Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
1586. خكش1 1587. خكف1 1588. خكم1 1589. خكن1 1590. خكو1 1591. خل71592. خلء1 1593. خلب19 1594. خَلج1 1595. خَلد1 1596. خَلس2 1597. خَلص2 1598. خَلط2 1599. خَلع2 1600. خلف22 1601. خلم4 1602. خلن1 1603. خلو9 1604. خلي4 1605. خم7 1606. خمء1 1607. خَمت1 1608. خَمج1 1609. خَمد1 1610. خَمر1 1611. خَمز1 1612. خَمش3 1613. خَمص2 1614. خَمط2 1615. خَمع2 1616. خَمق1 1617. خَمل2 1618. خَمن1 1619. خمو2 1620. خمي2 1621. خن5 1622. خنء1 1623. خنب9 1624. خَنت1 1625. خَنتب1 1626. خَندريس1 1627. خندلس2 1628. خَنز1 1629. خَنش2 1630. خَنْشَفير1 1631. خَنص2 1632. خنف13 1633. خَنق1 1634. خنم2 1635. خنو4 1636. خني5 1637. خو2 1638. خَوب1 1639. خَوت1 1640. خَوث1 1641. خَوخ1 1642. خَوذ1 1643. خَور1 1644. خَوز1 1645. خَوش2 1646. خَوض1 1647. خَوط2 1648. خَوف2 1649. خَول2 1650. خي1 1651. خَيب1 1652. خَير1 1653. خَيش2 1654. خَيص2 1655. خَيف2 1656. خَيل2 1657. خَيم2 1658. خيو2 1659. خيي1 1660. دأب14 1661. دأث5 1662. دأدأ8 1663. دأظ5 1664. دأل9 1665. دأم7 1666. دأو3 1667. دأي5 1668. دبأ7 1669. دبب14 1670. دبج13 1671. دبح12 1672. دبر18 1673. دبس15 1674. دبش8 1675. دبغ14 1676. دبك5 1677. دبن6 1678. دبي8 1679. دثأ5 1680. دثث6 1681. دثر19 1682. دثط5 1683. دثع3 1684. دثن6 1685. دجب4 Prev. 100
«
Previous

خل

»
Next
الْخَاء وَاللَّام

الخَلُّ: مَا حمض من عصير الْعِنَب وَغَيره، قَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ عَرَبِيّ صَحِيح، قَالَ: وَفِي الحَدِيث: " نِعْمَ الأدَامُ الخَلُّ " واحدته خَلَّةٌ، يذهب بذلك إِلَى الطَّائِفَة مِنْهُ، قَالَ اللحياني: قَالَ أَبُو زِيَاد: جَاءُوا بِخَلَّةٍ لَهُم، فَلَا أَدْرِي أعنى الطَّائِفَة من الْخلّ، أم هِيَ لُغَة فِيهِ كخمر وخمرة؟ وَيُقَال لخمر: أم الْخلّ، قَالَ:رَمَيْتُ بأُمِّ الخَلِّ حَبَّةَ قَلْبِهِ ... فلَمْ يَنْتَعِشْ مِنها ثَلاثَ لَيالِ

والخَلَّةُ: الْخمر عَامَّة، وَقيل: الخَلَّةُ: الْخمْرَة الحامضة، وَهُوَ الْقيَاس، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:

عُقاراً كمَاءِ النِّيِّ لَيسَتْ بخَمْطَةٍ ... وَلَا خَلَّةٍ يَكْوِى الشُّرُوبَ شِهابُها

ويروى: " فجَاء بهَا صفراء لَيست " وَقيل: الخَلَّةُ: الْخمْرَة المتغيرة الطّعْم من غير حموضة، وَجَمعهَا خَلٌّ، قَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:

مُشَعْشَعَةٌ كَعَينِ الدِّيكِ لَيْسَتْ ... إذَا ذيِقَتْ مِنَ الخَلِّ الخِماطِ

وخَلَّلَتِ الْخمر وَغَيرهَا من الْأَشْرِبَة: حمضت وفسدت.

وخَلَّلَ الْخمر: جعلهَا خَلاًّ.

