418. خفض14 419. خفى6 420. خل7 421. خلا9 422. خلد15 423. خلص17 424. خلط19 425. خلع17 426. خلف22 427. خلق21 428. خمد15 429. خمر21 430. خمس18 431. خمص16 432. خمط15 433. خنزير1 434. خنس19 435. خنق14 436. خوار2 437. خوض16 438. خوف16 439. خول15 440. خون19 441. خوى10 442. خير18 443. خيط15 444. خيل17 445. دأب14 446. دار2 447. داود3 448. دب5 449. دبر18 450. دثر19 451. دحا5 452. دحر13 453. دحض16 454. دخر13 455. دخل17 456. دخن16 457. در5 458. درأ14 459. درج17 460. درس20 461. درك17 462. درهم10 463. درى10 464. دس4 465. دسر16 466. دسى2 467. دع4 468. دعا6 469. دفع16 470. دفق16 471. دفىء1 472. دك4 473. دل4 474. دلك19 475. دلو12 476. دم7 477. دمدم6 478. دمر17 479. دمع13 480. دمغ18 481. دنا8 482. دنر12 483. دهر18 484. دهق15 485. دهم17 486. دهن17 487. دول15 488. دوم19 489. دون18 490. دين18 491. ذأم13 492. ذب4 Prev. 100
«
Previous

خزى

»
Next
خزى
خَزِيَ الرّجل: لحقه انكسار، إمّا من نفسه، وإمّا من غيره. فالذي يلحقه من نفسه هو الحياء المفرط، ومصدره الخَزَايَة ورجل خَزْيَان، وامرأة خَزْيَى وجمعه خَزَايَا. وفي الحديث:
«اللهمّ احشرنا غير خزايا ولا نادمين» . والذي يلحقه من غيره يقال: هو ضرب من الاستخفاف، ومصدره الخِزْي، ورجل خز. قال تعالى: ذلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيا [المائدة/ 33] ، وقال تعالى: إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكافِرِينَ [النحل/ 27] ، فَأَذاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا [الزمر/ 26] ، لِنُذِيقَهُمْ عَذابَ الْخِزْيِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا [فصلت/ 16] ، وقال: مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزى [طه/ 134] ، وأَخْزَى يقال من الخزاية والخزي جميعا، وقوله: يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا [التحريم/ 8] ، فهو من الخزي أقرب، وإن جاز أن يكون منهما جميعا، وقوله تعالى: رَبَّنا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ [آل عمران/ 192] ، فمن الخزاية، ويجوز أن يكون من الخزي، وكذا قوله: مَنْ يَأْتِيهِ عَذابٌ يُخْزِيهِ [هود/ 39] ، وقوله: وَلا تُخْزِنا يَوْمَ الْقِيامَةِ [آل عمران/ 194] ، وَلِيُخْزِيَ الْفاسِقِينَ [الحشر/ 5] ، وقال:
وَلا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي [هود/ 78] ، وعلى نحو ما قلنا في خزي قولهم: ذلّ وهان، فإنّ ذلك متى كان من الإنسان نفسه يقال له: الهون والذّلّ، ويكون محمودا، ومتى كان من غيره يقال له: الهون، والهوان، والذّلّ، ويكون مذموما.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.