Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
1574. خقر1 1575. خقز1 1576. خقس1 1577. خقش1 1578. خقف1 1579. خقل11580. خقم2 1581. خقن6 1582. خقو1 1583. خقي1 1584. خك2 1585. خكر1 1586. خكش1 1587. خكف1 1588. خكم1 1589. خكن1 1590. خكو1 1591. خل7 1592. خلء1 1593. خلب19 1594. خَلج1 1595. خَلد1 1596. خَلس2 1597. خَلص2 1598. خَلط2 1599. خَلع2 1600. خلف22 1601. خلم4 1602. خلن1 1603. خلو9 1604. خلي4 1605. خم7 1606. خمء1 1607. خَمت1 1608. خَمج1 1609. خَمد1 1610. خَمر1 1611. خَمز1 1612. خَمش3 1613. خَمص2 1614. خَمط2 1615. خَمع2 1616. خَمق1 1617. خَمل2 1618. خَمن1 1619. خمو2 1620. خمي2 1621. خن5 1622. خنء1 1623. خنب9 1624. خَنت1 1625. خَنتب1 1626. خَندريس1 1627. خندلس2 1628. خَنز1 1629. خَنش2 1630. خَنْشَفير1 1631. خَنص2 1632. خنف13 1633. خَنق1 1634. خنم2 1635. خنو4 1636. خني5 1637. خو2 1638. خَوب1 1639. خَوت1 1640. خَوث1 1641. خَوخ1 1642. خَوذ1 1643. خَور1 1644. خَوز1 1645. خَوش2 1646. خَوض1 1647. خَوط2 1648. خَوف2 1649. خَول2 1650. خي1 1651. خَيب1 1652. خَير1 1653. خَيش2 1654. خَيص2 1655. خَيف2 1656. خَيل2 1657. خَيم2 1658. خيو2 1659. خيي1 1660. دأب14 1661. دأث5 1662. دأدأ8 1663. دأظ5 1664. دأل9 1665. دأم7 1666. دأو3 1667. دأي5 1668. دبأ7 1669. دبب14 1670. دبج13 1671. دبح12 1672. دبر18 1673. دبس15 Prev. 100
«
Previous

خقل

»
Next
الْخَاء وَالْقَاف وَاللَّام

الخالِقُ والخَلاَّقُ: الله عز وَجل، وَفِي التَّنْزِيل: (هُوَ اللهُ الخالِقُ البارئُ المُصَوِّرُ) وَفِيه: (بَلَى وهُوَ الخَلاَّقُ العَلِيمُ) وَإِنَّمَا قدمْنَاهُ أول وهلة لِأَنَّهُ من أَسْمَائِهِ جلّ وَعز.

وخَلَقَ الله الشَّيْء يَخلُقه خَلْقاً: أحدثه بعد أَن لم يكن.

والخَلْقُ يكون الْمصدر، وَيكون الْمَفْعُول، وَقَوله عز وَجل: (يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهاتِكُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُماتٍ ثَلاثٍ) أَي يخلقكم نطفا، ثمَّ علقا، ثمَّ مضغا، ثمَّ عظاما، ثمَّ يكسو الْعِظَام لَحْمًا، ثمَّ يصور وينفخ فِيهِ الرّوح، فَذَلِك معنى خلق من بعد خلق، فِي ظلمات ثَلَاث: فِي الْبَطن وَالرحم والمشيمة، وَقد قيل: فِي الأصلاب وَالرحم والبطن، وَقَوله تَعَالَى: (الَّذِي أعْطَى كُلَّ شَيءٍ خَلْقَهُ) قي قِرَاءَة من قَرَأَ بِهِ، قَالَ ثَعْلَب: فِيهِ ثَلَاثَة أوجه، فَقَالَ: خلقا مِنْهُ، وَقَالَ: خلق كل شَيْء، وَقَالَ: علم كل شَيْء خَلْقَه. وَقَوله عز وَجل: (فلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللهِ) قيل: مَعْنَاهُ دين الله، لِأَن الله فطر الْخلق على الْإِسْلَام، وخلقهم من ظهر آدم عَلَيْهِ السَّلَام كالذر، وأشهدهم أَنه رَبهم، وأمنوا فَمن كفر فقد غير خلق الله، وَقيل: هُوَ الخصاء، لِأَن الَّذِي يخصى الْفَحْل قد غير خلق الله. وَأما قَوْله: (لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ) فَإِن مَعْنَاهُ أَن مَا خلقه الله هُوَ الصَّحِيح، لَا يقدر وَاحِد أَن يُبدل معنى صِحَة الدَّين، وَحكى اللحياني عَن بَعضهم: لَا وَالَّذِي خَلَقَ الخُلُوقَ مَا فعلت ذَاك، يُرِيد جمع الخَلْقِ.