وخَلَّلَ الْبُسْر: وَضعه فِي الشَّمْس ثمَّ نضحه بالخَلِّ، ثمَّ جعله فِي جرة.

وَمَا فلَان بِخَلٍّ وَلَا خمرة، أَي لَا خير فِيهِ وَلَا شَرّ عِنْده، وَهُوَ مثل، قَالَ النمر بن تولب:

هَلاّ سألْتِ بِعادِياءَ وبَيْتِهِ ... والخَلِّ والخَمْرِ الَّذي لم يُمْنَعِ

ويروى: " الَّتِي تمنع ". وَحكى ثَعْلَب: مَاله خل وَلَا خمر، أَي مَاله خير وَلَا شَرّ.

والاخْتِلالُ: اتِّخَاذ الْخلّ.

والخَلاَّلُ: بَائِع الْخلّ وصانعه.

وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: الخُلَّةُ: الْخمْرَة الحامضة، يَعْنِي بالخمرة الخمير، فَرد ذَلِك عَلَيْهِ، وَقيل: إِنَّمَا هِيَ الْخمْرَة، بِفَتْح الْخَاء، يَعْنِي بذلك الْخمر بِعَينهَا.

والخَلُّ أَيْضا: الحمض، عَن كرَاع، وَأنْشد:

لَيْسَتْ مِنَ الخَلِّ وَلَا الخِماطِ

والخُلَّةُ من النَّبَات: مَا كَانَت فِيهِ حلاوة، وَقيل: المرعى كُله حمض وخُلَّةٌ، فالحمض: مَا كَانَت ملوحة. والخُلَّةُ: مَا سوى ذَلِك، قَالَ أَبُو عبيد: لَيْسَ من شَيْء من الشّجر الْعِظَام بحمض وَلَا خُلَّةٍ، وَقَالَ اللحياني: الخُلَّةُ يكون من الشّجر وَغَيره. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ من الشّجر خَاصَّة، قَالَ أَبُو حنيفَة: وَالْعرب تسمى الأَرْض إِذا لم يكن بهَا حمض خُلَّةً، وَإِذا لم يكن بهَا من النَّبَات شَيْء يَقُولُونَ: علونا أَرض خُلَّةً، وأرضين خُلَلاً، وَالْعرب تَقول: الخُلَّةُ خبز الْإِبِل، والحمض لَحمهَا، أَو فاكهتها، أَو خبيصها، وَإِنَّمَا تحول إِلَى الحمض إِذا ملت الخُلَّةَ.

وإبل خُلِّيَّةٌ ومُخِلَّةٌ، ومُخْتَلَّةٌ: ترعى الخُلَّةَ. وَفِي الْمثل: " إِنَّك مختل فتحمض " أَي انْتقل من حَال إِلَى حَال، قَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ مثل يُقَال للمتوعد المتهدد، وَقَالَ اللحياني: جَاءَت الْإِبِل مُخْتَلَّةً، أَي أكلت الخُلَّةَ واشتهت الحمض.

وأخَلَّ الْقَوْم: رعت إبلهم الخُلَّة.

وَقَالَت بعض نسَاء الْأَعْرَاب وَهِي تتمنى بعلا: " إِن ضم قضقض، وَإِن دسر أغمض، وَإِن أخَلَّ أحْمَض " قَالَت لَهَا أمهَا: لقد فَرَرْت لي شرة الشَّبَاب جَذَعَة. تَقول: إِن أَخذ من قبل أتبع ذَلِك بِأَن يَأْخُذ من دبر.

وَقَول العجاج:

كانُوا مُخِلِّينَ فَلاقَوْا حَمْضَا

مَعْنَاهُ: انهم لاقوا أَشد مِمَّا كَانُوا فِيهِ. يضْرب ذَلِك للرجل يتوعد ويتهدد فَيلقى من هُوَ أَشد مِنْهُ.

وخَلَّ الْإِبِل يَخُلُّها خَلاًّ وأخَلَّها: حولهَا إِلَى الخُلَّة. واختلت الْإِبِل: احتسبت فِي الخُلَّة.

والخُلَّةُ: شَجَرَة شاكة، وَهِي الخُلَّة الَّتِي ذكرتها إِحْدَى المتخاصمتين إِلَى ابْنة الخس حِين قَالَت: مرعى إبل أبي الخُلَّةُ. فَقَالَت لَهَا ابْنة الخس: سريعة الدرة والجرة.

وخُلَّة العرفج: منبته ومجتمعه.

والخَلَلُ: منفرج مَا بَين كل شَيْئَيْنِ.

وخَلَّلَ بَينهمَا: فرج. وخَلَلُ السَّحَاب وخِلالُه: مخارج المَاء مِنْهُ، وَفِي التَّنْزِيل: (فَتَرَى الوَدْقَ يخْرُجُ مِنْ خِلالِه) قَالَ اللحياني: هَذَا هُوَ الْمُجْتَمع عَلَيْهِ، قَالَ: وروى عَن الضَّحَّاك انه قَرَأَ: (فَترَى الوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خَلَلِهِ) .

والخَلَّةُ: الثقبة الصَّغِيرَة، وَقيل: هِيَ الثقبة مَا كَانَت، وَقَوله يصف فرسا:

أحالَ عَلَيه بالقَناةِ غُلامُنا ... فأذْرِعْ بِهِ لِخَلَّةِ الشَّاةِ رَاقِعَا

مَعْنَاهُ: أَن الْفرس يعدو بَينه وَبَين الشَّاة خلة فيدركها، فَكَأَنَّهُ رقع تِلْكَ الْخلَّة بشخصه، وَقيل: يعدو وَبَين الشاتين خلة فيرقع مَا بَينهمَا بِنَفسِهِ.

وَهُوَ خِلَلَهم وخِلالَهُم، أَي بَينهم.

وخِلالُ الدَّار: مَا حوالي جدرها وَمَا بَين بيوتها، وَفِي التَّنْزِيل: (فَجاسُوا خِلالَ الدِّيارِ) ، وَقَالَ اللحياني: جلسنا خلال بيُوت الْحَيّ، وخلال دور الْقَوْم، أَي جلسنا بَين الْبيُوت ووسط الدّور، قَالَ: وَكَذَلِكَ يُقَال: سرنا خلل الْعَدو وخلالهم، أَي بَينهم، وَفِي التَّنْزِيل: (ولأَوْضَعُوا خِلالَكُمْ) .

وتَخَلَّلَ الْقَوْم: دخل بَين خللهم وخلالهم.

وتَخَلَّلَ الرطب: طلبه خلال السعف بعد انْقِضَاء الصرام، وَاسم ذَلِك الرطب: الخُلالَةُ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ مَا يبْقى فِي أصُول السعف من التَّمْر الَّذِي ينتثر.

وخَلَّلَ فلَان أَصَابِعه بِالْمَاءِ: أسَال المَاء بَينهَا فِي الْوضُوء، وَكَذَلِكَ خَلَّلَ لحيته، إِذا تَوَضَّأ فَأدْخل المَاء بَين شعرهَا، وَفِي الحَدِيث: " خَلِّلُوا أصابعكم لَا تُخَلِّلُها نَار قَلِيل بقياها ".

وخَلَّ الشَّيْء يَخُلُّه خَلاًّ فَهُوَ مَخلُولٌ وخَلِيلٌ، وتَخَلَّلَه: ثقبه ونفذه.

والخِلالُ: مَا خَلَّه بِهِ، وَالْجمع أخِلَّةٌ.

والأخِلَّةُ أَيْضا: الخشبات الصغار اللواتي يُخَلُّ بهَا مَا بَين شقَاق الْبَيْت.

والخِلالُ: عود يَجْعَل فِي لِسَان الفصيل لِئَلَّا يرضع، خَلَّهُ يَخُلُّه خَلاًّ، وَقيل: خَلَّة: شقّ لِسَانه ثمَّ أَدخل فِيهِ ذَلِك الْعود.