وَرجل خَلِيقٌ بيِّن الخَلْقِ: نَام معتدل حسن، وَالْأُنْثَى خَلِيقٌ وخَليقةٌ، وَقد خَلُقَتْ خَلاقَةً. والمُختَلَقُ كالخَلِيقِ، وَالْأُنْثَى مُخْتَلَقَةٌ.

والخَلِيَقة: الخَلْق.

والخَلِيَقُة: الطبيعة الَّتِي يُخْلَق بهَا الْإِنْسَان، وَحكى اللحياني: هَذِه خليقته الَّتِي خلق عَلَيْهَا، وخُلِقَها، وَالَّتِي خُلِقَ، أَرَادَ لتي خلق صَاحبهَا.

والخَلِيقُ كالخَليقَةِ عَن اللحياني، وَقَالَ القناني فِي الْكسَائي:

ومالِي صَديقٌ ناصِحٌ أغْتَدِي لَهُ ... بِبَغْدادَ إلاَّ أنتَ بَرٌّ مُوافِقُ

يَزِينُ الكِسائيَّ الأغرَّ خَلِيَقٌة ... إِذا فنَصَحَتْ بَعْضَ الرِّجالِ الخَلائِقُ

وَقد يجوز أَن يكون الخليق جمع خَلِيقَة، كشعير وشعيرة، وَهُوَ السَّابِق إِلَيّ.

والخُلْقُ والخُلُقُ: الخَلِيقَةُ اعني الطبيعة، وَفِي التَّنْزِيل: (وإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عظِيمٍ) . الْجمع أَخْلَاق لَا يكسر على غير ذَلِك.

وتَخَلَّقَ بِخُلُق كَذَا: اسْتَعْملهُ من غير أَن يكون مَوْضُوعا فِي فطرته، قَالَ:

يَا أيُّها المُتَحَلِّي غَيْرَ شِيمَتِهِ ... إنَّ التَّخَلُّقَ يَأتيِ دونَهُ الخُلُقُ

أَرَادَ بِغَيْر شيمته، فَحذف وأوصل.

وخالِقِ النَّاس: عاشرهم على أَخْلَاقهم. قَالَ:

خالِقِ النَّاسَ بخُلقٍ حَسَنٍ ... لَا تَكُنْ كَلْباً عَلى النَّاسِ يَهِرّ

وَرجل خَلِيقٌ ومُخْتَلَقٌ: حسن الخُلُق، وَالْأُنْثَى خَلِيقة وخَلِيقٌ ومُخْتَلَقَةٌ، هَذِه كلهَا عَن اللحياني.

وخَلَق الْأَدِيم يَخْلُقُه خَلْقاً: قدره لما يُرِيد، قَالَ زُهَيْر:

ولأنْتَ تَفْرِي مَا خَلَقْتَ وبَعْ ... ضُ القَوْمِ يَخْلُقُ ثمَّ لَا يَفْرِي

والخَلِيَقةُ: الحفيرة المخلوقة فِي الأَرْض، وَقيل: هِيَ الْبِئْر الَّتِي لَا مَاء فِيهَا، وَقيل: هِيَ النقرة فِي الْجَبَل يستنقع فِيهَا المَاء. والخَلْقُ: الْكَذِب، وخَلَق الْكَذِب يَخْلُقُه وتَخَلَّقَه واخْتَلَقَه: ابتدعه، وَقَوله تَعَالَى: (إنْ هَذا إلاَّ خُلُقُ الأَوَّلينَ) وقريء خُلُقُ الْأَوَّلين، وخَلْقُ الْأَوَّلين، فَمن قَالَ: خَلْقُ الْأَوَّلين، فَمَعْنَاه كذب الْأَوَّلين، وخُلُق الْأَوَّلين قيل: شِيمَة الْأَوَّلين، وَقيل: عَادَة الْأَوَّلين، وَمن قَرَأَ: خَلْقُ الْأَوَّلين: فَمَعْنَاه افتراء الْأَوَّلين.