وخَلَّ الكساء وَغَيره يَخُلُّه خَلاًّ: شده بِخِلال، وَقيل: خَلَّ الشَّيْء يَخُلُّه خَلاًّ: جمع أَطْرَافه بِخِلالٍ، وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:

سَمِعْنَ بِمَوْتِهِ فَظَهَرْنَ نَوْحاً ... قِياماً مَا يُخَلُّ لَهُنَّ عُودُ

إِنَّمَا أَرَادَ: لَا يُخَلُّ لَهُنَّ ثوب بِعُود، فأوقع الخَلَّ على الْعود اضطرارا، يصف بقرًا وَقبل هَذَا:

أَلا هَلَكَ امرُؤٌ قامَتْ عَلَيهِ ... بِجَنْبِ عُنَيْزَةَ البَقَرُ الهُجُودُ

قَالَ ابْن دُرَيْد: ويروى: " لَا يحل لَهُنَّ عود " قَالَ: وَهُوَ خلاف هَذَا الْمَعْنى الَّذِي أَرَادَهُ الشَّاعِر.

والخَلُّ: الطَّرِيق النَّافِذ بَين الرمال المتراكمة، قَالَ:

أقْبَلْتُها الخَلَّ مِنْ شَوْرَانَ مُصعِدَةً ... إِنِّي لأَزْرِي عَلَيها وهْيَ تَنْطَلِقُ

سُمى خَلاًّ لِأَنَّهُ يَتخَلَّلُ، أَي ينفذ، وَقيل: الخَلُّ: الطَّرِيق بَين الرملتين، وَقيل: هُوَ الطَّرِيق فِي الرمل أيا كَانَ، قَالَ:

مِنْ خَلِّ ضَمْرٍ حينَ هابا ودَجا

وَالْجمع أَخُلٌّ وخِلالٌ.

واخْتَلَّه بِالرُّمْحِ: نفذه، قَالَ اللحياني: طعنه فاختل ؤاده، قَالَ الشَّاعِر:

نَبَذَ الجِوَارَ وضَلَّ هِدْيَةَ رَوْقِهِ ... لمَّا اختَلَلتُ فُؤَادَه بِالمِطْرَدِ

وتَخَلَّلَه بِهِ: طعنه طعنة إِثْر أُخْرَى.

وعسكرٌ خالٌّ ومُتَخَلْخِلٌ: غير متضام كَأَن فِيهِ منافذ.

والخَلَلُ: الوهن فِي الامر، وَهُوَ من ذَلِك، كَأَنَّهُ ترك مِنْهُ مَوضِع لم يبرم وَلَا أحكم.

وَفِي رَأْيه خَلَلٌ، أَي انتشار وتفرق. وَأمر مُخْتَلٌّ: واهن.

وأَخَلَّ بالشَّيْء: أجحف.

وأخَلَّ بِالْمَكَانِ وَغَيره: غَابَ عَنهُ وَتَركه.

وأخَلَّ الْوَالِي بالثغور: قلل الْجند بهَا.

وأخَلَّ بِهِ: لم يَفِ لَهُ.

والخَلَلُ: الرقة فِي النَّاس.

والخَلَّةُ: الْحَاجة والفقر، وَقَالَ اللحياني: بِهِ خَلَّةٌ شَدِيدَة، أَي خصَاصَة، وَحكى عَن الْعَرَب: اللَّهُمَّ اسدد خَلَّتَه، وَفِي الْمثل: " الخَلَّةُ تَدْعُو إِلَى السَّلَّةُ "، السلَّة: السّرقَة وَقد خَلَّ الرجل وأُخِلَّ بِهِ، وَرجل مُخَلٌّ ومُخْتَلٌّ وخَلِيلٌ وأخَلُّ: معدم فَقير مُحْتَاج قَالَ زُهَيْر:

وإنْ أتاهُ خَلِيلٌ يَوْمَ مَسْغَبَةٍ ... يَقولُ لَا غائِبٌ مالِي وَلَا حَرِمُ

قَالَ ابْن دُرَيْد: وَفِي بعض صدقَات السّلف: لِلأخَلِّ الْأَقْرَب، أَي الأحْوَجِ وَحكى اللحياني: مَا أخَلَّك الله إِلَى هَذَا، أَي مَا أحوَجَك، وَقَالَ: الزق بالأخَلِّ فالأخَلِّ، أَي بالأفقر فالأفقر.

واخْتَلَّ إِلَى كَذَا: احْتَاجَ، وَمِنْه قَول ابْن مَسْعُود: " تعلمُوا الْعلم فَإِن أحدكُم لَا يدْرِي مَتى يُخْتَلُّ إِلَيْهِ، ويخْتلّ " وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:

وَمَا ضَمَّ زَيْدٌ مِنْ مُقيمٍ بأَرْضِه ... أخَلَّ إِلَيْهِ منْ أَبِيه وأفْقرَا

أخَلَّ هَاهُنَا أفْعَل، من قَوْلك: خَلَّ الرجل إِلَى كَذَا: احْتَاجَ، لَا من أُخِلَّ، لِأَن التَّعَجُّب إِنَّمَا هُوَ من صِيغَة الْفَاعِل لَا من صِيغَة الْمَفْعُول، أَي أَشد خَلَّة إِلَيْهِ وأَفْقَر من أَبَوَيْهِ.

والخَلَّةُ كالخصلة، وَقَالَ كرَاع: الخَلَّةُ الْخصْلَة تكون فِي الرجل، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: الخَلَّةُ: الْخصْلَة، يُقَال: فِي فلَان خَلَّةٌ حَسَنَة، فَكَأَنَّهُ إِنَّمَا ذهب بالخَلَّة إِلَى الْخصْلَة الْحَسَنَة خَاصَّة، وَقد يجوز أَن يكون مثل بِالْحَسَنَة لمَكَان فَضلهَا على السمجة، وَالْجمع خِلالٌ.

وخَلَّ فِي دُعَائِهِ وخَلَّلَ، كِلَاهُمَا: خص. قَالَ:

قَدْ عَمَّ فِي دُعائِه وخَلاَّ

وخَطَّ كاتِباهُ واسْتَمَّلا وَقَالَ:

كأنَّكَ لمْ تَسْمَعْ ولمْ تَكُ شاهِداً ... غَداةَ دَعَا الدَّاعِي فَعَمَّ وخَلَّلاَ

والخُلَّة: الصداقة المختصة الَّتِي لَيْسَ فِيهَا خَلَلٌ، تكون فِي عفاف الْحبّ ودعارته، وَجَمعهَا خِلالٌ، وَهِي الخَلالَةُ والخِلالَةُ والخُلُولَةُ.

وَقد خالَّ الرجل وَالْمَرْأَة مُخالَّةً وخلالاً، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:

ولَسْتُ بمَقْلِيِّ الخِلالِ وَلَا قالِ

وَقَوله تَعَالَى: (مِنْ قَبْلِ أنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فيهِ وَلَا خِلالٌ) قيل: هُوَ مصدر خالَلْت، وَقيل: هُوَ جمع خُلَّة كجلة وجلال.

وَقَالَ اللحياني: إِنَّه لكريم الخِلِّ والخِلَّةِ، كِلَاهُمَا بِالْكَسْرِ، أَي المصادقة والموادة والإخاء، وَأما قَول الْهُذلِيّ:

إنَّ سَلْمَى هيَ المُنَى لَوْ تَرانِي ... حَبَّذا هِي مِنْ خُلَّةٍ لَوْ تُخالِي

إِنَّمَا أَرَادَ: لَو تُخالِل، فَلم يستقم لَهُ ذَلِك، فابدل من اللَّام الثَّانِيَة يَاء.

والخُلَّة: الصّديق، الذّكر وَالْأُنْثَى وَالْوَاحد والجميع فِي ذَلِك سَوَاء، وَقد ثنى بَعضهم الخُلَّة قَالَ جران الْعود:

خُذَا حَذَاراً يَا خُلَّتَيَّ فَإنَّنِي ... رَأيتُ جِرَانَ العَوْدِ قَدْ كادَ يَصْلُحُ

فَثنى، وأوقعه على الزوجتين، لِأَن التزاوج خلة أَيْضا.