وخَلَق الشَّيْء خُلوقاً وخُلوقةً، وخَلُقَ خَلاَقةً، وخَلِقَ، وأخْلقَ، واخْلَوْلق: بلَى قَالَ:

هاجَ الهَوَى رَسْمٌ بِذاتِ الغَضا ... مُخْلَوْلِقُ مُسْتَعْجِمٌ مُحْوِلُ

وَشَيْء خَلَقٌ: بَال، الذّكر وَالْأُنْثَى فِيهِ سَوَاء، يُقَال: ثوب خلق، وَمِلْحَفَة خلق، وَدَار خلق، قَالَ اللحياني: قَالَ الْكسَائي: لم نسمعهم قَالُوا: خلقَة فِي شَيْء من الْكَلَام، وجسم خلق، ورمة خلق، قَالَ لبيد:

والنِّيبُ إنْ تَعْرُ مِنِّي رِمَّةً خََلقاً ... بَعدَ المَماتِ فَإِنِّي كُنْتُ أتَّئِرُ

وَالْجمع خُلْقانٌ وأخْلاقٌ، وَقد يُقَال: ثوب أَخْلَاق، يصفونَ بِهِ الْوَاحِد، كَمَا قَالُوا: ثوب أكياش وحبل أرمام، وَهَذَا النَّحْو كثير، وَكَذَلِكَ ملاءة أَخْلَاق، وبرمة أَخْلَاق، عَن اللحياني، أَي نَوَاحِيهَا أَخْلَاق، وَقَالَ: وَهُوَ من الْوَاحِد الَّذِي فرق ثمَّ جمع، قَالَ: وَكَذَلِكَ حَبل أَخْلَاق، وقربة أَخْلَاق، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَحكى الْكسَائي: أَصبَحت ثِيَابهمْ خلقاناً وخلقهم جددا، فَوضع الْوَاحِد مَوضِع الْجمع الَّذِي هُوَ الخُلْقان.

وأخْلَق الدَّهْر الشَّيْء: أبلاه، وَكَذَلِكَ أخلق السَّائِل وَجهه، وَهُوَ على الْمثل.

وأخْلَقَه خَلَقاً: أعطَاهُ إِيَّاه. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: بَاعه بيع الخَلَقِ، وَلم يفسره، وَأنْشد:

أبْلِغْ فَزارَة أنِّي قَدْ شَرَيْتُ لَهَا ... مَجْدَ الحَياةِ بِسيْفِي بيْعَ ذِي الخَلَقِ

والأخْلَقُ: اللين الأملس.

وهضبة خَلْقاءُ: مصمتة ملساء لَا نَبَات بهَا. وَقَول عمر رَحمَه الله: لَيْسَ الْفَقِير الَّذِي لَا مَال لَهُ، إِنَّمَا الْفَقِير الأخْلَقُ، يَعْنِي الأملس من الْحَسَنَات، الَّذِي لم يقدم لآخرته شَيْئا يُثَاب عَلَيْهِ، كَقَوْل النَّبِي عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام: " لَيْسَ الرقوب الَّذِي لَا يبْقى لَهُ ولد، وَإِنَّمَا الرقوب الَّذِي لم يقدم من وَلَده شَيْئا ". وجبل أخْلَقُ: لين أملس.

وَامْرَأَة خُلَّقٌ وخَلْقاءُ: مثل الرتقاء، وَهُوَ مثل بالهضبة الخَلْقاءِ، لِأَنَّهَا مصمتة مثلهَا.