والخِلُّ: الصّديق الْمُخْتَص، وَالْجمع أخْلال عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:

أُولَئِكَ أخْداني وأخْلالُ شِيَمِتي ... وأخْدانُكَ الَّلائِي تَزَيَّنَّ بالكَتَمْ

ويروى " يزين " وَيُقَال: كَانَ لي ودا وخِلا، وودا وخُلا، قَالَ اللحياني: كسر الْخَاء أَكثر، وَالْأُنْثَى خل أَيْضا، وروى بَعضهم هَذَا الْبَيْت هَكَذَا: تَعَرَّضَتْ لِي بِمَكانٍ خِلِّي

فخِلِّى هَاهُنَا مَرْفُوعَة الْموضع بتعرضت، كَأَنَّهُ قَالَ: تعرضت لي خِلِّي بمَكَان خِلْوٍ أَو غير ذَلِك، وَمن رَوَاهُ " بمَكَان حل " فَحل هُنَا من نعت الْمَكَان، كَأَنَّهُ قَالَ: بمَكَان حَلَال.

والخَلِيلُ، كالخِلِّ، وَقَوْلهمْ: إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام خَلِيل الله، قَالَ ابْن دُرَيْد: الَّذِي سَمِعت فِيهِ أَن معنى الْخَلِيل: الَّذِي أصفى الْمَوَدَّة وأصحها، قَالَ: وَلَا أَزِيد فِيهِ شَيْئا، لِأَنَّهَا فِي الْقُرْآن، يَعْنِي: (وَاتَّخذَ اللهُ إبرَاهِيمَ خَلِيلاً) وَالْجمع أخِلاَّءُ وخُلاَّنٌ، وَالْأُنْثَى خَلِيلَةٌ، وَالْجمع خليلات وخلائل، وَقَول سَاعِدَة ابْن جؤية:

بِأصْدَقَ بَأساً مِنْ خَليلِ ثَمِينَةٍ ... وأمْضَى إِذا مَا أفْلَطَ القائِمَ اليَدُ

إِنَّمَا جعله خليلها لِأَنَّهُ قتل فِيهَا، كَمَا قَالَ الآخر:

لمَّا ذَكَرْتُ أَخا العِمقَى تأوَّبَنِي ... هَمِّي وأفْرَدَ ظَهْرِي الأغلَبُ الشِّيحُ

وخَلِيلُ الرجل: قلبه، عَن أبي العميثل الْأَعرَابِي، وَأنْشد:

ولَقَد رَأى عَمرٌو سوادَ خَلِيلِه ... مِنْ بَينِ قائِمِ سَيْفِه والمِعصَمِ

وَقَوله أنْشدهُ أَبُو العميثل أَيْضا:

إِذا رَيْدَةٌ مِنْ حَيثُ مَا نَفَحَتْ لَهْ ... أتاهُ بِرَيَّاها خَلِيلٌ يُوَاِصُلُهْ

فسره ثَعْلَب فَقَالَ: الْخَلِيل هُنَا الْأنف.

والخَلُّ: المهزول، والسمين، ضد، يكون فِي النَّاس وَالْإِبِل، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: الخَلُّ: الْخَفِيف الْجِسْم، وَأنْشد هَذَا الْبَيْت الْمَنْسُوب إِلَى الشنفري أَو تأبط شرا:

سَقِّنِيها يَا سَوادَ بْنَ عَمْرٍو ... إنَّ جِسْميِ بَعْدَ خالِي لخَلُّ

وَالْأُنْثَى خَلَّةٌ، خَلَّ لَحْمُه يَخِلُّ ويَخُلُ خَلاًّ وخُلُولاً، واخْتَلَّ، وَذَلِكَ فِي الهزال خَاصَّة، وَأما مَا جَاءَ فِي الحَدِيث: " أَنه أَتَى بفصيل مَخْلُولٍ " فَقيل: هُوَ الَّذِي قد نحل جِسْمه، وَالأَصَح انه المشقوق اللِّسَان لِئَلَّا يرضع.

والمُخْتَلُّ، كالخَلِّ، كِلَاهُمَا عَن اللحياني.

وثوب خَلٌّ: بَال فِي طرائق.

والخَلُّ: ابْن الْمَخَاض، وَالْأُنْثَى خَلَّةٌ، وَقَالَ اللحياني: الخَلَّةُ: الْأُنْثَى من الْإِبِل.

والخَلُّ: عرق فِي الْعُنُق مُتَّصِل بِالرَّأْسِ، أنْشد ابْن دُرَيْد:

تَمَّ هادٍ شَدِيدِ الخَلِّ

والخِلَلُ: بَقِيَّة الطَّعَام بَين الْأَسْنَان، واحده خِلَّةٌ، وَقيل: خِلَلَةٌ، الْأَخِيرَة عَن كرَاع، وَيُقَال لَهُ أَيْضا: الخالُّ، والخِلالَةُ، والخِلَّةُ، وَقد تَخَلَّلَه.

والمُخْتَلُّ: الشَّديد الْعَطش.

والخَلاَلُ: البلح، واحدته خَلالَةٌ.

وأخَلَّتِ النَّخْلَة: اطَّلَعت الخَلاَلَ. وأخَلَّتِ أَيْضا: أساءت الْحمل.

والخِلَّةُ: جفن السَّيْف المغشي بِالْأدمِ، قَالَ ابْن دُرَيْد: الخِلَّةُ: بطانة يغشى بهَا جفن السَّيْف تنقش بِالذَّهَب وَغَيره، وَالْجمع خِلَلٌ، قَالَ ذُو الرمة:

كَأنَّها خِلَلٌ مَوْشِيَّةٌ قُشُبُ

وَقَالَ عبيد بن الابرص:

دارُ حَيٍّ مَضَى بِهِمْ سالِفَّ الدَّهْ ... رِ فأضْحَتْ دِيارُهُمْ كالخِلالِ

وَأما قَوْله:

إنَّ بَنِي سَلمَى شُيُوخٌ جِلَهْ

بِيضُ الوُجُوهِ خُرُقُ الأَخِلَّهْ فَزعم ابْن الْأَعرَابِي أَن الأخلة جمع خلة، اعني جفن السَّيْف، وَلَا أَدْرِي كَيفَ تكون الأخلة جمع خلة، لِأَن فعلة لَا تكسر على أفعِلَة، هَذَا خطأ، فَأَما الَّذِي أوجه أَنا عَلَيْهِ الأَخِلَّة، فَأن تكسر خِلَّة على خِلالٍ كطبة وطباب، وَهِي الطَّرِيقَة من الرمل أَو السَّحَاب، ثمَّ يكسر خِلالٌ على أخِلَّةٍ، فَتكون حِينَئِذٍ أخِلَّة جمع جمع، وَعَسَى أَن يكون الخِلالُ لُغَة فِي خِلَّة السَّيْف، فَتكون أخِلَّةٌ جمعهَا المألوف، وقياسها الْمَعْرُوف، إِلَّا أَنِّي لَا أعرف الْخلال لُغَة فِي الْخلَّة.

وكل جلدَة منقوشة خِلَّةٌ.

والخِلَّةُ: السّير الَّذِي يكون فِي ظهر سية الْقوس.

والخُلْخُلُ والخَلْخَلُ من الْحلِيّ مَعْرُوف، قَالَ:

مَلأَى البَرِيمُ مُتأَقُ الخُلْخُلِّ

أَرَادَ مُتأق الخُلخُل، فَشدد للضَّرُورَة.

والخَلْخالُ كالخُلخُل.

والمُخَلْخَلُ: مَوضِع الخَلخال.

وتَخَلْخَلَت الْمَرْأَة: لبست الخَلْخالَ.

وَرمل خَلْخالٌ: فِيهِ خشونة.

وثوب خَلْخالٌ: رَقِيق.

وخَلْخَلَ الْعظم: أَخذ مَا عَلَيْهِ من اللَّحْم.

وخَلِيلانُ: اسْم، رَوَاهُ أَبُو الْحسن، قَالَ أَبُو الْعَبَّاس: هُوَ اسْم مغن.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.