والخَلائِقُ: حمائر المَاء، وَهِي صخور أَربع عِظَام ملس تكون فِي رَأس الرَّكية يقوم عَلَيْهَا النازع والماتح، قَالَ الرَّاعِي:

فَغَادَرْنَ مَرْكُوًّا أكَسَّ عَشِيَّةً ... لَدَى نَزَحٍ رَيَّانَ بادٍ خَلائِقُهْ

وخَلِق الشَّيْء خَلَقاً، واخْلَوْلَقَ: املاس ولان واستوى، وخلقه هُوَ.

واخْلَوْلَق السَّحَاب: اسْتَوَى وارتتقت جوبه.

وسحاب أخْلَقُ ومُخْلَوْلقٌ: أملس، هَذِه عَن اللحياني، وسحابة خَلْقاءُ وخَلَقَة، عَنهُ أَيْضا، وَلم يفسره.

وقدح مُخَلَّقٌ: مستو أملس ملين، وَقيل: كل مَا لين وملس فقد خلق.

والخلقاء: السَّمَاء، لملامستها واستوائها.

وخلقاء الْجَبْهَة والمتن وخُلَيْقاؤُهما: مستواهما وَمَا املاس مِنْهُمَا، وهما بَاطِنا الْغَار الْأَعْلَى أَيْضا، وَقيل: هما مَا ظهر مِنْهُ، وَقد لب عَلَيْهِ لفظ التصغير.

والخُلَيْقاءُ من الْفرس: حَيْثُ لقِيت جَبهته قَصَبَة أَنفه من مستدقها.

والخَلُوق والخِلاَق: ضرب من الطّيب، وَقيل: الزَّعْفَرَان، أنْشد أَبُو بكر:

قَدْ عَلِمَتْ إنْ لمْ أجِدْ مُعِينَا ... لَتَخْلِطِنَّ بالخَلُوقِ طِينَا

يَعْنِي امْرَأَته، يَقُول: إِن لم أجد من يُعِيننِي على سقِِي الْإِبِل قَامَت فاستقت معي، فَوَقع الطين على خَلُوقِ يَديهَا، فَاكْتفى بالمسبب الَّذِي هُوَ اخْتِلَاط الطين بالخلوق من السَّبَب الَّذِي هُوَ الاستقاء، وَأنْشد اللحياني:

ومُنْسَدِلاً كَقُرونِ العَرُو ... سِ تُوسِعُه زَنْبَقاً أَو خِلاقا

وَقد تَخَلَّقَ وخَلَّقْتُه.

وخَلَّقَتِ الْمَرْأَة جسمها: طلته بالخلوق، أنْشد اللحياني:

يَا لَيْتَ شعري عَنكِ يَا غَلابِ تَحْمِلُ مَعْها أحسَنَ الأرْكابِ

أصْفَرَ قَدْ خُلِّق بالمَلابِ

وَأَنت خليق بذلك، أَي جدير، وَقد خلق.

وَهَذَا الْأَمر مخلقة لذَلِك، أَي مجدرة، وَإنَّهُ مخلقة من ذَاك، وَكَذَلِكَ الِاثْنَان والجميع والمؤنث، وَإنَّهُ لخليق أَن يفعل ذَاك وَبِأَن يفعل ذَاك، وَلِأَن يفعل ذَاك، وَمن أَن يفعل ذَاك، وَكَذَلِكَ إِنَّه لمخلقة، يُقَال بِهَذِهِ الْحُرُوف كلهَا، كل هَذِه عَن اللحياني، وَحكى عَن الْكسَائي: إِن أخْلَقَ بك أَن تفعل ذَاك قَالَ: أَرَادوا: إِن أخْلَق الْأَشْيَاء بك أَن تفعل ذَاك، قَالَ: وَالْعرب تَقول: يَا خَليِقُ بِذَاكَ فَترفع، وَيَا خليق بِذَاكَ، فتنصب، وَلَا أعرف وَجه ذَلِك.

وَهُوَ خَلِيقٌ لَهُ: أَي شَبيه.

واخْلَوْلَقتِ السَّمَاء أَن تمطر، أَي قاربت وشابهت، واخْلَوْلَق أَن تمطر، على أَن الْفِعْل لِأَن، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.

والخَلاقُ: الْحَظ والنصيب من الْخَيْر وَالصَّلَاح.

وَرجل لَا خَلاقَ لَهُ، أَي لَا رَغْبَة لَهُ فِي الْخَيْر.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.